جيرو مهاجم تشيلسي يمدد عقده لعام واحد    الكيماويات والإنعاش العقاري أكبر المتضررين من تراجع البورصة    زيدوح: الفراغ السياسي ملأه الانتهازيون وتجار السياسة -حوار    جمهور الناظور على موعد مع عرض مسرحية "مكتوب" لجمعية إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي اليوم الأربعاء 22 ماي بالمركب الثقافي بالناظور، على الساعة العاشرة    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    الوداد يطرح تذاكر مباراته ضد الترجي للبيع    الروائية العمانية جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية 2019 عن روايتها “سيدات القمر”    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 14) طيلة شهر رمضان    تأجيل محاكمة المتهمين باحتجاز واغتصاب الفتاة القاصر خديجة حتى 25 يونيو    حرب الطرق.. انقلاب سيارة يتسبب في مصرع امرأتين بجبال أزيلال    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    محكمة جزائرية ترفض الإفراج عن شقيق بوتفليقة وقائدي المخابرات السابقين    بالصور .. إغماءات بين أنصار الزمالك خلال شراء تذاكر نِزال نهضة بركان    “كونسورسيوم” فرنسي إماراتي مغربي يفوز بمشروع “نور ميدلت 1” باستثمار يناهز 7.5 مليار درهم    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من السنة الجارية    اختبارات الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من البكالوريا يومي 8 و10 يونيو المقبل    مكتب السلامة الصحية يتلف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة بجهة طنجة الحسيمة    الأستاذة الواعظة حسناء البطاني .. نموذج للمرأة العالمة    ذاكرة الأمكنة : النيارين    الرجاء الرياضي يتعاقد مع الدولي الكونغولي فابريس نغوما لثلاثة مواسم    مرسوم جديد يمنح تلاميذ العالم القروي درهمين في اليوم!    شرطي يشهر سلاحه في وجه شخص عرض حياة مواطنين وعناصر من الأمن للخطر    استدعاء أول للانغليه ودوبوا وماينيان للديوك    رئيس جماعة تيلوكيت يستغل النقل المدرسي في رحلات لاتربوية مقابل المصلحة السياسية .    رفع عدد المستدعين إلى التجنيد الإجباري بعد أن فاق عدد المتطوعين أرقاما قياسية    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    الجزائر: القايد صالح يجر البلاد الى الهاوية    وضع هذا الشرط.. بنجبلي يعد المغاربة بمعجزة ستغير العالم: فيديو    التشريع الأول من نوعه في المنطقة.. قرار قطري يحمي الصحافيين والمعارضين الأجانب من حكوماتهم    مدرب الأرجنتين يستدعي ميسي لخوض كوبا أمريكا    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    القطب العمومي يرد على انتقادات البرلمانية الزايدي    بعد غوغل.. 3 شركات أميركية « تدخل الحرب » ضد هواوي    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    بطلة مسلسل “الماضي لايموت” تشارك في مهرجان “كان” السينمائي نسرين الراضي    افتتاح سبع وحدات للتعليم الأولي بست دواوير تابعة لعمالة المضيق – الفنيدق    هذا هو نظام تشغيل «هواوي» البديل ل«آندرويد»    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    سابقة.. فتح بحث قضائي في جريمة إحراق وقتل قطط عمدا    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    ساجد: المغرب استقطب 50 شركة طيران بعد تحرير الأجواء قال إن ذلك ساهم في تنمية الاقتصاد    توقيف وتنقيل ثلاثة قضاة بالمحكمة الاستئنافية لطنجة    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم
نشر في العمق المغربي يوم 19 - 02 - 2019

لم يعد يفصلنا عن شهر مارس إلا أيام معدودات ،ولم يعد يماري أحد أنه شهر بطعم أنثوي لمصادفته اليوم العالمي للمرأة .وهي محطة للاحتفاء بالنساء وبإنجازاتهن ،كما نتذكر فيه بعض المناضلين والمدافعين عنها وعن قضاياها .ومن المفكرين الذين يحتلون واسطة العقد في قضية المرأة المفكر المصري قاسم أمين المتوفى عام 1908 م الذي اشتهر في ربوع الوطن العربي من خلال كتابه (تحرير المرأة) و رغم أنه خصص حديثه في هذا الكتاب عن المرأة المصرية لكن أفكاره كتب لها الرواج في كل الربوع العربية، والمغرب من الأوطان التي قررت بعض نصوص الكتاب في مقرراتها الدراسية .
في غياب شبه تام لمفكرين وعلماء مغاربة أدلوا بدلوهم في هذه قضية .لذلك يمكن القول إن المغرب زخر بعلماء أفذاذ أرقهم واقع أمتهم فأنتجوا أفكارا نيرة إلا أنهم لاقوا التهميش المريع ،وأهيل على كتابتهم تراب كثيف يصعب اليوم نفضه للكشف عن جهودهم ،لذلك سأحاول في هذه الإطلالة الخفيفة على العالم الجليل محمد الحجوي الثعالبي لتسليط بعض الضوء على أفكاره الإصلاحية في قضية المرأة مع كل الرجاء أن يتم الترويج لأفكار علمائنا و العهد مازال قريبا بزمانهم وإلا سيسقطون في مهاوي النسيان البعيدة التي يستحيل معها تذكرهم. يعد الحجوي الثعالبي صاحب كتاب (الفكر السامي في الفقه الإسلامي والمتوفى عام 1956م )من أبرز العلماء الذي انتبه إلى مكامن الداء والمعضلات المفضية إلى التخلف وقد نظر بعين البصيرة إلى قضية التعليم باعتبارها ركيزة للنهوض مدرجا المرأة في صلب العملية الإصلاحية مبينا :
1_ أنها صنو الرجل في البناء الحضاري : إذ اعتبرها شريكا أساسيا لأخيها ولا يمكن النظر إليها بمعزل عنه لأن ذلك سيزيد من إرهاق المجتمع ومن نكوصه الحضاري فطالب بإجبارية التعليم للنساء والرجال معا يقول رحمه الله مبديا إعجابه بما رآه في أوربا “فالتعليم عندهم إجباري على الرجال والنساء ،فكل صبي بلغ سن التعليم لابد أن يدخل المدرسة ويتعلم التعليم الابتدائي :القراءة والكتابة ومبادئ الحساب …
لذلك نرى قدرا من العلم اشترك فيه الذكر والأنثى والغني والفقير ” (من كتابه الرحلة الأوربية ) ولكي يعزز كلامه وهو الفقيه العالم فقد رجع إلى صفحات السيرة النبوية يقلبها ليرد بها على خصومه الذين أغلظوا له القول واشتد نكيرهم عليه فاستنتج أن” الإسلام ثقافة وعلم وتهذيب وأخلاق ،فكيف يتصور عاقل أن يمنع من تعلم المرأة ويترك نصف المتدينين خلواًمن الثقافة والتهذيب ” (من كتابه تعليم البنات ) ويقول كذلك”العلم يصون المرأة وينفعها ،والجهل هو سبب المعرة العظمى” (المصدر نفسه ص115 )
2- أن تعليم المرأة ضمان لجيل صالح وناصح : لا يفتأ الحجوي يذكر جدته التي كان لها الفضل الكبير في تكوينه والتأثير الإيجابي على حياته، ومما لا شك فيه أن هذه المرأة الفاضلة كانت متعلمة فبذرت في حفيدها حب المعرفة والتربية الحسنة فنشأ على قدر كبير من الهمة العالية فأراد أن لا تبقى حكرا عليه بل يشرك فيها أبناء وطنه يقول رحمه الله :”تأثير هذه التربية الأولى على حياتي هي التي أوضحت لي أن تربية الأمهات لها دخل كبير في تهيئة الرجال النافعين وإعداد الأمم للنهوض ،لذلك أرى وجوب تعليمهن وتهذيبهن تعليما يليق بديننا ويزين مستقبل أولادنا” (من كتابه تعليم البنات )
3- أن تستر المرأة ضمان لصلاح المجتمع : لم تكن دعوة الحجوي لإشراك المرأة في الإصلاح رعناء هوجاء تربط تخلفها بحجابها وتطالب بسفورها حتى تستطيع مواكبة التطور والتقدم وإنما كانت دعوته أصيلة تريد الاستفادة من خير ما وصلت إليه أوربا من رقي حضاري وترك كل ما يزري بهذه الحضارة لذلك قال عن النساء الفرنسيات :”فقد خلعن ربقة الحياء وتبرجن تبرجا لا يتصور فوقه إلا فساد الحيوانات في الطرق جهارا ” (من كتابه الرحلة الأوربية) ثم ترتفع لهجته بشكل قوي يظهر معه رفضه للسفور بل يراه معيبا للمرأة نفسها يقول : “وإنما السفور ويل وثبور على المرأة نفسها ذاهب بشرفها وعائق لها عن وظيفتها ” (من كتابه تعليم البنات) ويرى الحجاب واجبا لكنه يجب أن لا يمنع المرأة من العلم لأنه” لمحل العورة لا للأحوال كلها ” .و هذه هي النقطة التي يختلف فيها اختلافا شديدا مع قاسم أمين ويوجه له لوما مقرعا في كتابه تعليم البنات.
هذه بعض الومضات من فكر هذا العالم الغيور أردت بها الكشف اليسير عن آرائه التي إن فسح لها مجال التطبيق كانت ستحفظ للمغرب خصوصيته الأصيلة وستضمن للمرأة حرية مهذبة وسيسبق المغرب بها ما فرض عليه من دخول في نظام المستعمر الغالب في قضية المرأة .ولكن تسلط المتسلطين منعها وكتم أنفاسها وعلى رأسهم الصدر الأعظم محمد المقري العميل الفرنسي الذي كان من أشد الرافضين لدعوته بل بلغ به الحد أن منعه من زيارة مدارس البنات. وأختم بأبيات شعر من نظم عالمنا يرد فيها على معارضيه : يراني أناس بالخطأ متقلدا//وإن كنت لا أبني إلا المجد والعلا فيسعون في ذمي ونسف عزائمي//ويأبون إلا أن أكف وأهملا ولكن صدري لا يضيق بحالهم//فشيمتهم جهل وحسبي أن أعملا فأي غيور لا يفدى ويزدري؟//وكل الذي يسعى إلى الحق يبتلى
1. وسوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.