تعيين بابو سين قنصلا عاما للسنغال بالداخلة    المشاورات الحكومية.. أحزاب اصطفت في المعارضة وأخرى تقترب من المشاركة في الحكومة    من يكون الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق؟    خبيرة تجميل في أكادير.. حذاري من هذه المنتوجات لأنها تهددكن    السياش يجدد شهادة الجودة أيزو ISO 9001 لأربعة أنشطة    بعد إغتيال مغربيين بمالي… قتل "أبو وليد الصحراوي" زعيم داعش في الجزائر (صورة)    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    شركة إيلون ماسك تنجح في إطلاق أول رحلة سياحية إلى الفضاء    بوتين يعلن أن "عشرات الأشخاص" في أوساطه مصابون بكوفيد    توتر بين الصين والاتحاد الأوروبي.. والسبب: تايوان..    الجيش يصل البنين ويبدأ في التحضيرات    وزراة التربية الوطنية تعلن عن مستجدات تهم المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022    في طنجة.. سبعيني يستعين بقاصر لترويج المخدرات..    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    منظمة الصحة العالمية.. تسجيل أول انخفاض ملموس في عدد الحالات الأسبوعية للإصابة ب"كوفيد19″ يعد "بارقة أمل"    محطات الخدمات "يوم" تحصل على شهادة 9001 نسخة 2015    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    شركة ABL AVIATION تسلم طائرتين A350 لشركة Lufthansa    ليفربول الإنجليزي يتغلب على ضيفه ميلان الإيطالي    الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يضع التصنيف الشهري للمنتخبات عن شهر شتنبر
    دوري أبطال ال"كونكاكاف" لكرة القدم.. فريق كلوب أمريكا يتأهل إلى نهائي مكسيكي خالص    "مونديال ليتوانيا"/ "أسود الفوتسال" يصطدمون بتايلاند والهدف تأهلٌ "تاريخي" بدون حسابات معقدة    سخرية عارمة من زعيم حزب الزيتونة بعد حديثه عن تحول المغرب من دولة إسلامية إلى ليبرالية مع حكومة أخنوش    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش بالصحراء الكبرى أبو وليد الصحراوي العضو السابق ب"البوليساريو"    كثل ضبابية وقطرات مطرية الخميس ببعض مدن المملكة    إيتيقا العوالم الممكنة    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    من يقف وراء ارتفاع الأسعار؟    هالاند يدخل تاريخ دوري الأبطال.. "أسرع لاعب" يسجل 21 هدفا بعد 17 مباراة فقط!    بعد أسبوع فقط من الاستقرار به.. رونالدو يغادر قصره الفخم في مانشستر    الرباط.. إطلاق الدليل التوجيهي للأمم المتحدة حول مكافحة الاختطاف والابتزاز    نادال يقدم مسلسلا وثائقيا عن أكاديميته للتنس    الاتحاد الأوروبي يعتمد شهادة كوفيد-19 المغربية    توقيع كتاب "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما" لنور الدين أفاية في إطار فعاليات الجامعة السينمائية في دورتها الحادية عشر    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    السفارة المغربية ترحل جثماني السائقين المغدورين بمالي وتكشف الوضع الصحي لزميلهم    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    المدرسة العليا للأساتذة بفاس: مباراة توظيف 01 تقني من الدرجة الثالثة    بعد نشر فيديو يوثق لعملية هجوم على مقهى وسرقة الزبناء.. أمن تارودانت يعتقل المتهمين    مجلس حقوق الإنسان.. دعم متجدد وموسع للوحدة الترابية للمغرب    الحكومة الإسبانية تؤكد وجود فرصة كبيرة لإعادة تحديد العلاقات مع المغرب    وزارة الصحة تنفي صحة بلاغ يزعم اتخاذ إجراءات جديدة بعد تحسن الوضعية الوبائية    بلاغ لوزارة التربية الوطنية عن إطلاق مشروع جديد    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية وقاية من الانحراف وأمان من فكر هدام متربص قد ملأ وسائل التواصل    حمضي يعلق على القرار الأوروبي بشأن معادلة شهادات "كورونا" الصادرة عن المغرب    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    تأجيل المهرجان الدولي للفيلم بمراكش وتنظيم ورشات الأطلس بصيغة رقمية    وفد سويسري يطلع على مؤهلات المغرب في صناعة الطيران    تحويل المحكمة الابتدائية بتطوان إلى متحف وطني للعدالة    أسعار الغاز ترفع تكاليف المقاصة إلى 12.67 مليار درهم    الشاب يونس ل"اليوم24": هناك من لديهم رأي سلبي عن الفنان... ووصول خير للبرلمان سيغير الكثير    د.البشير عصام المراكشي: التحرش والعري كلاهما جريمة لا حرية شخصية    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إقبال ضعيف للجزائريين في الاستفتاء على الدستور
نشر في الأيام 24 يوم 01 - 11 - 2020

سجل إقبال ضعيف للجزائريين الأحد، للتصويت في الاستفتاء على التعديل الدستوري، وقال من اقترع منهم إنه صوت من اجل "التغيير" و "جزائر جديدة"، في حين ند د مؤيدو المقاطعة باقتراع محسوم مسبقا.

في مركز اقتراع باستور، وسط العاصمة، صو ت قليل من الناخبين في الصباح. وبسبب الإجراءات الصحية غطوا وجوههم بالكمامة.

وعند المدخل، يقيس موظف في مكتب الانتخاب درجة حرارتهم ويدعوهم لتطهير أيديهم قبل التصويت لصالح "الجزائر الجديدة" التي وعد بها الرئيس عبد المجيد تبون، عر اب الإصلاح الدستوري.

وصرح أحد الناخبين عبد النور قنيش وهو تاجر يبلغ 34 سنة، لوكالة فرنس برس "انتخبت بنعم لأنني أساند التغيير".

وأضاف "انا متفائل بالنسبة للمستقبل، فالرئيس تبون وعد في خطاباته بإعطاء مكانة مهمة للشباب".

وانتشرت قوات الأمن بكثافة في وسط العاصمة لمنع أي تجمع او تظاهرة في هذا اليوم المصادف للاحتفال بذكرى اندلاع حرب التحرير من الاستعمار الفرنسي (1954-1962).

واحتلت شاحنات الشرطة ساحة البريد المركزي، القلب النابض للحراك منذ بدايته في 22 شباط/فبراير 2019.

وصرح جيلالي بوعزة،78 سنة، أحد الناخبين في مركز باستور لوكالة فرنس برس "صو ت بنعم من أجل بلدي حتى لا ينهار".

وفي مكتب اقتراع بمركز شارع باستور وسط العاصمة الذي يضم 17 مكتبا، لم يصوت حتى الساعة العاشرة سوى ستة أشخاص من أصل 249 ناخبا مسجلا. وبحسب رئيس المكتب رشيد دراسني فإن سكان هذا الحي يصوتون عادة في الفترة المسائية.

وكان محرز العماري الناشط الحقوقي، أحد المصوتين بنعم في مركز باستور، وقال "اليوم صو ت من أجل الجزائر الجديدة ومن أجل ان تنتهي إلى الأبد الممارسات القديمة ومن اجل ان يعود السلم والوئام والاستقرار والوحدة والتضامن إلى البلد".

وفي حي بئر خادم بالضاحية الجنوبية للعاصمة الجزائرية اختار أحمد محند، 82 سنة، أن يقاطع الانتخابات رغم انه يسكن قبالة مكتب التصويت.

وقال لوكالة فرنس برس "أنا لا أنتخب منذ ان استولى (عبد العزيز) بوتفليقة (الرئيس السابق) على الحكم. منذ جاء وكل الانتخابات مزورة ".

وبعد عشرين سنة في الحكم (1999-2019) اضطر بوتفليقة الى الاستقالة تحت ضغط الجيش والحركة الاحتجاجية غير المسبوقة.

وأضاف محند الذي فضل استغلال هذا اليوم المشمس في تنظيف مرأبه "هنا انقسام كبير حول هذا المشروع، لذلك فضلت ان أطبق المثل الجزائري القائل: لما تختلط الأديان تمسك بدينك".

ومقابل فتح القاعات ووسائل الإعلام الحكومية للحملة الانتخابية من اجل التصويت ب"نعم"، لم يتمكن المعارضون للتعديل الدستوري من تنظيم أي تجمع لشرح موقفهم للجزائريين.

وبينما دعا نشطاء الحراك إلى مقاطعة الاستفتاء على الدستور المرفوض "شكلا ومضمونا"، دعا الإسلاميون إلى التصويت ب "لا".

وإذا كان الاقتراع جرى في الجزائر العاصمة بهدوء، مع لامبالاة فئة كبيرة من السكان، فقد عب رت بعض المناطق بقوة أكبر عن معارضتها للاستفتاء من خلال الضغط على السلطات لإغلاق مراكز الاقتراع.

ففي ولايتي بجاية وتيزي وزو أكبر مدينتين في منطقة القبائل، أغلقت جميع المكاتب أبوابها تقريب ا في أعقاب حوادث مختلفة، ح طمت خلالها صناديق الاقتراع وأوراق الاقتراع. كما نظم ناشطون مسيرات احتجاجية، وفق ا لوسائل الإعلام المحلية.

وك تب على لافتة رفعها شباب في بجاية "التصويت في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) خيانة لذاكرة الشهداء".

والانتخابات الرئاسية التي أجريت في 12كانون الأول/ ديسمبر 2019 طبعتها نسبة امتناع قياسية تجاوزت 60%. وبعد مرور عام ، أصبحت نسبة المشاركة مرة أخرى هي الرهان الحقيقي للاقتراع.

وبحسب الأرقام التي أعلنتها السلطة الوطنية للانتخابات حتى الساعة الثانية بعد الظهر (13:00 ت غ) فان نسبة المشاركة لم تتجاوز 13.03 في المئة.

وتغلق مراكز الاقتراع البالغ عددها 61 ألفا في الساعة 19:00 (18:00 ت غ).

أ ف ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.