مؤتمر وزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية    وزير الداخلية الفرنسي يقرر ترحيل جزائري رفض توصيل الطعام ليهود    رسمياً. المغرب يحتضن كأس الأمم الإفريقية للسيدات عام 2022    "الارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه" موضوع مناظرة مرئية بأكاديمية جهة الشرق    بعد "فضيحة" الخطوبة.."الشيخة الطراكس" تعلق: لم أُخْلَق لأُهْزم    من أجل سياسة ضريبية فعالة ضد فيروس الفوارق    عقد توأمة بين المغرب وإسبانيا لتأمين نقل البضائع الخطيرة عبر الطرق    استقالة الحكومة الهولندية على إثر فضيحة إدارية    وزارة الفلاحة تكشف الحالة الصحية للقطيع الوطني    وزارة الفلاحة: الأمطار الأخيرة سيكون لها أثر إيجابي على الموسم الفلاحي الحالي    شاهدوا.. هذا ما تم حجزه لدى شبكة تهريب المخدرات من سواحل إقليم الدريوش    البنك الدولي: قيود كورونا بالمغرب أكثر صرامة من بلدان أوروبية    المنظمة الديمقراطية للشغل تعزز صفوفها بتأسيس المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية    الاتحاد الدستوري يحدد موعد اجتماع مجلسه الوطني    أكادير: انعقاد الإجتماع الثالث للجنة الإشراف والتتبع والتقييم لبرنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020- 2024    ارتفاع الحالات الحرجة إلى 1002 منها 69 تحت التنفس الاصطناعي    الطقس غدا السبت.. اجواء باردة    زالزل يضرب دولة آسيوية ويسقط قتلى وجرحى    المغرب يعزز أرشيفه ب3 آلاف وثيقة تاريخية سلمت له من تركيا    لهذا السبب ضاع لقب أفضل لاعب على مزراوي    الرباح يشارك في مؤتمر دولي حول الطاقات المتجددة بحضور وزير الطاقة الإسرائيلي    تسجيل 1291 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 456334إصابة بكوفيد 19    رصد أزيد من 12 مليون درهم لبناء وتجهيز مصلحة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بطاطا    آيت طالب يحدّد تاريخ بلوغ المغاربة للمناعة الجماعية ضد "كوفيد 19"    جنرال سابق: فرنسا عليها إحاطة نفسها بالمغرب    هام للأندية المغربية المشاركة في المنافسات الإفريقية.. "الكاف" يكشف عن قرارات جديدة    بسبب صعوبة الاستحمام في المنازل في ظل موجة البرد ..نشطاء يطلقون حملة "حلو الحمامات"    الرباح يحضر اجتماعا أمريكيا حول الطاقات المتجددة والربط الكهربائي والغاز الطبيعي    العدل والإحسان تندد بسرقة محتويات بيت مشمع في ملكية عضو الجماعة إدريس الشعاري بمراكش    بوابة رقمية جديدة لطلب التعويض عن فقدان الشغل    استنفار أمني بواشنطن قبيل تنصيب بايدن    المغرب قد يحتضن كأس إفريقيا للسيدات العام القادم    بسبب تفشي كورونا..السفارة الفرنسية بالمغرب تعلن عن شروط صارمة للسفر    البرلمان الالماني يرفض مقترحا لليسار يدعو لحماية المسلمين    المغربية للألعاب والرياضة تطلق الموسم الثاني لبرنامجها التلفزيوني "عيش الكيم"    بلاغ رسمي لنادي نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم    حزب بوديموس يصر على تأزيم العلاقات المغربية الإسبانية    محاربة التطرف باسم الإسلام: فرنسا عليها إحاطة نفسها بالمغرب أحد حلفائها الرئيسيين في المنطقة    النفاق الديني    تبون يهتم بمباراة المغرب أكثر من قضايا الجزائر !    ماذا قالت الصحف الإسبانية عن إقصاء ريال مدريد ؟    حقينة السدود المغربية ترتفع إلى حوالي 44,4 في المائة    البطل العالمي خالد القنديلي يلتحق بحزب الاتحاد الاشتراكي    ملفها أثار جدلا قانونيا وأخلاقيا.. ابتدائية تطوان تصدر حكمها بحق "مولات الخمار"    منظمة الصحة تسرع من وثيرة حصول جميع الدول على اللقاحات    2020 كانت واحدة من ثلاث سنوات هي الأشد حرارة خلال العقد الماضي    إجراءات عزل ترامب: ماذا حدث للرؤساء الأمريكيين الذين تعرضوا للمساءلة؟    الشاعر المغربي أحمد بنميمون في ضيافة دار الشعر بتطوان    صدور الترجمة العربية ل"حديقة الكلاب" للروائية الفنلندية صوفي أوكسانين    العدد 165 من مجلة الكلمة يفتتح السنة الجديدة    «أنت معلم» للمغربي سعد لمجرد تقترب من المليار مشاهدة    2020 سنة سوداء للسينما الفرنسية في الخارج    زار المغرب سنة 2004 والتقى جلالة الملك محمد السادس    أغنية تسجل رقما قياسيا لأسرع فيديو يتجاوز 100 مليون مشاهدة    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    عصيد يستفز: "الإسلام لم يعد صالحا لزماننا" ومغاربة يقصفونه: "ماذا عن زواجك بمليكة مزان تحت رعاية الإله ياكوش"؟!!    الشيخ الكتاني يغضب الأمازيغ.. اعتبر السنة الأمازيغية عيدا جاهليا لا يجوز الاحتفال به    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعار يتسبب في 21 حالة وفاة كل سنة وتلقيح أكثر من 65 ألف مواطن لتفادي مضاعفاته .. وزارة الداخلية تبحث عن فضاءات لاحتضان الكلاب والقطط الضالة لإخصائها وغضب كبير من استمرار تصفيتها
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 12 - 2019

خلّف تواصل عمليات تصفية الكلاب الضالة بمختلف مناطق المغرب حالة استياء عارمة في صفوف المواطنين والفاعلين في مجال الرفق بالحيوان، إذ تتكرر هذه المشاهد المؤلمة، آخرها ما شهده تراب منطقة دار بوعزة، علما بأنه يمكن تفاديها بتفعيل خطط بديلة، كما هو الحال بالنسبة للمشروع الذي سطرته كل من وزارة الداخلية، ممثلة في المديرية العامة للجماعات المحلية، ووزارة الصحة، والمكتب الوطني للسلامة الصحية، والهيئة الوطنية للأطباء البياطرة.
ويهدف البرنامج الوطني الذي تم الشروع في دراسته منذ أكتوبر 2017، والذي شكّل موضوع مذكرة وزارية تم توجيهها شهر غشت الفارط إلى الولاة وعمال العمالات والأقاليم، إلى معالجة إشكالية الكلاب والقطط الضالة في الشوارع العامة، التي يؤدي تكاثرها إلى تسجيل حالات وفيات بسبب داء السعار الفتاك، الذي ينتقل إلى الغير نتيجة لخدش أو عضة أو مجرد ملامسة ومداعبة عن طريق اللعاب، باعتماد جملة من الإجراءات والتدابير الوقائية التي تحترم حق الحيوانات في الحياة إلى جانب القضاء على السعار الذي يتسبب في وفاة حوالي 21 شخصا كل السنة.
وأكدت مصادر «الاتحاد الاشتراكي» أن المشروع الذي تم إعداده يمكن أن يرى النور في أفق شهر فبراير من سنة 2020، بالنظر إلى إشكالية التمويل التي ينتظر أن يجيب عن بعض تفاصيلها مشروع قانون المالية، إلى جانب مشكل آخر يتعلق بإعداد مآوي أو ما يمكن تسميته بمحاجز يتم فيها تجميع الكلاب والقطط الضالة التي سيتم التقاطها من الشارع العام، التي ستخضع لعمليات التعقيم الجراحية للحيلولة دون استمرار تكاثرها، إلى جانب تلقيحها ضد السعار ومعالجتها ضد الطفيليات مع ترقيمها أو ترميزها، على أن تتم إعادتها بعد التأكد من سلامتها إلى المكان الذي تم جمعها منه، كما هو الحال بالنسبة لأماكن الحراسة الليلية وغيرها، لتفادي ارتباكها في حالة إطلاقها في بيئة غير مألوفة لها، وكذلك للحيلولة دون استغلال مجالها من طرف كلاب وقطط ضالة أخرى. وشدّدت مصادر الجريدة على أن الفضاءات المذكورة يجب أن تتوفر على قاعات مناسبة لإجراء عمليات التعقيم الجراحية، وتتطلب توفير مجموعة من التجهيزات والأقفاص وغيرها، التي يجب أن تستجيب للمواصفات والمعايير المحددة من طرف اللجنة التقنية المركزية للتتبع والتقييم التي يرأسها ممثل وزارة الداخلية على مستوى المديرية العامة للجماعات المحلية.
وعلمت «الاتحاد الاشتراكي» أن عددا من الولاة وعمال العمالات والأقاليم، باعتبارهم رؤساء اللجن الإقليمية لمحاربة داء السعار، قد شرعوا في دراسة الأماكن المحتمل احتضانها لهذه المآوي، كما هو الحال بالنسبة للدارالبيضاء، التي قد يتم إحداث فضاء «مركزي» على مستوى المدينة بالمجازر البلدية القديمة، التي تمت زيارتها من طرف لجنة مختصة، وتبيّن على أنه يجب القيام بمجهود كبير في هذا الصدد، لتوفير هذه البنية الجديدة رغم وجود فضاء فارغ يمكن استغلاله في هذا الصدد، إلى جانب اقتراح ثانٍ يدعو إلى إحداث الفضاء على مستوى تراب منطقة تيط مليل.
وتشير الأرقام إلى أنه يتم تجميع كل سنة حوالي 140 ألف كلب ضالّ في حين يتم تلقيح أكثر من 65 ألف شخص سنويا ضد داء السعار، وتقوم وزارة الداخلية بدعم الجماعات الترابية من أجل توفير العلاجات الوقائية ضد الداء، حيث تعمل سنويا على تحويل مبلغ 40 مليون درهم لفائدة ميزانية وزارة الصحة لاقتناء مواد اللقاح والمصل، فضلا عن تقديم دعم مباشر لبعض الجماعات بلغ سنة 2019 حوالي مليون درهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.