شبان نهضة الزمامرة يتأهلون الى نصف نهاية بطولة الشبان لمواجهة المنتصر في مباراة الوداد ضد الجيش    أكثر من نصف اللاجئين في المغرب سوريون وتكلفة هجرتهم هي الأغلى    طقس الثلاثاء..أجواء ممطرة في مناطق من المملكة    "المخطط المعدني" يقوي موقع المغرب في التفاوض الإستراتيجي مع الخارج    العدوي وجهاً لوجه مع إدريس جطو    وزارة التعليم تعلن عن تمديد فترة الترشيح للأقسام التحضيرية    تركيا تعلن إلغاء حظر التجول وعودة الحياة الطبيعية بدءا من فاتح يوليوز    تفاصيل صفقة أسلحة باعتها إسبانيا للمغرب بقيمة 12 مليون أورو    تنظيمات نقابية ومهنية تدعو الحكومة إلى توفير خدمات صحية ذات جودة لكل المغاربة    يورو 2020..النمسا تتأهل إلى الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها    رحيمي يكذب تصريحات انضمامه للأهلي المصري ويؤكد: تركيزي مع الرجاء وديما راجا    مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع مرسوم يتعلق بدروس دعم التربوي    رغم الأزمة المتواصلة.. حدث كبير يجمع المغرب والجزائر بداية الشهر القادم    القرض الفلاحي خدا اعتماد أول هيئة متخصصة فالتوظيف الجماعي العقاري    وزارة مغاربة الخارج ترفع من مستوى يقظتها من المواكبة الإدارية لأفراد الجالية    برنامج "مدارات" يستعيد مشاهد من التجربة الشعرية للشاعر الراحل إدريس الجاي    متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر يحتضن معرض "دولاكروا"    عدد الملقحين بالكامل بالمملكة يفوق ثمانية ملايين و300 ألف    وزارة الصحة تنبه الى خطورة عدم التقيد بالتدابير الوقائية الخاصة ب(كوفيد-19)    "لارام" تعلن عن بيع جميع تذاكرها في وقت قياسي    إعلان مهم من "أونسا" حول الاستعداد لعيد الأضحى 1442    ندوة بطنجة تلامس المشاريع الزرقاء ودورها في حماية الثروات البحرية بمنطقة الشمال    غلوبال فينانس : التجاري وفا بنك ضمن أفضل مختبرات الابتكار المالي في العالم    المغرب يتوج بطلا للعرب للمرة الثامنة في عربية ألعاب القوى بتونس    وزارة الثقافة تستعد لتنظيم ملتقى الأندلسيات بشفشاون نهاية الأسبوع الجاري    كلية الناظور...الطالبة الباحثة إكرام الصبابي تنال دبلوم الماستر في قانون العقار والتعمير    رسميا البنزرتي يكشف عن لائحة الوداد ضد نهضة بركان    ممثل المفوضية الأممية السامية للاجئين: المغرب يتموقع بصفته "بلدا مرجعا" على الساحة الدولية في مجال استقبال اللاجئين    الداكي للنيابات العامة: تصداو بصرامة لكل مخالفات التسجيل ف اللوائح الإنتخابية    ديمبيلي قد يغيب ل 3 أشهر أو أكثر.. إصابته "تبعثر حسابات" إدارة برشلونة!    العلمي يدعو إلى استهلاك المنتوجات المحلية ويبشر المهنيين بالتغطية الصحية    خبير سياسي : الموقف الإسباني الجديد يكشف فشل مدريد في تحقيق استراتيجيتها    نقل سليمان الريسوني إلى قسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد    الرئيس الإيراني الجديد يرفض إجراء "مفاوضات من أجل المفاوضات" حول الملف النووي    realme تطلق بالمغرب هاتفين ذكيين ومبتكرين بتصميم عصري    قبل مواجهة نهضة بركان… الوداد يستعيد نجمه    هل تعاقب الأسرة التعليمية مرشحي "البيجيدي" في الانتخابات التشريعية؟    انتكاسة لليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية    اختطاف كونطابل بالدارالبيضاء و مطالبة عائلته بدفع فدية    وصول شحنة جديدة .. والمواطنون الذين تعذر تلقيحهم مدعون لتلقي الجرعة الأولى    مدرب بيراميدز يتشبت بحلم التأهل من الدار البيضاء    لغز إلغاء لقاء بين وفد حماس وابن كيران في بيته    مخيف.. ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا المستجد بهذه الدولة    الإعلان عن موعد انعقاد الدورة الثامنة من "مهرجان أيام فلسطين السينمائية"    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    السنوار يُفصح عن نتائج لقاء قيادة حماس بممثل الأمم المتحدة    حملة لتعبئة الكفاءات من أصل مغربي في بلجيكا للاستثمار في بلدها    نسبة النجاح بالبكالوريا لهذه السنة وصلت ل68,43 بالمائة    الصين تتجاوز عتبة مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 المعطاة لسكانها    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمر هلال : هكذا أهانت الجزائر و البوليساريو سلطة الأمين العام و قرارات مجلس الأمن
نشر في المغرب 24 يوم 20 - 04 - 2021

في رسالة موجهة إلى أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، عشية مشاورات المجلس حول قضية الصحراء المغربية، والمقرر عقدها في 21 أبريل، كشف السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، عن العراقيل والعقبات والمماطلة التي تضعها الجزائر و"البوليساريو" بشأن موضوع تعيين مبعوث شخصي للأمين العام واستئناف المسلسل السياسي للأمم المتحدة، مفندا المغالطات والخلط التي تحاول الجزائر خلقها حول هذا الموضوع.
وفي هذا الصدد، شدد هلال على أن المغرب وافق، بشكل فوري، على مقترحات الأمين العام للأمم المتحدة بشأن تعيين مبعوث شخصي للصحراء المغربية، المتمثل في رئيس الوزراء الروماني السابق، بيتري رومان، في دجنبر 2020، ووزير الشؤون الخارجية البرتغالي، لويس أمادو لاحقا.
وقال الدبلوماسي المغربي "من خلال ردوده الإيجابية والجادة على هذه المقترحات، يجدد المغرب التأكيد على التزامه بدعم الجهود الحصرية للأمم المتحدة لحل هذا النزاع، فضلا عن احترامه لقرارات مجلس الأمن".
من جهة أخرى، ذكر هلال أنه "في المقابل تواصل الجزائر و "البوليساريو" عرقلة العملية السياسية للأمم المتحدة. ففي أقل من ثلاثة أشهر، رفضا الاقتراحين بتعيين بيتر رومان ولويس أمادو. وذلك ما يشكل خرقا صارخا للقرار رقم 2548 الذي دعا إلى تعيين "مبعوث شخصي جديد في أقرب الآجال".
وشدد هلال على أن "هذه العرقلة تشكل إهانة لسلطة الأمين العام وازدراء لقرارات مجلس الأمن. إنها تكشف عن ازدواجية الخطاب بين الجزائر و" البوليساريو ": فمن ناحية، يدعوان علنا وعلى أعلى مستوى، إلى تعيين مبعوث شخصي واستئناف العملية السياسية، بل والتجرؤ على انتقاد الأمين العام لغياب مبعوث، ومن ناحية أخرى، رفضا جميع المرشحين ذوي الكفاءة والمكانة والمقترحين من قبل الأمين العام".
وأضاف أن "الجزائر و "البوليساريو" ينبغي عليهما تحمل المسؤولية الكاملة لرهنهما العملية السياسية، التي ما فتئ يطالب بها مجلس الأمن".
وذكر السفير هلال بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس جدد التأكيد للأمين العام للأمم المتحدة، خلال اتصال هاتفي يوم 16 نونبر 2020، أن المغرب سيواصل دعم جهود الأمم المتحدة في إطار العملية السياسية، التي ينبغي أن تشرك الأطراف الحقيقية.
وشدد هلال أنه "في هذا السياق، فإن الجزائر هي الطرف الرئيسي الذي خلق ويعبئ كافة وسائله لإدامة هذا النزاع. ويتعين عليها أن تتحمل مسؤولياتها من خلال الانخراط الكامل في مسلسل الموائد المستديرة، على النحو المنصوص عليه في قرارات مجلس الأمن 2440 و 2468 و 2494 و 2548، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي وبراغماتي ودائم ومتوافق بشأنه بخصوص قضية الصحراء المغربية".
وخلص سفير المغرب إلى أن "مبادرة الحكم الذاتي، في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية، والتي كرست سموها وجديتها ومصداقيتها في قرارات مجلس الأمن السبعة عشر منذ تقديمها في عام 2007، كانت وستظل الحل الوحيد لهذا النزاع".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.