رسميا..حيكر مرشح البيجيدي لعمودية البيضاء..هل يسقط تحالف الأحرار؟-وثيقة-    حوالي 16 الف مسافر عبروا من مطار الحسيمة خلال شهر غشت الماضي    أسود القاعة أضاعوا فوزا مهما أمام تايلاند    "كويليو" لاعب منتخب البرتغال للفوتسال: "سنلعب على صدارة مجموعتنا أمام المغرب وهدفنا تحقيق الفوز الثلاث"    المذكرة 80 لتأطير إجراء المراقبة المستمرة وسؤال المشروعية    واقعة التحرش بطنجة.. إيداع المتهم الرئيسي السجن رغم تنازل الفتاة    إقامة مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في مالي قبل نقلهما للمغرب    كش24 تكشف مرشحي حزب الاستقلال لشغل مناصب المسؤولية بجماعة مراكش    المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    "سيناريوهات" التحالف الحكومي المُقبِل    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    إقليم الحسيمة.. تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ    طنجة.. انطلاق العمل بمراكز القرب لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    حالتا وفاة و23 اصابة جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    "البيجيدي" يكثف تحضيراته للمجلس الوطني    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    رغم شبهات الفساد.. تثبيت مبديع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة الخامسة بدعم من "البيجيدي"    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    إيتيقا العوالم الممكنة    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لهذه الأسباب إستدعت إسبانيا سفيرة المغرب بمدريد بعد تصريحات العثماني حول سبتة و مليلية
نشر في الدار يوم 22 - 12 - 2020

بشكل مثير للاستغراب عمدت إسبانيا إلى استدعاء سفيرة المغرب في مدريد، كريمة بنيعيش، قصد الاستفسار عن فحوى التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، لقناة "الشرق"، والتي أكد فيها أن "الجمود هو سيد الموقف حاليا" بخصوص ملف مدينتي سبتة ومليلية، مؤكدا أن "الموضوع ظل معلقا منذ 5 إلى 6 قرون مضت".
ورغم أن تصريحات سعد الدين العثماني ليس فيها مايدعو إسبانيا إلى استدعاء السفيرة المغربية على وجه السرعة، بحكم أن تصريحاته تعبر عن الموقف الرسمي للمملكة المغربية لأن المدينتين مغربيتين محتلتين من إسبانيا، فإن مدريد تحاول الركوب على هذه التصريحات لتصريف مواقفها المعادية لسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، ولموقفها المعادي للقرار التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة على كافة أقاليمه الجنوبية.
طيلة الأسابيع المنصرمة، خرجت الأحزاب الإسبانية، خصوصا حزب "فوكس" اليميني المتطرف، بتصريحات منددة بالقرار الأمريكي، معبرة عن توجسها من هذا تقارب واشنطن والرباط، معتبرة ذلك تهديدا. لمكانة إسبانيا على الصعيد العالمي.
التوجس الإسباني من التقارب المغربي-الأمريكي سيينتقل إلى وزارة الخارجية الإسبانية التي أعلنت أنه "لا مجال للانفراد" في إتخاذ القرارات في قضية الصحراء المغربية، و أنها ستسعى إلى التعددية عن طريق مفاوضات مع الرئيس الأمريكي جو بايدن لتغيير الموقف الأمريكي.
وأكدت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غوانزاليس لايا، في تصريح إذاعي، أن " حل النزاع الإقليمي لايعتمد على إرادة دولة واحدة مهما كان حجمها، وأن الحل هو بيد الأمم المتحدة"، مضيفة أن " حكومة الاىتلاف اليساري تسعى إلى إقامة مفاوضات مع فريق بايدن، لإقامة تعددية في موضوع الصحراء؛ نظرا لأنه لا مجال للاحادية في العلاقات الدولية" على حد تعبيرها.
وأضافت المتحدثة بأن حكومة الائتلاف اليساري تسعى إلى إقامة مفاوضات مع فريق عمل جو بايدن، "لإقامة تعددية في موضوع الصحراء؛ نظرا لأنه لا مجال للاحادية في العلاقات الدولية".
لذلك فالدافع وراء استدعاء السفيرة المغربية في مدريد من قبل الحكومة الإسبانية ليس هو تصريحات رئيس الحكومة سعد االدين العثماني، وإنما المكتسبات التي حققها المغرب في قضية الصحراء المغربية لاسيما القرار الأمريكي التاريخي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء، الذي لم تكن إسبانيا تتوقعه بالمرة.
وتناست إسبانيا أنها دولة محتلة للمدينتين المغربيتين سبتة ومليلية، كما أنها دولة استعمرت الصحراء، وجزء من هذا النزاع المصطنع حول قضية الصحراء المغربية.
وكان يفترض من اسبانيا أن تقدم على الاعتراف بمغربية الصحراء قبل الولايات المتحدة الأمريكية، بحكم أنها هي التي أرجعت الأقاليم المستعمرة إلى المغرب؛ منها إقليم طرفاية وسيدي افني، وهي التي أرجعت الأراضي الصحراوية في إطار اتفاقية مدريد.
إسبانيا التي سارعت أمس إلى إستدعاء السفيرة المغربية كريمة بنيعيش تدرك أيضا أن الأراضي الصحراوية كان فيها سكان وسلطة؛ باعترافها، مما يبرز أن مدريد تريد الابقاء على الوضع القائم في المنطقة، و الا يجد هذا النزاع المفتعل حول وحدتنا الترابية طريقه إلى الحل النهائي أبدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.