في تصريح مقتضب.. العثماني: “رحم الله مرسي ورحم جميع موتانا”    أزمة كليات الطب في تصاعد والتصعيد سيد الموقف.. الطلبة الأطباء يتهمون حكومة العثماني بالكذب واستفزاز آبائهم    فيديو: المحامي زهراش يقترح على الوزير الرميد ما عليه فعله في ملف بوعشرين    السعودية تعلن رفضها لأي مساس بالمصالح العليا للمغرب أو التعدي على سيادته ووحدته الترابية    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية .. هذا أبرز ما ناقشاه    مصر.. تظاهرة في مسقط رأس محمد مرسي عقب صلاة الغائب    “صفقة القرن تخرج هيئات حقوقية إلى التظاهر بالعاصمة الرباط    قايد صالح : “الجزائر ليست لعبة حظ بين أيدي من هب ودب”    مسؤول في برشلونة يجيب عن “سؤال هل يعود نيمار؟”    مصرع رجل مسن بمعبر سبتة المحتلّة إثر أزمة قلبيّة حادّة    الأمن يضبط قوارب للهجرة السرية في شاحنة للأعلاف نواحي الناظور -صور    فايسبوك يجدد مشاركته في مهرجان موازين إيقاعات العالم في نسخته 18    الجمعية المغربية لطب الإنجاب وطب الجنين تناقش مستجدات طب الخصوبة في العالم    استجواب بلاتيني ضمن تحقيق حول منح قطر حق استضافة كأس العالم 2022    نهضة بركان يتعاقد مع زيد كروش    مدرب ناميبيا يتوعد رونار ولاعبيه: هدفنا الفوز أمام المغرب ولا حدود لطموحنا ب”كان2019″    حمد الله والزنيتي رفقة "الأسود " في كأس أمم إفريقيا 2019    كأس إفريقيا للأمم .. سجل المنتخبات الفائزة باللقب    الدكالي: الأسر لا تزال تتحمل 50 % من تكاليف تمويل المنظومة الصحية    بنك المغرب يتوقع تحقيق 2,8% نسبة النمو خلال 2019 و4% العام المقبل    عبد النباوي :"استعانة القاضي بالخبرة مسألة لا محيد عنها لمساعدته على فهم ملابسات النوازل "    الأمم المتحدة تعزي في وفاة مرسي    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    “الأول” يكشف أهم الدفوع الشكلية التي تقدم بها دفاع حامي الدين أمام هيأة المحكمة في فاس    انطلاق منافسات البطولة العربية الثالثة المفتوحة لكرة السلة على الكراسي المتحركة بأكادير    الدار البيضاء.. اطلاق أول منصة رقمية في المغرب لبيع الأعمال الفنية    مزوار : يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية    سجن عين السبع 1 .. الإدارة تنفي تعرض نزلاء لتجاوزات مهينة    اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، بتتويج فيلم “مرشحون للانتحار” بالجائزة الكبرى    دليلٌ شامِل من السفارة لمغاربة "الكان" في مصر.. وتذكير بعقوبات التحرُّش والسرِقة والمخدرات    نزهة الوفي تؤكد أن تكلفة تدهور الهواء بلغت 9.7 مليار درهم سنة 2014    قانون الإضراب يثير غضب الكنفدرالية    القنيطرة.. توقيف ثلاثة جانحين من ذوي السوابق القضائية متورطين في عملية سرقة بواسطة السلاح    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    توقعات أحوال طقس غدا الأربعاء    الصين تحذر من عواقب الانتشار العسكري الأميركي في الشرق الأوسط    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    لفتيت: مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية جاء لتمتيع ذوي الحقوق من خيراتها    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    الملكة نور الحسين في رثاء محمد مرسي: الرئيس الأول والوحيد    الفاسي الفهري يدعو مغاربة الخارج إلى الاستفادة من فرص الاستثمار في قطاع العقار بالمغرب    صفرو: توقع بارتفاع إنتاج فاكهة الكرز    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    الرميد: الفقر المطلق تقلص إلى 1.4% في المغرب خلال 6 سنوات    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    قصة : ليلة القدر    أحمد الريسوني: مرسي شهيد قتله العسكر وآل سعود وآل زايد    رسالة ملكية إلى رئيس كازاخستان    لحظة اعتراف وتكريم لمؤسسي الكونفدرالية بمسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية    منتدى Mpay.. مرصد لتتبع عمليات الأداء عبر الهاتف    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    الجمعية المتوسطية الإفريقية للثقافة والفنون بالمضيق تحتفي با لأعمال الموسيقية للموزيكولوجي العالمي الأستاذ أحمد حبصاين    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام السيستاني سيد المقاومة ومحطم مشاريع التقسيم
نشر في الجسور يوم 08 - 10 - 2017


ثامر الحجامي
حين جاءت ساعة الصفر، وأريد للعالم أن تتغير موازينه وترسم خرائط جديدة غير معهودة، ويستبدل الطغيان بطغيان جديد وأشد، وتغيير الوجوه الحاكمة بممثلين جدد يؤدون مشاهد جديدة في العمالة والظلم والطاعة لدول الاستكبار، ويكملون ما يريده الاستعمار من تقسيم المقسم وسرقة ثروات الأمة والهيمنة على مقدراتها، وإيهام حركات التحرر والطبقات المظلومة، بان ما يجري هو لمصلحتهم وإنقاذهم مما هم فيه.
فكانت البداية من قلب العالم والشرق الأوسط لإسقاط أول حجر في لعبة الدومينو، فكان الهجوم على العراق عام 2003 واحتلاله بصورة مباشرة، ليكون مركزا للتغيير والشروع في رسم خرائط جديدة جغرافية وسياسية، ورفع الستار عن الفصل الأول من المسرحية التي ما تزال أحداثها مستمرة الى اليوم، فتارة تصبح تراجيدية وتارة كوميدية شهدت استبدال الكثير من الممثلين، فكان الأول طاغية العراق تبعه مجنون ليبيا وكومبارس مصر، وفوضى واقتتال في تونس واليمن وحرب مستعرة في سوريا، وفوضى في البلدان المجاورة وإرهاب يضرب في دول العالم كافة.
في العراق كانت المعادلة مختلفة عن غيره، وحوائط الصد تجاه المخططات الامبريالية لم تكن هشة، بل كانت صلبة تكسرت عليها مخططات المحتل، وما كان يطمح له من السيطرة على هذا البلد وتنفيذ أجنداته الخاصة ومآربه الخبيثة، التي بدأها بعد الاحتلال المباشر وبسط نفوذه على ارض العراق، فكانت محاولته الأولى عام 2005 بفرض دستور عراقي، عن طريق تشكيل مجلس لكتابته يقوم بتعيين أعضائه، فكان الرد المزلزل من السيد العظيم : "إنكم لا تتمتعون بأي صلاحيات في تعيين أعضاء مجلس كتابة الدستور، ولابد من إجراء انتخابات عامة يختار فيها العراقيون من يمثله لكتابته، ثم يجري التصويت عليه من قبل الشعب العراقي " فكان الانتصار الأول في المواجهة المباشرة بين المرجعية وقوات الاحتلال، التي لم تألوا جهدا ومازالت في تشويه صورتها وإبعادها عن الجمهور.
لكن الاحتلال لم يقف عند هذا الحد، وما لم يتحقق على الورق من تقسيم للعراق وتفريق بين طوائفه، حاول تحقيقه على ارض الواقع، بإثارة الفتن الطائفية والاقتتال الداخلي بين مكونات الشعب العراقي، فاستخدم الاحتلال أدواته الشريرة في تفجير مرقدي الإمامين العسكريين في سامراء عام 2006، الذين لهما قدسية كبيرة عند الشيعة، وكل أمله إشعال نار الطائفية التي كادت أن تحرق الأخضر واليابس، وتهوي بالبلاد الى المجهول لولا كلمة جاءت من النجف، تدعو الى ضبط النفس وعدم اتخاذ إجراءات تؤدي الى أحداث فتنة طائفية يريدها من نفذ التفجير، فكانت مقولة الإمام السيستاني الشهيرة " السنة هم أنفسنا"، هي الماء الذي اخمد النار ووأد الفتنة في مهدها، واحرق قلوب المحتلين وأذنابهم وأجهض مخططاتهم، ومرة أخرى عاد الاستكبار العالمي يجر ذيول الخيبة والخسران.
وما إن تنتهي أزمة حتى تأتي أخرى اشد منها وأعتى، وهذه المرة كانت الاستعانة بجيوش الإرهاب ومجاميع التكفير وشذاذ الآفاق، التي تم جلبها من كافة بقاع العالم مجهزة بكافة صنوف الأسلحة الفتاكة، مدعومة بالأموال والإعلام المغرض، ملأ قلوبها الحقد ونزعت منها الإنسانية، لا تفرق بين الرضيع والمرأة والشيخ، تسترق النساء وتستعبد الأطفال، اجتاحت العراق من الموصل حتى وصلت أطراف بغداد، فبلغت القلوب الحناجر وسعير نارها كاد يحرق البلاد، ودول الاستكبار فرحة بما يجري وهي ترى أحلامها على وشك أن تتحقق، فانبرى لها السيد العظيم مرة أخرى، وأعلن فتوى الجهاد الكفائي ضد مجاميع الإرهاب وزمر التكفير، فماجت الأرض بحشود المجاهدين وتزينت السماء بنيران بنادقهم، فأبيدت زمر الموت وتحررت البلاد وردت السبايا، وتكسر قرن الإرهاب وداعميه مرة أخرى بصخرة المرجعية.
وما تكاد تنتهي صفحة داعش؛ حتى ظهر لنا مشروع جديدة للتقسيم، مستخدما ورقة جديدة غير استخدام السلاح والحرب الطائفية، وكأنه كان ينتظر ساعة الصفر بإنتهاء داعش، ولا غرابة في ذلك فصاحب المشروع هو نفسه، وإن تعددت التسميات وتغيرت أدواته الانفصالية، فكان هذه المرة مسعود البرزاني بديلا عن داعش، شاهرا سلاح الانفصال عن العراق عن طريق استفتاء بائس ليس له أساس قانوني أو دستوري، لا يبتغي منه إلا مصالحه الشخصية والحزبية والاستمرار بسرقة الإقليم وثرواته، مستعينا بالجهات ذاتها التي كانت ومازالت تريد تقسيم العراق، فإنبرى الإمام السيستاني لهذا الاستفتاء وأعلنها صريحة واضحة، إنه ضد الانفصال وعلى الأكراد العودة الى المسار الدستوري في علاقتهم مع الحكومة الاتحادية، فكانت الضربة التي قصمت ظهر المطبلين لمشروع الاستفتاء، وأعلنت إن العراق سيبقى موحدا من شماله الى جنوبه، رغما على مشاريع التقسيم التي تهدده كل حين.
ولنا إن نتصور العراق من دون أن يكون فيه السيد السيستاني، حافظا للوحدة وجامعا للكلمة، حطم مشاريع التقسيم وهزم الطواغيت وبدد أحلامهم، مطفئ نار الفتن أينما حلت قارب بين القلوب وألف بين النفوس، كل ذلك وهو يجلس على فراش بسيط في بيت مؤجر في النجف الأشرف، لكنه ينبض بالحكمة والإلهام ولن تضره أقوال المتخرصين وسهام الكذابين، وسيبقى جبلا أشم لاتناله رياح المعتدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.