دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الحارس الدولي السابق مصطفى الشاذلي:ولدت لأكون حارس مرمى

وألقابه الكثيرة تتحدث عنه، فهو واحد من الحراس المتميزين الذين أنجبتهم الساحة الكروية الوطنية في العقدين الماضيين. فرض نفسه داخل فريقه الرجاء البيضاوي وقاده إلى اكتساح الألقاب وطنيا وقاريا، بل كان له دور حاسم في أكثر من لقب. مجرد وجوده في المرمى كان يبعث على الارتياح في نفوس زملائه، كيف لا وهو الحارس الذي عرف بتدخلاته الحاسمة وردود أفعاله القوية وكذا تصديه لضربات الجزاء.
إنه الحارس العنكبوت مصطفى الشاذلي، الذي يعترف بكونه ولد ليكون حارسا للمرمى، لأنه وجد نفسه يدافع عن «حجرتين» بالحي، وفرض نفسه بين أترابه قبل أن يقتحم باب الممارسة على أعلى مستوى عبر بوابة الأولمبيك البيضاوي. طيلة شهر رمضان الأبرك هذا، سنسافر مع الحارس الدولي مصطفى الشاذلي في رحلة ممتعة نقف خلالها عند لحظات العز والتألق كما اعترضه احيانا بعض الانكسارات، التي يرويها اليوم بكثير من الحسرة.
في سنة 1995 تقرر اندماج الأولمبيك البيضاوي مع الرجاء البيضاوي. كنت أقضي العطلة الصيفية مع العائلة حينما علمت بالخبر. طرحت الكثير من علامات الاستفهام حول مستقبلي الرياضي، هل سأكون ضمن الملتحقين بالرجاء على غرار باقي اللاعبين والمسيرين والأطقم التقنية والطبية وحتى الإدارية؟ أم ستكون وجهتي صوب فريق آخر؟
استحضرت شعبية نادي الرجاء واللاعبين الذين يضمهم، وخاصة في حراسة المرمى حيث كان يدافع عن مرماه الحارس مصطفى توتية، وسيضاف إليه الدغاي والتاجر، فأين سيكون موقعي من كل هؤلاء، سيما وأن سني لم يعد يسمح لي باللعب ضمن بطولة الأمل؟
وما زاد من حدة تخوفي كوني أنهيت موسمي مع الأولمبيك البيضاوي بخلاف حاد نشب بين والدي والرئيس عبد اللطيف العسكي، خلال المباراة الأخيرة عن البطولة والتي جمعت الأولمبيك بالنادي القنيطري. هذه المباراة شهدت مشاركة مجموعة من اللاعبين الذين كانوا يجاورونني بفئة الأمل، مثل روسي، جريندو وغيرهما، حيث قرر المدرب إراحة اللاعبين الأساسيين، لأن هذه المباراة كانت شكلية بعدما حسم الفريقان في مكانهما في سبورة الترتيب. ثار والدي وجه العكسي مطالبا إياه بتفسير لعدم مشاركتي، التي كان يجب أن تدخل في باب التشجيع والرفع من المعنويات، سيما وأنه هو الذي طلب بإنزالي إلى فئة الأمل، ورفضه بقائي احتياطيا في فريق الكبار. كان يتابع المباراة بالمدرجات العربي كورة رفقة عبد الخالق اللوزاني، الذي كان الحديث حينها عن تسلمه اللوزاني تدريب الأولمبيك في الموسم المقبل.
خطرت بفكري مجموعة من الاحتمالات والأسئلة، لكني لم أجد لها أجوبة، فقررت بعد الاستشارة مع والدي أن أغير الأجواء وأبحث عن فضاء جديد للممارسة.
كان بعض أعضاء المكتب المسير بفريق الأولمبيك يقطنون بمدينة مراكش، كما أن المدرب المرحوم العماري كان يشرف على تدريب فارس النخيل. اقترحوا علي أن ألتحق بالكوكب، الذي كان حينها يعج بالنجوم أمثال الدميعي، البهجة، بوكركور، المصباحي. خصص لي الفريق المراكشي محلا للإقامة في انتظار الشروع في التداريب.
ازدادت هواجسي بعدما علمت أن الحارس التاجر هو الآخر حل بمراكش من أجل الخضوع لاختبار من طرف العماري. اتصلت بوالدي وأخبرته بالأمر، وتخوفت كثيرا على مستقبلي الذي أصبح غامضا.
مباشرة بعدها تلقى والدي اتصالا من إدارة الرجاء يطالبني بالعودة والانضمام إلى تداريب الفريق، خاصة وان أصداء حسنة وصلت إلى الطاقم التقني للفريق الأخضر، الذي طالب بعودتي وإخضاعي لاختبار قبل الحسم في مصيري. فالرجاء حينها «ورث كل ممتلكات» الأولمبيك. كما أن الأندية أنذاك كانت تتهافت على لاعبي «الحليب»، وفعلا ضاع الرجاء في لاعبين بإمكانيات عالية، وهما الكوطي والرياحي، اللذين انضما إلى الكوكب المراكشي وقضيا معه عدة سنوات.
التحقت بتداريب الرجاء، الذي راهن بقوة على لاعبي الأولمبيك، كما أن عبد اللطيف العسكي قدم تقريرا مفصلا عن الكفاءات التي يتمتع بها لاعبوه، والذين كانت لهم سمعة كبيرة وتألقوا وطنيا وعربيا، فضلا عن المستوى الجيد لفريق الشبان. قام الطاقم التقني للفريق بتجميع كل اللاعبين، وكم كانت فرحتي كبيرة عندما علمت أن اسمي يتواجد ضمن القائمة التي ستخوض الاستعدادات بمدينة إيفران. وهو شعور اقتسمته مع والدي الذي طالبني بالثقة في النفس والاستعداد الجدي لضمان مكانتي ضمن اللائحة النهائية للرجاء، التي أصبحت تضم في حراسة كلا من الدغاي والتاجر والرامي، بالإضافة إلي، فيما تم التخلي عن الحارس مصطفى توتية، الذي كان رسميا بتشكيلة الرجاء قبل الاندماج.
قضينا أسبوعين من الاستعداد بمدينة إيفران، وخلالها تم تحديد اللائحة التي ستسافر إلى فرنسا لإجراء تجمع تدريبي، قبل العودة لاستئناف الممارسة.
فرحت كثيرا بتواجد اسمي بالمجموعة التي ستسافر إلى فرنسا، والتي كانت تضم أسماء كبيرة مثل، بصير، عمر النجاري، مصطفى خاليف، ومستودع، بالإضافة إلى الأسماء الوافدة من الأولمبيك البيضاوي. لكنها فرحة لم تكتمل، إذ سرعان ما تعكرت الأجواء بعد خلاف مع فتحي جمال جمال والمعد البدني حميد بوشتى بفرنسا.
وجدت أجواء أخرى بفريق الرجاء، عكس ماعشته بنادي الأولمبيك البيضاوي. كان الرهان كبيرا على الحارس سعيد الدغاي، رغم أننا سافرنا أربعة حراس إلى فرنسا.
في إحدى المباريات الودية التي خضناها هناك انفجرت في مستودع الملابس، وطالبت بفرصتي في اللعب، وشعرت بال «الحكرة» لأن قصر قامتي جعل الطاقم التقني لفريق الرجاء يحكم علي قبل منحي فرصتي في إثبات كفاءتي.
وصل الأمر إلى الرئيس عبد الله غلام، وربما حتى العسكي استحضر واقعة الخلاف مع والدي، فاعتُبِرت متمردا وتطور الأمر إلى حد المطالبة باستبعادي من المجموعة.
وفعلا اتصل بي الإداري الحاج مستقيم، وأخبرني بضرورة عودتي إلى الدار البيضاء، وأنه سيحضر لي تذكرة الطائرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.