يونس الخراشي يكتب: المتخلى عنهم    توقيف شخص بتزنيت فبرك فيديو عصابة الطرق السيارة بفرنسا و نسبه إلى المغرب !    بؤرة معامل التصبير بآسفي.. المئات تصابو بكورونا والمخالطين مداروش التيست    عاجل.. الملك محمد السادس يوجه رسالة لترامب    حكيمي استنجد برونار قبل التوقيع للإنتر    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    إحالة موظف شرطة على أنظار النيابة العامة بالبيضاء بتهمة النصب والاحتيال    والد عمر الراضي: بلاغ الحكومة يُسيئ الى الوطن واستقراره.. والمسؤولين هم الخطر على البلاد    الدفاع الحسني الجديدي يكشف حقيقة التفاوض مع المدرب الجزائري عبد الحق بنشيخة    صديقة نجل ترامب مصابة بفيروس كورونا المستجد    رؤساء جماعات يحرمون موظفين من تعويضات كورونا !    التوظيف "الوهمي" فأسلاك البوليس اخرج على ضابط ممتاز وصيفطو للنيابة العامة    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    طنجة المتوسط.. إحباط محاولة تهريب 90 ألفا و600 يورو    إحالة ضابط ممتاز على النيابة العامة لتورطه في المشاركة في النصب والاحتيال بدعوى التوظيف الوهمي    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    فصل شرطيين أميركيين بعد نشر صورة لهما يقلدان وضعية خنق طبقت على رجل أسود    بؤرة معمل السمك بآسفي .. تسجيل 105 إصابة بفيروس كورونا المستجد    تيغازوي يعُود لاستِئناف تَداريبه رفقة الوداد و الناهيري يُواصل "تمرّده"    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    كيكي سيتين يعلن قائمة برشلونة لمواجهة فياريال غدًا في الليجا    احذروا.. درجة الحرارة تصيل إلى 48 بهذه المناطق    دراسة: النسخة الراهنة لفيروس كورونا معدية أكثر من السابق    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    إعلام أرجنيتي يفضح اختلاس البوليساريو والجزائر للمساعدات الإنسانية الموجهة لساكنة تندوف    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    بعد نجله، مرتضى منصور يتحدى الرجاء    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد إعترافهما بخرق القانون..هل يستقيل الرميد وأمكراز أم ينتظران الطرد؟    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    حصيلة كورونا فالجهات هاد الصباح: اكبر عدد إصابات تسجل فجهة فاس مكناس    بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    مباراة تنس بين علامة وكفوري انتهت لصالح السوبر ستار    أول صورة للملك محمد السادس بعد العملية الجراحية (صورة)    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    مستجدات كورونا بالمغرب |02 وفيات. و146 حالة جديدة ترفع حصيلة الاصابات ل 13434    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    صحف :مخطط استخباري قذر يستهدف المغرب، والكشف عن شبكة تتاجر في الدعارة، وخلق حالة من الاستياء لدى موظفين.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القطارات المكوكية في زمن كورونا ثنائية القلق والأمل

اعتبارا من منتصف ليلة 21 مارس الماضي، أوقف المكتب الوطني للسكك الحديدية جميع قطارات الخطوط من وإلى مختلف الاتجاهات، وقلص إلى الحد الأدنى من قطارات القرب الرابطة بين الدار البيضاء­ الرباط­ القنيطرة والدار البيضاء­مطار محمد الخامس والدار البيضاء­ سطات والدار البيضاء­ الجديدة.
هذه الإجراءات، التي رافقها منع استعمال وسائل التنقل العمومية بين المدن، باستثناء السفر لأسباب صحية أو مهنية، فرضت واقعا جديدا على عدد من ركاب القطارات المكوكية السريعة، الذين ما زالوا يتنقلون بين مساكنهم وأماكن عملهم. وقد عاينت وكالة المغرب العربي للأنباء هذا التراجع في نشاط السكك الحديدية، واستقت مجموعة من الشهادات بهذا الخصوص.
الساعة تشير إلى 06:45 صباحا بمحطة القنيطرة? على الرصيف عدد قليل من المسافرين، ولا أثر لحقائب السفر والصخب اليومي? الاكتظاظ المعتاد في هذه الساعة المبكرة تحول إلى مشهد موحش? مقاهي مغلقة، ستائر مسدلة، لا وجود للطوابير الطويلة لشراء التذاكر، ولا أثر للمسافرين المستعجلين??? فقط فرق التنظيف والإعلانات النادرة لمواقيت مغادرة القطارات أو وصولها تذكرنا بأن الحياة لا تزال تدب، ولو باحتشام، في قلب المحطة.
في انتظار فتح الأبواب، يحرص الركاب، الذين يرتدي بعضهم كمامات أو قفازات، على الوقوف بانتظام على طول الرصيف وسط توجيهات أحد المراقبين بعدم الجلوس على مقربة من بعضهم البعض.
?هناك ما يكفي من المقاعد الشاغرة في القطار، احترموا مسافة الأمان.. يهتف مراقب واقف أمام إحدى العربات.
من بين هؤلاء المسافرين، يوجد بعض المسنين. سيدة عجوز تجد صعوبة في نزول السلالم المتحركة التي قام مستخدمو المحطة بإيقافها للسماح لها بالوصول إلى الرصيف.
وبعد شكرها لطاقم المحطة، تصل السيدة إلى أسفل الدرج وتتحرك بصعوبة صوب القطار، حريصة على تغطية فمها وأنفها بوشاحها، وهي تلقي نظرة حذرة حولها.
على مسافة آمنة، ينتظر حسن، الذي يبدو تعب السنين على محياه، أن تفتح أبواب القطار. وردا عن سؤال لوكالة المغرب العربي للأنباء حول سبب رحلته، أخرج الشيخ السبعيني، ملتحفا جلبابا تقليديا، ملفه الطبي من حقيبته? ?أنا ذاهب إلى المستشفى في موعدي الشهري? لا يمكنني تأجيله?، يقول مخاطبنا بصوت مرتعش..
وما إن غادر القطار محطة القنيطرة حتى عم الصمت المكان? ممثلو العديد من المهن على متن القطار شبه الفارغ، بما في ذلك رجال الشرطة والدرك ومستخدمو البنوك? صمت رهيب يقطعه بين الفينة والأخرى رنين هاتف أو سعال محتشم.
ليلى م.، مستخدمة في البنك تواصل التنقل بين القنيطرة والرباط، لا تخفي قلقها بشأن تطور كوفيد­19 عبر العالم، مؤكدة، في الوقت ذاته، أن تعليق معظم وسائل التنقل في المغرب إجراء مفيد لكبح تفشي هذه الجائحة.
وتقول بنبرة تعكس الخوف مما هو آت “أشعر بغصة في حلقي كلما ركبت القطار، لكنني أدرك ضرورة تواجدي بالوكالة البنكية لتلبية احتياجات زبنائنا” أراها تضحية ضرورية في هذه الظرفية الصعبة”.
تضيف هذه الشابة، في الثلاثينات من عمرها، التي تراقب بحذر الإجراءات الوقائية وتتجنب لمس أي شيء كل مساء، أستعد لرحلتي بالتحقق من مواقيت القطارات، وأحرص على ارتداء كمامتي قبل مغادرة المنزل .
في رحلة العودة، تتكرر نفس الطقوس. في جميع المحطات التي لا تزال قيد التشغيل، بما في ذلك محطة مدينة الرباط، يتحلى العدد المحدود من المسافرين بالصبر بانتظار وصول القطار، الذي تراجعت وتيرة مروره من كل 30 دقيقة، في وقت الذروة، إلى كل ساعتين أو حتى 3 ساعات.
وبالعودة إلى محطة القنيطرة، لم يعد المسافرون يهرولون نحو سيارات الأجرة الصغيرة التي كان يتم التهافت عليها عادة? فقد قل الطلب على عدد كبير من سائقي سيارات الأجرة الصغيرة في المدينة، حسبما يقول أ?م، الذي لا يزال ينقل الناس من المحطة إلى بعض الأحياء في القنيطرة.
وأضاف أن القيود المفروضة على الحركة أثرت على العديد من زملائه الذين يزاولون مهنتهم بخوف دائم من الإصابة بالعدوى.
وعبر أ?م عن الأسف بسبب شح المداخيل خلال هذه الفترة ?فالناس بالكاد يتحركون? لو كان الأمر بيدي لتوقفت عن العمل، لكن لدي مصاريف يومية يجب تغطيتها?، غير أنه أكد على ضرورة تدابير تقييد الحركة المعتمدة في سياق حالة الطوارئ الصحية.
أحد زملائه في المهنة، مصاب بداء السكري، قرر تعليق نشاطه. “اخترت البقاء في المنزل والتوقف عن العمل، درءا للخطر المحتمل على صحتي” إنه قرار صعب للغاية بالنسبة لي من الناحية المادية، ولكن يحدوني الأمل في مستقبل أفضل?، يقول عبر الهاتف، هذا الرجل في الخمسينات من عمره وأب لطفلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.