بلاغ للديوان الملكي: الملك يستقبل إدريس الكراوي ويعينه رئيسا لمجلس المنافسة    نبذة عن عمر الشغروشني الرئيس الجديد للجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي    رصيف الأسبوعيات:حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن، وعندما تألم لأنه غير مرحب به وموجة احتجاجات عنيفة ستنظم أثناء زيارته إلى الاتحاد الأوروبي    الملك يطلق بالرباط مشاريع سككية كبرى في سياق تدشين القطار فائق السرعة    بين طنجة والبيضاء طيلة 3 أيّام .. المغاربة يركبون "البُراق" بالمجان    تهشيم زجاج السيارات وواجهات المحلات عنوان نهاية لقاء حسنية اكادير والرجاء البيضاوي    بانون ل"البطولة": "طلبت تغييري في مباراة الحسنية لأنني فكرت في نهائي الكونفدرالية"    كافاني يعلق على تدخله “العنيف” بحق نيمار    اكادير: بالصور..حجز كمية مهمة من المخدرات وتوقيف ثلاثة أشخاص بناء على معلومات وفرتها الديستي    بيت الصحافة بطنجة يُكرم قيدومي بائعي الجرائد    مقتل متظاهرة في احتجاجات حركة "السترات الصفراء" في فرنسا    تأهل الأسود رسميا للكان بعد هزيمة المنتخب مالاوي أمام جزر القمر    العثماني: المغرب منخرط في الإصلاح المؤسساتي للاتحاد الإفريقي    بوتفليقة يستحضر تضحيات المغاربة لأجل الاستقلال    محطة القطار الجديدة لوجدة.. تجسيد للمشروع الكبير "القطب الحضري"    عامل الناظور يفتتح معرض الصناعة التقليدية بالجهة    البرلمان الإسباني يصفع “البوليساريو” ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي بأروقته    بعد تعين الكراوي.. ما هي مهام مجلس المنافسة ؟    بعد تقديمه شكوى بالتظلم.. الحموشي يأمر بالتحقق من تظلمات عميد شرطة    منتخب ألمانيا يتطلع للثأر أمام طواحين هولندا    هل تنتقم إنجلترا من كرواتيا وتبلغ نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية؟    برلمانية تسائل مقترح استرجاع 17 مليار درهم من شركات المحروقات    ياسين بونو يكشف سر تفوق المنتخب المغربي على الكاميرون    معاناة سكان شارع المغرب الكبير بمرتيل مع أمانديس    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الأحد 18 نونبر    خاشقجي كان مبلي البلاد لي مشا لها كيتزوج. مراتو “السرية” خرجات من الظل.. تزوج بيها غير شهور قبل مايدخل للسفارة السعودية باش يعاود التزويجة الثانية – صور    أمم إفريقيا 2019: أوغندا تحجز مكانها في النهائيات    ترامب: نحن لا نتجاهل تفاصيل قضية خاشقجي    طنجة : مصرع صاحب “مركز للنداءات” سقط من مكتبه    نشرة إنذارية: الأرصاد تتوقع هطول أمطار قوية بأكادير غذا الأحد.    سجين سابق يقتل بطلا مغربيا في “الفول كونتاكت” بطريقة بشعة    هكذا وزعت كعكة دعم الأعمال السنمائية على المخرجين المغاربة    ارتفاع عدد المفقودين جراء حريق كاليفورنيا إلى 1000 شخص    وكالة "إيفي" الإسبانية:رئيس الحكومة الإسبانية يطلب لقاء الملك محمد السادس    “اليونسيف”: طفل يمني يموت كل 10 دقائق بسبب الحرب التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي    عجبا لأمر العرب !    علامة مميزة لظهور السرطان    احتجاج ممتهني التهريب المعيشي يعرقل السير بالمعبر الحدودي سبتة صور    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    " روابط ونفي " موضوع معرض جماعي لفنانين مغاربة ببروكسل    فتتاح فعاليات الدورة السابعة لمهرجان بويا النسائي للموسيقى    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط    «ملتقى مكناس لحوار الهويات والثقافات»    بالصور.. انطلاق مهرجان الرباط لسينما المؤلف بتكريم المغربية راوية والنجم محمود حميدة    "يونيفير ديجتال" يدشن متجره الثاني بالدارالبيضاء ويعلن طرحه لآخر صيحات الآيفون    كلية الآداب ببني ملال تحتضن دورة تكوينية حول كتابة البحوث العلمية حضرها ثلة من الأساتذة والمهتمين    السلطات الأمنية توقف مصوري فيديو سكيرج .. وهذه هي التفاصيل التحقيقات مستمرة    بعد الأمر القضائي بإعادته.. تهديد من ترامب للمراسل المطرود    رويترز "تنسف"مزاعم السعودية: القحطاني حر ويواصل عمله بشكل سري!    العجز التجاري للمغرب يصل إلى 7.8 في المائة    دراسة: الجينات مسؤولة عن تفضيل مذاق على آخر    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    الكاطريام    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    عجبا لأمر العرب !    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البحث عن السلام أسمى غايات البشر

في كتاب لله العزيز ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى للَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ للَّهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62)
ففي هذه الآية دلالة على أن البحث عن السلم والصلح لا ينبغي أن يحول دونه الخوف من خيانة العدو وخدعه فليس ذلك من ديننا. بل أمرنا أن نبحث عن السلام ونتوكل على الرحمان، فقيمة السلام تجعل من مجرد إمكانيته أمرا يقتضي ثقتنا التامة وجهودنا المخلصة لتحقيقه، وفي الانجيل منسوباً الى سيدنا المسيح عليه السلام ((مباركون هم صنّاع السلام سينادون المتوكلين على الرب)).
والشيخ عبد لله بن بيه هو من هؤلاء المباركين صناع السلام المتوكلين على الرحمن، فقناعته أن السلم ليس مجرد الأصل بل هو المقصد الأعلى ومن أعظم نعم لله على البشر فعلينا أن نحافظ عليه عند وجوده ونسعى له حين فقدانه بأقصى ما بوسعنا، والحرب إن وقعت ليست إلا انقطاعاً مؤسفًا للسلام وعلى ذوي الألباب التشمير لإيقافها بكل السبل المتاحة لهم، ولقد قال الشيخ عبد لله بن بيه: (إن الحرب ليس لها من مزية إلا أنها تجعل الناس وقد اصطلوا بنارها يستشعرون قيمة السلام).
ودعك ممن يُلبس على الناس بجعله الدعوة إلى السلام إبطالاً للجهاد، فالعكس هو الصحيح، فكما بين الشيخ عبد لله بن بيه بأن الجهاد ليس هو القتال فحسب وإن كان بعض الجهاد قتالا، فليس قتال المسلم بجهاد وإنما هو الفتنة التي حذر منها النبي صلى لله عليه وسلم واستعاذ.
والشيخ بن بيه يجمع بين علم الاستنباط وفقه الواقع فكان بذلك حقيقاً من غير مانكير أن يضبط مفهوم الجهاد، ويميز بين القتال المشروع والقتال الممنوع. فكانت بذلك دعوته إلى السلام جهاداً ناهيك به من جهاد!
كان العرب في جاهليتهم يعرفون الحرب حق المعرفة، والتنازع على البقاء كان السمة الغالبة على مجتمعاتهم ورحى حروب الثأر كانت تطحن أجسامهم وتحصد أرواحهم. فظهر الإسلام واحة سلام في صحراء من الحروب قاحلة، وقدم سيدنا الرسول لله صلى لله عليه وسلم لهم سبيلاً جديدة هي سبيل السلام والاسلام فأبصر العرب نوراً أنقذهم من حروبهم التي كم أيتمت من طفل وأرملت من امرأة. وكان ذلك إيذاناً بميلاد نظام عالمي جديد استعاض عن الحرب والعنف والثأر بالعلم والتربية والعمران. وهكذا انتهض المسلمون لبناء مجتمعات من أكثر المجتمعات التي عرفها تاريخ البشرية تسامحاً وسلماً، بيد أن ذلك أصبح في خبر كان، فها نحن نعيش عصر اضطرابات جعلت السمة الأبرز في واقع العالم الاسلامي هي فشل الدول والعنف الوحشي والتهجير القسري.
رغم هذا الواقع المرير ما يزال بعض المسلمين يعتبرون إراقة الدماء حجامة بها يصح جسم الأمة، ولكن الدم لا يدعو إلا إلى الدم وهذه الحجامة ما تزيد جسد الأمة إلا وهناً وضعفاً، تاركة ًضحايا هذا العمى الحركي يرزحون تحت أنقاض دمار البلدان في حالة من الذهول والحيرة متسائلين: هل لهذا الليل البهيم من صباح؟
يدعو الشيخ عبد لله بن بيه المسلمين إلى وقف هذا الجنون واستعادة سبيل هدي النبوة، هدي الاستقرار والازدهار. إنه يذكرنا مستمداً خطابه من مصادره الأصلية الكتاب والسنة وفقه سلف الأمة أن السلام وليس الحرب هو ذلك المخرج المنشود. ولمن لا يزال في ريب من أمره نقول تأمل هذه الكلمات التي كان مولانا رسول لله صلى لله عليه وسلم يذكرها في كل يوم من حياته دُبُر كل صلاة ((اللهم أنت السلام ومنك السلام وإليك يعود السلام حينا ربنا بالسلام)).
ولقد كان أبو الامارات فقيد الأمة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه لله مؤمناً بالسلام والوحدة فلا غرو أن كان أبناؤه الكرام على عهد أبيهم. فهم من تكرم برعاية ودعم هذه المبادرة المستمدة من تعاليم القرآن وعناية العالم الجليل الشيخ عبد لله بن بيه، ففي حين أصبحت الحرب تحيط بنا من كل مكان، يصدع الشيخ بن بيه ببلاغ بسيط وهو ((شنوا حرباً على الحرب لتكون النتيجة سلماً على سلم)). فالسلام هو السبيل والسبيل هو السلام ولله يدعو إلى دار السلام.
(*) رئيس كلية الزيتونة كاليفورنيا
الولايات المتحدة الأمريكية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.