اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    حزب الاستقلال يكتسح الانتخابات الجزئية للغرفة الفلاحية بإقليم بولمان    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية بإقليم العرائش تنظم احتفالية المولد النبوي بالقصر الكبير    غيابات إتحاد طنجة في مواجهة رجاء بني ملال    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    الملك يرفض استقبال بنيامين نتنياهو الذي طلب زيارة المغرب برفقة وزير الخارجية الأميركي    حدود الحريات الفردية    المغرب التطواني يجمع منخرطيه والغازي يكشف مستجدات الانتدابات    الأهلي يستعيد توازنه "أفريقيًا" بثنائية في الهلال السوداني    كوب 25 .. الدعوة إلى حماية المحيطات والمناطق الساحلية    الملك يبعث برسالة تعزية لأسرة السنوسي مدير الديوان الملكي والوزير السابق    المرشحون للرئاسيات الجزائرية يقدمون برامجهم في مناظرة    بريانكا شوبرا تتحدث عن سبب تخلف زوجها نيك جوناس عن مرافقتها للمغرب-فيديو    بعد فرار الجناة..درك عين تاوجطات يحجز مخدرات في دورية للدرك الملكي لمحاربة تجارة المخدرات    للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء لذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    الترجي يهزم شبيبة القبائل ويتصدر مجموعة الرجاء    بسبب المادة 9.. مستشار برلماني من الPJD يقاطع جلسة التصويت على مالية 2020    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    ما يشبه الشعر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارفعوا حجاب الجهل عن عقلها قبل أن ترفعوا حجاب الستر عن جسدها
نشر في العمق المغربي يوم 17 - 03 - 2018

تكريم الإسلام للمرأة قبل الأمم المتحدة ب 14 قرنا :
قيل قديما " عظمة الرجل من عظمة المرأة وعظمة المرأة من عظمة نفسها" وقيل أيضا " كل عقل الرجل لا يساوي عاطفة من عواطف المرأة"، كما تغنى بعض المعاصرين بوصف المرأة، على أنها "تحفة الكون الرائعة" بل قيل أن " المرأة كوكب يستضئ به الرجل ودونه يبيت في الظلام"!!
أمام كل هذه الاوصاف على كثرتها، لا يسعني إلا أن أحي، تحية إجلال و إكبار لعفيفات العالم و القابضات على الجمر من هن خاصة، المجاهدات المرابطات بحجابهن أمام مغريات الرذيلة في ديار الغرب، والصابرات المحتسبات في دولنا التي تدكها الصراعات القبلية حينا و الحروب الاتصالية آخرى من النحيط إلى الخليج، من فلسطين إلى الصومال!!.
فتحية ود و سلام إخاء إلى بنات حواء جميعهن، تحية إلى كل من صفا قلبها من أمهاتنا وأخواتنا، فصفا ليلها مع الله، تناجي ربها في أحب أوقاته أن يستر عوراتنا ويؤمن روعاتنا جميعا.. راجية من الله أن يفتح لها الأبواب، و يؤمنها من الفزع الأكبر يوم الحساب، مع طلاب الجنة وعشاق الفردوس، من المؤمنات و المؤمنين الذين تشوقت لهم الجنان وتزينت لقدومهم ..
تحية ود و سلام إخاء، إلى كل مؤمنة هل عليها هلال العفة و الستر رغم المحن و التحديات، فكانت اليوم من الفائزات و الفائزين الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه، أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون
تحية ود و سلام إخاء للمرأة عموما، لأنها هي الأم التي صنعت من التضحيات والبطولات حياةً مليئةً بالحب والفخر للأبناء، وهي الزوجة والحبيبة التي تنشر عبق الحب، والطمأنينة في أرجاء الحياة، وهي الأخت والجدة.
تكريم الإسلام للمرأة قبل الأمم المتحدة ب 14 قرنا
فالمرأة إذاً هي أم الإنسانية جمعاء، وبدونها لا يكتمل المجتمع، فهي التي حقّقت الكثير من الإنجازات على أكثر من صعيد، اجتماعي، واقتصادي، وعلمي متخطية كل الحواجز والعقبات التي كانت تواجهها في الماضي لتحمل رسالة مجدٍ، وفخر للعالم كله بما حقّقته من انتصارات متواصلة فلقد أصبح للمرأة دورٌ كبير في كلّ منصب من مناصب الحياة منذ مجيء الاسلام، ومن صور تكرمه للمرأة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (استوصوا بالنساء خيراً فإنهنّ عندكم عوان) لذا فقد منح الإسلام المرأة القيمة، بإقرار حقوقها الإنسانية الطبيعية، وأحاطها بالعناية والرعاية، ورفع مكانتها بين الأمم.
كما بدأ دعم الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعاً والتشجيع على ذلك بلا تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين ولا تفريق بين الرجال والنساء، عام 1948، في المادة 1 من ميثاق الأمم المتحدة '' لتحقيق التعاون الدولي، وتعزيز احترام حقوق".
رغم ذلك لا تزال قضية ما يسمى بتحرير المرأة تمثل محوراً أساسياً في حوارات المثقفين خاصة في ديار الغرب، تخفتُ حيناً لتعود إلى الظهور مرة أخرى، مواكبة لحركات المد والجزر في التحولات السياسية الأخيرة في أقطارنا و دولنا العربية المختلفة من المحيط إلى الخليج، لما لا و الاخبار أصبحت مؤكدة و تعاش و ترى مرئ العين، في العديد من عواصم العالم، بمناسبة اليوم العالمي لحرية المرأة المزعوم، أو اليوم العالمي للمرأة ، نحن لن نناقش في هذه العجالة كيف وجد هذا اليوم ومن اوجده و ما هي خلفياته الحقيقة و أسبابه الموضوعية التي دعت كوكبة من النسوة للتظاهر، طلبا لمزيد من الحقوق المادية والمعنوية، و لم يعترف لهن رغم ذلك ببعض هذه الحقوق الشكلية إلا في القرن الحالي، اعتراف يشوبه المزيد من العري و الفساد، و إلا كيف نفسر، الحرب المعلنة على المرأة المحجبة في فرنسا و غيرها من الدول الغربية و حتى العربية، بقوانين وضعية محاربة للحجاب، ففيه من بنات حواء من ثبتت و صبرت، و فيهن من أفتنت في دينها فنزعت كل شيء.
التشريع الإسلامي قام على سد الذرائع وإغلاق الأبواب التي تهب منها رياح الفتنة كالخلوة والتبرج.
المجتمع الإسلامي مجتمع يقوم – بعد الإيمان بالله واليوم الآخر- على رعاية الفضيلة والعفاف في العلاقة بين الرجل والمرأة، ومقاومة الإباحية والتحلل والانطلاق وراء الشهوات، حيث قام التشريع الإسلامي في هذا الجانب على سد الذرائع إلى الفساد، وإغلاق الأبواب التي تهب منها رياح الفتنة كالخلوة والتبرج، كما قام على اليسر ودفع الحرج والعنت بإباحة ما لا بد من إباحته استجابة لضرورات الحياة، وحاجات التعامل بين الناس كإبداء الزينة الظاهرة للمرأة. مع أمر الرجال والنساء جميعا بغض البصر، وحفظ الفروج، حيث جاء قوله تعالى في القرآن الحكيم: { قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ }،وقوله: { وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا… }، هنا يبدو جليا الصراع بين مخافة البشر و مخافة رب البشر، بين العفاف و الرذيلة، و هنا تظهر القابضات على الجمر من بناتنا و أخواتنا، وهن نساء صالحات و قليلات ما هن .. تغض إحداهن بصرها عن النظر إلى الرجال .. بل وتغض بصرها عن النظر إلى من قد تُفتن بها من شهوات و نزوات .. ومن تساهلت بالنظر الحرام .. والخلوة المحرمة .. جرّها ذلك إلى كبيرة الزنا، أو السحاق عياذاً بالله، ومن تساهلت بالمعصية الصغيرة جرتها إلى الكبيرة .. وخشي عليها من سوء الخاتمة والله يقول { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ}، ويقول أيضا { ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلاً}.
الحرب على الحجاب متجذرة في تاريخ فرنسا الاستعماري
و للتاريخ نذكر، أنه منذُ أكثرَ من نصف قرن، كان الحجاب أو ما يعرف حينها حسب الجهات في الجزائر ب" الحايك أو الغمبوز أو الملاية أو السفساري" في صَلبِ الانتِفاضة الجزائريّة التي أدَّت إلى سقوطِ الجمهوريّة الفرنسيّة الرابعة ووصول شارل ديغول إلى سدّة الحكم. إذ كان خلعُ الحجاب قضيّة استراتيجيّة بالنسبةِ للجيشِ المحتل الفرنسيِّ الذي بسَط على الضفّةِ الأخرى من المتوَسِّط سلطةً لا تعلو عليها سلطة، وكان الهدفُ من هذه الاستراتيجيَّةِ تقريبُ فرنسا من قلوبِ مليونَي امرأةٍ جزائريَّة.. إذ بإيعاز من عسكر فرنسا وأذنابها، خلعَت مجموعةٌ من الجزائريّات المُسلمات الحجابَ او الحايك في الساحة الرئيسيّة في قلب الجزائر العاصمة، محاطاتٍ بالمصوِّرين وتحتَ حماية الجنود الفرنسيين الخفيّة ، رغم ذلك لم تكن العملية إلا فلكلور و مراوغة ساذجة، لأن ممن خلعن الحجاب هن إما فرنسيات الأصل والفصل، او جزائريات "مستقورات" ، على حد تعبير بعض المؤرخين الفرنسيين.
أيام الاحتلال قيل لنا: "بمقدورِكم الانتِخابُ حين تخلعُ نساؤكم الحِجاب"
و بالتالي لا ننسى فقضية الصراع بين السفور والحجاب متجذرة في تاريخ فرنسا الاستعماري، إذ أنه في عامِ 1871، مع حلولِ الجمهوريّة الثالثةِ وتقسيمِ المستعمَرة أي أرض الجزائر إلى ثلاثِ محافَظاتٍ أو عمالات كما كانت تسمى كل من قسنطينةوهرانالجزائر، بعدَ أن تمَّ التخلُّصُ من العَسكر، بات كلُّ السكّان مُواطِنين فرنسيّين وبالتالي – كان المفروض – لهم الحقُّ نظريّاً بانتِخابِ ممثِّليهم في مجلسِ النواب. رفضَ الأوروبيّون ذلكَ بشراسة، مشتَرِطين على المُسلمين التخلّي عن قانون الأحوالِ الشخصيَّةِ إن أرادوا أن يصبحوا مواطنين لهم حق الانتِخاب، عِلماً أنَّ قانونَ الأحوالِ الشخصيّة عادي للغاية هو عبارةٌ عن مجموعةِ قوانينَ لإدارةِ شؤون الزواج والإرثِ والقانونِ العائليِّ، تستنِدُ إلى الشريعة الإسلامية، عموما وفق مذهب الإمام مالك السائد في ربوع دول المغرب العربي. و قصد التعبيرِ عن رأيِهم الحادِّ والترويجِ له، رفعَ المستعمِرون شعارَ ضرورة نزع الحجابِ أو "الحَايك" الذي يغطّي الجسم وأحينا والوجهَ والذي طالما رَمَز في أوروبا إلى "الآخر": "سيكون بمقدورِكم الانتِخابُ حين تخلعُ نساؤكم الحِجاب". انصاعَت باريس للأمرِ الواقعِ ومنعت المسلمات من حقِّ الانتِخاب الكامل للجزائريات، أما الجارة تونس فركبت الموجة، بكل عنترية و عرت نساءها، واستفحل هذا العري، حتى بعد استقلالها في عهد الهالك بورقيبة، ولازال المشاهدون العرب يذكرون تلك اللقطة التلفازية التي ينزع فيها بورقيبة خمار نساء تونسيات مسلمات أمام الملأ
المسلمة في بعض دول الغرب التي تدعي الديمقراطية ممنوعة من ممارسة عملها بالحجاب
فالمسلمة في بعض الدول بما فيها العربية ممنوعة من الحجاب بشكل أو بأخر، وكذا في الغرب التي تدعي الديمقراطية ممنوعة من ممارسة عملها في العديد من الوظائف كالتعليم بالحجاب مثلا في جل الدول الأوروبية إلا نادرا، وهي مشكلة تتعرض لها العائلات في الغرب يوميا، مما حدى بأحد الاخوة المشايخ الجزم بقوله " إن المحجبة الملتزمة قابضة على الجمر في عصرنا هذا " وحكى لي تجربته الشخصية دون تردد، في مجابهة المشكلة هو وزوجة بالتضحية براتب شهري بدل راتبين، حيث أخبرني أن زوجته الأستاذة المدرسة سرحت من عملها بسبب حجابها منذ سنوات واشترطت عليها الإدارة خلع الحجاب للعودة للشغل، علما أن حجابها لباس ساتر للجسم لا غير، و ليست منقبة و لا مجلببة – على حد قوله- بينما وظفت بدلها أستاذة متدربة ليست فقط متبرجة، بل متزوجة مثليا!! فأي قدوة تكون هذه السيدة لطلبتنا وللأجيال مقارنة بمؤمنة متحجبة؟ فأضطر هذا الأخ لقسمة راتبه مناصفة مع زوجته، إلى يوم الناس هذا، قائلا لي "من الناحية المالية شددنا أحزمتنا لأبعد حد و ما زلنا، أما من ناحية راحة البال فأنا مرتاح للغاية.. داعيا الله أن يبارك لنا فيما أعطانا على قلته"، و هناك أمثلة عديدة يضيق الوقت لشرحها.
لماذا هذه الحرب على المرأة العفيفة
وأمام ما تتعرض له النسوة من تحرش جنسي حيواني، على كافة الأصعدة، وما الحملات الأخيرة او " هاشتاقات" الفنانات ونسوة الموضة والاعلام، اللواتي استيقظن مؤخرا من سباتهن العميق، للإبلاغ عن عمليات اغتصاب وقعت لبعضهن منذ سنوات مقابل وظيفة أو دور مميز في فيلم ما أو مسرحية ما، جعل للعديد منهن ينظرن إلى هذا اليوم العالمي بحسرة و لامبالاة، حيث فقد رمزيته و وزنه في الغرب و لا ذكر له حاليا إلا في بعض المؤسسات الرسمية..
فلماذا هذه الحرب على العفة و على المرأة العفيفة في عصرنا الحالي، حتى في دولنا العربية.. أكيد، لا يختلف إثنان أن المرأة نصف المجتمع. هذه حقيقة يعرفها العقل، ويؤيدها الواقع. يا ريت لو يرجع حكام العرب في تونس و السعودية والجزائر و غيرها إلى القرآن الكريم، ليجدوا أنه قد رسم للمرأة شخصية متميزة، قائمة على احترام الذات، وكرامة النفس، وأصالة الخلق، وإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "النساء شقائق الرجال" فإنه يستمد هذا من هدي القرآن الكريم، لأنَّ آيات كثيرة منه تشعرنا بالمساواة البشرية في الحقوق الطبيعية بين الرجل والمرأة، فهو يتحدث عنها بما يُفيد مشاركتها للرجل، وتحملها للتبعة معه، فيقول عن النساء والرجال: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ..} (البقرة: 228 ).
"إذا علمت ولدا فقد علمت فردا، و إذا علمت بنتا فقد علمة أمة"
إن المرأة تستطيع بشخصيتها الأصيلة، وأخلاقها الطيبة، وأعمالها الجليلة، أن تُقيم البرهان على أنها شطر المجتمع الذي لا يُستهان به بِحَالٍ من الأحوال، وهذا شاعر النيل، حافظ إبراهيم، في قصيدته البليغة، التي يجب أن نقرأها بعين و نبكي بعين ، حيث أنشد يقول:
من لي بتربية النساء فإنها .. في الشرق علة ذلك الإخفاق
الأم مدرسة إذا أعددتها .. أعددت شعباً طيّب الأعراق
الأم أستاذ الأساتذة الأُلَى .. شغلت مآثرهم مدى الآفاق
ويأتي آخر بيتين ليقول :
ربّوا البنات على الفضيلة إنها .. في الموقفين لهن خير وِثاق
وعليكمُ أن تستبين بناتكم .. نور الهدى وعلى الحياء الباقي
و هذا كلام أخر من ذهب للشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس رحمه الله، للذين يلهثون وراء الغرب قصد تعرية بنات المسلمين، والذي قال ذات يوم من عام 1929، كلمته الخالدة لحكام فرنسا عن بنات حواء الجزائريات: " إذا أردتم ‫ إصلاح المرأة الحقيقي ارفعوا حجاب الجهل عن عقلها قبل أن ترفعوا حجاب الستر عن وجهها، فإن حجاب الجهل هو الذي أخرها، فأما حجاب الستر فإنه ما ضرها في زمان تقدمها، فقد بلغت بنات بغداد وبنات قرطبة وبنات بجاية مكانا عليا من العلم وهن محجبات"
وها هو أيضا، يفحم من ينسبون خطأ أمورا ليست من الدين في شيء مطالبا بتعليم البنين والبنات على حد سواء، بل و يفضل تعليم البنات على البنين بقوله : "إذا علمت ولدا فقد علمت فردا، و إذا علمت بنتا فقد علمة أمة"، ما أروعها من بلاغة و ما أطيبها من حكمة، و الله يقول الحق و هو يهدي السبيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.