إسبانيا.. الجالية المغربية تدين الممارسات الاستفزازية ل "البوليساريو"    تعيين حبوب الشرقاوي على رأس BCIJ خلف للخيام    المؤشر العالمي للإرهاب .. إفريقيا تحملت 49 في المائة من الخسائر الاقتصادية للإرهاب سنة 2019    الجزائر : استمرار الغموض بعد شهر من غياب الرئيس و مطالب بإعلان الشغور في منصب الرئاسة    ميسي يكرم روح مارادونا باحتفال خاص    وفاة النجم السنغالي "بابا ديوب" الذي تحول إلى بطل قومي في السنغال بتسجيل هدف في مرمى فرنسا.    زوج يطعن زوجته بالسلاح الابيض وسط الشارع    كوفيد-19: .4115 إصابة جديدة و3740 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    برشلونة يتوهج ويحقق فوز ساحق على أوساسونا    دا سيلفا يتصدر لائحة هدافي كأس محمد السادس ومتولي في المطاردة    منع مسيرة تضامنية مع فلسطين بالدارالبيضاء (صور)    نزول أمطار وتساقط ثلوج في توقعات طقس الأحد    طنجة.. انتحار ثلاثينية بمنطقة بدريوين    البرلمان الليبي يدعو إلى عقد جلسة خاصة استجابة لدعوات أعضائه المجتمعين في طنجة    المحكمة الابتدائية ببنسليمان تتابع المحامي ذ بوعبيد منتصير والهيئة تعتبره انتقاما لفضحه مافيا العقار    تدابير عاجلة لمحاصرة تفشي كورونا بالسمارة !    تعزية في وفاة والدة عزيز العايدي مدير ديوان عامل عمالة إنزكان أيت ملول    يقظة الأمن والدرك الملكي تفشل عملية هروب جماعي للسجناء بسطات    لقجع: سننتهي بعد 3 سنوات من إعادة الهرم الكروي لوضعه الطبيعي (5)    الدرهم المغربي يرتفع أمام الدولار ويتراجع مقابل الأورو    تدابير استباقية للحد من آثار موجة البرد بإقليم اشتوكة أيت باها    الداخلة. توقيف متزعم شبكة إجرامية للهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر    17 وفاة و1009 إصابات جديدة بالوباء بالجزائر    بلجيكا.. سبعة جرحى خلال مظاهرة ضد حظر التجول بسبب كورونا    عاجل .. إطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" أوائل دجنبر و ستكون بهذه المدينة    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    مثول أربعة عناصر شرطة فرنسيين أمام قاضي التحقيق بتهمة ضرب رجل أسود    أكاديمية التعليم بجهة طنجة تصادق على برنامج عمل جديد وهذه أبرز مضامينه    الحالة الوبائية بالناظور.. تسجيل إصابات جديدة بكورونا يرفع عدد الحالات المؤكدة إلى 3448    امتحان الحصول على رخص السياقة..النارسا تعلق خدمات مركز تسجيل السيارات ببوعرفة    تركيا تسلم ارهابيا من اصل ريفي كان يقاتل في سوريا الى بلجيكا    تكريما لمارادونا..نابولي يواجه روما بقميص الأرجنتين    ڤيديوهات    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    المغرب يقدّم مقاربة لمواجهة التحديات في الساحل    محسن فخري زادة: من وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز؟    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    ارتفاع سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب0,36 في المائة في الفترة ما بين 20 و25 نونبر    مشاريع الصحة.. بناء 11 مستشفى للقرب و8 مراكز استشفائية إقليمية و2260 سرير جديد    بعد واقعة النهائي.. "حمد الله" مهدد بالطرد!    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب عودة العالم إلى الوضع الطبيعي    إيدين هازار يعاني من إصابة عضلية في الفخذ الأيمن    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    مجهود الحجر الصحي.. حاتم عمور يستعد لإطلاق ألبوم جديد    جمعيات تتهم مشروع قانون المالية بتكريس "نموذج تنموي فاشل"    "الخراز" يطلق قناته على اليوتيوب    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    دليل يطمح لإقناع الباحثين والطلبة بالتزام أخلاقيات البحث العلميّ    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسباب الانتعاش في حركة تداول الذهب وفرص الاستثمار الفترة المقبلة
نشر في أخبارنا يوم 15 - 09 - 2020

يعد الذهب أحد أكثر أشكال الاستثمار المنتشرة عبر الأزمنة المختلفة، ويتصدر المشهد قبل معرفة الودائع الثابتة أو أسواق الأسهم أو الصناديق المشتركة، حيث كان شراء الذهب أحد الوسائل المفضلة للاستثمار، وعلى مر السنين، تطور الاستثمار في الذهب كأداة تحوط مثالية للأسواق المتقلبة بسبب ندرة المعدن في المقام الأول، وقدرته على الاحتفاظ بقيمته.
وفي الأشهر الأخيرة، من عام 2020، كانت أسعار الذهب في ارتفاع مستمر، خاصة بعد الانهيار في مارس بسبب انتشار وباء كورونا المستجد، وشهد تداول الذهب انتعاشة كبيرة، حيث وصل خلال الاسبوع الاخير الى 1940.38 دولار للأوقية، وذلك نتيجة للشعور الكثير من المستثمرين بالقلق والتوتر من التقلبات، وهو كان عامل رئيسي للارتفاع المفاجئ في أسعار الذهب.
حركة تداول الذهب
تسبب التباطؤ الاقتصادي في قيام المستثمرين بالبحث عن ملاذات آمنة، منذ مارس 2020، للحد من انتشار COVID-19 ، ومع قيام عدد كبير من الدول بإغلاق حركة الطيران وفرض الحظر المنزلي، والتباعد الاجتماعي، مما أدى إلى التحكم بدرجة معقولة في انتشار المرض، إلا أنه تسبب أيضا في الكثير من الاضطرابات الاقتصادية منذ إغلاق الشركات وإلغاء الواردات والصادرات.
ومع إعلان الكثير التدابير والعديد من الحزم الاقتصادية لدعم الناس خلال هذه الأوقات، تراجعت أسعار الفائدة وبدأ العديد من المستثمرين في الابتعاد عن الأصول الخطرة، مما زاد من جاذبية الذهب كملاذ آمن.
وقد يتخيل البعض أن المكان الوحيد لشراء الذهب هي الأسواق التجارية ومحلات بيع المشغولات الذهبية، لكنه اعتقاد غير صحيح، فالمحلات والمتاجر المخصصة للذهب، تتعلق بشراء الذهب كأحد ادوات الزينة المحببة للنساء والرجال ايضا ، لكن الاستثمار في الذهب يأتي بطريقتين:
اما من خلال شراء السبائك الذهبية، وانتظار وصول أسعار الذهب الى تحقيق مكسب مناسب ومن ثم بيعها والحصول على الربح .. وهو استثمار طويل الأجل.
واما من خلال تداول الذهب عبر منصات وبورصات الذهب العالمية، على سبيل المثال من خلال التداول في بورصة الذهب Plus500 ستتمكن من شراء او بيع عقود الذهب مقابل الدولار او ما يطلق عليها CFD " عقود الفروقات "، وتتم المضاربة هنا على سعر الذهب وقت الصفقة، لمحاولة الاستفادة من فروق اسعار البيع والشراء ، وهو ما يمكن أن يتم أكثر من مرة في اليوم، ورغم ما ينطوي عليه التداول من مخاطر نسبية، الا ان الارباح ايضا تعد هائلة مقارنة بوقت التداول وعمر الصفقة التي أجريتها، وعلى سبيل المثال لا الحصر قد يبدأ المتداول شراء الذهب صباح اليوم على سعر 1940 دولارا للأوقية، وفي منتصف يوم التداول يصل السعر الى 1960 دولارا ، فيكون قد حقق 20 دولارا ربحا صافيا مقابل كل اونصة اشتراها.
والميزة الاساسية في منصات التداول هنا هي انها لا تشترط ان تبدأ صفقتك بعملية الشراء ثم البيع، بل يمكن عكس الأمر لو ارتأيت أن أسعار الذهب ستهبط بفعل قرارات تجارية او سياسية او اقتصادية ، فيمكنك بيع الذهب في البداية ومن ثم شراءه حال انخفاضه وتحتفظ بفارق البيع والشراء.
لكننا هنا نؤكد من جديد أن عملية التداول سواءا أكانت للذهب أو العملات أو الأسهم تنطوي على مخاطرة، وبالتالي لابد من وضع استراتيجية تداول لتحديد حجم الخسارة التي يمكن لحساب التداول الخاص بك تحملها، وعليك أن تعلم جيدا ان فرص التداول لا تنتهي أبدا، فطوال اليوم هناك العشرات بل المئات من فرص التداول.
وبالنظر لحركة تداول الذهب في الفترة الاخيرة، نرى أن العوامل المحيطة جميعها تعمل على تعزيز جاذبية الذهب للتحوط ضد القلق والتوتر والركود العالمي، حيث يعتبر ضعف الدولار واستمرار بيئة المعدلات السلبية من أهم هذه الاتجاهات الداعمة للذهب.
ونظراً لأن الذهب مقوم بالدولار عالمياً، فإن ضعف العملة الأمريكية يؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب والعكس صحيح، وفي الوقت نفسه، فإن أسعار الفائدة الحقيقية السلبية، التي يكون فيها معدل التضخم أعلى من الفائدة، تعني أن الدائنين سيخسرون أموالهم وبالتالي من المرجح أن يوقفوا أموالهم بالذهب.
كيف اصبح تداول الذهب الملاذ الآمن للمستثمرين؟
في البداية، كان المستثمرون يأملون أن يتعافى الاقتصاد بسرعة مع التوقف عن حظر السفر واستئناف الشركات عملياتها، وبدأ العديد من المستثمرين في شراء أسهم عالية الجودة مقومة بأقل من قيمتها، ومع ذلك، مع مرور الوقت، تضاءلت الآمال في حدوث انتعاش على المدى القريب وبدأ المستثمرون في البحث عن ملاذ آمن لأموالهم، ونظرًا لأن الذهب يعتبر وسيلة تحوط مثالية ضد التضخم والاضطراب الاقتصادي، فقد زاد الطلب على الذهب، ومع استمرار الصراع الجاري بين أميركا والصين، اصبح الذهب العملة العالمية الأكثر أمانا.
لقد أدى ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا ، وزيادة التوترات بين الولايات المتحدة والصين، والتباطؤ الاقتصادي العام، إلى ارتفاع مستمر في أسعار الذهب في جميع أنحاء العالم.
وبمجرد أن يفقد المستثمرين الأمل في تعافي الأسواق على المدى القصير، فإنهم يميلون إلى الانجذاب نحو الملاذات الآمنة مثل الذهب.
ويعتمد استمرار ارتفاع الذهب على عوامل مختلفة، حيث تؤثر قرارات البنوك المركزية بشأن أسعار الفائدة والتضخم على سعر المعدن ، حيث إن أسعار الفائدة المنخفضة والتضخم المرتفع تجعله أكثر تكلفة.
والأمر نفسه ينطبق على أسعار الصرف، بمعنى أن ضعف الدولار الأمريكي سيؤدي إلى ارتفاع الذهب، وهناك العرض والطلب على المعدن نفسه، حيث أصبح تعدين الذهب أكثر صعوبة بمرور الوقت، وهذا أحد أسباب ارتفاع الأسعار على المدى الطويل.
وكل هذا سيكون له تأثير على المستثمرين الذين يقررون شراء أو بيع العقود الآجلة للذهب أو الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) التي تتداول في مؤشرات السلع التي تشمل المعدن الثمين.
ولا يمكننا التقليل من تأثير المحادثات التجارية الإيجابية على المستثمرين، والتي تعد أهم عامل المخاطرة التي أثرت على تداول الذهب، هو التطور في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
فرص الاستثمار في الذهب في ظل الأوضاع الاقتصادية العالمية
في الوقت الحالي ، هناك عوامل تجنب المخاطرة أكثر بكثير من المخاطرة، وهو ما يفسر سبب استمرار ارتفاع أسعار الذهب مقارنة ببداية العام، حيث يشعر المستثمرين بالقلق من النمو العالمي الذي انخفض قليلاً تحت ضغط النزاعات التجارية، و ازمة فيروس كورونا، والركود العالمي واستمرار تأثر المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بشكل خاص بالتداعيات الاقتصادية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، حيث اقتربت ألمانيا من الركود وانكماش الاقتصاد البريطاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.