رئيس السنغال يتسلم بطنجة الجائزة الكبرى ميدايز 2019 ويوجه تحياته لجلالة الملك    العلاقات المغربية-الإيطالية تشهد زخما جديدا    بوشارب: المعهد الوطني للتهيئة والتعمير مدعو لمواكبة التغيرات التي يعرفها المغرب في مجال السياسة المجالية    البرنامج التجمعي لتفعيل 100يوم 100مدينة يوم 16نونبر2019بالقصر الكبير    العثماني: محاربة الريع والاحتكار مطلب ملح    محسن متولي يعود لتداريب الرجاء    الوينرز تهاجم رئيس الجامعة    أخنوش يخصص 50 حافلة لجمهور الحسنية في نهائي كأس العرش    السعودية والإمارات والبحرين يقررون المشاركة في "خليجي 24" بقطر    القيدوم أحمد فرس يتعرض لحادثة سير بالمحمدية    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    تنظيم لقاء في موضوع ” البناء المشترك لنظم التعلم الجماعي “    مراكش عاصمة الثقافة الافريقية تحتضن المهرجان العالمي للفلكلور    هشام التلمودي يكشف حقيقة خلافه مع لمجرد    مسرحية "كاموفلاج" تحصد جوائز مهرجان هوارة الدولي للمسرح    الناجي تستعرضُ مراحل تطور "المخازن" المغربية وتنادي بتأهيل التراث    القضاء الأميركي يرفض طلب طعن تقدم به ترامب    الطيب البكوش: قمة ستجمع رؤساء دول المغرب العربي قريبا    اعترافات الحسناوي.. استدرج “شيوخا” بحسابات وهمية    شاب ينقذ فتاة هددت بالانتحار لأزيد من 4 ساعات في سيدي بوزيد    نجوم الغناء والتمثيل يجتمعون بالنسخة الثالثة « للبزار إكسبو »    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    جوزيه غوميز مدربا جديدا لماريتيمو البرتغالي    إحالة مدير الوكالة الحضرية بمراكش على المحاكمة    مقتل 6 فلسطينيين من أسرة واحدة في غارة إسرائيلية على غزة    لماذا يجبر المسافرون على فتح ستائر نوافذ الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟    قصف قطاع غزة.. التقدم والاشتراكية يدين ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل    "أميرة البيئة" تسلم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام"    نقطة نظام.. استهداف المعارضين    التامك يكشف خلفيات زيارة « مجلس بوعياش » لمعتقلي حراك الريف    بكوري يوقع على اتفاق تعاون بين « مازن »و »أفريكا فينانس كوربورايشن »    اللجنة التأديبية تعاقب بقوة بكر الهلالي وتستدعي جبران    فوزي لقجع يحفز لاعبي المنتخب قبل لقاء موريتانيا    المعارضة تنتقد رفع العثماني "الراية البيضاء" أمام لوبيات الفساد    جزر القمر.. أول بلد عربي يفتتح قنصليته في العيون    الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام" في دورتها الثالثة 2019    الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس    تقرير"المنتخب": الناخب الوطني في قلب الزوبعة    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفيرة ماري يوفانوفيتش.. أحدث الضحايا الرئيس ترامب
نشر في أخبارنا يوم 06 - 10 - 2019

تجسد المعاملة التي لاقتها السفيرة الأمريكية ماري يوفانوفيتش من ذم من الرئيس دونالد ترامب واستدعائها فجأة من أوكرانيا ما يصفها مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون بأنها حملة من الرئيس ترامب تستهدف الدبلوماسيين الذي قضوا حياتهم المهنية في السلك الدبلوماسي.

ويوفانوفيتش سفيرة مخضرمة تولت القيادة في السفارات الأمريكية في أرمينيا وقرغيزستان وأوكرانيا وقُطعت فترة عملها كسفيرة في كييف عندما تم استدعاؤها إلى واشنطن في مايو أيار في الوقت الذي اتهمها فيه حلفاء ترامب دون أدلة بالغدر ووجهوا لها اتهامات أخرى.

ووصف بيل بيرنز نائب وزير الخارجية السابق، وهو من أبناء السلك الدبلوماسي وخدم في مواقع دبلوماسية عليا في عهد رؤساء من الجمهوريين والديمقراطيين، الطريقة التي عوملت بها بأنه جزء من حملة أوسع ”داخل الوزارة وضدها“.

وقال بيرنز مؤلف كتاب ”القناة السوداء“، وهو عبارة عن مذكرات حياته المهنية وينادي فيه بتجديد الدبلوماسية الأمريكية، ”ثمة جهد يتسم بالتهور والخطورة يبذل ليس فقط لتحييد أصحاب الخبرات المهنية بل لتحييد الوزارة كمؤسسة“.

وأصبحت يوفانوفيتش الآن طرفا في التحقيق الذي يجريه مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين فيما إذا كان يجب عزل الرئيس ترامب لمطالبته نظيره الأوكراني فولودمير زيلينسكي بالتحقيق في اتهامات فساد تستهدف منافسه السياسي الديمقراطي جو بايدن وابنه هنتر.

وقد وافقت السفيرة على تقديم شهادة للجان في الكونجرس في 11 اكتوبر تشرين الأول الجاري.

ونفى ترامب أنه ضغط على زيلينسكي ودافع عن طلبه من الرئيس الأوكراني وقال في تغريدة على تويتر يوم الخميس إن له ”مطلق الحق“ في أن يطلب من الدول الأخرى التحقيق في الفساد ”لمعاونتنا“.

وفي مارس آذار الماضي أصبحت يوفانوفيتش، التي يصفها زملاؤها بأنها شديدة البراعة في عملها، هدفا لاتهامات بأنها أعطت المدعي العام الأوكراني قائمة أسماء لكي لا يقدم أصحابها للمحاكمة ونفت وزارة الخارجية هذه الاتهامات بشدة.

وطالب حلفاء ترامب بعزلها واتهموها بانتقاد الرئيس أمام مسؤولين أجانب وهو أمر يستبعده زملاؤها الحاليون والسابقون تماما. وزعم رودي جولياني محامي ترامب أنها عرقلت جهودا لإقناع أوكرانيا بالتحقيق في أمر عائلة بايدن.

بل إن موجزا أصدره البيت الأبيض أوضح أن ترامب نفسه وصفها بأنها ”نبأ سيء“ لزيلينسكي في مكالمة جرت وقائعها في 25 يوليو تموز طلب منه فيها المساعدة في التحقيق في أمر بايدن وابنه هنتر العضو السابق في مجلس إدارة شركة أوكرانية للغاز.

وأضاف ترامب ”ستتفحص بعض الأمور“.

وقال بيرنز ”هذه ممارسة خبيثة بوجه خاص يتعرض فيها مهنيون أفراد للهجوم إما لأنهم عملوا في قضايا خلافية في الإدارة السابقة أو كما في حالة ماشا يوفانوفيتش لأنها دبلوماسية رائعة ليس لها انتماءات سياسية كانت تؤدي عملها ببراعة غير عادية وتعرضت للهجوم بظلم شديد لأسباب سياسية“.

ولم ترد وزارة الخارجية على الفور على طلب للتعليق.

وقد سعى بومبيو لرفع الروح المعنوية في الوزارة. ففي العام الماضي ضاعف الترقيات تقريبا لكبار الدبلوماسيين الأمريكيين سعيا لاستعادة العلاقات مع العاملين في الوزارة الذين استعداهم سلفه ريكس تيلرسون.

ومع ذلك يقول مسؤولون حاليون وسابقون إن سعي ترامب لتهميش العاملين في السلك الدبلوماسي يتبدى في اقتراحه تخفيض ميزانية وزارة الخارجية بنسبة 30 في المئة تقريبا وفي تعيين النسبة الأكبر من السفراء السياسيين في العصر الحديث وفي تقليصه الجذري لعدد المسؤولين من أبناء السلك الدبلوماسي في مناصب مساعدين لوزير الخارجية أو أعلى من ذلك.

ونتيجة لذلك قل عدد الوظائف العليا المتاحة في واشنطن وفي الخارج لأغلبية كبار الدبلوماسيين الأمريكيين.

وقد باغت ترامب وزارة الخارجية الأمريكية بقرارات تتعلق بالسياسات على قدر من الأهمية يعلنها فجأة على تويتر. ومن ذلك تعليق المساعدات العسكرية لباكستان في 2018 وفسخ المحادثات مع حركة طالبان في سبتمبر أيلول الماضي بشأن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

كما تعرضت الوزارة لهزة بفعل تحقيقات حظيت بتغطية واسعة من جانب المفتش العام للوزارة والكونجرس في اتهامات باتخاذ إجراءات انتقامية وأشكال أخرى من سوء المعاملة لأبناء السلك الدبلوماسي من جانب المعينين بقرارات سياسية.

وقال الجمهوري ريتشارد أرميتاج خبير السياسة الخارجية المخضرم الذي خدم كنائب لوزير الخارجية في عهد الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش ”انطباعي أن الرئيس لا يحترم الدبلوماسيين أو الدبلوماسية على الإطلاق وهذا ينتقل إلى كثير ممن يعينهم بقرارات سياسية في وزارة الخارجية“.

وردا على سؤال عن سبب وجود عدد كبير من المناصب في وزارة الخارجية يشغلها ”قائمون بالأعمال“ لمساعدي الوزير قال أرميتاج ”لأنهم لا يعيرون اهتماما للعاملين. ولا يعيرون السياسة اهتماما. وكل ما يهتمون به هو رعاية دونالد جيه. ترامب وتغذيته“.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.