إسبانيا تُهدد المغرب باللجوء إلى الأمم المتحدة    نقابتان تعليميتان تستعدان لخوض إضراب وطني مرفوق بمسيرة احتجاجية بالبيضاء    أكادير تتجاوز سقف 5 ملايين ليلة سياحية سنة 2019    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    كونها أصبحت مصدر دخل.. كيف تتصرف منصات « الميديا » بعد موت الشخص    ريال مدريد يقف دقيقة صمت حدادًا على "براينت" .. وراموس يتدرب بقميصه    20 لاعبا في بعثة الوداد إلى جنوب إفريقيا    البحرية الملكية تطلق الرصاص.. وفاة مهرب للحشيش وإصابة آخر وتوقيف ستة بالشمال    سجن بوركايز بفاس يكشف ملابسات موت عارضة أزياء    المحكمة تصدر حكما جديدا في حق الشرطيين المعتقلين في قضية “سمسار المحاكم” و تؤيد الحكم في حق المتهم الرئيسي    مندوبية السجون تفند ادعاءات “جمعية” الدفاع عن المدانين على خلفية أحداث الحسيمة    الحاج يونس: هوجمت في التعاضدية    استنفار طبي بمستشفى شفشاون حول سائحة صينية بسبب فيروس “كورونا”    كورونا.. الخارجية الصينية تضع رقمين أخضرين رهن إشارة المغاربة    اتحاد طنجة يقدم بيدرو بنعلي رسميا كمدرب جديد للفريق    مندوبية السجون تنفي الادعاءات الكاذبة حول تعرض المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة “للتعذيب” و”الإهمال الطبي”    وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني    "الفيفا": "كان الفوتسال" سيجرى بالعيون المغربية    انتر ميلان يرفض طلب برشلونة بضم نجمه الأرجنتيني    “البيجيدي” يطالب بالكشف عن كميات المياه التي استهلكها مخطط “المغرب الأخضر “    الدفاع الحسني الجديدي يتَّهِم "بعض الصفحات الفايسبوكية" بشنِّ مؤامرة على الفريق    لاعب رجاوي و ثلاثة من الوداد ضمن التشكيلة المثالية للجولة الخامسة من دوري الأبطال    جامعة التايكواندو تكشف أسباب استبعاد أبو فارس من أولمبياد طوكيو    العثماني: توصلنا إلى تواجد 100 مغربي ب”ووهان” الصينية ونسعى للتواصل معهم    وزارة الفلاحة تتفاعل مع ظهور خنازير بحي الرياض بالرباط    “البام” يفتح باب الطعن في لوائح المؤتمرين    تسريبات إسرائيلية عن صفقة القرن: شعفاط عاصمة لفلسطين    في خطوة مستفزة..حظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بجامعة القاهرة    بوطيب يطعن في شروط الترشح لقيادة “البام”.. قال: إلياس كان يعبث بالمكتب السياسي    حصيلة جديدة: الصين تسجل 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    الحالة الميكانيكية لسيارة أجرة تتسبب في حادثة خطيرة بدوار برغة باقليم العرائش    صورة: سعيد باي يثير الجدل بصورته المركبة على لوحة “المسيح”    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    سفير أمريكا بالمغرب يزور معالم تاريخية رفقة زوجته -صور    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    فيروس “كورونا” يحدث استنفارا بمطارات وموانئ المغرب    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    المغرب يحقق رقما قياسيا في صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    «غضب من رماد»    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    ورزازات تحتضن النسخة الثامنة للمنتدى الدولي للسياحة التضامنية    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    بالحبر و الصورة .. الإنصات للمغرب العميق    الصادق المهدي: لا سبيل لإقصاء الإخوان إلا بالديمقراطية (حوار)    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الحارس الدولي السابق مصطفى الشاذلي:ولدت لأكون حارس مرمى

وألقابه الكثيرة تتحدث عنه، فهو واحد من الحراس المتميزين الذين أنجبتهم الساحة الكروية الوطنية في العقدين الماضيين. فرض نفسه داخل فريقه الرجاء البيضاوي وقاده إلى اكتساح الألقاب وطنيا وقاريا، بل كان له دور حاسم في أكثر من لقب. مجرد وجوده في المرمى كان يبعث على الارتياح في نفوس زملائه، كيف لا وهو الحارس الذي عرف بتدخلاته الحاسمة وردود أفعاله القوية وكذا تصديه لضربات الجزاء.
إنه الحارس العنكبوت مصطفى الشاذلي، الذي يعترف بكونه ولد ليكون حارسا للمرمى، لأنه وجد نفسه يدافع عن «حجرتين» بالحي، وفرض نفسه بين أترابه قبل أن يقتحم باب الممارسة على أعلى مستوى عبر بوابة الأولمبيك البيضاوي. طيلة شهر رمضان الأبرك هذا، سنسافر مع الحارس الدولي مصطفى الشاذلي في رحلة ممتعة نقف خلالها عند لحظات العز والتألق كما اعترضه احيانا بعض الانكسارات، التي يرويها اليوم بكثير من الحسرة.
في سنة 1995 تقرر اندماج الأولمبيك البيضاوي مع الرجاء البيضاوي. كنت أقضي العطلة الصيفية مع العائلة حينما علمت بالخبر. طرحت الكثير من علامات الاستفهام حول مستقبلي الرياضي، هل سأكون ضمن الملتحقين بالرجاء على غرار باقي اللاعبين والمسيرين والأطقم التقنية والطبية وحتى الإدارية؟ أم ستكون وجهتي صوب فريق آخر؟
استحضرت شعبية نادي الرجاء واللاعبين الذين يضمهم، وخاصة في حراسة المرمى حيث كان يدافع عن مرماه الحارس مصطفى توتية، وسيضاف إليه الدغاي والتاجر، فأين سيكون موقعي من كل هؤلاء، سيما وأن سني لم يعد يسمح لي باللعب ضمن بطولة الأمل؟
وما زاد من حدة تخوفي كوني أنهيت موسمي مع الأولمبيك البيضاوي بخلاف حاد نشب بين والدي والرئيس عبد اللطيف العسكي، خلال المباراة الأخيرة عن البطولة والتي جمعت الأولمبيك بالنادي القنيطري. هذه المباراة شهدت مشاركة مجموعة من اللاعبين الذين كانوا يجاورونني بفئة الأمل، مثل روسي، جريندو وغيرهما، حيث قرر المدرب إراحة اللاعبين الأساسيين، لأن هذه المباراة كانت شكلية بعدما حسم الفريقان في مكانهما في سبورة الترتيب. ثار والدي وجه العكسي مطالبا إياه بتفسير لعدم مشاركتي، التي كان يجب أن تدخل في باب التشجيع والرفع من المعنويات، سيما وأنه هو الذي طلب بإنزالي إلى فئة الأمل، ورفضه بقائي احتياطيا في فريق الكبار. كان يتابع المباراة بالمدرجات العربي كورة رفقة عبد الخالق اللوزاني، الذي كان الحديث حينها عن تسلمه اللوزاني تدريب الأولمبيك في الموسم المقبل.
خطرت بفكري مجموعة من الاحتمالات والأسئلة، لكني لم أجد لها أجوبة، فقررت بعد الاستشارة مع والدي أن أغير الأجواء وأبحث عن فضاء جديد للممارسة.
كان بعض أعضاء المكتب المسير بفريق الأولمبيك يقطنون بمدينة مراكش، كما أن المدرب المرحوم العماري كان يشرف على تدريب فارس النخيل. اقترحوا علي أن ألتحق بالكوكب، الذي كان حينها يعج بالنجوم أمثال الدميعي، البهجة، بوكركور، المصباحي. خصص لي الفريق المراكشي محلا للإقامة في انتظار الشروع في التداريب.
ازدادت هواجسي بعدما علمت أن الحارس التاجر هو الآخر حل بمراكش من أجل الخضوع لاختبار من طرف العماري. اتصلت بوالدي وأخبرته بالأمر، وتخوفت كثيرا على مستقبلي الذي أصبح غامضا.
مباشرة بعدها تلقى والدي اتصالا من إدارة الرجاء يطالبني بالعودة والانضمام إلى تداريب الفريق، خاصة وان أصداء حسنة وصلت إلى الطاقم التقني للفريق الأخضر، الذي طالب بعودتي وإخضاعي لاختبار قبل الحسم في مصيري. فالرجاء حينها «ورث كل ممتلكات» الأولمبيك. كما أن الأندية أنذاك كانت تتهافت على لاعبي «الحليب»، وفعلا ضاع الرجاء في لاعبين بإمكانيات عالية، وهما الكوطي والرياحي، اللذين انضما إلى الكوكب المراكشي وقضيا معه عدة سنوات.
التحقت بتداريب الرجاء، الذي راهن بقوة على لاعبي الأولمبيك، كما أن عبد اللطيف العسكي قدم تقريرا مفصلا عن الكفاءات التي يتمتع بها لاعبوه، والذين كانت لهم سمعة كبيرة وتألقوا وطنيا وعربيا، فضلا عن المستوى الجيد لفريق الشبان. قام الطاقم التقني للفريق بتجميع كل اللاعبين، وكم كانت فرحتي كبيرة عندما علمت أن اسمي يتواجد ضمن القائمة التي ستخوض الاستعدادات بمدينة إيفران. وهو شعور اقتسمته مع والدي الذي طالبني بالثقة في النفس والاستعداد الجدي لضمان مكانتي ضمن اللائحة النهائية للرجاء، التي أصبحت تضم في حراسة كلا من الدغاي والتاجر والرامي، بالإضافة إلي، فيما تم التخلي عن الحارس مصطفى توتية، الذي كان رسميا بتشكيلة الرجاء قبل الاندماج.
قضينا أسبوعين من الاستعداد بمدينة إيفران، وخلالها تم تحديد اللائحة التي ستسافر إلى فرنسا لإجراء تجمع تدريبي، قبل العودة لاستئناف الممارسة.
فرحت كثيرا بتواجد اسمي بالمجموعة التي ستسافر إلى فرنسا، والتي كانت تضم أسماء كبيرة مثل، بصير، عمر النجاري، مصطفى خاليف، ومستودع، بالإضافة إلى الأسماء الوافدة من الأولمبيك البيضاوي. لكنها فرحة لم تكتمل، إذ سرعان ما تعكرت الأجواء بعد خلاف مع فتحي جمال جمال والمعد البدني حميد بوشتى بفرنسا.
وجدت أجواء أخرى بفريق الرجاء، عكس ماعشته بنادي الأولمبيك البيضاوي. كان الرهان كبيرا على الحارس سعيد الدغاي، رغم أننا سافرنا أربعة حراس إلى فرنسا.
في إحدى المباريات الودية التي خضناها هناك انفجرت في مستودع الملابس، وطالبت بفرصتي في اللعب، وشعرت بال «الحكرة» لأن قصر قامتي جعل الطاقم التقني لفريق الرجاء يحكم علي قبل منحي فرصتي في إثبات كفاءتي.
وصل الأمر إلى الرئيس عبد الله غلام، وربما حتى العسكي استحضر واقعة الخلاف مع والدي، فاعتُبِرت متمردا وتطور الأمر إلى حد المطالبة باستبعادي من المجموعة.
وفعلا اتصل بي الإداري الحاج مستقيم، وأخبرني بضرورة عودتي إلى الدار البيضاء، وأنه سيحضر لي تذكرة الطائرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.