"زور بلادك Week-end".. دليلكم لقضاء عطلة نهاية أسبوع مميزة...تتابعونها السبت والأحد مساء    نائب رئيس البرلمان الفلسطيني يطَالب الاتحاد الإفريقي بالتراجع عن منح العضوية للكيان الصهيوني    انفجار في مجمع للكيمياويات بألمانيا    طنجة.. 124 مليون درهم لتمويل مشروع لاستعمال المياه العادمة المعالجة في ري المناطق الخضراء    يوسف كلزيم يجيب عن أسئلة "حياتك موسيقى" في "Pop-Up News"...فيديو    العثماني لشبيبة حزبه: "انخراط الشباب في العمل السياسي من شأنه تعزيز الممارسة الديمقراطية"    أنباء عن اتصالات مباشرة بين المغرب وإسبانيا لعودة العلاقات المقطوعة    الأحرار: المؤسسة الأمنية بالمغرب تحظى بالثقة الكاملة كشريك موثوق فيه    عرض الصيغة النهائية للاستراتيجية الجديدة لقطاع الصناعة التقليدية    المردودية الفلاحية تتجاوز التوقعات الأولية بثلاثة ملايين قنطار    شركة "Coca-Cola" المغرب تطلق حملتها "برد صيفك"    وهبي يتودد لرفاق العثماني ويعتبر أن هناك من يستفيد من صراع البام والبيجيدي    موجة حر ما بين 42 و 46 بعدد من مناطق المملكة (نشرة إنذارية)    الجيش يتحدى الوداد والماص يستقبل الرجاء    راموس يغيب عن المشاركة مع باريس سان جرمان في كأس الأبطال    وزير الشؤون الخارجية المالاوي يعلن افتتاح قنصلية لبلاده في العيون    سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يحتجون على تقليص مقاعد الركاب إلى 50 بالمائة    شطب عليه من اللوائح الإنتخابية..السكال: توضيح الداخلية لم يجب عن الأسئلة التي أثرناها    نجاح باهر لملتقى الإبداع الفني بمدينة مشرع بلقصيري    مناقشات بحوث تخرج الفوج السادس من ماستر السرد الأدبي الحديث والأشكال الثقافية بكلية بنمسيك    "انتكاسة" مُدوية في الألعاب الأولمبية بطوكيو.. الرياضيون المغاربة يتساقطون كأوراق الخريف في عز الصيف!    النهضة التونسي يعتبر اجراء قيس السعيد انقلابا على الدستور والمؤسسات    لقاج جونسون الأمريكي يتسبب في وفاة شابة بمراكش ويخلف إغماءات في صفوف آخرين    بدون مبيت ولا تنقل .. انطلاق المرحلة الثانية لمخيمات القرب بالبيضاء    استئنافية مراكش تخفف الحكم الصادر في حق "المديمي" وهذه هي تفاصيل الجلسة    مراكش: مدرسة الحكي ومسرح الحكواتي للاحتفاء بالموروث الثقافي    جريمة قتل "بشعة" بإقليم شفشاون    أكادير الكبير .. السلطات ترفع شعار الحزم و الصرامة، و توقف العشرات من مخالفي إجراءات حظر التنقل الليلي.    جولة في المغرب واكتشاف خباياه في عدد جديد من "نكتشفو بلادنا" مساء الثلاثاء    المواطنة تأصيل وتقعيد    ماهي المواطنة    الأهلي المصري على عرش إفريقيا للمرة العاشرة    تجديد ولاية عبد السلام أحيزون رئيسا لمجلس الإدارة الجماعية ل"اتصالات المغرب"    الملاكم المغربي باعلا يتصدر المشهد الأولمبي بواقعة "عضته" لمنافسه نيكيا    الدار البيضاء تحتضن الدورة الرابعة لمهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية    عملية ذبح أضاحي العيد .. "أونسا" يُسجل خلو الموسم من أي شكايات    جامعة مولاي إسماعيل تنظم حفل تكريم أساتذتها المتقاعدين (صور)    عطب تقني يربك حركة سير القطارات ويغضب المسافرين!    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    غيابات وازنة في صفوف المغرب التطواني أمام نهضة بركان    مارك العسري.. المغربي الذي صنع تتويج ميلووكي بلقب الNBA    السعودية تسجل سادس موقع في المملكة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي    أجواء حارة اليوم الثلاثاء بمعظم مناطق المملكة    جيدان وضعت الدواء في شاي ريحان..تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    البيت الأبيض : لم نحدد بعد ما إذا كان ما حدث في تونس انقلابا    بايدن يعلن انتهاء "المهمة القتالية" للأميركيين في العراق    مراكش: توقيع مذكرة تفاهم للترويج لوجهة المغرب    الجبهة : "رفض مساعدة إنقاذ لاسامير خطأ سياسي فادح للحكومة الحالية"    الجيش يتعاقد مع فرنسي لخلافة الإدريسي في الإدارة التقنية    تقرير.. مجلس المنافسة أصدر 82 قرارا ورأيا في سنة 2020    لهذا السبب.. تعليمات صارمة من وزارة الداخلية للولاة والعمال    البيجيدي" يقدم برنامجه الانتخابي.. أهم عناصره تحسين المناخ الديمقراطي والحقوقي وجيل جديد من الإصلاحات الاجتماعية    قيس سعيد يقرر حظر التجول الليلي في تونس ومنع التجمعات    مهزلة الملاكمة.. باعلا وبلحبيب بطلا الحلقة الأخيرة!    المرابط: الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها الحكومة ستؤتي أكلها خلال أسبوعين    من بينها طنجة، 3 جهات ساهمت في خلق 58 بالمائة من الثروة الوطنية سنة 2019    منع صلاة العيد: قرار شجاع ورصين    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان والسقوط في مستنقع التطبيع
نشر في عالم برس يوم 30 - 10 - 2020


ادريس زياد/عالم اليوم الدولية
طحين بخمسة ملايين دولار مساعدات للسودان ووعد أمريكي بالشطب من قائمة الإرهاب بعد التوصل لاتفاق التطبيع مع إسرائيل، هو ما أكده نتنياهو بأن السودان تسلمت منحة قمح من الإمارات كدفعة أولى قيمتها سبعة وستون ألف طن، ووعد من الرئيس الأمريكي ترامب بشطبها من اللائحة السوداء للإرهاب…
رحم الله الجواهري حين قال:
لئن أسلمتهم عزة النفس للردى
فما عودتهم أن يلم بهم عتب
السودان تلتحق بفسطاط النفاق الذي يخلو من الإيمان، وأسوأ ما في التطبيع السوداني الإسرائيلي هو أنه اتفاق تحت يافطة قيم تتنافى تماماً مع سلوك هذه الدول، حيث جاء في البيان المشترك أن هذا الإتفاق تعبير عن "التقدم التاريخي للسودان نحو الديمقراطية وفرص تعزيز السلام في المنطقة، بعد عقود من العيش في ظل ديكتاتورية وحشية، تولى شعب السودان زمام الأمور أخيراً وأظهرت الحكومة الإنتقالية السودانية شجاعتها والتزامها بمكافحة الإرهاب، وبناء مؤسساتها الديمقراطية، وتحسين علاقاتها مع جيرانها"
إخراج السودان من قائمة الإرهاب هو الترجمة العملية لسقوطها في مستنقع ليس في صالحها، السودان كان مستهدفاً عسكرياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً من الصهاينة على مدار عقود، وكان إفقاره وتجويعه وتشتيته قراراً منذ عهد بن غوريون، لكونه موقعاً استراتيجياً وحزاماً أمنياً لمصر المراد تركيعها، أما بخصوص العقوبات التي فرضتها أمريكا على السودان بسبب إسرائيل واليوم ترفعها والسبب إسرائيل فهذا ابتزاز واضح وفاضح لسياسة النهب والسلب والثلب التي تفرضها أمريكا على شعوب العالم العربي والإسلامي.
وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الخطوة الرسمية للسودان بتطبيع العلاقات الإقتصادية والتجارية مع دولة الإحتلال، بأنها موقف لا يعكس حقيقة الإرادة الوطنية والقومية لشعب السودان وقواه السياسية على مختلف اتجاهاتها، والتي لم تتخلّ يوماً عن وفائها للشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية المشروعة، وعن مقاومته لدولة الاحتلال، والتي انخرط المئات من أبناء السودان في صفوفها، وقدموا التضحيات الجسام، فموقف القيادة في السودان يؤكد هشاشة تماسكها السياسي وهشاشة قدرتها على قيادة البلاد نحو بر الأمان، كما يؤكد مدى انصياعها للضغوط الأميركية وضغوط تيار التطبيع والشراكة في المنطقة العربية.
وأكدت الجبهة ثقتها بأن شعب السودان بقواه السياسية الوطنية والديمقراطية واليسارية والقومية والإسلامية كفيل بأن يقف سداً منيعاً في وجه سياسات التطبيع مع دولة الإحتلال، وسياسات الإرتماء في أحضان التبعية الأميركية، كما يرفض أن يدفع الثمن، أيا يكن، مقابل رفع إسم بلاده عن اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، بل من حقه التمتع بالحرية الكاملة والقدرة التامة على إعادة بناء اقتصاده وازدهاره الوطني دون حصار أميركي أو عقبات تزرع في طريقه.
وقالت الجبهة إن شعب السودان الثري بحضاراته الغنية، وبثروات بلاده، وبأصالته القومية، لا يحتاج إلى الخبرات الإسرائيلية المزعومة، لإعادة بناء اقتصاده، وما الإتفاق المرذول الذي وافقت عليه الشرعية للبلاد، سوى خطوة لفتح أبواب السودان لكل أشكال النهب الإستعماري الأميركي-الإسرائيلي.
وختمت الجبهة مؤكدة، أنها وهي تدين خطوة التطبيع بين القيادة الرسمية للسودان وبين دولة الإحتلال، فإنها على ثقة أن شعب السودان الشقيق لديه من الإرادة السياسية والكرامة الوطنية والقدرة العملية للتصدي للخطوة الإنبطاحية، وتعطيل مفاعيلها، وزرع السدود الوطنية في طريق تطبيقها، وعزل كل من يدعو إلى الإلتحاق بالركب والتحالف الأميركي الإسرائيلي، وتيار التطبيع والشراكة مع دولة الإحتلال.
حتى لو تساقطوا حاكماً وراء حاكم فلن تسقط القدس، وسيسقطون بإذن الله صاغرين، فالشعوب أصيلة لا تسقط، ولا تتساقط، ولا تطبع، ولا تفتر ولا تغدر، بل هي دائماً على عهدها ووعدها مع القدس والأقصى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.