طالبان تحظر حلاقة اللحى وتشذيبها    غزة.. مسيرة تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال    ضبط 7 أطنان من مخدر الشيرا في ضيعة بأكادير    فنانون مغاربة وأجانب يحولون ضمن فعاليات الدورة السادسة من مهرجان ‹جدار› شوارع الرباط إلى رسومات فنية ضخمة    تزنيت : مصلون مستاؤون بعد إغلاق أبواب مسجد السنة في وجوههم مباشرة بعد إقامة صلاة العشاء. (+صور و فيديو).    رئيس شركة فايزر: جائحة «كورونا» تنتهي العام المقبل    تونس.. ارتفاع عدد الاستقالات من حركة النهضة إلى 131    بوريطة: رهان التلقيح ضد "كوفيد" فرصة لإعطاء زخم جديد للعمل متعدد الأطراف    اتحاد علماء المسلمين يستنكر بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية    بوريطة: المغرب سيواصل جهوده لصالح حل سلمي في ليبيا ودعمه للقضية الفلسطينية    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    حكومة أخنوش تبث في قرار رفع الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا.    حزب الاتحاد الاشتراكي يزكي "بنجلون" و"الإبراهيمي" للمنافسة على عضوية مجلس المستشارين عن جهة الشمال    القبض على عصابة متخصصة في سرقة الشقق السكنية بمدينة طنجة    بوريطة: استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    وقفات مع كلمة بنعلي وفوز حزب أخنوش الليبرالي بالانتخابات    هل تعود السياحة المغربية إلى الانتعاش مجددا؟    تمويل أوروبي ب25 مليون يورو للقرض العقاري والسياحي لدعم التحول الأخضر بالمغرب    الخزينة العامة للمملكة .. الجماعات الترابية حققت فائضا بقيمة 1.93 مليار درهم    قبل أسبوع من مباريات المنتخب المغربي في "تصفيات المونديال".. النصيري يعاني من إصابة في أوتار الركبة وقد يغيب لمدة شهر على الأقل    قبل كأس العرب.. الحسين عموتة يكشف عن طاقمه الجديد    وزير الإعلام الأردني يرفض الحديث في مؤتمر دولي بغير اللغة العربية (فيديو)    الجزائر ترفع وتيرة التوتر مع المغرب من منبر الأمم المتحدة.. وتدعو إلى تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء    وهبي: أرفض الإستوزار في حكومة أخنوش وأولوياتي تطوير حزب "التراكتور" بالمغرب    نادي الجيش الملكي يتقدم رسالة احتجاجية للجنة التحكيم    كارلو أنشيلوتي : قد أخطئ، لكنني لن أعترف بذلك أبدًا للإعلام"    أمزازي يحتفي بسارة الضعيف وصيفة بطل تحدي القراءة العربي    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الثلاثاء    أنيلكا: "مبابي رقم واحد في باريس سان جيرمان ويجب على ميسي أن يخدمه ويحترمه"    ارتفاع في إنتاج قطاع الصناعة التحويلية في الفصل الثاني من 2021    الحسيمة.. تسجيل حالة وفاة و3 اصابات جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان تصدر دليلا للتصدي لآفة المخدرات والمؤثرات العقلية    معهد العلوم والأدلة الجنائية للأمن الوطني يحافظ على شهادة الجودة    هذه خريطة إصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية    الإعلان عن انطلاق الدورة ال19 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    أبرزها مواجهة الرجاء أمام اتحاد طنجة والدفاع الجديدي أمام الجيش الملكي.. مباريات "قوية" في الجولة الرابعة من البطولة الاحترافية    توقعات باستبعاد جريزمان من التشكيل الأساسي أمام ميلان    توقيف رئيس جماعة نظَّم مهرجانا للاحتفال بفوزه.. وغرامة مالية تخرجه من الاعتقال    الانتخابات الألمانية: فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي على حزب ميركل بفارق ضئيل    مدرب البرازيل للفوت صال يشيد بمدرب الأسود    وزير المعادن السوداني يزور مقر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بالرباط    وزير الخارجية الموريتاني يستعد لزيارة الرباط    رفضت الزواج منه.. شخص يقتل ممرضة بمستشفى بكازا وشهادة صادمة لجارة الضحية -فيديو    طائرات بدون طيّار    السينما المغربية تنتج أعمالا متفردة تضمن لها حضورا متميزا في المهرجانات الدولية    بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها على وقع الارتفاع    بلومبيرغ: ب 22 مليار دولار.. بريطانيا تُخطط لإنجاز أطول "كابل" بحري في العالم لنقل الطاقة الكهربائية من المغرب    بداية انحسار بركان "كومبري فييجا" بجزر الكاناري    مجموعة بريد المغرب تصدر طابعا بريديا بمناسبة معرض " ديلا كروا، ذكريات رحلة الى المغرب"    بالڨيديو.. كش24 ترصد أبرز لحظات جلسة انتخاب الرئيس الجديد لمقاطعة جليز    المغرب يحصل على صواريخ JSOW الأمريكية المدمرة    ميادة الحناوي ترد على خبر إصابتها بالزهايمر    «أمينوكس» و«بيغ» يطرحان كليب «العائلة»    ترشيح الممثلة المصرية منة شلبي لجائزة «الإيمي» العالمية    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوتين يتوعد الغرب برد "سريع وقاس" في حال تجاوز "الخطوط الحمراء"

Reuters بوتين نادراً ما ظهر في العلن منذ انتشار وباء كورونا
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب من مغبة تجاوز "الخطوط الحمراء" مع روسيا، قائلاً إن من شأن خطوة مماثلة أن تشعل فتيل رد "غير مسبوق، سريع وقاس".
جاء هذا التحذير في خطابه السنوي حول حالة البلاد، وسط تصاعد في التوتر مع الغرب بشأن أوكرانيا والمعارض البارز أليكسي نافالني.
وقال بوتين إن القوى الغربية تحاول دائما "إزعاج " روسيا.
وقد احتجزت الشرطة الروسية حوالي 100 شخص من أنصار نافانلي الذين شاركوا في مسيرات في مدن بالبلاد.
وشارك المئات في مظاهرات مؤيدة لنافانلي الأربعاء في المدن الواقعة شرقي البلاد ومن بينها فلاديفوستوك وإركوتسك وكرازنويارسك. وأعلنت السلطات بأن كافة المظاهرات غير قانونية.
ويخضع نافالني للعلاج في مستشفى تابع لأحد السجون في مدينة فلاديمير، الواقعة على بعد حوالي 180 كيلومتراً إلى الشرق من موسكو. وهو مضرب عن الطعام ويقول أنصاره إن حياته في خطر.
وفي وسط موسكو، عزلت الشرطة المنطقة المحيطة بقاعة مانيز للمعارض، حيث ألقى بوتين خطابه أمام البرلمان. وكان أنصار نافانلي يخططون للتجمع في المنطقة في تمام الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي.
Reuters "لا للحرب والقمع والتعذيب" شعار رفعه متظاهرون مؤيدون لنافانلي في مسيرة بمدينة فلاديفوستوك
واعتقلت الشرطة اثنين من المساعدين المقربين من نافانلي وهما المحامي ليوبوف سوبول والمتحدثة باسمه كيرا يارميش.
"محاولة انقلاب" في بيلاروسيا
ركز بوتين الجانب الأكبر من خطابه على معركة روسيا ضد مرض كوفيد-19 وخططها لتحسين الرفاه الاجتماعي والتنمية الاقتصادية.
لكنه اتهم الغرب بتهديد استقرار روسيا وجارتيها في الاتحاد السوفييتي السابق بيلاروسيا وأوكرانيا.
وقال بوتين إن "استخدام العقوبات غير العادلة أخذ يتحول إلى شيء أكثر خطورة: محاولة انقلاب في بيلاروسيا".
فهو يدعم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الذي يواجه معارضة كبيرة منذ إعادة انتخابه العام الماضي، في انتخابات قوبلت بإدانة واسعة باعتبارها "مزورة". ومن المقرر أن يعقد الرئيسان محادثات في موسكو يوم الخميس.
وكانت السلطات البيلاروسية قد أعلنت في 17 أبريل/ نيسان أنها أحبطت مؤامرة مدعومة من الولايات المتحدة لاغتيال الرئيس لوكاشينكو. وقال جهاز الأمن الفيدرالي الروسي إنه اعتقل مواطنين اثنين من بيلاروسيا بزعم تورطهما في المؤامرة.
ورفضت زعيمة المعارضة البيلاروسية المنفية سفيتلانا تيخانوفيسكايا الادعاء بوجود مؤامرة انقلابية باعتباره "استفزازاً".
وقد خرجت مظاهرات ضخمة مؤيدة لها منذ الانتخابات المتنازع على نتائجها والتي أجريت في أغسطس/ آب الماضي، حيث تعرض الآلاف من المتظاهرين للضرب والاحتجاز من قبل الشرطة.
تحذير للغرب
قال الرئيس بوتين إن بعض الدول الغربية مثل "الثعالب" التي تحاول إرضاء الولايات المتحدة، تماماً مثلما تصرف الثعلب مع النمر شريخان في رواية "كتاب الغابة" لروديارد كبلينغ.
وقال بوتين: "لا نريد حرق الجسور، لكن إذا كان هناك من يترجم نوايانا السليمة على أنها ضعف، فإن ردنا سيكون غير سبوق، سريعاً وقاسياً. ونحن سنقرر بأنفسنا في كل حالة الخطوط الحمراء".
وتتصاعد التوترات بشأن أوكرانيا، حيث تقول التقارير إن روسيا نقلت أكثر من 100 ألف جندي إلى مواقع قريبة من المناطق المتنازع عليها.
ويتمركز جانب كبير من تلك القوات في القرم، وهي شبه الجزيرة التي ضمتها روسيا إليها من أوكرانيا في مارس/ آذار 2014. وقدّر ضابط أوكراني برتبة عالية الأسبوع الماضي العدد الإجمالي للقوات ب 103 آلاف و200 جندي .
وتدعم روسيا الانفصاليين الذين يسيطرون على مساحات من شرقي أوكرانيا، وقد غذت مناوراتها هناك المخاوف من تدخل عسكري روسي جديد.
وقال بوتين في خطابه إن "الغرب لم يفكر ببيلاروسيا أو أكرانيا، عندما كانت أحداث الميدان جارية هناك". وكانت الاحتجاجات الجماهيرية في الميدان بمدينة كييف قد قادت إلى فرار الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش إلى روسيا في فبراير/ شباط 2014.
وحذر بوتين قائلاً إن "منظمي أي استفزازات ضد روسيا سيندمون بصورة لم يعهدوها من قبل".
ووصف ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين، في وقت لاحق "الخطوط الحمراء" بأنها "مصالحنا الأمنية الخارجية، ومصالحنا الأمنية الداخلية في منع أي تدخل خارجي، سواء في انتخاباتنا أو في العمليات السياسية المحلية الأخرى".
واتهمت الحكومة الأمريكية الأسبوع الماضي الكرملين بممارسة "نشاط ضار" وطردت 10 دبلوماسيين روسيين. وردت روسيا بالمثل. وحصل طرد متبادل مماثل للدبلوماسيين بين روسيا وكل من جمهورية التشيك وبولندا.
حرب روسيا مع كوفيد
ركز النصف الأول من خطاب بوتين على معركة روسيا مع مرض كوفيد-19- حيث أشاد بالتضامن الاجتماعي بين ملايين البشر.
وقال بوتين، الذي انتابه السعال عدة مرات خلال خطابه، إن "اللقاح ضروري.. فليس هناك من طريقة أخرى"، وحث جميع المواطنين على أخذ التطعيم.
وقال: "في الخريف، نرغب بأن نكون قد حققنا مناعة جماعية. وعلينا أن نحافظ على الضبط المحكم من أجل منع انتشار الفيروس."
وأضاف بوتين بأن روسيا تعيش حالة طوارئ ديموغرافية، وأن كوفيد زاد الأوضاع سوءاً. وقال إنه يجب أن يتم عكس الاتجاه الحالي، من أجل تحقيق متوسط عمر متوقع يبلغ 78 عاماً في روسيا بحلول العام 2030.
يذكر أن بوتين ظل ملتزماً سكنه الواقع خارج مدينة موسكو معظم الوقت خلال الوباء، وبالتالي فإن ظهوره هذا هو ظهور علني نادر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.