وزيرة خارجية إسبانيا : ترسيم المغرب للحدود البحرية تم بإتفاق مع مدريد    صاحب الجلالة يستقبل 27 سفيرا أجنبيا جديدا ويودع اثنين بعد انتهاء مهامهما    البحرين تثمن عاليا دور المغرب في تثبيت الأمن والاستقرار بإفريقيا    بعد انتخابه رئيسا جديدا ل”الباطرونا” .. تعرف على شكيب لعلج يستثمر في عدد من القطاعات    بلاغ من الديوان الملكي: جلالة الملك يستقبل الكاردينال كريستوبال أسقف الرباط    مولودية وجدة يفرض التعادل على الرجاء في قلب “دونور”    غريزمان يفسد مفاجأة إيبيزا ويقود برشلونة لدور ال16 بكأس ملك إسبانيا    مراكش..السجن 6 سنوات لمسؤول بارز بسبب رشوة 12 مليون سنتيم    أمطار رعدية وثلوج ستعرفها هذه المناطق يوم غد الخميس    النقاط الرئيسية في جلسات استماع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي للمؤسسات والقوى الحية للأمة    شاهد : ماكرون يُوبّخ شُرطياً إسرائيلياً و يطرده من كنيسة في القدس (فيديو)    القصر الملكي. الملك يستقبل أسقف الرباط الكاردينال كريستوبال روميرو    اليوم الأول من محاكمة ترامب يكرس حالةالاصطفاف الحاد بمجلس الشيوخ    منتخب كرة اليد يفوز على الكاب فيردي …وتألق لافت لأسود اليد    العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق    حكومة الوفاق الليبية ترفض المشاركة في اجتماع الجزائر    لحظات تسليم الرضيعة ياسمين التي اختطفت بمحطة أولاد زيان لوالدتها وجدتها-فيديو    الإصابة تبعد الحافيظي عن الرجاء    وهبي ينسحب من سباق رئاسة البام !    بفضل التوجيهات الملكية.. سنة 2019 شكلت محطة جديدة في مسار التأسيس والبناء المؤسساتي والقيمي للسلطة القضائية    وزير الخارجية السعودي: منفتحون على محادثات مع إيران.. ومزاعم اختراق هاتف بيزوس “سخيفة”    طنجة المتوسط .. رقمنة الحصول على شهادة الصادرات الفلاحية والغذائية    3 قتلى و 10 مصابين في حادثة سير بين كلميم و طانطان    "إنزال كبير" لمحاميي الدار البيضاء يشعل قضية "الخيانة الزوجية"    من جديد .. سعد لمجرد أمام محكمة الجنايات بتهمة الإغتصاب    سلسلة “هوم لاند” العالمية تعود بالجزء الأخير.. صور في المغرب    أزارو ينتقل رسميا إلى الدوري السعودي    مندوبية السجون تكشف ظروف و ملابسات وفاة سجين بسجن القنيطرة    وليد الركراكي يغادر اتحاد الفتح الرياضي للالتحاق بالدحيل القطري    تطورات جديدة في قضية “حمزة مون بيبي” وسعيدة شرف    مخاوف من انتشار فيروس الصين التاجي وروسيا تعد لقاحا ضده سيكون جاهزا خلال 6 أشهر    مندوبية الحليمي تحرج حكومة العثماني وتعتبر 2019 سنة ارتفاع الأسعار والتضحم    7 دول مستهدفة.. ترامب يستعد لتوسيع قائمة “حظر السفر” إلى الولايات المتحدة    أمن مراكش يعتقل الشخص الذي اعتدى على مدونة أمريكية بساحة جامع الفنا    روسية تفوز بمسابقة ملكة جمال « سيدات الكون 2020 »    نشطاء طنجاويون يدعون لمقاطعة الطاكسي الصغير    النموذج التنموي الجديد. مورو يدعو لإعادة رسم خريطة الأولويات الاقتصادية    البنك المغربي للتجارة الخارجية في إفريقيا المقاولة الأكثر جاذبية في سوق الشغل بالمغرب برسم 2019    المغرب يقتني أسلحة فرنسية بأزيد من 4 مليارات درهم    “رضات الوالدين” على “الأولى”    300 طفل بكورال “أزهار الأندلس”    جطو يحل بالبرلمان لتقديم التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات !    “مارينا شوبينغ” يطلق “عجلة الحظ”    “سولت نفسي” جديد الإدريسي    مفاجأة صادمة ل'لمعلم'.. القضاء الفرنسي يحيله إلى الجنايات بتهمة 'الاغتصاب'    التشاؤم يطغى على الأسر    “فوريفر برايت” الثاني عالميا    متابعة ثلاتة شبان في حالة إعتقال بسبب أعمال شغب الجمهور في مقابلة أيت إعزا واتحاد تارودانت    حسنية أكادير يعود لسكة الانتصارات على حساب الدفاع الحسني الجديدي    وزير الثقافة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    أميركا تعلن عن أول إصابة بالفيروس الجديد القاتل    بعد تسجيل وفيات في الصين وإصابات في التايلاند واليابان، هل المغرب مستعد للتعامل مع فيروس الكورونا ؟    خطر داخل البيوت قد يسبب فقدان البصر    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات من تاريخ مشاركة اللاعبين الدوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية 22 : إدريس بوقنطار

يتسم أغلب لاعبي كرة القدم بالمحمدية بالذكاء وبالتقنيات الكروية الملفتة، ويلعبون بمستويات مختلفة، ومنهم المتألقون الذين يفرضون أنفسهم كلاعبين متميزين، ولا يوجد شك بأنهم يتمتعون بجودة عالية في اللعب، لذلك تتم مراقبتهم باستمرار من طرف عيون المسؤولين التقنيين عن المنتخبات الوطنية بكل فئاتها … المحمدية كمنبع لا ينضب لإنتاج اللاعبين المهاريين بمستويات تبهر المتتبعين، لم تبخل يوما في تزويد المنتخبات والأندية الوطنية بلاعبين ذاع صيتهم في الملاعب وطنيا، إفريقيا وعالميا، وعلى مدار عقود من الزمن …
في هذا الشهر المبارك ننشر كل يوم على صفحات فسحة رمضان بجريدة الاتحاد الاشتراكي حلقات من تاريخ مشاركة لاعبين دوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية…

إدريس بوقنطار، لاعب شباب المحمدية سابقا، ويشغل حاليا رئيس «جمعية قدماء شباب المحمدية»، والكثير من أنصاره وعشاقه وكذلك الواصفين الرياضيين في وقت تألقه كلاعب يطلقون عليه «الدبابة» البشرية التي تتحرك بقوة على المستطيل الأخضر، قوي جسمانيا وبالطول الفاره، وتقنيات متعددة الإبداع الكروي الجميل، فعندما كان يستحوذ على الكرة لا يعرف إلا اتجاه شبكة المرمى، ولا يحب اللعب العرضي والاستعراضي، فإما الاتجاه نحوالمرمى والبحث عن التسجيل أو التمريرات المقوسة يزود بها زملاءه في خط الهجوم، إدريس بوقنطار منضبط وشخصيته قوية ولا يهادن، أعطى كل ماعنده من موهبة لمعشوقته كرة القدم، وبدون تكبر أوادعاء بأنه الأحسن…
من مواليد 1953/6/16 بحي درب مراكش العتيق (مدينة المحمدية)،الطول 1،89، الوزن 88كلغ،الحذاء الرياضي 43،الرقم المفضل (5)متزوج أب لثلاثة أبناء من عائلة فضالية عريقة، أسرته تتكون من أب وأم رحمهما الله وستة إخوة، مركز اللعب جناح أيمن أو قلب هجوم..
البداية مع كرة القدم كانت في حي درب مراكش الذي أنجب لاعبين ذاعٍ صيتهم وطنيا وإفريقيا وحتى عالميا، وفي هذا الحي تسكن أيضا عائلة الجيلالي وحمو فضيلي، لاعبا الجيش الملكي والمنتخب الوطني وَعَبد السلام لقلش مدافع شباب المحمدية في الستينيات، وآخرون ليس المجال هنا لذكرهم جميعا، يتميز درب مراكش بتوفره على فريقين كبيرين للأحياء « لديال» «والوفاء» ، انطلاقة بوقنطار كانت مع الأديال ثم الوفاء، وفي سنة 1965 انضم للفئات الصغرى لشباب المحمدية وبعد تألقه معها، انضم في سن 17 سنة للفريق الأول، وقد لعب المباراة الأولى بعد السماح له بذلك بشهادة طبية تثبت قدرته على اللعب للكبار رغم صغر سنه، وقد كان ذلك في موسم 70/69 ومنذ هذا التاريخ يشارك في المباريات وفي التشكيل الرسمي حتى سنة اعتزاله في 1981 وعمره لا يتجاوز 28سنة، وسبب هذا الاعتزال الإجباري، هو العمل الذي لا يوفر له الوقت الكافي للتدريبات والاستمرار في اللعب .
كبقية زملائه من جيل السبعينيات سجله من الألقاب الذي يتقاسمه معهم كما يلي :-التأهل لنهاية كأس العرش سنة1972ضد نادي الجمارك (لم تلعب)بسبب الأحداث التي وقعت آنذاك ،-الفوز بكأس المغرب العربي ضد عنابة1972 ،-التأهل لنهاية كأس العرش سنة 1979،- الفوز بالبطولة الوطنية سنة 1980، وهي البطولة الوحيدة التي فاز بها الشباب في عهد الرئيس الحاج محمد متوكل، أما كأس العرش سنة 1975 الذي فاز به الشباب بعدما تفوق على اتحاد سيدي قاسم فلم يكن بوقنطار حاضرا فيها لأنه انتقل لمدة عام لفريق مكتب التسويق والتصدير «oce» رجع بعدها للشباب بعد موسم واحد فقط .
وبعد اعتزاله اللعب بسبب العمل بشركة «لاسمير» لعب لفريق هذه الأخيرة تحت قيادة المدرب كسكوس رحمه الله ثم بعد ذلك دربه بعدما حصل على دبلوم التدريب من فرنسا(Clair Fontaine ) تحت قيادة هنري ميشيل الذي كان آنذاك هو المدير التقني للمنتخبات الفرنسية، وكما قال بوقنطار (دبلوم التدريب الذي حصل عليه وقعه هنري ميشيل)..
وعلى مستوى آخر وبعدما لعب للفئات السنية للمنتخبات الوطنية نودي على إدريس بوقنطار من طرف الناخب الوطني آنذاك المهدي بالمجذوب وتحت قيادة المدرب كليزو بمساعدة محمد العماري يرحمهم الله، وذلك لتعزيز لائحة المنتخب الوطني الأول في سنة 1979، يقول : «شاركت في التربصات الإعدادية للمنتخب وكان مبرمجا تربص لمدة شهر كامل، وقد صادف ذلك مشاركتي في مباراة للتوظيف بشركة لاسمير، نجحت فيها واستدعيت لبدء العمل، وقد كانت المناداة علي للمنتخب فأل خير، وبعدما طلبت من الشركة رخصة التغيب عن العمل( رغم أنه لم يمر على بداية الشروع فيه سوى أشهر قليلة)،خيرتني الشركة بين العمل أو المنتخب، وأخبروني أنه لا يمكن أن أتغيب شهرا كاملا، وما زلت حديث العهد في العمل …»، الأمرالذي جعله (كما عبر عن ذلك) يختار العمل والمستقبل وضمان أجر ثابت، وهذا الأمر يؤكد أن اختياره كان صائبا وغلب العقل على حب الكرة . واليوم يتمتع بتقاعد مريح بعد وصوله السن القانونية لذلك(…)، كما تمت المناداة عليه لمنتخب الشرطة الذي له قصة أخرى، حيث لبى الدعوة وعندما وصل لمقر التجمع بالرباط، فوجئ بأحد المسؤولين الأمنيين يقول له : لماذا لم تحلق لحيتك ..؟؟ فرد عليه وما علاقة اللحية بالتربص ولعب الكرة، فغضب المسؤول الأمني وطرده ( كما حكى لنا بوقنطار) وسلمه ظرفا وقال له سير فحالك، وركب عائدا إلى مدينته ولم يفتح الظرف حتى وصل الى المحمدية، ولما فتحه وجد بداخله 1000درهم.
وبعد تقاعده، يعيش إدريس بوقنطار وسط عائلته التي يرعاها بكل اهتمام بالإضافة إلى التمتع بالجلوس مع الأصدقاء والسفريات، كما يهتم بالعمل الجمعوي من خلال رئاسته لجمعية قدماء شباب المحمدية منذ سنوات، وقد تم تجديد الثقة فيه في الجمع العام المنعقد يوم 21ماي الجاري بدار الشباب ابن خلدون، نتمنى لإدريس بوقنطار كل التوفيق والنجاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.