الداخلة.. وزارة الصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات بمنطقة تاورتا-أم لبوير    ترامب يصف بيلوسي بالمجنونة.. تفاصيل لقاء عاصف بالبيت الأبيض    لاعب مغربي يؤدي التحية العسكرية تضامنًا مع المنتخب التركي المؤيد لغزو بلاده لسوريا    منتخب صغار عصبة سوس لكرة الطائرة يفوز بلقب البطولة الوطنية    "طاس" تؤجل الحسم في قضية "فضيحة رادس"    رئيس مصلحة الشؤون التربوية بمديرية التربية والتكوين بالعرائش يتواصل مع الاباء الرافضين للتوقيت المستمر بمؤسسة الخوارزمي+فيديو    تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية الصحراء المغربية    الرباط ...ورشة عمل لتعزيز الحوار والتشاور بين الفاعل العمومي والمدني    الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : "التفاتة إنسانية متميزة قلَّ نظيرها"    رحلة شاقة للحسنية إلى لوساكا الزامبية    “الاتحاد العام لمقاولات المغرب” يحدد 28 أكتوبر لمناقشة تنظيم انتخاب خلف لمزوار    محاكمة "مول 17 مليار" تقترب من محطة النهاية    بسبب "خطأ طبي".. التحقيق مع 4 أطباء ومسؤول مصحة خاصة بتطوان    لا "حريك" لا فلوس.. أمن طنجة يطيح بعصابة تنصب على مرشحين للهجرة    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    ألكسندر أرنولد لاعب ليفربول يدخل موسوعة غينيس    مجلس جهة الشمال في وضع غامض    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    فاجعة في السعودية.. وفاة أزيد من 30 معتمرا في حادث سير مروع    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    جمعية المبادرة تستقبل مجدداً طلبات مربيات التعليم الأولي    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    احتجاج الأطر الصحية العاملة بمستشفى طانطان    أمن القصر الكبير يوقف متورطا في تجارة الممنوعات    هاجر بعد الإفراج عنها: آمل أن تكون قضيتي قاطرة لاحترام الحريات الفردية في المغرب    برشلونة يتخذ قرار جديد حيال صفقة نيمار بعد إصابته    المغرب يبرز بالأمم المتحدة التطور السياسي والاقتصادي للأقاليم الجنوبية بفضل الاستثمارات الكبرى التي أنجزها    البيجيدي: مطالبون بطَيِّ صفحة بنكيران واستخلاص العبر وتجاوز تداعيات تلك المرحلة    مشروع مالية 2020.. الحكومة تقلص مناصب الشغل المحدثة ب5000 مقارنة ب2019    معالجة الغلط بالغلط!!! العثور على جثة جنين داخل كيس بالدار البيضاء    هكذا أجاب عموتا على خاليلودزيتش    ميسي: "إذا نمت فيمكن لشاحنة أن تمر بجانبي ولن توقظني"    مصدر من حملة قيس سعيد: لا مسؤول عن الإعلام ولا ناطق رسمي باسم قيس حتى الآن    محمد علي يكشف عن ترف كبير تعيشه عائلة السيسي وشغفهم بالإنفاق    « لوموند »: إلى متى نظل نغض الطرف عن كراهية المسلمين؟    ترامب: الأكراد ليسوا ملائكة وفرض عقوبات على تركيا أفضل من القتال في سوريا    رسمي.. 43.9% من الأسر المغربية تعاني من تدهور مستوى المعيشة    فوز كاتبتين مناصفة بجائزة “بوكر” الأدبية    مركز النقديات يراهن على خدمة الدفع الرقمي لتقريب الإدارة من المواطن (فيديو) خلال لقاء بالرباط    “كبرو ومابغاوش يخويو الدار”.. العرض ما قبل الأول للفيلم الكوميدي الجديد    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة    شاعر السينما المغربية محمد الشوبي في ضيافة دار الشعر بتطوان    البنك الدولي : 9 ملايين مغربي مهددون بالفقر    مندوبية التخطيط تطلق تطبيقا يرصد استعمال المغاربة للوقت    من أجل لبنان.. الدوزي يؤجل إصدار كليبه الجديد    الشارقة… معرض الكتاب بنكهة مكسيكية    بيبول: غافولي: “نحب من لا يحبنا”    “نعيمة وأولادها” في مهرجان الإسكندرية    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    مسرحية «دون قيشوح» في جولة وطنية    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين ب"بورسعيد" وتدخل الجيش لحمايتهم
نشر في العلم يوم 04 - 03 - 2013

إندلعت يوم أمس الأحد اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين بمدينة "بورسعيد" المصرية بعد إعلان وزارة الداخلية أن مسجونين ينتظرون الحكم في قضية شغب ملاعب نقلوا من سجن المدينة التي تقع على البحر المتوسط.
وكانت محكمة جنايات "بورسعيد" التي عقدت جلساتها في القاهرة قررت في 26 يناير إحالة أوراق 21 متهما معظمهم من سكان المدينة إلى المفتى تمهيدا للحكم بإعدامهم في جلسة النطق بالحكم يوم السبت المقبل.
وكان ألوف احتجوا على قرار المحكمة بعد صدوره وخاضوا معارك شوارع مع الشرطة بالمدينة استمرت أياما وأسفرت عن مقتل أكثر من 40 من المحتجين، وسيصدر الحكم يوم السبت بشأن 73 متهما في القضية.
ونقلت وكالة "أنباء الشرق الأوسط" قول مصدر أمني بوزارة الداخلية إن 39 من المتهمين المسجونين نقلوا من سجن "بورسعيد".
وكان ضابط وأمين شرطة قتلا بالرصاص بعد صدور قرار إحالة أوراق 21 متهما إلى المفتي فيما قالت المصادر الأمنية إنها محاولة من جانب مسلحين لاقتحام السجن وإطلاق سراح المتهمين.
وقال شاهد عيان لوكالة "رويترز" إن مئات من سكان "بورسعيد" تظاهروا أمام مبنى مديرية الأمن فور انتشار أنباء عن نقل المسجونين ورشقوا المبنى بالزجاجات الحارقة والحجارة.
وأضاف أن الشرطة ردت عليهم بقنابل الغاز المسيل للدموع والحجارة التي ألقوها.
وزاد عدد المتظاهرين بمرور الوقت إلى نحو ألفين خاضوا معارك كر وفر حول مبنى مديرية الأمن وفي شوارع جانبية. واستخدمت الشرطة مدرعات في ملاحقة المحتجين.
وقال الشاهد إن متظاهرين توجهوا إلى المحكمة الإبتدائية بالمدينة وحطموا واجهة المبنى الزجاجية.
وكان أكثر من 70 من مشجعي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي "الأهلي" القاهري قتلوا في الأول من فبراير العام الماضي بعد مباراة للفريق مع فريق "المصري" البورسعيدي بملعب "بورسعيد" فيما يمثل أكبر كارثة رياضية في تاريخ البلاد.
وقال مشجعو "الأهلي" إن الشرطة دبرت للشغب انتقاما منهم لدورهم في الثورة التي أسقطت الرئيس "حسني مبارك" عام 2011 واحتجاجات تالية نظمت في فترة انتقالية أدار شئون البلاد خلالها المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
ولا تزال الرابطة تهدد في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي ال"فيس بوك" بنشر الفوضى إذا لم تصدر المحكمة أحكاما مشددة على المتهمين يوم السبت.
وتظاهر عدد من أعضاء الرابطة يوم الأحد أمام مبنى البنك المركزي بوسط "القاهرة" لفترة من الوقت بحسب شهود عيان وصفحة "ألتراس أهلاوي" التي قالت إن أعضاء في الرابطة قطعوا أيضا طريقين سريعين خارج "القاهرة".
وجاء على صفحة "ألتراس أهلاوي" في ال"فيس بوك" يوم الأحد "موعدنا 9 مارس... القصاص منكم أو بدمكم" فيما يشير إلى المتهمين من رجال الشرطة.
وقال شاهد عيان لوكالة "رويترز" في مدينة "الإسماعيلية" المجاورة إن ناشطين قطعوا طريق السكة الحديد بين "القاهرة" و"بورسعيد" المار بالمدينة لنحو ساعتين.
وأضاف أن النشطاء الذين يحاولون فرض عصيان مدني على المدينة قطعوا المرور حوالي ساعة أمام مبنى ديوان عام محافظة "الإسماعيلية" بالمدينة وأمام مجلس المدينة لنحو ساعتين.
وقال مصدر آخر أن الجيش هو الذي حمى المتظاهرين وقام مساء الأحد بحملة اعتقالات واسعة فى شوارع "بورسعيد" لضباط وأفراد مرتزقة "بزي الداخلية" تابعين لنفس الحزب، ويتم التأكد من هوياتهم بعد ورود معلومات تؤكد أن هناك أكثر من 300 عنصر من ميليشيات "حماس" يرتدون زي الشرطة ضباطا وأفرادا و مسلحين بنفس أسلحتها وقد أكد مصدر عسكري أنه سيتم إعدام أي فلسطيني مشترك في أحداث "بورسعيد".
من جهته قال مصدر لجريدة "العلم" أنه إذا ثبتت صحة المعلومات التى تقول أن عدد من المنتمين لحزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسي ل"جماعة الإخوان المسلمين" فى "بورسعيد" يقومون بإطلاق الخرطوش والقنابل المسيلة للدموع على أفراد الجيش لإثارة مزيد من الفتنة بين الجيش وأهالي "بورسعيد" وبين الجيش والشرطة فإن تأكد ذلك فإنه يستوجب إيقاف نشاط هذا الحزب بتهمة إثارة الفتنة وتخريب الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.