إحداث مجلس البحث العلمي على طاولة المجلس الحكومي    الغضب يعم الراغبين في حجز تذاكر "لارام" بسبب "رسالة الخطأ"    قبل مواجهة نهضة بركان… الوداد يستعيد نجمه    الرجاء يخرج عن صمته وينفي دخوله في مفاوضات بشأن بعض اللاعبين    تشيلويل وماونت يخضعان للعزل الصحي    مكناس: احتفاء بالتلميذة ضياء ارشيدي صاحبة أعلى معدل في الباكالوريا على صعيد الجهة    وزارة الصحة تنبه المغاربة..هل تعيد الحكومة فرض إجراءات جديدة؟    واشنطن تعد عقوبات جديدة بحق روسيا على خلفية قضية المعارض نافالني    السعودية تعين سفيراً في قطر بعد سنوات من الأزمة    العدالة والتنمية يطلب تجريد يونس بنسليمان من عضوية مجلس النواب    إسبانيا مستعدة للتفاعل مع أي مقترح يقدمه المغرب بخصوص قضية الصحراء المغربية    هل تعاقب الأسرة التعليمية مرشحي "البيجيدي" في الانتخابات التشريعية؟    العرجون يغيب عن إياب نصف نهاية "كأس الكاف"    وزارة الطاقة والمعادن: يجب أن تبقى معطيات ثرواتنا المعدنية بالمغرب    اختطاف كونطابل بالدارالبيضاء و مطالبة عائلته بدفع فدية    الوافي ترفع مستوى يقظتها التواصلية للتوجيه والمواكبة الإدارية    الطقس غدا الثلاثاء.. قطرات مطرية مرتقبة في هذه المناطق    انتكاسة لليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية    في ظرف 24ساعة.. المغرب يسجل 86إصابة مؤكدة بكورونا و6 وفيات    وصول شحنة جديدة .. والمواطنون الذين تعذر تلقيحهم مدعون لتلقي الجرعة الأولى    تقرير : إسبانيا باعت المغرب أسلحة بقيمة 12.5 مليون أورو    هزيمة جديدة للفتح والماص يواصل تعادلاته    المحطة الرابعة.. الفنيدق تحتضن الأبواب المفتوحة لفائدة الشباب حاملي المشاريع    مولاي حفيظ العلمي يعلن استفادة 500 ألف تاجر وأسرهم من التغطية الصحية    سان كوبان ديفلوبمون المغرب تصبح سان كوبان المغرب    زيادات جديدة في أسعار زيت المائدة    لغز إلغاء لقاء بين وفد حماس وابن كيران في بيته    النيابة العامة تتوعد السماسرة والمتلاعبين في نزاهة العملية الانتخابية    مخيف.. ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا المستجد بهذه الدولة    المغرب يفوز بلقب البطولة العربية ال22 لألعاب القوى ب 31 ميدالية منها 10 ذهبية    فرحة عائلة تتحول إلى مأساة..حادث مروع يُنهي حياة 5 أشخاص بسوق الأربعاء    الإعلان عن موعد انعقاد الدورة الثامنة من "مهرجان أيام فلسطين السينمائية"    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    مجموعة القرض الفلاحي للمغرب تحصل على اعتماد هيئتها للتوظيف الجماعي العقاري "IMMOVERT PLACEMENT"    السنوار يُفصح عن نتائج لقاء قيادة حماس بممثل الأمم المتحدة    انطلاق محاكمة رئيس ديوان ملك الأردن بتهمة التخطيط لانقلاب على النظام (فيديو)    وسط طلب صيفي قوي.. أسعار النفط ترتفع مع توقف محادثات إيران    كأس أوروبا لكرة القدم.. الإصابة تبعد ديمبيلي حتى نهاية المسابقة    حملة لتعبئة الكفاءات من أصل مغربي في بلجيكا للاستثمار في بلدها    عيد الأضحى    نسبة النجاح بالبكالوريا لهذه السنة وصلت ل68,43 بالمائة    المحكمة تؤجل جلسة محاكمة نجل الأمين العام لجماعة العدل والإحسان    السماح بحضور عشرة آلاف مشجع كحد أقصى في أولمبياد طوكيو    الصين تتجاوز عتبة مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 المعطاة لسكانها    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    تفاصيل ما حدث قبل مداهمة أمن طنجة لمعرض شاركت فيه باطمة    بعد الموقف المغربي القوي إسبانيا تغير موقفها المتعنت    ليلى الشافعي ل »فبراير »: العلام حوّل اتحاد كتاب المغرب لضيعة خاصة !    فنانة عربية تصدم جمهورها بعد ظهورها بساق واحدة    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    الفنان حسن الجاي يعرض» قواعد العشق الأربعون» بمسرح محمد الخامس بالرباط    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار صريح لإدريس لشكر مع يومية «أ.ب .ث» الإسبانية

الكاتب الأول للاتحاد: نعيش إحدى أصعب الأزمات التي عرفتها العلاقات المغربية الإسبانية
ممثلو «الشعب» الصحراوي هم المتواجدون بالعيون والداخلة وغيرهما وليست الأقلية الموجودة بالجزائر

أجرى الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، حوارا صحفيا مع صحيفة ABC الإسبانية، تطرق فيه إلى آخر التطورات في العلاقات بين الرباط ومدريد، على خلفية استضافة هذه الأخيرة للمدعو إبراهيم غالي على أراضيها بأوراق مزورة.
القائد الاتحادي اعتبر أن البلدين يعيشان إحدى أصعب الأزمات، التي عرفتها العلاقات بينهما، لكنه متفائل بالمستقبل، إذ «أن الأزمة لا يمكن إلا أن تدفع الطرفين لمعالجة جدية وجذرية لعلاقاتنا، ولذلك لا يجب أن نتجاهلها ولا أن نبخسها».

ما رأيكم في قرار الحكومة الإسبانية باستقبال زعيم البوليزاريو في إسبانيا؟
هذا القرار يؤكد وجود اتفاق بين الحكومتين الإسبانية والجزائرية على نقل رئيس البوليزاريو ومنحه طائرة خاصة وتمرير دخوله عبر الحدود بوثائق مزورة دون إعلام الحكومة المغربية بذلك، بل إنكار الأمر وتشكيك الحكومة الإسبانية في الواقعة، وهو ما أعتبره فضيحة تضر بعلاقات حسن الجوار والثقة والشراكة التي تربط بين دولتينا تاريخيا.

هل تتفهَّمون تفسيرات الحكومة الإسبانية التي تتعلَّل ب «الأسباب الإنسانية المحضة» لهذا الاستقبال؟
هذا إدعاء تلغيه الطريقة التي اتبعت بخلق هوية مزورة لاستقبال رئيس البوليزاريو من جهة، ومن جهة أخرى أقول لمن يحركه وازع إنساني أن الأصح هو التوجه للاجئين بتندوف الذين يعانون الفقر وغياب الرعاية الصحية، خاصة في ظروف الجائحة، حيث لا تتوفر لديهم أي أدوية أو أدوات طبية، وبالتأكيد لا يستفيد المحتجزون بمخيمات تندوف من التلقيح.

أصدرت الحكومة المغربية، التي يشارك فيها حزبكم، حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بلاغين اثنين عبر وزارة الخارجية والتعاون يتضمنان تحذيرا من تبعات محتملة، أليس في هذا ابتزاز؟

هذا التحذير بالنسبة إلي لا يرقى إلى مستوى الغدر الذي أحس به الشعب المغربي من جيرانه الإسبان، فنحن الذين حرصنا على تحويل البحر الأبيض المتوسط من بحيرة دماء وأموات إلى فضاء أمن وسلام ورفاه للضفتين الشمالية والجنوبية.
ما الذي يعنيه ب تبعات بالضبط؟
لا شك أن أية قطيعة بين الطرفين يتضرر منها الشعبان، ولذلك نحن في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية نأمل ألا نضطر للوصول إلى هذه المرحلة، خاصة بالنظر للجهود التي بذلت عبر السنين من أجل بناء الثقة من طرف المؤسستين الملكيتين وحكومتي البلدين وكذا بين الشعبين.

لماذا لا تقيم الحكومة الاشتراكية برئاسة بابلو سانشيز علاقات منسجمة مع الحكومة المغربية؟
نحن في الاتحاد الاشتراكي عملنا على توضيح موقفنا لنظرائنا في الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني لتجاوز الصعوبات التي وجدناها في الماضي، سواء في المحادثات الثنائية أو في الإطارات الدولية التي تجمعنا دوليا وقاريا، هذه الصعوبات تبددت وتطور خطاب الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني للسير في توجه الأمم المتحدة والحل السياسي، وهو ما ضمنوه حتى في برنامجهم الانتخابي الأخير، ولذلك نحن تفاجأنا كثيرا لما وقع ونعتبره كارثة.

هل تُقرّون بوجود أزمة ديبلوماسية مفتوحة بين الرباط ومدريد علما أن إسبانيا تحاول التقليل من خطورة هذه الأزمة؟
بالفعل هناك أزمة حقيقية وكل تبخيس لها ليس إلا تغطية للشمس بالغربال.

كيف يمكن معالجة هذه الوضعية؟
المغرب هو ضحية لهذا الفعل الشنيع والشعب المغربي ينتظر من الحكومة الإسبانية موقفا واضحا يرد الاعتبار للشراكة الاستراتيجية بين دولتينا لإعادة الثقة بيننا.

هل تعتقدون بأن مغادرة بابلو ايغليسياس زعيم بوديموس للحكومة يمكن أن يُيَسر حل الأزمة؟
على حد علمي بابلو ايكليسياس كان خارج الحكومة عند وقوع الحادث.

ما زالت إسبانيا تعتبر القوة الإدارية في الصحراء، حسب الأمم المتحدة، ألم يكن على الحكومة المغربية أن تتفهم دورها في الحالة الإنسانية لإبراهيم غالي؟
الاعتبارات الإنسانية أوضحت لكم أنها مبررات واهية، وكل حديث عن المسؤولية التاريخية أو الإدارية ما هو إلا حنين لماض استعماري مشين.
فإسبانيا استعمرت جزءا من شمال المغرب وسيدي إيفني وطرفاية والصحراء، وبعد استرجاع المغرب لكل جزء من هذه الأقاليم واحدا تلو الآخر لم تتحدث إسبانيا عن مسؤوليتها تجاه سكان هذه المناطق، فلماذا تتشبث إسبانيا بإدعاء الوصاية والمسؤولية على ساكنة الأقاليم الصحراوية بالذات، وهي الأقاليم التي يشهد العالم، وعلى رأسه الأمين العام الأممي، أنها تنعم بالسلام والأمن والنماء. وأضيف أن كل حديث عن مسؤولية أو وصاية لإسبانيا على الأقاليم الصحراوية إنما يعبر عن معاداة للشعب المغربي في قضية مركزية تعرف تحولا مهما لدى الرأي العام الدولي (اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء).
هل هي أكبر أزمة ديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا؟
يمكن أن أقول إننا نعيش إحدى أصعب الأزمات التي عرفتها العلاقات المغربية الإسبانية، لكنني متفائل أن الأزمة لا يمكن إلا أن تدفعنا لمعالجة جدية وجذرية لعلاقاتنا، ولذلك لا يجب أن نتجاهلها و لا أن نبخسها.

كيف ترون مستقبل الصحراء؟
أولا يتعلق الأمر بمستعمرة إسبانية تأخر تحريرها إلى سنة 1975. واليوم يمكن أن أقول لكم إن ساكنة هذه المستعمرة الإسبانية سابقا يختارون ممثليهم المحليين والجهويين والبرلمانيين ويشاركون في السياسات العمومية للوطن، لذلك فممثلو الشعب الصحراوي هم المتواجدون بالعيون والداخلة وغيرهما من الأراضي الصحراوية، وليست الأقلية الموجودة بالجزائر، والتي أصبح ضيفكم بإسبانيا لا شرعية له في تمثيلها لتعدد الأصوات المناهضة له والمنددة بأفعاله الجرمية من داخل المخيمات بتندوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.