مصر تطلب من إسبانيا تسليم المقاول محمد علي    لقجع يُعلن إخضاع كافة لاعبي البطولة الإحترافية لكشوفات كورونا قبل إستئناف المباريات وإجراءها ليلاً لتفادي الإجهاد    المعدر الكبير : حادثة سير خطيرة تودي بحياة شخص مجهول الهوية    تسريبات صوتية تفجر فضائح تلاعبات ورشاوي في التعمير بمجلس مدينة الحسيمة    تيزنيت : مؤسسة الشباب القروي تستنكر توقف خدمة النقل العمومي بالإقليم    فيروس كورونا يعود إلى مليلية بعد إستقرار طيلة أسبوعين    هاشنو قالت سفارة المغرب فموريتانيا على ود الحاصلين فنواكشوط    لائحة المحلات التجارية و الوحدات الصناعية التي طالها الإغلاق بسبب فيروس كورونا    إقبال كبير للجالية المغربية على العودة جواً بعد تحديد ‘لارام' الأسعار حسب البلد    التفاصيل الكاملة لإصابة حكم بفيروس "كورونا" بمركز المعمورة استعدادا لانطلاق البطولة    بسبب تصريحات الزيات…جماهير الرجاء البيضاوي تحتج بمواقع التواصل الاجتماعي    حركة انتقالية واسعة مرتقبة في صفوف رجال الأمن    رشوة بقيمة 11 مليون سنتيم تكلف مستشارا برلمانيا ست سنوات سجنا نافذا    اجتماع عاصف بمقر عمالة الرحامنة ينتهي بإعفاء مدير «العمران» بمراكش    مجلس النواب الإسباني يوافق على هبة لا رجعة فيها لمسرح سرفانتيس الكبير بطنجة للمغرب    5 شخصيات يعول عليها الملك محمد السادس في تصريف أمور الحكم في البلاد.    إصابة حكم بفيروس كورونا في مركز المعمورة    بلاغ مديرية التعليم : نسبة النجاح في الباكالوريا 65.09 في المائة    زياش عن القوة البدنية في الدوري الإنجليزي: "هناك لاعبين يمتلكون جسدا مثل جسدي وكرة القدم تعتمد على العقل أيضا"    أرسنال يفوز ويحرم ليفربول من بلوغ 100 نقطة    عدم احترام الاجراءات الصحية: 514 قرارا بإغلاق وحدات صناعية وتجارية في 34 عمالة وإقليم    الإمارات تعين سفيرا جديدا لها في المغرب    مغاربة يقبلون على المساجد بخشوع بعد أشهر من الإغلاق    هل أصبح لكحل عنوانا للمشاكل؟    بوريطة: المغرب "لا يطلب سوى أدلة أو اعتذارا" من قبل "أمنيستي"    الخطوط الملكية المغربية حددت أسعارا ثابتة للرحلات الجوية الخاصة    استقالة رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ    هل يعود المغرب إلى فرض الحجر الصحي من جديد؟    المغرب.. نسبة التعافي من فيروس كورونا تناهز 85 في المائة    مجلس النواب الإسباني يوافق على هبة لا رجعة فيها لمسرح سرفانتيس الكبير بطنجة    عبدالإله حمدوشي يكتب: زائر ثقيل    كورونا .. لقاح الأمل يدخل المرحلة النهائية    كوڤيد-19.. التوزيع الجغرافي للحالات خلال ال24 ساعة الماضية    استعدادات عيد الأضحى.. أونسا تحصي 8 ملايين من رؤوس الأغنام والماعز    مكتب الكهرماء يعلن مراجعة جميع فواتير "الحجر الصحي" بعد توصله ب100 مليار من الحكومة !    محمد نبيل بعبد الله يؤكد على أن المدخل الأساسي للتحضير للانتخابات المقبلة يقتضي إعادة بناء الثقة بين المواطن والمشهد السياسي    تدابير وإجراءات احترازية.. مسجد الحسن الثاني يستقبل المُصلين – فيديو    لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي    شامة الزاز تنقل للمستشفى العسكري بعد تكفل وزارة الثقافة بحالتها الصحية    لقاح كورونا يدخل المرحلة الثالثة والنهائية من التجريب بمشاركة 30 ألف متطوع    دراسة صادمة. ثلث المقاولات الصغيرة استغنت عن عمالها في ماي الماضي    دراسة: عدد سكان العالم لن يتجاوز 8,8 ملايير نسمة سنة 2100    عصبة الأبطال الإفريقية: بلد آخر يدخل على الخط    كوفيد 19.. الاتحاد العام لمقاولات المغرب يدعو المقاولات لمزيد من اليقظة    ابن عبد الجبار الوزير ل"فبراير": حالة أبي مستقرة والأن أصبح ينطق ببعض الكلمات    بسبب "سورة كورونا".. 6 أشهر سجنا لمدونة تونسية بتهمة "الإساءة للإسلام"    اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ينعي الشاعر حسن أحمد اللوزى    عمر الراضي: أنا لي عطيت سميت الضابط لي اتهمتني الحكومة بانني كنتخابر معه – فيديو    إيطاليا تعيد جدارية للفنان بانكسي سرقت من باتاكلان إلى فرنسا    لمجرد يحتفل بوصول الدرع الماسي من يوتوب-فيديو    تأجيل حفل الولاء ومراسيم عيد العرش    الحكومة تدعم "لارام" ب600 مليار سنتيم    صور.. The Old Guard يختار مراكش لتصوير أحداثه    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلاقة بين العقيدة والشريعة
نشر في العمق المغربي يوم 11 - 02 - 2019

يقوم بعض الناس بسلوكات وتصرفات مخالفة لتعاليم الدين الاسلامي، إما عمدا أوجهلا، وعندما يتم تقديم النصح لهم، يقولون:” الإيمان في القلب، وهذه التصرفات لا تؤثر على حسن إسلامناوإيماننا”، ويجهلون أويتجاهلون أن الإسلام عقيدة وشريعة، وأن بين هذين المفهومين علاقة ترابط وتكامل.
فالعقيدة ترادف الإيمان الذي يعني: الإقرار قولا وفعلا بوجود الله، وملائكته ،وكتبه، ورسله،واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشهره، وأن أوامره ونواهيه التي جاءت في كتابه الكريم، أوعن طريق أنبيائه ورسله يجب اتباعها والالتزام بها.
أما الشريعة فهي: التكاليف العملية التي جاء بها الإسلام في العبادات والمعاملات والأخلاق، من أجل تنظيمحياة الناس بربهم وببعضهم وبمحيطهم.
فالعقيدة القوية هي التي تدفع المسلم للامتثال لأوامر الله واجتناب نواهيه والتحلي بالأخلاق الحسنة، والعكس صحيح.
وقد وردت مجموعة من النصوص، في الكتاب والسنة، تؤكد هذه العلاقة، وهذا الترابط والتكامل بين العقيدة والشريعة.
قال تعالى:
– ” آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه ” (سورة الحديد/07)
– “والعصر إن الانسان لفي خسر، إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات، وتواصوا بالحق، وتواصوا بالصبر”(سورة العصر)
وقال عليه السلام :
– ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ” (موطأ الإمام مالك)
– “والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن،قيل: من يا رسول الله، قال: من يؤذي جاره بوائقه ” ( صحيح البخاري)
– ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”(صحيح البخاري)
إلى غير ذلك من الأدلة الصيحة الصريحة.
فالإيمان بالله ورسوله هو الذي يدفع المسلم إلى الانفاق في سبيل الله، والإكثار من الأعمال الصالحة، والأمر بالمعروف والصبر عليه،وقول الكلام الطيب، وإكرام الضيف، وكف الأذىعن الجار، وحب الخير للناس..
وما الغاية من هذه العلاقة إلا إرشاد الناس إلى توحيد الله وعبادته،والامتثال لأوامره واجتناب نواهيه، وتقويم سلوك المسلم حتى يحقق التوازن في شخصيته بين ما يؤمن به ويعتقده وما يقوم به من سلوكات وتصرفات، وبالتالي تكوين مجتمع مسلم صالح، يستمده قيمه وأخلاقه وقوانينه من الكتاب العزيز والسنة النبوية الشريفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.