متقيش “ولادي”    هذا هو مغرب محمد السادس    محمد السادس: ملك القرب    من ملياردير لفقير.. والد “فرانش مونتانا”: ابني تخلى عني وحكموا عليَّ بالإفراغ في لقاء ب"العمق"    قلة النوم تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة!    مؤلم..”بالة” تقتل عامل بناء نواحي أكادير    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    ‪بوعبيد ينتقد غياب التنسيق بين القصر والحكومة في الملفات الكبرى‬    الملك محمد السادس يترأس مراسيم “حفل الولاء” في مدينة تطوان    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    الجحيم الناعم    فيتا كلوب الكونغولي يعلن هروب أربعة لاعبيه إلى المغرب ويقرر اللجوء إلى "الفيفا"    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    الوداد يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    الحسيمة.. شاطئ “باديس” يلفظ جثة خمسيني غاب عن عائلته منذ أسابيع    التماس بوعشرين العفو الملكي.. مصادر تكشف ل”الأول” تفاصيل المبادرة    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة13    حريق مهول يندلع في مستودع للخشب بسطات    موخارق يتهم العثماني ب”خرق” الدستور والاتفاق الاجتماعي بخصوص مشروع قانون الاضراب    «هيومن رايتس» تنقل شكوى معارضي البوليساريو من انتزاع اعترافاتهم تحت التهديد بالتعذيب    رسميا.. الكاميروني أليوم حكما لنهائي كأس إفريقيا    لمجرد ورمضان يصدران كليب “إنساي”.. قصة خيانة تنتهي بحياة الرفاهية -فيديو    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    على مدى جلستين.. القرض الفلاحي للمغرب ينجح في امتحان لجنة مراقبة المالية العامة    إيغالو يقود نيجيريا لاقتناص المركز الثالث في أمم إفريقيا    ساديو ماني يفتح النار على الجزائر قبل نهائي إفريقيا    تطوان… الحمامة البيضاء تفرد جناحيها للهايكو المغربي    نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية في مباراة واحدة    بعد منع مخيمها .. “جمعية رسالة” تهاجم وزير الشباب والرياضة وتهدد باللجوء للقضاء    السجن مدى الحياة لإمبراطور المخدرات المكسيكي “إل تشابو”    أردوغان يدين الهجوم على الدبلوماسيين في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد    اليورو يهبط لأدنى مستوى في أسبوع    إعلان من أجل الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018 صنف المسرح    كيف تحمي هاتفك من قراصنة "واتساب"؟    خليفة رونار في "أسود الأطلس" فرنسي.. إما لوران بلان أو برونو جينيزيو!    السياسة الملكية في مجال صناعة السيارات تفتح أبواب نادي الكبار أمام المغرب    بفضل الرؤية الملكية: المغرب يدخل نادي الأمم البحرية العظمى    فلاش: «الحر»يطلق”الغريب”    صراع سعودي-قطري على خدمات هداف المغرب بعد صفقة حدراف    الائتلاف المغربي للتعليم : القطاع الخاص يتنامى على حساب المدرسة العمومية ويمس بمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص    هل تنشأ حركة سياسية جديدة لفلسطينيي 48؟    “الكونغرس الأمريكي” يدين تعليقات ترامب “العنصرية”.. وهذه تفاصيل القرار    افتتاح متحف نجيب محفوظ بمصر أمام الزوار    مديرية الأمن تكشف تفاصيل وفاة فتاة بالرباط بعض تعرضها للاغتصاب بواسطة العنف    الأسر تفقد ثقتها في المستقبل    صندوق النقد الدولي متفائل بأداء الاقتصاد المغربي    المجلس العسكري السوداني و حركة “الحرية والتغيير” يوقعان اتفاق المرحلة الانتقالية    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوب ديلان.. المدفوع عميقا تحت الأمواج 10 : عن التضحية والعقل اللاواعي عند بوب ديلان ماريا بوبفا
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 06 - 2019

«بوب ديلان»، موسيقي ومؤلف أغان، وليس روائيا أو شاعرا مرموقا ممن يمكن أن يحسبوا على الأدب على الأقل. ومع ذلك نال جائزة نوبل للآداب(2016)، ولكن، ما لا يعرف عن بوب ديلان، أنه ليس مجرد موسيقي ولا فنان، بل علامة ثقافية، ليس في بلاده الولايات المتحدة فحسب، بل في أوروبا وإفريقيا ودول شتى.
وترجع تلك الأهمية التي استحق بها ديلان نوبل للأدب إلى ريادته، وثورته التي قادها في عالم الموسيقى عبر كلماته كشاعر، وعبر غنائه الذي حرك به الراكد في ذلك العصر من خمسينيات وستينيات القرن الماضي.
فيما يبدو نطق ديلان بكلام مثير للجدل الذي تردد صداه مع طبقات جديدة من الحزن الشديد في عصرنا الحاضر في المكتبات السحابية اللانهائية الظاهرة من تيارات الموسيقى والهيجان الثابت والصناعي على إيقاعات موسيقى البوب :
«لا يحتاج العالم المزيد من الأغنيات.. في حقيقة الأمر فإذا لم يكتب أي أحد أي أغنية من اليوم فصاعدًا فلن يعاني العالم بسبب ذلك. لا أحد يكترث، هناك ما يكفي من الأغاني ليسمعها الناس في حالة رغبتهم بالاستماع. لكل رجل وامرأة وطفل على وجه الكرة الأرضية يوجد على الأرجح لكلٌ منهم المئات من الأغاني والتي لن تكون مكررة مطلقًا. هناك ما يكفي من الأغنيات. ما لم يأتي أحدهم بقلبٍ نقيٌ ورغبة بقول شيءٍ ما عندها يكون الأمر مختلفًا.
ولكن بالنسبة لتأليف الأغاني فإن أي أحمق يمكن أن يفعل ذلك.. كل شخص يكتب أغنية بالضبط كما يحصل كل شخص على الرواية الوحيدة الأفضل في نفوسهم «.
في الحقيقة يبدو أن ديلان ينظر إلى «الفنانين الشعبيين»- بغض النظر عن كونه يعد نفسهم واحدًا منهم- بدرجة معينة من الازدراء والارتياب :
إن البحث عن توجيهٍ لحياة الفنانين الشعبيين ليست فكرة جيدة و هي حظٌ سيء.
ويقدر ديلان ما يحتاجه الشخص ليكون من بين الاستثناءات النادرة لأولئك الجديرين باحترامهم بسبب إبداعهم الحقيقي :
«مادونا جيدة وهي موهوبة وهي تجمع بين كل أنواع الأشياء المختلفة وقد تعلمت ما يناسبها.. وهو الشيء الذي يحتاج سنوات وسنوات من حياتك لتكون قادرًا على الوصول إليه ، ويجب عليك أن تضحي بالكثير لتصل إلى ذلك. ضحي. إذا أردت أن يكون الأثر كبيرًا فعليك أن تضحي بالكثير والكثير».
عندما سأل زولّو ديلان إذا ما كان يرى نفسه بنفس الطريقة الشهيرة التي وصفه بها فان موريسون فأجاب :
«(صمت لبرهة) بعض الأحيان. ذلك موجود بداخلي، إنه موجود بداخلي أن أضع نفسي في مرتبة عالية وأكون شاعرًا، ولكنه إهداء (بنبرة رقيقة) إنها إهداء كبير.
(صمتَ لبرهة) لا يقود الشعراء السيارات. (ضحك) ولا يذهبون إلى المتاجر. لا يفرغ الشعراء القمامة. وهم غير موجودين في رابطة الآباء والمعلمين. الشعر لا يحرس الشعراء- أنت تعلم- المنظمة المكرسة لمساكن أفضل أو غيره. الشعراء لا .. الشعراء لا يتحدثون حتى بالهاتف. الشعراء حتى لا يحادثون أحدًا. عادة ما ينصت الشعراء كثيرًا.. وعادة ما يعرفون بأنهم شعراء! (ضحك).
[…]
يعيش الشعراء على الأرض، ويتصرفون بنُبل ويعيشون بطريقتهم النبيلة الخاصة.
(يصمت لبرهة) ويموتون منكسرين. أو غارقين في البحيرات. غالبًا ما تكون نهايات الشعراء غير سعيدة «
عند انحراف المحادثة إلى السؤال عما إذا كان شكسبير هو حقًا شكسبير و عن تشكيك الناس بقبولهم إمكانية أن إنتاج شخص واحد لهذا لنوع من الأعمال علق ديلان بتعليق يمتد إلى جوانب عديدة من المجتمع قائلًا :
«يعاني الأشخاص أوقاتًا عصيبةً في محاولاتهم لتقبل أي شيء يغمرهم «
لقد بدا مزدريًا بشكل مميز الرأي العام بل وحتى – مشابهًا في ذلك دايفيد بوي- بل واستحواذها على الفنانين :
«التفكير بكيف سيظن بك الآخرون في الغد ليس أفضل ما يمكن أن يهتم به أي شخص. إنه مؤذٍ على الأمد البعيد».
ومع استمرار المحادثة عاد زولوّ إلى تأليف الأغاني ومستشهدًا بتأكيد بيت سيغر «إن الأصالة محض خرافة، كل مؤلفي الأغاني مرتبطون بسلسلة « ليرد ديلان :
«إن تطور الأغاني يشبه الأفعى، تلك التي يوجد ذيلها في فمها. هذا هو التطور، هذا هو ما عليه. متى ما وصلت إليه ستجد ذيلك».
وبوضع في أغانيه الخاصة في عين الاعتبار، تأمل ديلان طبيعتها، بسمو النفس الضروري للكتابة وثمن الإبداع الذي يجعل صاحبه منبوذًا :
«أغانيي ليس أحلامًا. هي أقرب لكونها استجابة فطرية ، بالنسبة لي فإنك عند ما تحتاجها فإنها تظهر. لا يفترض بحياتك ان تكون في فوضى ولغط لتكتب أغنية كهذه الأغاني ولكن يجب عليك أن تبقى خارجها. و هذا هو السبب وراء كتابة العديد من الأشخاص بما فيهم أنا الأغاني عندما يواجهون شكلٌ أو آخر من أشكال رفض المجتمع. عندها ستكون قادرًا بصدق الكتابة عنها من الخارج. أما من لم يجرب أن يكون خارج النطاق فيمكن أن يتخيل الأمر كأي شيء آخر .
إن كتاب مؤلفو الأغاني في تأليفها كتاب عظيم للقراءة بشموليته التامة. وهو مكملٌ لكتاب آخر مشابه يتأمل في عملية الإبداع في عالم الكُتاب المتضمن لأفكار: آنا لاموت، إرنست هيمنغواي ، ستيفين كنج، سوزان أورلاين، نيل غيمان ،ألمور ليونارد، مايكل لويس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.