بالإضافة إلى الإقصاء.. ضحكات هازارد تخنق المدريديين …والأخير يعتذر …!    سرقة 100 مليون سنتيم بعد طعنات غادرة لشخص وهو يصلي العشاء يفجر معطيات خطيرة    تويتر تطلق وظيفة غرف الدردشة الصوتية Spaces    وزير الدفاع الأمريكي : أملنا أن يسقط الصاروخ الصيني التائه في المحيط    تويتر يغلق حساباً آخر ينشر تغريدات لدونالد ترامب    كرييتف تطلق سماعة الساوند بار SXFI Carrier الجديدة    ستروين تودّع C1 بموديل خاص    المغرب التطواني يقصي المغرب الفاسي ويضرب موعداً مع الوداد في نصف نهائي كأس العرش    اللجنة الوزارية : تموين الأسواق خلال رمضان تتم في أحسن الظروف وبمواد متنوعة وكافية    السينما.. مصنع ترفيهي أو أداة تحكم في العقول؟    السجائر الإلكترونية تضر بالصحة أيضا!    المملكة المغربية تقرر استدعاء سفيرة جلالة الملك ببرلين للتشاور    فرع الاتحاد الاشتراكي بانزكَان يسجل الخروقات المرتكبة من قبل المجلس الجماعي ويراسل السلطات الرقابية بشأنها    البروفسور مولاي هشام عفيف: خلال الأشهر الأربعة من هذه السنة فارق الحياة 130 مريضا ومريضة وتم إنقاذ حياة 105    توقيف شقيقين لتورطهما في السرقة من داخل 9 وكالات لتحويل الأموال وصرف العملات    "الكاف" يُحدد طاقم حكام مباراة الرجاء وأورلاندو بيراتس    الكتاب الجامعي المغربي ورهانات الثقافة والتنمية    نبضات : أبي    ألبير كامو: عاشق أم دونجوان؟    إصدار سندات للخزينة عن طريق المناقصة بقيمة 1.05 مليار درهم    مركز الفلك الدولي يتوقع سقوط الصاروخ الصيني الأحد المقبل    بعد تعليق أمريكا لبراءات اختراع لقاح كورونا.. عفيف ل"فبراير": لدينا القدرة على تصنيع اللقاح    مانشستر يونايتد يلاقي فياريال في نهائي يوروبا ليغ    الرجاء يواجه أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي ذهاباً وإياباً في هذا التاريخ في ربع نهائي كأس الكاف    "الطاس" تزيد من متاعب الرجاء وتُلزمه بدفع 320 مليون سنتيم لمابيدي    العامل محمد الكروج يستقبل نقابة الصحافيين المغاربة بإقليم الجديدة    بوعياش: CNDH عالج 2536 شكاية في عام واحد تخص الحق في الحياة والصحة وحرية التعبير والمحاكمة العادلة    زوجة المعتقل لعروسي تندد باستغلال الارهابي حاجب لقضية زوجها وتشكر السلطات على تمكين زوجها من لقاء ابنته المريضة    طقس الجمعة..كتل ضبابية مع قطرات مطرية في مناطق المملكة    "كش24" ترصد تفاصيل "حرب تنسيقيات" في "بلاد الكيف".. ألغام "السياسة" في ساحة "الوغى"    بينهم سيدتان.. تقرير: 74 محكومًا بالإعدام في السجون المغربية    عملية تضامنية لفائدة طالبات وطلبة أجانب يدرسون بجامعة عبد الملك السعدي    إلقاء القبض على وزير المالية القطري بأمر من النائب العام على خلفية شبهة " الإضرار بالمال العام"    دراسة: كوفيد-19 دفع بنحو 230 مليون هندي إلى دائرة الفقر    بوريطة: استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل عامل لتعزيز دينامية السلام في الشرق الأوسط    ترامب يرسخ نفوذه على الجمهوريين رغم استمرار إقصائه عن فيسبوك    قبيل "العيد".. تشديد إجراءات التنقل بالمملكة    دراسة علمية مغربية تبرز وجود "دوامة محيطية" ببحر البوران في عرض الحسيمة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بنظام الأملاك العقارية للجماعات الترابية    المكتب الوطني المغربي للسياحة يعتمد مقاربة جهوية للتسويق استعدادا لإعادة انطلاق القطاع    أكثر من 20 قتيلا بتبادل لإطلاق النار خلال "عملية أمنية في ريو دي جانيرو"    إعتداء بالسلاح الأبيض على "عون سلطة" بتطوان    الرئيس السابق لشباب المحمدية: الوداد هزمنا بالخبرة ولا خوف على الفريق    العنصر عن قضية مبديع: ليس كل من صدر في حقه تقرير للمجلس الاعلى للحسابات مدان    "ألمانيا" تعارض "خطة أمريكا" للتنازل عن "حقوق الملكية الفكرية للقاحات كورونا"    "جون أفريك" تتطرق لعودة عراب الريف السابق إلياس العماري المفاجئة وال "نيو لوك" الذي آثار إنتباه المغاربة    حكيم القبابي: رحلة الكنز مشروع فني آمنا به جميعا وحصد مشاهدة مهمة في رمضان    دوامة بحرية بمنطقة بحر البوران بعرض سواحل الحسيمة    توزيع إصابات "كورونا".. جهة البيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 230 حالة    ورشات تكوينية لفائدة النوادي السينمائية المدرسية    الحصيلة السينمائية بالمغرب : تدار 13 فيلم طويل و83 فيلم قصير ف 2020    المغرب دبا ف الرتبة 53 في مجال ممارسة الأعمال.. رئيس الحكومة: طموحنا نكونو من بين ال50 اللولين فهاد الفترة    أول تعليق لأسماء لمنور بعد وقوعها في فخ رامز جلال -فيديو    المجلس العلمي الأعلى يحدد مقدار زكاة الفطر لهذا العام    السكنفل يقدم وصفة ذهبية لختم القرآن في رمضان    نريد صياما حقيقيا لا صيامٍ البطن والأعضاء التناسلية    إسلاميات… تقرير الحالة الدينية في المغرب (2018 2020): المؤسسات الدينية (1/3)    بين العقل والخبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدوري السوبر ولد ميتا ... ماذا الآن؟

باريس, 21-4-2021 (أ ف ب) - دام الحلم "الانشقاقي" 48 ساعة فقط وتحول الدوري السوبر الأوروبي لكرة القدم الى مثابة مشروع و ل د ميتا بعدما أعلنت الأندية الإنكليزية الستة الثلاثاء انسحابها من مخططاته، ما دفع بالمؤسسين للتوجه نحو "إعادة هيكلة" وهو الأمر الذي يترك المشروع المثير للجدل في مهب الانهيار خصوصا في أعقاب ردود الفعل الغاضبة من الجماهير حياله.
وأعلنت أندية مانشستر يونايتد، ليفربول، أرسنال، وتوتنهام ومانشستر سيتي وتشلسي الانسحاب من الدوري السوبر، لتبقى في الواجهة أندية ريال مدريد، برشلونة، وأتلتيكو مدريد الإسبانية، إلى جانب إنتر وميلان ويوفنتوس الإيطالية.
ويبدو أن إنتر ميلان سيكون أول الفرق الإيطالية الثلاثة الذي سينضم الى السداسي الإنكليزي بعدما نقلت وكالة "أنسا" عن مصدر من داخل متصدر "سيري آ" قوله "إن في الوضع الراهن، لم يعد إنتر مهتما بمشروع الدوري السوبر".
وكان عمالقة إنكلترا الستة من بين 12 ناديا مؤسسا لهذا الدوري الانفصالي الذي أعلن عنه ليل الأحد الإثنين لمنافسة دوري الأبطال، لكن رد الفعل على المخطط كان قاسيا حيث هدد السياسيون وسلطات كرة القدم باتخاذ إجراءات قانونية ضد ما يسمى ب "الدزينة القذرة"، وصولا الى التهديد بحرمان الأندية ال12 من المشاركة في دوريات بلادها.
وقال مانشستر سيتي السباق للانسحاب، وقال في بيان إنه "يمكن لنادي مانشستر سيتي لكرة القدم أن يؤكد أنه اتخذ رسميا إجراءات الانسحاب من المجموعة التي تطور خطط الدوري السوبر الأوروبي".
وأعرب رئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفيرين عن "سروره" لقرار سيتي. وقال في تصريحات أرسلها لوكالة فرانس برس "يسعدني أن أرحب بعودة سيتي إلى أسرة كرة القدم الأوروبية"، مشيدا ب"الذكاء الكبير" و"الشجاعة" لهذا الانسحاب.
من جهته، قال أرسنال عبر تويتر "بعد الاستماع إليكم وإلى مجتمع كرة القدم الأوسع خلال الأيام القليلة الماضية، فإننا ننسحب من الدوري السوبر المقترح. لقد ارتكبنا خطأ ونعتذر عنه".
قال الاتحاد الإنكليزي في بيان إنه يرحب بخطوات الأندية للتخلي عن الدوري السوبر، مشيدا بالمشجعين على "صوتهم المؤثر والصريح".
ونشر القائد جوردان هندرسون بيانا باسم فريق ليفربول قال فيه "لا نحب ذلك ولا نريده أن يحدث. هذا موقفنا الجماعي".
وبعيد ذلك، أعلنت منظمة "الدوري السوبر" في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه أنها "ستعيد النظر في الخطوات الأنسب لإعادة هيكلة مشروع" المنافسة الرامي إلى مزاحمة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، معتبرة أن الأندية الإنكليزية الستة التي انخرطت في بادئ الأمر بالمشروع، أعلنت مساء الثلاثاء انسحابها "بسبب الضغط الذي وضع عليها".
وعارض بطل أوروبا بايرن ميونيخ الألماني والوصيف الفرنسي باريس سان جرمان بشدة هذا الدوري، ما أضر بشكل كبير بمشروعية المخطط.
وفي يوم درامي بامتياز، أعلن مانشستر يونايتد أن نائب الرئيس التنفيذي للنادي إد وودوارد سيتنحى عن منصبه في نهاية العام 2021.
وفي وقت سابق الثلاثاء، قال تشيفيرين إن الوقت لم يفت أمام الأندية ال12 للاعتراف بأنها ارتكبت خطأ وبأنه "لا يزال هناك وقت لتغيير رأيكم. الجميع يرتكب أخطاء".
وهد د رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جاني إنفانتينو الثلاثاء بأنه يتعي ن على الأندية المنشقة "تحم ل عواقب قرارتها".
وقال السويسري إنه "من واجبنا حماية نموذج الرياضة الاوروبية، وبالتالي إذا قر رت مجموعة ما الذهاب في طريقها يتعي ن عليها تحمل عواقب خياراتها".
وضع قرابة ألف مشجع لأندية إنكليزية عدة خصومتهم في الدوري الممتاز جانبا وشاركوا في تظاهرة احتجاجية خارج ملعب "ستامفورد بريدج" خلال مباراة تشلسي وبرايتون التي انتخت سلبا ، ضد "الانشقاق" عن الكرة الأوروبية.
ورفعت لافتات كتب عليها "لترقد كرة القدم بسلام 1863-2021"، و"أسست من قبل الفقراء، سرقت من قبل الأثرياء"، و"رومان إفعل ما هو صحيح" في رسالة إلى مالك تشلسي الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش.
وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التقى في وقت سابق مع أندية الدوري اتحاد كرة القدم في انكلترا ومجموعات المشجعين، وتعهد ببذل كل ما في وسعه لقتل خطة الدوري السوبر.
وغرد جونسون في وقت لاحق عبر تويتر، قبل تأكيد قرار سيتي، إن "قرار تشيلسي ومانشستر سيتي إذا ما تم تأكيده، هو القرار الصحيح تماما وأنا أشيد بهما على ذلك".
وكان العنوان الذي صدرت به صحيفة "ليكيب" الرياضية الفرنسية الأكثر تعبيرا عما حصل في الساعات القليلة الماضية بقولها إن "برميرليغ وأد سوبر ليغ في مهده".
وكان من المفترض أن تضمن المشاركة في الدوري السوبر للاندية المؤسسة مقعدا لها في كل سنة وبالتالي عدم القلق من امكانية عدم احتلال مركز مؤهل الى دوري الأبطال وما يرافق ذلك من خسائر مادية ضخمة.
لكن مدرب مانشستر سيتي الإسباني بيب غراديولا لم يترد د في انتقاد الخطوة.
وقال إن النظام المغلق للبطولة الجديدة "لا يمت الى الرياضة عندما تنعدم العلاقة بين الجهود والمكافأة. ليست رياضة عندما تكون ضامن ا للنجاح، ليست رياضة عندما لا يكون مهم ا إذا خسرت".
وبانتظار معرفة ما سيحصل لهذا المشروع، تضع هذه الحلقة الجنونية كرة القدم الأوروبية في مواجهة الخلافات الهائلة التي تحركها، بين أندية غنية متلهفة للأرباح والمحافظة على مكانتها وسط أزمة اقتصادية ناجمة عن تفشي فيروس كورونا، وعدم اليقين الرياضي.
والأسئلة المشروعة حاليا وبعد ضعف موقف الدوري السوبر نتيجة انسحاب عمالقة إنكلترا، هل سيعاقب المنشقون على التفكير بمثل هذه الثورة؟ هل سيتم الابقاء على إصلاحات دوري أبطال أوروبا التي ستطبق اعتبارا من 2024 والتي تم اعتمادها الاثنين، مع أنها لا ترضي الجميع، بينهم المشجعون الذين يعتبرون أن فهم النظام الجديد مقعد؟
كلها أسئلة سيتعين على الاتحاد الأوروبي التعامل معها، لكن في الوقت الراهن، يبدو ما حصل الثلاثاء وكأنه انتصار لكرة القدم الشعبية على كبار الرؤساء الأثرياء والمساهمين، "انتصار على الجشع" بحسب الصحف الإنكليزية.
ومع انسحاب الأندية الإنكليزية، لا يبدو أن أي قيمة حقيقية لما صدر الثلاثاء عن محكمة في مدريد قضت بمنع الاتحادين الأوروبي والدولي من اتخاذ أي خطوات لعرقلة خطط الدوري السوبر، لأن هذا المشروع لا يمكن أن يمضي قدما بهذا العدد المتبقي من الأندية والمرشح للتراجع بعدما أفادت تقارير أن برشلونة وأتلتيكو مدريد يفكران أيضا بالتخلي عن الفكرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.