الحكومة والنقابات التعليمية توقع اتفاق النهوض بالمنظومة التربوية    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    سئمنا من "حكرة" الحكومة.. ناظوريون يستنكرون إقصاء الإقليم من لائحة برنامج أوراش    "شبه توازن" في إغلاق بورصة البيضاء    وزير الصناعة: المهندس المغربي يُضرب به المثل عالميا ومصانعنا تُدرب أوروبيين    مركز البيانات لوزارة الاقتصاد والمالية يحصل على شهادة الدرجة الثالثة "Tier III"    تغييرات في تشكيلة المنتخب الوطني ضد الغابون.    بقاء بانون في الكاميرون يغضب الأهلي    تأجيل ملف "انهيار مصحة خاصة قيد البناء بحي كَليز" بمراكش    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    كأس أمم إفريقيا: تأهل السنغال وغينيا إلى الثمن    وزير الصحة ينفي نفاذ أدوية كورونا من الصيدليات    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    حزب Vox يدعو إلى إعادة العلاقات مع المغرب شريطة منع تسلل المهاجرين    المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي في خمس نقاط    ريال مدريد يعلن فتح باب الرحيل أمام البلجيكي إيدين هازار    تشكيلة المنتخب المغربي ضد نظيره الغابوني    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    مايكروسوفت تشتري شركة ألعاب صانعة كاندي كراش ب69 مليار دولار    رفيق بلقرشي يشارك في لقاء تحسيسي عن بعد حول أدوات المشاركة المواطنة    هزة أرضية قوية تضرب سواحل العيون    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. جو بارد مع تكون صقيع فوق المرتفعات    نهار خايب فالحاجب.. واحد شبعان طاسة واجه البوليس هو وصاحبو وشرملو ضابط أمن بجنوية    المغرب يسجل أرقام قياسية.. 7756 حالة كورونا جديدة و 18 وفاة    عضو في اللجنة العلمية يناشد أصحاب القرار عبر التلفزيون العمومي لفتح الحدود    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    الاتحاد الجزائري لكرة القدم ينفي الاستعانة ب "راق" لرقية لاعبي المنتخب الوطني    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    أين الحكومة !؟ .. بنعبد الله يقصف "حكومة أخنوش"    ملف الصحرا وزيارة دي ميستورا للمنطقة على راس البروكَرام فلقاء وزيري خارجية ميريكان وإسبانيا    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    شيخي: انخرطت "التوحيد والإصلاح" منذ تأسيسها في معركة تحرير فلسطين..    بنسعيد يدعم الأفلام الأجنبية المصورة بالمغرب ب300 مليار    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    هذه أسعار المواد الاساسية بجهة الدار البيضاء ليومه الثلاثاء    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    تركيا تتضامن مع الإمارات بعد استهدافها من طرف الحوثيين    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجلس ‬الأمن ‬يدعو ‬إلى ‬استئناف ‬المسلسل ‬السياسي ‬في ‬أقرب ‬الآجال ‬الممكنة
نشر في العلم يوم 21 - 10 - 2021

الجزائر ‬تترنح ‬وتدفع ‬ثمن ‬قرارها ‬الاعتباطي ‬برفض ‬المشاركة ‬في ‬الموائد ‬المستديرة ‬المرتقبة
فيما يناقش مجلس الأمن الدولي بعمق واهتمام سبل إحياء مسلسل الموائد المستديرة قريبا تزامنا مع تزكية تعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية، تركز الجزائر وصنيعتها البوليساريو جهودهما لعرقلة المسلسل السياسي الأممي لحل النزاع الإقليمي المفتعل، سواء عبر تعبير الجزائر الصريح عن مقاطعتها لمسار الموائد المستديرة التي اعتمدته الأمم المتحدة منذ عقد لحلحلة خيوط الملف، و اشتراط قيادة الرابوني بعودة المسار الأممي إلى نقطة البداية و تبديد الجهود و التوافقات التي تم إحرازها على مدى عقدين من المسلسل الأممي، ضمن محاولة لنسف جهود الوساطة المتتالية للمبعوثين الأمميين، و الضغط من أجل استدامة وضع الستاتيكو الذي يخدم المصالح الداخلية للنظام الجزائري و يوفر للبوليساريو هامشا زمنيا لإعادة ترتيب أوراقها الداخلية و الخارجية المتلاشية و استئناف حروب بالوكالة نيابة عن الجزائر لاستنزاف المغرب اقتصاديا و إنهاكه سياسيا .

مصادر دبلوماسية من كواليس الأمم المتحدة بنيويورك كشفت أن أعضاء مجلس الأمن الدولي دعوا خلال مشاوراتهم المغلقة المبعوث الشخصي الجديد إلى استئناف المسلسل السياسي في أقرب الآجال الممكنة من حيث انتهى سلفه، وهو ما سيفضح في نظر المتتبعين مناورات و ألاعيب اللوبي الانفصالي الذي استبق هذه المشاورات بمحاولة ابتزاز المنتظم الدولي عبر التشكيك في مصداقية محطات كاملة من المسلسل السياسي الأممي لتسوية الملف، و يضعها أمام مسؤولية الحضور الفعلي والمشاركة الفاعلة و دون شروط مسبقة في الموائد المستديرة التي سيعلن عنها المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي على الأرجح بعد الحصول على التوجيه السياسي من مجلس الأمن الدولي الذي سيتبنى بعد أسبوع قرارا جديدا يمدد بموجبه عهدة بعثة المينورسو .

وزير الخارجية الجزائري رمتان لعمامرة يقود منذ شهر تحركات مكثفة على صعيد القارة الافريقية لم تفلح في إقناع معظم العواصم الافريقية بتبني مقاربته المبنية على الزج مجددا بمؤسسات الاتحاد الافريقي في النزاع الإقليمي في تناقض صارخ مع قرارات الاتحاد و مخرجات قمته الاستثنائية بنواكشوط.

الجزائر المصدومة من اقدام قرابة ثلث الدول الافريقية على فتح تمثيليات قنصلية لها بالأقاليم الجنوبية للمملكة و المستكينة الى سياسة الهروب الى الأمام في محاولة للالتفاف حول المكاسب الدبلوماسية و السياسية المتتالية للرباط , تجرعت أول أمس مرارة ما خلصت اليه ندوة إقليمية احتضنتها العاصمة التنزانية دار السلام و عالجت موضوع مساهمة تسوية قضية الصحراء في تعزيز استقرار إفريقيا واندماجها , حيث دعا نداء صريح للمشاركين في الندوة من الخبراء والجامعيين وأعضاء مراكز التفكير وباحثين وشخصيات سياسية إفريقية بارزة، الى طرد ما يسمى بالجمهورية الوهمية في تندوف من الاتحاد الافريقي و اعتبروا وجود "كيان غير حكومي" بين الدول الأعضاء ذات السيادة في الاتحاد الإفريقي بمثابة "خطأ تاريخي مرهق وانحراف قانوني وتضارب سياسي". ودعوا إلى وضع حد لكل أشكال الانفصال السياسي والتطرف الديني وتفكك الهوية، من أجل النهوض بالقارة الإفريقية وإنجاح تجربة منطقة التجارة الحرة فيها وأهداف أجندة 2063.

في نفس السياق و تماهيا مع افتقاد جبهة البوليساريو الانفصالية لكل مقومات و شروط تمثيل الصحراويين، أصدرت حركة صحراويون من أجل السلام التي تنازع قيادة البوليساريو أحقية تمثيل الصحراويين في مسار المفاوضات نداء دعت من خلاله جبهة البوليساريو الى الانخراط بجدية في العملية السلمية، قصد البحث عن الحل المتفق عليه، حسب كافة القرارات الدولية، والتوقف عن استغلال معاناة الصحراويين في صراع إقليمي يهدد أمن واستقرار المنطقة.

الحركة التي كانت قد أدانت في رسالة لمجلس الأمن تنصل قيادة البوليساريو من جانب واحد من اتفاق وقف إطلاق النار اعتبرت بداية الشهر الجاري أنه لا يمكن لجبهة البوليساريو أن تستمر في الادعاء بتمثيل الشعب الصحراوي بعد نصف قرن من الأخطاء والتجاوزات التي خلفت جراحًا عميقة في المجتمع الصحراوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.