صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية يعقد أولى دورات مجلسه الإداري    فلاشات اقتصادية    أرامكو .. تراجع أسهم السعودية وأزمة عالمية تلوح في الأفق    الصين تكشف النقاب عن مكونات قطارها المغناطيسي بسرعة 600 كلم في الساعة    ONSSA يحذر الفلاحين من استعمال المبيدات المحظورة في مزارعهم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    عموتة: "التركيز والحماس حاضران .. وسنكون في الموعد أمام الجزائر"    تصويت الرجاء…    لاعبو الرجاء والوداد يلتحقون بتربص المحلي    المغرب الفاسي يدعم صفوفه بلاعب إيفواري    كان يطارده الأمن والدرك.. تفاصيل اعتقال فرقة أمنية خاصة ل”مافيوزي” بمحطة وقود بالعروي بعد مقاومة عنيفة وحجز مسدس و39 رصاصة    بعد تمتيعه بالسراح المؤقت ….السلطات الفرنسية تكشف عن هوية ضحية الكوميدي المغربي جوادي    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    بلقيس معجبة بحاتم عمور.. وتتمنى ديو قريب مع سعد المجرد    بالفيديو.. سيارة تقتحم مدخل برج ترامب في نيويورك    مالي تثمن عاليا ما يوليه المغرب من أهمية لتكوين الطلبة الماليين    في إطار تخليد الذكرى الستين لتأسيس الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الكاتب الأول للحزب يدعو كتاب الأقاليم والجهات ومنسقي القطاعات الوطنية إلى تنظيم فعاليات جهوية ومحلية وإطلاق مبادرات تكريمية للرموز والمؤسسين    الأمم المتحدة تبحث تعيين مبعوث صيني أو إفريقي للصحراء    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    تحديد تاريخ جديد لانطلاقة “VAR” بالبطولة المغربية بعد الإعلان عن اعتماد التقنية    لقجع يعد بفضح الفساد داخل الكاف ويدعو الأندية الوطنية إلى التحرك الجماعي    نهضة الزمامرة يعزز صفوفه بلاعبين جديدين    رحلة امرابط وحمد الله بدوري أبطال آسيا تتوقف في قطر    الثروة التي تروجها البنوك المغربية تناهز 1409 مليار درهم : قيمة المساهمة الرأسمالية لمالكي البنوك في هذه الثروة 62 مليار درهم    هذا ما اشترطه عدو للنهوض بالسياحة    درجات الحرارة تصل إلى 45 درجة الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    إقالة الكاتب العام لوزارة الصحة على خلفية قضية سقوط فتاة من غرفته في فندق    في “مرافعة” ختامية.. محامو الحراك يطالبون بفك الأزمة من جذورها وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين    اسم وخبر : توقيف مسؤول أمني كبير بشفشاون يقود سيارة مشبوهة وسط مدينة تطوان    رغم تأجيل تيار المستقبل لمؤتمره .. تيار بنشماس: لا مصالحة مع رموز التمرد والانقلاب    روحاني للسعودية : هجمات أرامكو بمثابة تحذير لإنهاء حرب اليمن    طلبة الجزائر ينزلون في مظاهرات حاشدة رفضا لتنظيم الانتحابات الرئاسية    بحث سبل إقرار يوم عالمي لمناهضة « الإسلاموفوبيا » بالمغرب    صوفيا هادي تعرض مسرحية “السقوط” لألبير كامي في باريس    اختتام فعاليات دورة تكوينية بتطوان في تعليم اللغة العربية و التعريف بالثقافة المغربية لفائدة طالبات وطلبة من روسيا    بعد صدمة نتائج الانتخابات.. نتنياهو يدعو لتشكيل «حكومة صهيونية قوية»    صفعة للبوليساريو.. بريطانيا تدعم جهود المغرب لحل نزاع الصحراء    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    امانديس تغضب رؤساء جماعات بالمضيق الفنيدق    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    أكثر من 26 مليار سنتيم تُصرف سنويا لجمع نفايات مراكش    ضرب «أرامكو» السعودية يهدّد جيوب المغاربة    إطلاق أسرع شبكة إنترنت في العالم رسميا هذا الأسبوع    فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية    الانتخابات البرلمانية الإسبانية المبكرة في 10 نوفمبر    أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان    نصائح من ذهب.. كيف تحمي عينيك من ضرر الهواتف الذكية؟    دراسة.. علماء يكشفون أهمية « أتاي » لصحة الدماغ    على شفير الافلاس    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الظلام الدامس يخيم على بنية المجتمع المغربي مقال
نشر في العمق المغربي يوم 24 - 11 - 2018


قطع ، تكون ، تطور.
هكذا أصبح السياسي البيروقراطي المحلف في رفع علم الخيانة بوجه غادر للوطن والمواطنين. حيث يتعامل مع المواطن المغربي بدعوى الترشيد والعقلانية .
قد يلاحظ العموم في جل الإدارات العمومية والقطاعات الحكومية وفق توصيات القوانين المعمول بها في شق الصلاحيات والإختصاصات . تعقيد المساطر الإدارية في تعارض تام وتغييب مقصود للتنسيق الإداري بين المصالح في محاولات تماطل وتسويف مؤطرة بزجرية قانونية لا تراعي المواطن المغربي بإعتباره سلعة بقيمة دونية .
سأعرج على إفرازات التغيير والإنتقال والتنمية والحداثة والتحول من جملتها مأسسة الجهوية الموسعة بخطى الحكامة الجيدة والتدبير المفوض ومسألة الآتمركز الإداري.
إد تكتسي هده المصطلحات التي تحمل أكثر من معنى في قاموس الإقتصاد العالمي والسياسة الخارجية طابع وجود منتخبين ومعينين همهم الوحيد مصلحة البلاد والعباد في الخندق الأروبي. ليس في مجتمعنا الدي يعرف عدمية في إستغلالها دون معرفة الياتها ودواعيها و نشير الى ممارسة الفعل السياسي الدي تم تمييعه بغرض التلاعب بمصالح المواطنين وكل المتخلين في عمليات الفضح والتعرية .
قد كانت مسائل إيجابية محمودة في محاولات إصلاح وتحديث مؤسسات الدولة لكن العقم في رجالاتها اللدين يبالغون في تكريس واقع الإستغلال الإستعباد والإظطهاد تكريس العقلية الرجعية التبعية في ثالوث محرم يعتبر مقدسا بنوايا تشاؤمية تظليلية تحمل حقدا دفينا وعنفوانية سلطية في حب التملك وتكريس الخصوصية في التملك لا منطق الصالح العام.
دون مراعاة للظروف والحالات في تصنيفات معلومة في الدستور والوثائق الثبوتية للطابع الهوياتي الحق مقابل الواجب في تكامل وتناسق يعبر عن الوطنية والمواطنة. لكنها للأسف مجهولة ، متجاهلة ، في الممارسة الواقعية وسلوكات المسؤولين التي تضل تطبعها إرتجالية وتعتيم تسويف وتخوين ، تهويد وأسلمة .
قليل من كثير لا يشتكي من أحوال المغرب المستفيدون من الريع الإقتصادي والسياسي اللدين يحاولون تلميع صورتهم من أجل الصعود لمراكز القرار وفق تراتبية وبإشراف طمعا في المزيد من الطمع والجشع في تمديد صلاحيات التسلط وممارسة البقرطة التصاعدية .
الكثير من المواطنين واثق بشكل لا إدراكي واعي بمنحنى سلاليم المغرب في التنمية (العيش الكريم : الصحة / التعليم / السكن) وهو في صبر و تثابر تام ينتظر لحظة الآنفراج.
بمعاينات من بعيد لتقارير من قاع المؤسسات الإحصائية المشرفة على المراقبة والتتبع مندرة بالكارثة الإنسانية والاتجاه التنازلي في عداد الحياة العامة التي تزداد سوءا . وقد يتضح دلك في مؤشر الهجرة ، البطالة ، الهشاشة ، الأمية ، التفكك الأسري ، الدعارة………
يجب أن يستفيق الجميع دون إستثناء منددا بسبات الموتى في دولة وصفت حكوماتها المتعاقبة لوبيات بأشباح نكرة معروفة_مجهولة في مؤسسات البرلمان , الوزارات الوصية ، الإدارات العمومية ، في عجز تام ا لحل الإشكالات الكبرى بالمغرب مما يستدعي نهضة ثقافية تنويرية ممانعة تكتسي طابع التصدي المجابهة _ المواجهة و تقف سدا منيعا إتجاه كافة أشكال التضييق ، القمع ، الحصار الممنهج في خرق سافر لمجال الحريات العامة وعسكرة ضابطة سياسيا في وادي الشراط ، معتقلات ومخافر. إختطافات ، تعديب قصري ، تهجير…… في لجم إقتصادوي لفئات المجتمع ( ديون ، ضرائب ، إغراءات…..) في محاولة خلق رهابقراطية تشكل نزعة الخوفوقراطية في ديموموة القانون فوق الجميع بإسم مستغليه وصانعيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.