باب سبتة: إحباط تهريب 17,5 كلغ من مخدر الشيرا داخل عجلة احتياطية    تقارير جطو.. كوّة تنفيس أم مقصلة للمسؤولين؟    هذه حقيقة رفض الملك لمقترحات الأحزاب بخصوص النموذج التنموي    أخنوش يدعو إلى المشاركة في الانتخابات لقطع الطريق عن المنتفعين    المغرب التطواني يقتنص فوزا مهما من ميدان رجاء بني ملال    ليفربول يحقق فوزه السادس على التوالي ويجتاز تشيلسي بصعوبة    خليلوزيتش يستعد لتوجيه الدعوة لحمد الله لحمل قميص المنتخب المغربي من جديد في وديتيْ ليبيا والغابون!    البطولة الاحترافية: المغرب التطواني في الصدارة بثنائية في شباك بني ملال    بوجدور.. توقيف شخصين يروجان « الماحيا » عرضا رجال الأمن للخطر    سبتة المحتلة.. إحباط تهريب 17,5 كلغ من مخدر الشيرا داخل عجلة    “كشف الحقيقة ليس جريمة” هاشتاغ يغرق الفايسبوك بصور المدارس    الفنان أحمد الصعري في ذمة الله    المغرب يستعيد من فرنسا بقايا عظمية تعود إلى العصر الحجري تم اكتشافها قرب الصخيرات    رئيس الزمالك يرفض لعب السوبر الإفريقي بقطر    جمهور شالكه يُكافئ حارث ويقوده لحصدِ أولى الجوائز    مستجدات قضية المرأة الحامل المتوفاة في المستشفى الإقليمي في العرائش    البطولة الانجليزية: مانشستر يونايتد يسقط أمام ويست هام    تجار الحسيمة يهددون بالاحتجاج بعد حجز شاحنة محملة بالسلع    أول تعليق رسمي في مصر على الاحتجاجات ضد السيسي    تراست: ستيني يطعن زوجته الخمسينة بعد أن رفضت زواجه من إمرأة ثانية    شخص يحاول اقتحام بسيارته مسجد في شرق فرنسا    بومبيو: نسعى ل”تفادي الحرب” مع إيران وإرسال القوات الأميركية يستهدف الردع    من أمام منزل الفنان الراحل الصعري شهادات مؤثرة للفنانين    وزارة الثقافة: فرنسا تسترجع 20 قطعة أثرية تخص تاريخ المملكة    الصحة بإقليم العرائش : موت فرح مسؤولية مشتركة    بعد احتجاجات الحقوقيين.. ال “CNDH” يدخل على خط مصادقة الحكومة على “عهد حقوق الطفل في الإسلام”    مسؤول إماراتي: تحويل مسار رحلتين بمطار دبي بعد الاشتباه بنشاط طائرة مسيرة    غدا بالجزائر.. محاكمة شخصيات عسكرية وسياسية بينهم شقيق بوتفليقة    اعترافات فالفيردي.. كيف برر مدرب برشلونة هزيمته أمام غرناطة؟    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد 22 شتنبر 2019 بالمغرب    عسكوري تعود ب “حكايتي”    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    هل تكتب الانتخابات التونسية نهاية عصر الأيديولوجيا؟    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    عزيز أخنوش: حنا باقين في الحكومة ومستعدين نتحملو المسؤولية    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    قضاة الجزائر يهدّدون بالتصعيد    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    باكستان: مقتل 26 شخصا في حادث تحطم حافلة شمالي البلاد    نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا    تغييرات جذرية في تحديث "واتسآب" الجديد    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تستغني “لارام” عن 4 طائرات “بوينغ ماكس” بعد حادث إثيوبيا تحطمت طائرتين من نفس الطراز
نشر في العمق المغربي يوم 11 - 03 - 2019

أعاد حادث تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، من طراز بوينغ 737 ماكس، أمس الأحد، ومقتل 157 راكبا، الحديث عن طائرات من نفس الطراز كانت شركة “لارام” قد أعلنت على لسان مديرها، عبد الحميد عدو، أنها ستقتني 4 نسخ منها من أجل تعزيز أسطولها.
طائرة البوينغ 737-800 MAX التي تحطمت في إثيوبيا، بحسب تقارير إعلامية، كانت طائرة حديثة، حيث لم يمض على تسلمها سوى 4 أشهر، وهي نسخة من الطائرة التي تحطمت أيضا في أندونيسيا في 29 أكتوبر 2018، وكان على متنها 189 راكبا، والتي لم يمض على تسلمها كذلك سوى شهرين.
موظف بوزارة البيئة وأستاذ جامعي ضمن ضحايا الطائرة الاثيوبية
إقرأ أيضا
وببحث بسيط على موقع “لارام” على الإنترنيت، تجد أن الشركة تتوفر على 4 طائرات من هذا الطراز ضمن أسطولها، وهو ما يثير تساؤلات حول ما إن كانت الشركة ستستغني عن هذه الطائرات بعد حادثتي إثيوبيا وأندونيسيا، اللتان أظهرتا أن بوينغ 737 ماكس بها خلل ما، خصوصا وأن الطائرتين تحطمتا بعد دقائق فقط من إقلاعهما.
وكان عبد الحميد عدو، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية، قد كشف أن الشركة تطمح إلى مضاعفة أسطولها في أفق 2020، بعد شبه ركود دام لمدة 20 سنة، مشيرا إلى أن الشركة قدمت هذه السنة طلبية لشراء ثماني طائرات، من بينها أربع طائرات دريملاينر، والتي ينتظر تسليمها بين دجنبر 2018 ومارس 2019.
بعد 20 عاما من الركود.. “لارام” تقدم طلبا لشراء 8 طائرات من هذا النوع
إقرأ أيضا
وقال عدو في مقابلة مع صحيفة "ليكونوميست" يناير 2018، أن هذا البرنامج، المكون من ثماني طائرات إضافية، من بينها أربع طائرات بوينغ 737 ماكس، يندرج في إطار "استراتيجية تطوير تهدف إلى إعطاء دفعة جديدة للشركة بعد الانتهاء بنجاح من العقد البرنامج الأخير الذي وقعته الخطوط الملكية المغربية مع الدولة (2011-2016)، من أجل إعادة هيكلة الشركة وجعلها أكثر سلامة من الناحية المالية".
سلامة ماكس 737
ونشرت نيويورك تايمز مقالا أمس الأحد قالت فيه كاتبته سارة ميروفيش إلى أن حادثة تحطم الطائرة الإثيوبية تجدد الأسئلة بشأن سلامة ماكس 737، التي كشفت عنها شركة بوينغ في عام 2017 وبيعت كطراز راق متقدم من حيث استهلاك الوقود، وأيضا من الناحية التكنولوجية عن طراز 737 الشهير.
وكانت شركة بوينغ قد وصفت -على موقعها على شبكة الإنترنت- هذا الطراز ماكس 737، بأنه أسرع طائرة مبيعا في تاريخ الشركة، وتستخدمها شركات الطيران في جميع أنحاء العالم. ويستخدم هذا الطراز في الغالب للرحلات القصيرة والمتوسطة، لكن عددا قليلا من شركات الطيران تطير به بين شمال أوروبا والساحل الشرقي للولايات المتحدة، وهو أكثر كفاءة في استهلاك الوقود وله مدى أطول من الإصدارات السابقة من 737.
كان على متنها مغاربة.. تعرف على 5 خفايا عن سقوط الطائرة الإثيوبية
إقرأ أيضا
وتقول الكاتبة إنه من السابق لأوانه الحديث عما إذا كانت أسباب تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية هي نفس أو مشابهة لتلك التي حدثت في حادث تحطم ليون إير في إندونيسيا العام الماضي، حيث لم يتوصل المحققون حتى الآن إلى أسباب الحادثة. لكن شركة بوينغ تواجه اتهامات بخصوص هذا الطراز من طائراتها، تفيد بأن العديد من تقنياتها كانت غير فعالة، مثل حدوث خلل في التحكم ومشكلة تزويد أجهزة الاستشعار الطيارين بمعلومات غير متناسقة.
الخطوط الإثيوبية تعلق العمل بها
وعلقت الخطوط الجوية الإثيوبية استخدام ما لديها من طائرات من طراز بوينح 737 ماكس، عقب تحطم إحدى طائراتها ، مما أسفر عن مقتل 157 شخصا كانوا على متنها. وقالت الشركة في بيان اليوم الاثنين إنها اتخذت هذا الإجراء "كإجراء احترازي إضافي لضمان السلامة" عقب الحادث الذي وقع أمس الأحد.
الخطوط الإثيوبية تعلق العمل بطائرات بوينج 737 ماكس بعد الحادث
إقرأ أيضا
وأضافت الشركة " عقب الحادث المأساوي.. قررت الخطوط الجوية الإثيوبية تعليق استخدام طائرات بوينج 8-737 ماكس ابتداء من أمس 10 مارس 2019 لحين إشعار آخر"، موضحة أنه " على الرغم من أننا لا نعلم بعد سبب الحادث، إلا أننا قررنا تعليق استخدام هذا النوع من الطائرات كإجراء احترازاي إضافي لضمان السلامة".
وكانت هيئة الطيران المدني في الصين قد أعلنت اليوم إنها ستعلق عمل جميع الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس، انتظارا لإجراء مزيد من التحقيقات.
1. وسوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.