مذكرة أداء 40 درهم بالمستشفى خرق دستوري    التقدم والاشتراكية: جمودٌ حكومي رهيب أمام هَوْلِ ارتفاع أسعار المحروقات وغيرها من المواد الاستهلاكية    تحويلات مغاربة العالم تتجاوز 38 مليار درهم خلال 5 أشهر    مبيعات السيارات الجديدة تتراجع بنحو 11 في المائة منتصف 2022    بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الأربعاء 6 يوليوز 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    الخطوط الجوية البريطانية تلغي 1500 رحلة إضافية    تونس تجمد أموال وأرصدة الغنوشي والجبالي    عاجل..الجامعة تمنع الجمهور من حضور ديربي الرجاء والوداد    عاجل.. ديربي الوداد والرجاء في كأس العرش بدون جمهور    غزلان شباك: قدمنا مباراة رائعة وتنتظرنا مباراة صعبة    هذه أحوال الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    مطالب برلمانية لإنهاء معاناة المغاربة في "باب سبتة"    "الإيسيسكو" تسجل 26 عنصرا من التراث المادي واللامادي كتراث مغربي خالص    قيادي فلسطيني: الموقف الأمريكي "إهانة لذكرى أبو عاقلة وللحقيقة وعقول الفلسطينيين في آن واحد"..    مالي: مقتل مصريين من جنود حفظ السلام في انفجار شمال البلاد    هاربون أو " قاتل السفن" الصاروخ الأمريكي في ملكية الجيش المغربي يثير ذعر الجيران    روسيا تسمح بعبور البواخر الناقلة للقمح    متى سيبدأ بناء النفق المغربي الإسباني؟    مندوبية التخطيط تتوقع نمو الاقتصاد المغربي ب0,8% خلال الفصل الثالث من 2022    المندوبية السامية للتخطيط نحو إصلاح مؤسساتي شامل    صامويل إيتو يوجّه كلمة خاصة للمغرب بعد حضوره حفل افتتاح كأس افريقيا للسيدات    الوداد الرياضي يرفض عرضا من فريق فرنسي من أجل الجعدي    ترتيب المجموعة الأولى من نهائيات كأس الأمم الإفريقية للسيدات بعد فوز اللبؤات    برلمانية: مجلس المنافسة يعيش حالة من الجمود ولم يتفاعل مع فوضى الأسعار    مجموعة البنك الشعبي تطلق "تكافل اليسر"    بلاغ جديد من وزارة التربية الوطنية    رشوة بمبلغ زهيد تقود "مخزني" إلى السجن.    الوفد الرسمي يتفقد الحجاج المغاربة بمكة    مولاي يعقوب ولالة شافية في سلسلة "عين كبريت"    رزان جمّال النجمة الجديدة في فيلم "كيرة والجن" للمخرج مروان حامد    انطلاق الدورة ال 32 لمهرجان ميديين العالمي للشعر بمشاركة مغربية    بعد تسجيل 11 حالة وفاة.. تخوفات من إعادة تشديد "قيود كوورنا" بالمغرب    المغرب: أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء 6 يوليوز 2022    البرلماني عن دائرة سيدي بنور عبد الكريم أمين يطالب بإنشاء ميناء بحري بالوليدية    تكريم المديرة الإقليمية لوزارة الشباب و الثقافة و التواصل بتطوان السيدة ثورية الغزاري    أخنوش: الورش الإصلاحي لمنظومة التربية والتكوين يروم تمكين التلاميذ من التعلمات الأساسية وضمان استكمالهم لتعليمهم الإلزامي    لماذا أشعر بالتعب بعد الأكل؟        حكاية عاشق للمدينة لا يتوارى عن الأنظار    الفنان التشكيلي والمخرج السينمائي يعود بقوة بفيلم كثرة الهم تضحك            عامل إقليم سيدي إفني يشرف على رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني        ذ.طارق الحمودي يكتب عن "أضاحي الدولة.. للمواطنين"    حقيقة فيديو السيدة التي مُسخت ساقاها إلى ماعز ونبت لها ذيل لأنها خانت زوجها    وسائل إعلام برتغالية تندد بالطابع "العنيف والمخطط له" للاقتحام الذي نفذه مهاجرون بالناظور    بريطانيا.. استقالة وزيري الصحة والمالية    "لارام" توقع خمس اتفاقيات مع شركاء في السنغال تقدم مزايا على الرحلات    بليونش زمن العزفين والمرينيين (10)    لقاء بوريطة ودي ميستورا.. المغرب يجدد تشبثه بمقترح الحكم الذاتي للصحراء    وزارة الصحة تدعو إلى تلقي الجرعة الرابعة "بشكل عاجل".    11 وفاة بكورونا في 24 ساعة    رقم مخيف.. المغرب يسجل 11 وفاة و3849 إصابة كورونا جديدة        أسرة قاهرية طرزت كسوة الكعبة لعقود تواصل حرفتها بخيوط الذهب        الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يصل إلى جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ذكرى 16 ماي..كيف جعل الأمنُ المغربَ شريكا دوليا حصريا في محاربة الإرهاب في أقل من عقدين؟

عندما اختار العقل المدبر للعمليات الإرهابية، يوم 16 ماي لتنفيذ هجماته الدموية، كان قد اختار يوما له معنى مباشرا وعميقا في تاريخ الدولة المغربية الحديثة، وفي مسلسل بنائها، وهو تاريخ ميلاد الأمن الوطني ومؤسسات الأمن القومي الأخرى.
وبالإضافة إلى فظاعة الجريمة وما تحمله من ترتيب دموي لتحويل البلاد إلى مرتع للمنظمات المتطرفة، كانت الرسالة تعني إصابة البلاد في مقتل، عبر خلق الفزع والارتباك، في أوساط أداة الدولة المخول لها محاربة الإرهاب في يوم عيد ميلادها.
أليس العقل المدبر عقلا خبيثا وذكيا ذكاء القتلة، عندما رست نيته على هذه »الصفقة« الوضيعة، بين عيد بناء أمن الدولة وتاريخ انطلاق الكابوس الإرهابي عبر إرباكه؟
قد يكون، لكن الحكمة شاءت أنَّ الضربة التي أرادت أن تصيب المغرب في مقتل، قَوّتْهُ !
(ما لا يقتل ، يقوي )..
بعد عقدين من الزمن، وهي في التقريب عمر العهد الجديد، يمكن للمؤسسة الأمنية أن تقدم حصيلتها الكبرى والعميقة العالية، بدون الحاجة إلى شيء آخر سوى صحيفتها في ثقافة النتيجة أي ما تحقق فعلا ..
إن الإنصاف، مضاعفا بالامتنان، يقتضي أن نعترف بالمجهود الخارق الذي تحقق في العقدين الأخيرين في تثبيت تجربة مغربية محضة وخالصة في تدبير أحد أكبر الملفات الشائكة في التاريخ المعاصر، وهو الإرهاب، ويقتضي أيضا أن نقر بوجود قفزة عالية في العقيدة الأمنية المغربية، مست جوانب عديدة وحققت طفرات عدة، قد تستوجب الكثير من الأطروحات.. غير أن الاعتراف الدولي والإقليمي يجعلنا نركز على المناسبة، والمناسبة شرط كما يقال، في قضية صارت لها انعكاساتها الجيواستراتيجية وتقلباتها السياسية وآثارها الاقتصادية والعقائدية والمجتمعية هي قضية الإرهاب ومواجهته..
لقد حقق المغرب لنفسه فعالية شكلت حصنا واقيا، وتملَّك الخبرة والمهارة اللازمتين لمواجهة آفات القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين.
اعتمد على الثقة في المؤسسات، وفي أبنائها، واعتمد على العقل المغربي في تدبير الجريمة العابرة للقارات والحدود وما بعدها، وقرأ بالعين الثاقبة ما يمور في الجغرافيا الإرهابية.
وإلى ذلك اكتسب صناعة مغربية خالصة في الأمن مكنته من أن يفلح في تأمين الجبهات الأخرى ضد الإرهاب، الدينية منها والفكرية والتنموية والاستخباراتية.
ليس عاديا في شمال إفريقيا، وفي الدائرة العربية الإسلامية، أن تتكرر السنوات وتتشابه، ولا يحدث أي فعل إرهابي، بالرغم من الانفتاح وتدبير الهجرات وتقاطع التهديدات…
ومحليا أصبحت السنوات تمر، والخلايا المفككة تتكرر، ويتكرر معها الوعي بأن المحاولات والاستقطابات لن تتوقف، ولكن تظافر الجهود الإرهابية لا يعني أبدا نجاحها في المرور إلى التنفيذ، ولا يعني القدرة على التسلل إلى التربة الوطنية أو النجاح في خلق بيئة شعبية حاضنة للإرهاب…
الذي حصل هو أن محاولات استنبات الإرهاب، لم تنجح بالرغم من التخصيب الممكن أن تلعبه الظروف الإقليمية، والعربية والدولية… والعناصر المساعدة على انتشاره. وبالرغم من عولمة الإرهاب، ووجود المغرب في دائرة التلاقي بين مناطق التوتر الكثيرة،( شمال إفريقيا والصحراء والساحل. والشرق الأوسط.).
وبالرغم من وجود أعداء في كل جبهة من هاته الجبهات.. فإن المغرب استطاع أن يقنع بما توفر عليه من خبرة ومن بنك معلومات، فتحققت له استراتيجية شاملة من عناصرها حصول تعاون دولي وإقليمي في سياسة مكافحة الإرهاب..
ولعل الإشادات، وأكثر منها تضمين كل تقارير العالم الموجودة بخصوص ما قدمته قوات الأمن المغربية للعالم، حيث وظفت جميع معلوماتها الاستخباراتية والأمنية وتعاونها مع شركائها الدوليين لأجل خدمة الهدف الأسمى الذي زعزع كبريات الدول.
ولا توجد، من هذه الناحية، أي جبهة أو بؤرة عمل محليا أو إقليميا أو قاريا. لا يوجد فيها المغرب، من المنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب إلى التحالف الدولي للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.المغرب موجود في كل ركن من جهات العالم قد توجد للإرهاب فيه يد أو خلية أو نية فعل..
إن الجديد الرفيع الذي نسجل هذه السنة، ونحن نقرأ آيات الترحم على شهداء الإرهاب الدموي، هو تكريس المغرب محطة اجبارية في ترتيب الرد الدولي على الإرهاب، كما دلت على ذلك فعاليات المؤتمر الأخير الذي احتضنته مراكش.
وفي غير ذلك، تبين أن الدول الرائدة في الحرب على الإرهاب، حسمت شراكتها واختارت المغرب، بعد أن كانت الكثير من العواصم تطمح إلى ذلك.
لقد قدم المغرب عرضا Offre جد مقنع، لأنه يتضمن نجاعة ميدانية، وحصيلات مرقمة ومقاربات استشرافية، تتكامل في ما بينها لتكشف الجدية والمعقولية التي تميز عمل أجهزته المختصة..
ومن عناصر الجدية والشمولية أن المغرب لا يشترط »حسن النية« إزاءه ، إذا صحت العبارة، لكي يعمل ضد الإرهاب، ودليلنا في ذلك هو تكرار الدعوة إلى الخصم السياسي والجغرافي والديبلوماسي في الجهة الشرقية للتعاون ومحاربة الإرهاب على الرغم من العداوة (العداوات ) المعلنة، لأن مصلحة البشرية تفوق النزعة العدائية للجيران، كما أن دليلنا في ذلك كون المغرب واصل التعاون مع إسبانيا، بشهادة من منظمات ومنصات دولية معترف بها، بالرغم من التوتر الذي طبع العلاقة معها والذي وصل حد القطيعة….
النقطة الثانية تتعلق بتحول القارة الإفريقية إلى موضوع دولي من جهة الرد على الإرهاب.
لقد انتقلت بنية التنظيم الإرهابي من شرق آسيا إلى الشرق الأوسط، وهي تسعى إلى تثبيت كيانها في التراب الإفريقي، وقد كان المغرب من أول الدول التي نبهت إلى هذا التحول … ليس سرا أن المغرب اشتغل ويشتغل بتتبع ودقة على الأوضاع التي تعم إفريقيا، ويوفر لذلك المعلومات الضرورية، من خلال الاستخبار وتوظيف التكنولوجيات الحديثة ومن خلال جمع المعلومات والتعاون حولها مع كل الأطراف. وهو مجهود مغربي محض، يجعل حتى بعض الأجهزة التي اعتبرت، لردح طويل من الزمن، إفريقيا مجالها الحيوي الحصري »تغضب« منه وتحاول شيطنته، وتسعى إلى شغل أجهزته عن عمق مهمتها وآفاق تطورها.
إفريقيا، قارة الألم والقساوة والبحث عن موقع تحت شمس العصر، ولهذا ربما هي أيضا »إفريقيا التنمية الإرهابية«..
إن المغرب مؤمن بأن المقاربة الأمنية وحدها ليست كافية، ولكنها هي التي تُؤَمِّن المقاربات الأخرى، وتجعلها ذاتَ امتداد وضرورةً، وكما اقتنع بذلك، فهو يقنع دول إفريقيا بذلك، ويعتمد على الأمن بكل مكوناته الروحية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية… إلخ.
والثابت أن الأمنيين من أكثر الأطراف اقتناعا، كما تدل على ذلك الحوارات والتقارير والخرجات الإعلامية للمسؤولين في كل أسلاك الأمن والاستخبارات.
هذه قناعة دولة وقناعة موَحِّدة..
ولعل إفريقيا ستربح الكثير من هذا التوجه…
النقطة الثالثة، بالرغم من أنها ليست وليدة اليوم، بحيث يعود مدلولها العميق إلى مبتدأ الصراع الذي يخوضه المغرب مع كل عناصر ومحاولات تفكيك وحدته الوطنية أو تماسكه المجتمعي، تتعلق بارتباط الإرهاب والانفصال في المخيلة الجماعية للمغاربة، لأن كلا منهما يهدف إلى عملية تفكيك واسعة: واحدة ترابية والثانية بشرية..ولهذا أدرك المغرب، مبكرا، أن التواشج والترابط بين الانفصال والإرهاب هي عملية حيوية لهما.
فكل إرهاب يسعى إلى تفكيك الدول لكي يقيم دولته (تجربة أفغانستان وسوريا والعراق)، بحيث لا يمكن أن يقيم الإرهاب كيانه إذا هو لم يمزق وحدة الأمة الترابية والإنسانية بل العقائدية، كما أن كل انفصال يستعمل جميع الوسائل وعلى رأسها الإرهاب والترهيب، والعمليات التي قامت بها تجارب عديدة من قبيل" »إيتا"« الإسبانية و"»الايرا"« الإيرلندية تدل، بلا مجال للشك، أن الإرهاب مقوم من مقومات الانفصال، وهما يتغذيان من بعضهما البعض.
في شريط الساحل وجنوب الصحراء، نعاين محاولات تفكيك مالي مثلا لكي يحلو للتنظيمات الداعشية بناء دولتها.. وهو نفس الشيء الذي يحدث في نيجيريا وفي دول إفريقية أخرى.. والانفصال مثل الإرهاب، مُعدٍ !
وعليه فإن الُمسلَّمة الحالية في كون الانفصال والإرهاب تؤأم من رحم واحدة، هي دليل قوة استطاع المغرب الحصول عليها باعتراف دولي وقناعة عالمية…
والسياق يستوجب منا أن نعلق على حدثين غير متباعدين في الزمن لكنهما على تواشج في الشحنة وتباعد في الجغرافيا:
انسحاب قوات الحلف الأطلسي من أفغانستان، التي وصلتنا شظاياها في بداية الألفية الثالثة ووصلنا جنودها في شخص الأفغان المغاربة من الموجة الأولى.
وحدث انسحاب فرنسا بعد عملية "برخان" من مالي حيث البلاد تتأرجح بين الإرهاب والانقلاب…
علاوة على ذلك، فإن الدولة التي أرادت أن تفرض الانفصال، هي نفسها الدولة التي حاولت إبعاد المغرب من محاربته ونقصد بها الجزائر، من خلال استبعاد بلادنا في تشكيلتين إفريقيتين من قبيل لجنة القيادات العليا للعمل المشترك .. وهو دليل على عجزها عن تحديد العدو ! ولا ترى سوى المغرب..
كما أن فلسفتها الأمنية اعتبرت بأن المنظمات غير مترابطة في ما بينها وتعمل على شكل مجموعات مستقلة، بشكل أثار الاستغراب وأجهض محاولاتها منذ انطلاقها..
ومما يثير الاستغراب أيضا خوفها المستمر من أن تستقل الدول بعملها في قضايا محددة، بعيدا عن وصايتها المُلغِزة!
ومن عناصر التقاطع بين المغرب والدول الإفريقية التي تعاني ، هو أن قادة الانفصال والإرهاب، هم .. إرث جزائري، كما هو حال المنظمات العاملة في المجال الارهابي .. كما هو حال الانفصالي الذي تحول إلى الإرهاب، أبوعدنان الصحراوي و الذي قتل مؤخرا، ويعتبر أيضا إرثا جزائريا…
لقد تجمعت لدى الأجهزة المغربية ما يكفي من المعطيات التي تجعلها تقنع العالم بأن مخيمات تندوف تحولت إلى معسكرات مختلطة الأجناس، تتعامل فيها عناصر مختلطة لصنع خلطة إرهابية انفصالية مقلقة.
وبالنسبة للعالم أيضا فإن من الصعب إن لم يكن من المستحيل وجود دولة انبنت على الإرهاب الانفصالي والانفصال الإرهابي في منطقة تلغمها جماعات إرهابية على المحيط الأطلسي ، ولعل مواصلة الجزائر رفض تحديد هوية الساكنة وتسجيلها ومعرفة توجهاتها من العمليات التي تضاعف من حظوظ تحولها إلى مختبر تفاعلي للإرهاب والانفصال…
والخلاصة؟ هو تطوير المغرب لذاته في مجال حديث العهد بنا ونحن حديثو العهد به،هو الارهاب الديني.. وذلك بفضل تطور العقيدة الأمنية للمغرب وترابطها مع مقاربات أخرى تسندها بعضها البعض وانتقالها الى مراتب عالمية في النجاعة، وبفضل قيم نكران الذات وفي الولاء للبلاد وثوابتها ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.