عزيز أخنوش : ميزانية الاستثمار ديال وزارة الفلاحة غاديا توصل ل 14.8 مليار درهم ف2021.. تزادت ب 14 فالمائة مقارنة ب 2020    وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان عن 94 عاماً بكورونا    وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق "جيسكار ديستان"    تعادل دورتموند ولاتسيو يؤجل الحسم في المجموعة السادسة من التشامبيانزليغ    480 مليون سنتيم قيمة حافلة ش.المحمدية الجديدة    "سوبر هاتريك" جيرو يقود تشيلسي لاكتساح إشبيلية برباعية في دوري الأبطال    بني ملال.. السلطات تستنفرعناصرها لمواجهة موجة البرد في المناطق الجبلية    هل يتوقف "كوفيد-19" أم يستأنف الانتشار بحلول السنة المقبلة؟    حصيلة كورونا فالجهات.. 11 ماتو فكازا و376 براو فالشمال.. وها الجهات اللي فيها اقل عدد دالحالات النشطة    سليم الشيخ يكشف عن نهاية تقديم النشرات الإخبارية على "دوزيم 2M"    المدير العام لقناة "دوزيم" يعلن عن نهاية نشرات الأخبار    في اخر محادثة له مع أبرون ‘"أبرهون انت بمثابة ابي واطلب منك الدعاء لي "    تغيير كمية من الكوكايين بمادة "الجبس" خلال عملية الإتلاف    مغربيات يتابعن مرتزقة ‘بوليساريو' أمام القضاء الفرنسي بعد اعتداءات وقفة باريس    دوري أبطال أوروبا : برشلونة يحقق العلامة الكاملة بفوز كبير أمام فرينكفاروزي    المرزوقي: نظام ‘تبون' المتهالك يبيع الوهم لمحتجزي تندوف.. وسقف المغرب يجمع كل الصحراويين    تطورات جديدة في قضية العثور على جثة أربعيني بإحدى الآبار ببرشيد    العيد الوطني ال49 لدولة الإمارات يستحضرُ علاقات الرباط وأبوظبي    فيروس كورونا يواصل حصد أرواح الأطباء بجهة سوس ماسة.    هذا هو جدول أعمال الجمع العام الإستثنائي للرجاء البيضاوي    الكركرات: الرأس الأخضر تدعم القرار "الشرعي " للمغرب لإرساء حركة تنقل الأشخاص والبضائع    362 وفاة بسبب "كورونا" خلال 24 ساعة بإيران    "لارام" توفر تغطية دولية مجانية للإصابة بالفيروس    عجلات شاحنة تسلب حياة امرأة في العقد الرابع    مشاريع تنموية بإقليم الحوز لمواجهة موجة البرد    ألمانيا تدعم جهد المغرب ضد الوباء بملايير الدراهم    اليابان تمنح المغرب قرضا ب200 مليون دولار لمواجهة "كورونا"    اللجوء إلى القضاء الفرنسي على خلفية قيام موالين ل "البوليساريو" بالاعتداء على نساء مغربيات خلال مظاهرة بباريس    البيضاء.. شعارات قوية للأساتذة المتعاقدين وسط إنزال أمني مكثف    حلا الترك ترفع دعوى ضد والدتها… الأم: لست راضية من لقاء مصطفى الآغا    سابقة عالمية..سنغافورة ترخص لبيع لحم دجاج اصطناعي    من تنظيم غرفة الصيد المتوسطية.. استفادة 200 بحار وعائلتهم من حملة طبية لتصحيح النظر بالشماعلة    المكتب الوطني للسياحة ينظم جولة بجهات المملكة لدعم مخطط إنعاش السياحة    مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بليبيا يتمسكان بالعمل بموجب الآليات التي نص عليها الاتفاق السياسي    إصابة شخصين جراء حادث طعن في هولندا    الأسر والمؤسسات التعليمية مدعوة لتوعية أفضل للشباب بداء فقدان المناعة المكتسبة    خسارة جديدة لمدريد تعقد مهمة مواصلته رحلة دوري الأبطال    حزب التقدم والاشتراكية يوجه نداء حارا وقويا لكافة المواطنات والمواطنين من أجل الإقبال العارم على التسجيل في اللوائح الانتخابية    عاجل| 4346 إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تقفز إلى 364190    منح أول ترخيص باستخدام اللقاح الألماني-الأمريكي المضاد لكورونا    أنس الباز: أنا الممثل المغربي الوحيد المرشحة ثلاثة من أفلامه للأوسكار    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    السلطات الألمانية تقول إن منفذ حادث الدهس "مريض نفسي وكان مخمورا" وحصيلة القتلى ترتفع إلى 5 أشخاص    الحكومة البريطانية تمنح الترخيص للقاح فايزر وبايونتيك المضاد لكوفيد-19    هذه توقعات الطقس بجهة طنجة وباقي جهات المملكة اليوم الأربعاء    مسلسل أمريكي مستمر منذ 47 عاماً يبلغ حلقته رقم 12000    الشرقاوي: سؤالي إلى الدكتور المهدي بن عبود رفع بي الأرض إلى ما فوق قمة الهملايا    محمد أبرهون في ذمة الله بعد صراع مرير مع السرطان    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    الشاعر سرحان يحتفي من "برج مراكش" بعبقرية "اللغات المغربية"    مشروع سينمائي يُعَبد "طريق الذهب" ويبعث سجلماسة من الرماد    فيلم «التكريم» .. دراما اجتماعية فكاهية تسائلنا؟    تخفيضات كاذبة تقلّص إقبال المغاربة على عروض "البلاك فرايداي"    لاعب كمال أجسام يتزوّج دمية!    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    النسب بالفطرة ومن الشرع    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





'ملك الشوكولاتة' يعتلي سدة الرئاسة في أوكرانيا
نشر في أخبارنا يوم 26 - 05 - 2014

أعلن الملياردير بيترو بوروشينكو فوزه بالرئاسة في أوكرانيا الأحد ليتولى مهمة صعبة لقمع المتمردين الموالين لروسيا واخراج البلاد من الازمة التي تعيشها ودفعها في مسار أقرب إلى الغرب.

وألقى بوروشينكو قطب صناعة الشوكولاتة الذي له خبرة طويلة في الحكومة بثقله وأمواله وراء التمرد الذي أسقط الرئيس الاوكراني السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفويتش قبل ثلاثة اشهر.

وأظهرت استطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع حصول بوروشينكو (48 عاما) على نحو 55 في المئة من الأصوات في الجولة الاولى التي لم يتمكن خلالها الملايين من التصويت في شرق أوكرانيا المضطرب.

ولن تعلن النتائج الرسمية حتى الاثنين على الرغم من أن رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو التي جاءت في المركز الثاني وحصلت على 13 في المئة أعلنت عن رغبتها الانسحاب والاعتراف بهزيمتها مما يجنب البلاد ثلاثة اسابيع من التوتر إلى حين إجراء جولة إعادة في 15 يونيو حزيران القادم.

وبعد فرز نحو 25 في المئة من الاصوات حصل الملياردير الاوكراني على 54.1 في المئة وحصلت تيموشينكو على 13.1 في المئة.

ولم يضع بوروشينكو الملقب ب"ملك الشوكولاتة" وقتا وأعلن فوزه وأطلق تعهدات بانهاء "الحرب" مع الانفصاليين في شرق البلاد والتفاوض من أجل علاقة جديدة مستقرة مع موسكو وإنقاذ اقتصاد البلاد الذي تضرر بشدة من الفوضى السائدة منذ أشهر والفساد المزمن وسوء الادارة طوال 23 عاما بعد الحقبة السوفيتية.

ويأمل الأوكرانيون الذين ضاقوا ذرعا بالاضطرابات السياسية المستمرة منذ ستة أشهر في أن يتمكن رئيسهم الجديد من انتشال البلاد من حافة الافلاس والتمزق وحرب أهلية حالت دون اجراء التصويت في أجزاء من شرق البلاد الذي يتحدث غالبية سكانه الروسية.

وقال بوروشينكو (48 عاما) في مؤتمر صحفي "كل الاستطلاعات تشير إلى أن الانتخابات اكتملت في جولة واحدة وأصبح للدولة رئيس جديد."

وقال للصحفيين في مقر حملته إن غالبية الأوكرانيين منحوه تفويضا لمواصلة مسار التكامل مع بقية أوروبا لكنه قال إن الاولوية بالنسبة له ستكون السفر إلى شرق أوكرانيا لانهاء "الحرب والفوضى" التي أثارها الانفصاليون المؤيدون لروسيا.

ومنع الانفصاليون الموالون لروسيا الناخبين من التصويت في أجزاء كثيرة من اقليم دونباس المركز الصناعي لأوكرانيا وهو ما يشكل عشرة في المئة من اعداد الناخبين مما أدى إلى تحول مدينة دونيتسك الرئيسية إلى بلدة مهجورة بعد أيام من العنف في المنطقة القريبة منها والذي أودى بحياة 20 شخصا على الأقل.

وكرر الانفصاليون هجومهم على "المجلس العسكري الفاشي" وأعلنوا عن خطة "لتطهير جمهوريتهم الشعبية من قوات العدو". ورد وزير في كييف بالقول بان القوات الاوكرانية ستستأنف "عمليتها ضد الارهاب" بعد فترة هدنة بمناسبة الانتخابات.

وعندما سأله صحفي أجنبي عن العلاقات مع روسيا قال بوروشينكو الذي يتحدث الانكليزية بطلاقة إنه سيصر على احترام "سيادة وسلامة أراضي" أوكرانيا.

وأضاف أيضا أن أوكرانيا لن تعترف ابدا "باحتلال روسيا لشبه جزيرة القرم" وهي منطقة على البحر الأسود ضمتها موسكو في مارس/اذار بعد استفتاء على الاستقلال عن أوكرانيا والانضمام لروسيا. لكن سيتحتم على بوروشينكو العمل من اجل ايجاد ارضية مشتركة مع روسيا الجار الشمالي العملاق لأوكرانيا والتي تزود بلاده بمعظم احتياجاتها من الغاز الطبيعي وتعد سوقا كبيرا لصادراتها.

وأعلن الانفصاليون الموالون لموسكو اقامة "جمهوريتين شعبيتين" في اقليمي دونيتسك ولوهانسك وأعاقوا عملية التصويت هناك لانها كانت ستعني ان منطقتيهما لا تزالان جزءا من أوكرانيا. ولم يجر أي تصويت في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.

وبوروشينكو ليس وجها جديدا على الساحة السياسية الأوكرانية فلقد سبق وان شغل منصب وزير خلال حكم يانوكوفيتش وايضا في ظل حكومة سابقة قادها خصوم يانوكوفيتش مما منحه سمعة بانه شخص عملي قادر على انهاء الانقسام في البلاد بين انصار موسكو ومعارضيها.

وكان مع ذلك مؤيدا قويا للاحتجاجات التي أطاحت بيانوكوفيتش ولهذا فانه مقبول لدى الكثيرين من المحتجين المؤيدين لاوروبا والذين ظلوا معتصمين في خيام في العاصمة لمواصلة الضغط على الزعماء الجدد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.