التعاون الإسلامي تنوه بتضامن المغرب اتجاه إفريقيا في جائحة كورونا    بنعبد القادر يبرز مزايا المركز القضائي ببئر كندوز    حمد الله في ورطة بعد رفضه الصعود للمنصة بحضور أمير سعودي    لقجع يكشف موقف الجامعة من عودة الجماهير للملاعب    مات فقيراً".. تقارير صحفية تكشف الوضع المالي لمارادونا    تحويل ملعب إلى سوق للمتلاشيات يكرس الهشاشة بجمعة الفضالات    الصحة العالمية تتحدث لأول مرة عن قرب "التخلص من كورونا"    إلى الزُمْرَةُ المَارِقة العَاقّة الهَارِبَة من حُضْن الوَطن    الهزيمة الثالثة هذا الموسم.. ريال مدريد يسقط أمام ديبورتيفو ألافيس في "الليغا"    الوباء يغير نمط التعلم ب"الإمام الغزالي" في تمارة    صورة مع جثمان مارادونا .. عندما تنتهك حرمة الموت    خبراء و مسؤولون بمراكز أبحاث إفريقية يدعمون تدخل المغرب بالكركرات    الزفزافي يغادر السجن لزيارة والدته في المستشفى !    هل نشأ "فيروس كورونا" في إيطاليا؟ .. الصين تحبذ هذه الفرضية    ريال مدريد ينهزم أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس    الإتحاد البيضاوي يستهل مغامرته الإفريقية الأولى بالعودة بفوز من غامبيا    طنجة : البيان الختامي لمجلس النواب الليبي يثمن جهود المغرب وحرصه على دعم الشعب الليبي    صدامات قوية و حرائق بمظاهرات ضد عنف الشرطة الفرنسية و قانون يحمي رجالها    إستنفار للجنة اليقظة في خنيفرة لتدبير ومواجهة موجة البرد والثلوج.. تهم 47 دواراً    وزير الصحة يريد زيادة 2260 سريرا العام القادم    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    فرنسا.. محتجون يضرمون النار في بنك وكشك للصحف وسط العاصمة وإصابة 37 شرطيا    عناصر الشرطة تضبط "قاتل عامل بناء" في طاطا    رسميا..مقاطعات الدار البيضاء تكشف عن مراكز عملية "التلقيح ضد كورونا"    استمرار غياب "الرئيس المريض" يزيد حجم الغموض في الجزائر    حصيلة كورونا فالجهات اليوم: 17 ماتو بالفيروس فكازا و559 براو فسوس    وزير الخارجية "بوريطة" يهنئ مجلس النواب الليبي على نجاح الاجتماع التشاوري بطنجة- فيديو    تأخر الإسعاف لنصف ساعة يدفع الأرجنتين إلى التحقيق في وفاة مارادونا    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    تسجيل 50 حالة وفاة جديدة سجلت بهذه المدن، و مجموع حالات الشفاء وصل 298574 حالة.. التفاصيل بالأرقام.    الأرصاد الجوية: أمطار معتدلة بأقاليم طنجة-أصيلة والعرائش    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    منظمة الصحة العالمية: 60 إلى 70 في المائة من السكان بحاجة إلى التحصين لمنع انتقال فيروس كورونا    رفضا للقرار الإسباني..مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    دراسة: 94% من السوريين بتركيا لا يريدون العودة إلى بلدهم بعد انتهاء الحرب    دول أوروبية تعيد فتح المتاجر مع تراجع كورونا    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    مواقع التواصل الاجتماعي تتحوّل إلى "دفتر عزاء" لقامات مغربية    تأجيل معرض القاهرة الدولي إلى الصيف بسبب كورونا    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    أصغر ميكاب: هذه كواليس عملي مع سلمى رشيد وهذه قصة القفطان    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





8 مشتبهين والمهاجم يعترف.. تفاصيل استهداف مقر ‘شارلي إيبدو' بسبب كاريكاتير لرسول الإسلام
نشر في القناة يوم 27 - 09 - 2020

اعترف منفذ الهجوم الذي أسفر الجمعة عن إصابة شخصين بجروح قرب مقر "شارلي إيبدو" السابق في باريس، باستهدافه الصحيفة الساخرة.
وأقر الفاعل أنه اعتقد أن المبنى المستهدف ما زال يضم مقر هيئة تحرير صحيفة شارلي إيبدو الساخرة. وتم تمديد توقيفه، وهو باكستاني الجنسية عمره 18 عاما، 24 ساعة على ذمة التحقيق. ولا يزال ثمانية أشخاص آخرين قيد التوقيف في القضية في إطار التحقيق الذي تجريه النيابة العامة لقضايا مكافحة الإرهاب، وهم شقيقه الأصغر، وأحد معارفه، وخمسة رجال كانوا في أحد أماكن إقامته في الضاحية الباريسية، وشريك سكن سابق له.
خلال التحقيقات، أقر المشتبه به الرئيسي في الهجوم، الذي أسفر الجمعة عن إصابة شخصين بجروح قرب مقر "شارلي إيبدو" السابق في باريس، بأنه استهدف الصحيفة الساخرة وبارتكابه الاعتداء، مبررا فعلته بإعادة نشرها الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
الفاعل اعتقد أن المبنى المستهدف ما زال يضم هيئة تحرير الصحيفة الساخرة
وقال المصدر إن الفاعل اعتقد أن المبنى المستهدف ما زال يضم مقر هيئة تحرير صحيفة شارلي إيبدو الساخرة. وأوقفت الشرطة المشتبه به الرئيسي في ساحة باستيل بعيد الهجوم الذي أسفر عن سقوط جريحين، وهو مولود في باكستان وعمره 18 سنة ويدعى حسن ا.، وقد وصل إلى فرنسا منذ ثلاث سنوات عندما كان قاصرا.
ثمانية أشخاص قيد التحقيق
وتم تمديد توقيف المشتبه به 24 ساعة. ولا يزال ثمانية أشخاص قيد التوقيف في القضية في إطار التحقيق الذي تجريه النيابة العامة لقضايا مكافحة الإرهاب، وهم شقيقه الأصغر، وأحد معارفه، وخمس رجال كانوا في أحد أماكن إقامته في الضاحية الباريسية، وشريك سكن سابق له.
وقال مصدر قريب من الملف إن الأمر يتعلّق بفهم "بيئة" المشتبه به الرئيسي، لأن "كل المعطيات تدل على أنه تصرّف منفردا".
تسجيل فيديو "غير مؤكد" و"عدم وجود مبايعة لأي منظمة"
وتحدّث المصدر عن تسجيل فيديو "لم يتم التأكد تماما من صحته بعد" يظهر رجلا "من المرجّح جدا" أن يكون حسن ا. "يغني، يبكي، يتحدث عن الرسوم الكاريكاتورية للنبي ويعلن الانتقال إلى التنفيذ في ما يشبه البيان".
لكن المصدر يؤكد "عدم وجود مبايعة لأي منظمة". ووقع هجوم الجمعة فيما تتواصل المحاكمة في الهجوم الدامي الذي استهدف مقر الصحيفة الأسبوعية الساخرة "شارلي إيبدو" في كانون الثاني/يناير 2015.
فقد هاجم شاب بسلاح أبيض شخصين أمام وكالة أنباء "بروميير لينيه" التي يقع مقرها في المبنى الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو في العام 2015.
وقال بول موريرا وهو أحد مديري "بروميير لينيه" لوكالة الأنباء الفرنسية "وصل رجل وهاجم بساطور موظفَين كانا يدخنان أمام المبنى، وهما رجل وامرأة".
إصابات "في الجزء العلوي من الجسم"
وأوضح أنهما أصيبا "في الجزء العلوي من الجسم" أحدهما في الرأس. لكن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس الذي حضر إلى موقع الحادث الجمعة، أكد أن حياتهما ليست في خطر.
وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان رجّح أن يكون الهجوم "عملا إرهابيا إسلاميا"، وأوضح في تصريح لمحطة "فرانس 2" التلفزيونية الفرنسية أن الهجوم وقع "في الشارع الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو، وهذا هو النهج المتبع من قبل الإرهابيين الاسلاميين ومما لاشك فيه هو هجوم دام جديد على بلدنا".
واستلمت النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب التحقيق في القضية التي أحيت ذكرى العام 2015 المؤلمة في فرنسا، إذ شهدت البلاد خلاله هجمات على شارلي إيبدو في يناير/كانون الثاني وأخرى أكثر دموية في 13 نومفبر/تشرين الثاني.
وأتى هذا الهجوم في الوقت الذي تتعرض فيه هيئة تحرير صحيفة شارلي إيبدو لتهديدات جديدة منذ إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد في 2 سبتمبر/أيلول تزامنا مع بدء المحاكمة التي تستمر حتى 10 تشرين الثاني/نوفمبر.
"لم يتمكن من تحمل إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تمثل النبي محمد"
وقال مصدر مقرب من الملف إن الرجل الذي أوقف الجمعة لا يوجد لديه ملف حول الإرهاب ويتحدث قليلا الفرنسية.
واعترف المنفذ بالوقائع، وفقا لمصدر مطلع على الملف. وبرر عمله بأنه "لم يتمكن من تحمل إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تمثل النبي محمد".
وقال وزير الداخلية إنّ المنفذ وصل إلى فرنسا قبل ثلاث سنوات، وأوقف في يوينو/حزيران لحيازته سلاحا أبيض عبارة عن "مفتاح براغي".
"إساءة تقدير" التهديدات
وأقر دارمانان أنه جرى "إساءة تقدير" مستوى التهديد في شارع نيكولا أبير حيث جرى الهجوم.
وأضاف "حصل هجوم، عندما يحصل هجوم فإنه من الواضح أنه كان بمقدورنا القيام بعمل أفضل". وأوضح أن هيئة تحرير شارلي إيبدو غادرت المقر قبل "أربعة أعوام"، وأن الشارع المعني لم يكن يتعرض "لأي تهديد" مباشر.
وقد نفذت الشرطة عمليات دهم في أماكن إقامة المنفذ، وهما فندق اجتماعي في سيرجي وآخر في بانتان في الضاحية الشمالية لباريس.
وفي ضاحية بانتان الباريسية، وصف جيران المنفذ الشاب بأنه "متحفظ" و"مهذب".
في المقابل، أفرج عن مشتبه به ثان تواجد في مكان الهجوم الذي وقع بسلاح أبيض، وهو جزائري في الثالثة والثلاثين "بعد تبرئة ساحته" بحسب المصدر القضائي نفسه.
وأكدت محاميته لوسي سيمون لوكالة الأنباء الفرنسية "يجب أن يقدم كبطل، لقد كان تصرفه بطوليا"، موضحة أنه حاول توقيف المهاجم.
وفي السابع من يناير/كانون الثاني 2015، قتل الأخوان شريف وسعيد كواشي 11 شخصا في هجوم استهدف هيئة تحرير الصحيفة الأسبوعية الساخرة قبل أن يلوذا بالفرار ويقتلا شرطيا.
في اليوم التالي، قتل أميدي كوليبالي شرطية في مونروج في ضواحي باريس، وفي التاسع من يناير/كانون الثاني، قتل أربعة أشخاص، جميعهم يهود، عندما احتجز رهائن في متجر يهودي "إيبر كاشير" على أطراف باريس الشرقية.
وقتلت الشرطة كوليبالي بعدما اقتحمت المتجر وقُتل الأخوان كواشي على أيدي القوات الخاصة في الشرطة الفرنسية في مطبعة لجآ إليها في دامارتان-أون-جول شمال شرق باريس.
وأدت سلسلة اعتداءات شهدتها فرنسا منذ يناير/كانون الثاني 2015 إلى مقتل 258 شخصا. وما زال مستوى التهديد الإرهابي "مرتفعا جدا" بعد خمس سنوات على ذلك كما تقول وزارة الداخلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.