الملك يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى 21 لوفاة الملك الحسن الثاني    بالتخصص..الرجاء يقهر فيتا كلوب على ملعبه ويصحح وضعه في دوري أبطال إفريقيا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    تقرير "المنتخب" : 3 أهداف للوداد لمواجهة سان داونز    الجزائر في آخر جمعة قبل الانتخابات.. مظاهرات عارمة وتوتر يسود الشارع بعد الإعلان عن إضراب عام    حدود الحريات الفردية مناقشة لبعض آراء وزير حقوق الإنسان    الرميد: يجب اتخاذ إجراءات عملية لتفعيل منظومة الحوار والتشاور    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    الدفاع الجديدي يجدد عقد نجمه لسنة ونصف    اعتقال شخص في طنجة قتل جاره بسبب مشاكل سوء الجوار    عمال حافلات "شركة ألزا" يخوضون إضرابا عن العمل    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة والمغرب يقيمان تعاونا ممتازا يتعين تعزيزه أكثر    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس مجلس الدولة الليبي: طرد اليونان للسفير "بلطجة دبلوماسية"    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    أغلبية "المستشارين" تصادق على "مالية 2020"    المغرب التطواني يعقد جمعه العام السنوي    لجنة التحكيم تحسم في مصير 14 فيلما شاركوا في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    الذكرى 21 لوفاة الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط    هكذا ساهم ادماج قطاعي الطيران المدني والسياحة في الترويج للمغرب    شاب يعرض الزواج على طليقة مسلم    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    البوليساريو تلعب بالنار مع إسبانيا والأمم المتحدة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    موظفو الجماعات المحلية يضربون أواخر دجنبر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    مصادر تنفي وفاة مطاع.. و”العمق” تعتذر لأسرته وقرائها بعد "إشاعة" وفاته    ما يشبه الشعر    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات من تاريخ مشاركة اللاعبين الدوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية : عبد الفتاح الخطاري

يتسم أغلب لاعبي كرة القدم بالمحمدية بالذكاء وبالتقنيات الكروية الملفتة، ويلعبون بمستويات مختلفة، ومنهم المتألقون الذين يفرضون أنفسهم كلاعبين متميزين، ولا يوجد شك بأنهم يتمتعون بجودة عالية في اللعب، لذلك تتم مراقبتهم باستمرار من طرف عيون المسؤولين التقنيين عن المنتخبات الوطنية بكل فئاتها … المحمدية كمنبع لا ينضب لإنتاج اللاعبين المهاريين بمستويات تبهر المتتبعين، لم تبخل يوما في تزويد المنتخبات والأندية الوطنية بلاعبين ذاع صيتهم في الملاعب وطنيا، إفريقيا وعالميا، وعلى مدار عقود من الزمن …
في هذا الشهر المبارك ننشر كل يوم على صفحات فسحة رمضان بجريدة الاتحاد الاشتراكي حلقات من تاريخ مشاركة لاعبين دوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية…
عبد الفتاح الخطاري، اللاعب المكافح والإنسان الطيب، تربى في أحضان الأزقة الضيقة بحي شانطي جموع بالعالية، المحمدية، كبر وترعرع وسط الأحياء الشعبية التي يعيش أبناؤها كأسرة واحدة، يجمعهم الحب ومساعدة بعضهم البعض في الأفراح والأحزان، وتراهم يقفون كعائلات متراصة دائمة الحضور في النجاحات وفي الإخفاقات أيضا ..استطاع هذا الفتى القوي الشخصية أن يرسم لنفسه طريقا معبدة نحو المجد في ميدان كرة القدم، وأن يتتبع، دون كلل ولا ملل، خطوات النجاح والتألق.
من مواليد 3 مارس 1977 بالمحمدية وسط أسرة متعددة الأفراد، أب وأم وسبعة إخوة، الطول 1،70 الوزن عندما كان لاعبا 70كلغ وبعد اعتزاله أصبح وزنه حاليا (95)كلغ، الحذاء الرياضي (41) متزوج وينتظر طفله الأول، قلب هجوم مع اللعب على الأجنحة عندما يوظفه المدرب للعب بهذا المركز.
كانت انطلاقته بحي شانطي جموع بالعالية مع مداعبة الكرة وتعلم أبجدياتها الأولى والتعرف أكثر على تقنياتها وأسرارها، وكان بارعا، حسب قوله، في صنع كرات من الجوارب البالية واللعب بها، مؤكدا أن كرة مصنوعة بهذة الطريقة لها نكهة خاصة، فأي مبتدئ يتعلم بها كل أصناف الألعاب الكروية، كالاحتفاظ بالكرة وتمريرها بدقة ومراوغة المنافسين، ويأتي الدور على (التينيسة) لتعلم الضربات الرأسية وتلقي التمريرات الجانبية، وعندما اختمر تعلقه وعشقه لكرة القدم، انضم لفريق حي شانطي جموع الذي كان يشارك في دوريات الأحياء بقيادة «حفيظ درب رياض «وذلك قبل تلبية دعوة (الخويل)، رئيس ومدرب فريق الحسنية، الذي يشارك بدوره في بطولة فرق الأحياء بالمحمدية، وفي سنة 1992 جلبه مكتشفو المواهب بفريق اتحاد المحمدية إلى الأقسام الصغرى للفريق، وانضم للصغار ثم الشبان بقيادة المدربين عباس وحميد الداودي وبعد نضجه الكروي وتألقه مع الفئات السنية، اختاره المدرب محمد الدلاحي (كلاوة) ضمن مجموعة كبار الفريق، وكان ذلك سنة1995، واستطاع الخطاري حجز مكانه الرسمي في التشكيل الأول ولعب أدوار مهمة وسط الفريق نظرا للشخصية القوية التي يتمتع بها، وتألق بشكل كبير مما جعل الأندية الوطنية تهتم به وتطلب وده وتسعى لجلبه للعب بصفوفها، واستمر مع كبارالفريق حتى سنة 1999، وتمت إعارته لشباب المحمدية لمدة سنة 2000/99، وفي العام الموالي نجح فريق المغرب الفاسي في شراء عقده من الاتحاد وانضم بذلك لفريق المغرب الفاسي ولعب له موسمين2002/2000، (وتعتبر صفقة شراء عقد الخطاري من اتحاد المحمدية إلى المغرب الفاسي الأغلى في ذلك الوقت ..). بعد المغرب الفاسي نجح الوداد في ضمه لصفوفه ولعب له موسمين 2004/2002 وقدم مع الوداد مستويات جيدة وتألق في مباريات كثيرة، ونظرا لتوفر الوداد على الفائض من اللاعبين أعاره لشباب المحمدية، وفي سنة 2005 انتقل للخليج العربي ولعب على التوالي للبحرين البحريني، ثم ظفار العُماني حتى سنة 2008 حيث رجع للمغرب ولعب لاتحاد اتواركة، نهضة سطات، اتحاد المحمدية واعتزل اللعب نهائيا سنة 2011 وعمره 34 سنة.
من المؤكد أن مسار عبد الفتاح الخطاري كان غنيا بالعطاء والتنوع تنوع الأندية التي لعب لها والمدربين الذين تدرب على أيديهم طيلة مسيرته، مما جعله يكسب الخبرة وتقنيات التدريب ويساعده على الاطلاع والنهل المعرفي في هذا الميدان الذي يطمح لأن يكمل فيه طريقه بعد اعتزال اللعب … حصل على دبلوم (c)من مشاركته في تداريب نظمتها جامعة كرة القدم للاعبين الدوليين، وهكذا بدأ عمله كمدرب مساعد لمحمد نجمي في فريق اتحاد المحمدية ثم مساعدا للجعواني في نفس الفريق، وعلى التوالي:كوار، قصاب بوجمعة لاعب الوداد سابقا والمدرب حاليا، الحريري، كمدرب مساعد لهم، وعندما سقط الاتحاد للقسم الوطني الثاني هواة، كان مدربه الرسمي وحقق معه إنجاز الصعود إلى القسم الأول هواة من جديد..
المنتخبات الوطنية:- بدأ المشوار مع منتخب عصبة الدار البيضاء الكبرى، وهي من أكبر العصب على الصعيد الوطني من ناحية الممارسين لكرة القدم، وكان ذلك سنة 1994.- المنتخب الأولمبي سنة 1999، وتأهل معه للألعاب الأولمبية (سيدني2000)وكان يلعب في التشكيلة الرسمية وتوج هدافا للإقصائيات ولعب (24)مباراة رسمية وإعدادية، وفي سنة2000بعد الرجوع من سيدني نودي عليه للمنتخب الأول، ولعب له تحت قيادة هنري ميشيل، ثم هنري كاسبارجاك، وبعدهما كويلهو البرتغالي والمرحوم مديح، وعدد مبارياته الدولية مع منتخب الكبار(14) ولم يتذكر عدد الأهداف التي سجلها .
ورغم أن عبد الفتاح الخطاري لعب في مستويات دولية ومع أندية كبيرة ،وبصمته في المنتخبات والأندية الوطنية مسجلة ماركة»الخطاري» إلا أنه لم يخرج من كل هذه السنوات التي لعب فيها كرة القدم بالحصاد المنتظر، وخاصة، عمل قار يضمن له مسيرة موفقة وهادئة طيلة ما تبقى من العمر وبالتالي يضمن لأسرته ولأبنائه الاستقرار المادي والمعيشي، وهو يضاف إلى كل اللاعبين الذين لم تنصفهم الكرة ومحيطها، وعندما استفسرته عن وضعه الاجتماعي قال:»الحمد لله مستورين رغم محن ومتاعب الحياة،عندي «كريمة» طاكسي صغير تدر علي1400درهم شهريا، ورغم أن هذا المبلغ قار، فإنه غير كاف لتغطية المصاريف الحياتية الباهظة، وعندما اشتغل مدربا كانعاون شويا بأجر المدرب، الحمد لله على كل حال…».
نتمنى صادقين لعبد الفتاح الخطاري ولكل الرياضيين المغاربة المتضررين اجتماعيا، أن يفرج الله كربتهم وأن يجدوا آذانا صاغية تهتم بأوضاعهم وتصلح اختلالاتها قبل فوات الأوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.