بنشماس يشيد بدور المغرب في ترسيخ آلية الاستعراض الدوري الشامل    مجلة “تايم” تختار الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ كشخصية العام    تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر    ضغط شعبي يدفع الحكومة الفرنسية للتنازل عن مشروع إصلاح التقاعد على خلفية احتجاجات منذ أسبوع    علامات "الحسرة" على وجه دي يونغ بعد علمه ب"خروج" أياكس من دوري أبطال أوروبا    فندق خمسة نجوم للمنتخب الوطني فقط    حكيم زياش ..هل وقت الرحيل عن أجاكس أمستردام؟    إدارة سجن (مول البركي) تنفي ادعاءات والدة أحد السجناء بتعرض ابنها ل"تعسفات"    الشباب المغربي يعتبر العنف ضد النساء والفتيات أمرا "عاديا "    جنايات طنجة تدين امرأة ب5 سنوات سجنا.. استدرجت قاصرا واستغلتها في الدعارة    وزارة الصحة تنجز دارسة لمعرفة أسباب الانتحار بإقليم شفشاون    مهنيو الفنون الدرامية يحذرون من "خطورة الاستثمار الأجنبي في المضمون المحلي”    بعد إسقاط إعفاء معاشات المتقاعدين من الضريبة.. الحكومة تستعمل “الفيتو” لرفض إضافة ألف منصب مالي لوزارة الصحة    مساء اليوم.. اجتماع المجلس الوزاري الرابع في حكومة العثماني    الوداد ينهي رسميا ارتباطه بهذا اللاعب    عبد النبوي: الخطر الإرهابي لا يقتصر على دولة دون أخرى    هكذا تدخّلت القوات العمومية لمنع مبيت أساتذة محتجين أمام البرلمان    قبل الانتخابات بساعات.. مظاهرات شعبية رافضة لرئاسيات الجزائر    ترامب يحذر روسيا من التدخل في انتخابات الرئاسة ل2020    تمويل للمغرب من “البنك الإفريقي للتنمية” ب245 مليون أورو لنقل وكهربة العالم القروي    هوغو ألونسو : الداخلة ينبغي أن تكون نموذجا يحتذى بالنسبة لمدن إفريقية أخرى    الكلاسيكو مُهدد بالتأجيل للمرة الثانية    سعد لمجرد في بطولة عمل درامي عربي ضخم – التفاصيل    صفعة أخرى ل”البوليساريو”.. دولة تقرر تعليق كل قراراتها عن “الجمهورية الوهمية” قررت اتخاذ موقف "الحياد"    مديرية الأمن تحدد عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة ستجرى 15 دجنبر الحاري    سائحة تفضح “لارام” بعد سرقة موظف لرقمها من قاعدة بيانات الشركة قالت أشعر بعدم الأمان    نابولي يقيل أنشيلوتي ويتعاقد مع غاتوزو    عبيابة: “أنا لست الحسين”.. يعاتبونني على أخطائي اللغوية ويخطؤون في اسمي كل مرة    أمل صقر ومسلم.. غزل أمام الجمهور واحتفال بعد نهاية “مسلسلهما” بالزواج- صور    أزمة في جامعة الريكبي تصل للوزارة الوصية    تقرير..12 مليون مغربي بدون تغطية صحية    بعجز 50 مليار دولار.. الملك سلمان يقر ميزانية 2020    ارتفاع الناتج الداخلي الخام لمناطق الواحات وشجر الأركان إلى 129 مليار درهم    واشنطن تحظر على القنصل السعودي السابق في إسطنبول دخول أراضيها بسبب خاشقجي    وفد صيني من رجال الأعمال يزور “طنجة تيك” ويطّلع على فرص الاستثمار بالمنطقة    فلسطين ضيف شرف الدورة 4 بالمهرجان الدولي لسينما المقهى بتازة    معرض»أيادي النور» بمدينة تطوان    المهرجان الوطني لفن الروايس بالدشيرة الجهادية    أغنية تجمع الفنان خونا بالشاعر الغنائي مصطفى نجار    فلاشات اقتصادية    بنك المغرب يشخص قدرة الأبناك على مواجهة المخاطر الإلكترونية : الجواهري: المغرب أعد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني    اعتقال أربعة أشخاص بفاس بحوزتهم مخدرات بناء على معلومات مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني    إصابات في صفوف الأساتذة حاملي الشهادات بعد تدخل القوات العمومية لتفريقهم    الأمم المتحدة: عملية اختيار مبعوث شخصي إلى الصحراء جارية وهناك أخبار مغلوطة بخصوص الموضوع    شركة الطيران الألمانية «توي فلاي» تلغي 3 رحلات نحو المغرب    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    بعدما قتل ملازم ثلاثة أشخاص.. أمريكا تقرر توقيف دراسة 300 سعودي بالطيران العسكري    كوب25.. مسؤول ألماني يشيد بإمكانات المغرب في مجال الطاقة    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركود المبيعات يكبد خسائر فادحة لكبريات شركات العقار في البورصة : منذ بداية العام هبط سهم الضحى ب 48 ٪ و أليانس ب 31 ٪ و فضاءات السعادة ب 38 ٪
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 13 - 11 - 2019

أثر استمرار الركود الذي يخيم على قطاع العقار في تفاقم الأوضاع المالية لشركات الانعاش العقاري المدرجة أسهمها في بورصة الداربيضاء والتي تشهد أسهمها خسارات متوالية للسنة الخامسة على التوالي .
وخلال 2019 فقدت أسهم جميع شركات العقار ببورصة الدارالبيضاء جزءا كبيرا من قيمتها، بسبب الانكماش المستمر في حجم المبيعات، والصعوبات التجارية التي تواجهها هذه الشركات لتصريف مخزونها و إنعاش سيولتها المالية التي تضررت بشكل واضح خلال السنوات الأخيرة.
وتتربع مجموعة الضحى على رأس المقاولات الكبرى الأكثر تضررا بأزمة سوق العقار بالغرب، حيث هبط سهمها في تداولات أمس الثلاثاء ببورصة الدارالبيضاء إلى 8.80 درهما للسهم، ومذ بداية 2019 فقد سهم الضحى 47.46 في المائة من قيمته، ومنذ 2018 فقد هذا السهم 73.09 في المائة من قيمته ، كما خسر منذ 2014 الى اليوم 84.11 في المائة من قيمته.
على الرغم من كل الخطابات المطمئنة التي تحاول مجموعة الضحى تسويقها من أجل تهدئة مخاوف حملة الأسهم، فإن الإمبراطورية العقارية، المملوكة غالبية أصولها للملياردير أنس الصفريوي، لم تخرج بعد من عنق الزجاجة..
وتكافح المجموعة ، التي قالت في وقت سابق إنها تعافت تماما من أزمة السيولة و تضخم المديونية، لرفع رقم معاملاتها الذي لم يتجاوز العام الماضي 4.1 مليار درهم، عوض 5.92 مليار درهم في 2017، والذي هبط بدوره من 7.1 مليار درهم في 2016.
وتعزو المجموعة هبوط حجم مبيعاتها إلى الظرفية التي يعيشها قطاع العقار بالبلاد والمتسمة باستمرار انكماش الطلب على السكن، بالرغم من وجود خصاص هائل يقدر ب 580 ألف وحة سكنية سنويا، بينما لايتعدى الإنتاج السنوي 200 ألف سكن.
وفي هذا السياق لا تبدو وضعية مجموعة أليانس العقارية أحسن حالا، حيث نزل سهمها في بورصة الدارالبيضاء منذ بداية العام الجاري ب 30.7 في المائة و هبط منذ 2018 بحوالي 71.13 في المائة علما بأنه فقد منذ 2014 حوالي 88 في المائة من قيمته ولم يتعد سعره في تداولات أمس الثلاثاء 58.90 درهما للسهم. وهو ما يشكل ترجمة لمخاوف المستثمرين في البورصة من الأفاق المالية لهذه المجموعة التي عرفت نتيجتها الصافية خلال النصف الأول من سنة 2019 ، تراجعا واضحا حيث نزلت من 112 مليون درهم في منتصف 2018 إلى 93 مليون درهم خلال الفترة نفسها من سنة 2019 . كما أن النتيجة الصافية الموطدة سجلت بدورها خلال الفترة نفسها تراجعا ببلوغها 102 مليون درهم ، مقابل 123 مليون برسم النصف الأول من سنة 2018 .
وكانت المجموعة قد عرضت في مطلع السنة الجارية على حملة سندات الإقراض التي أصدرتها المجموعة في سنوات 2011 و2012 و2015 إعادة جدولة هذه المديونية المتعثرة عبر إصدار سندات إقراض جديدة. وللإشارة فإن قيمة هذه القروض تناهز 2.5 مليار درهم (266 مليون دولار)، وعرف تسديد فوائدها توقفا منذ 2016 بسبب الصعوبات المالية التي مرت بها المجموعة على خلفية أزمة القطاع العقاري التي عرفها المغرب.
واعتمدت المجموعة خلال هذه الفترة مخططا صارما للتخلص من مديونيتها الباهظة، من خلال إبرام اتفاقيات مع البنوك لإعادة جدولة الديون، وتخصيص أراض وعقارات للبنوك والدائنين مقابل ديون، وتحويل ديون قصيرة الأجل إلى ديون طويلة الأجل، وآخر هذه العمليات تحويل 996 مليون درهم (105 ملايين دولار) من سندات الإقراض إلى أسهم في أبريل (نيسان) الماضي. ومكنت هذه العمليات مجموعة أليانس من تقليص مديونيتها الإجمالية من نحو 9 مليارات درهم (957 مليون دولار) في نهاية 2014، إلى نحو 3 مليارات درهم (319 مليون دولار) في نهاية 2018.
ولاتشكل وضعية مجموعة فضاءات السعادة استثناء في هذا المشهد الصعب الذي تعيشه كبريات شركات العقار خلال السنوات الأخيرة، حيث خسر سهم فضاءات السعادة منذ بداية 2019 نحو 38.23 في المائة من قيمته ومنذ العام الماضي خسر هذا السهم 60 في المائة من قيمته التداولية ليكون اليوم قد فقد 71.56 في المائة من قيمته خلال السنوات الخمس الأخيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.