دفاع المشتكيات يطالب بوعشرين بمليار و300 مليون “تعويضا عن الأضرار”    "السياسة الجنائية بالمغرب و مدى ملاءمتها لمبادئ حقوق الإنسان" موضوع ندوة بقاعة رآسة جامعة عبد المالك السعدي    بالأرقام .. هذه حصة كل قطاع من مناصب الشغل بمشروع “مالية 2020” حصة الأسد لوزارة الداخلية    وزارة أمزازي تتبرأ من بلاغ مزيف حول تأجيل مباراة توظيف أطر الأكاديميات بعد انتشاره على الفايسبوك    لقجع يدعم المحليين قبل مواجهة الجزائر    باريس سان جيرمان يقسو على نيس برباعية في الدوري الفرنسي    سولسكاير يدعو ل"المجازفة" ضد ليفربول    النجم المغربي الصاعد ضمن أفضل مواهب هولندا    زعيم “البوليساريو” يدعو الرئيس التونسي الجديد إلى لعب دور إيجابي لحل قضية الصحراء    الأحرار يعقد أول اجتماع لمكتبه السياسي بعد التعديل الحكومي (فيديو) أخنوش: سنناقش برامج الحزب في المستقبل    الحريري يمهل شركاءه « 72 ساعة » للخروج من الأزمة    فرنسا تحبط مخططا إرهابيا شبيها بهجمات 11 شتنبر بأمريكا    أردوغان يهدد بالتحرك ضد دمشق في حال أقدمت على “تصرف خاطئ”    تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البرصا والريال وهذا الموعد الجديد    بنحليب يقود الرجاء لفوز كبير على وفاق بوزنيقة    كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"    طنجة.. القبض على شبكة إجرامية مبحوث عليها وطنيا من أجل الاختطاف والسرقات    مصدر ينفي اجتماع السلطات المغربية والإسبانية بسبتة    ذيْلُ الطَاوُوس.. حِكَايَاتٌ وَهُمُومٌ فَوْقَ بَعضِها!    تقرير حقوقي يرسم صورة قاتمة عن المغرب في 2018: تراجع طال كل الحقوق والتضييق مس الحقوقيين والصحافيين    حالة طقس يوم غد السبت    جمع الرجاء يحقق رقما قياسيا    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    اختيار خليج الداخلة ضمن نادي « أجمل الخلجان في العالم »    العامل خلوق بإنشادن لتسريع اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة بالجماعة    إسماعيل حمودي يكتب.. قرار نبيل    أكمل 43 يوما.. معتقل "حراك الريف" ربيع الأبلق دخل في إضراب اللاعودة وحقوقيون يدون ناقوس الخطر    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    محمد رمضان يكشف حقيقة فيديو « قيادة الطائرة »    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    الرئيس المنتخب قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستوري الأربعاء المقبل    بنعبد الله: رسالة الدكالي أمر هامشي وهناك قضايا كبرى مطروحة للنقاش على قيادة الحزب    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات ضد تركيا    الهاكا تنذر إذاعة “ميدي 1” بسبب الإشهار بين نشرتين إخباريتين إشهار غير معلن    تطوان تحتضن ندوة للتحسيس بضرورة التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    نجل "إل تشابو" يشعل المعارك في المكسيك    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    الاسكتلندية تيلدا سوينتون رئيسة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم    منخرطو الرجاء يصوتون بالإجماع على إنشاء شركة رياضية خلال الجمع العام الذي استمر لساعات    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    قصص قصيرة .. بيْنَ يدَيْ نوم مختلف (في الذكرى الثانية لوداعِ عزيزٍ)    أغنية جديدة للفنان وحيد العلالي    عندما يجد الفنان نفسه «أعزل» .. ماجدوى وزارة الثقافة ؟    حرب خفية بين المغرب والجزائر على « الغاز »    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليلى الشرقاوي تقتفي أثر الضوء وانعكاسه على النهائي
في آخر أعمالها المعروضة بالرباط
نشر في الصحراء المغربية يوم 25 - 11 - 2010

تعرض الفنانة التشكيلية المغربية، ليلى الشرقاوي، آخر أعمالها الصباغية إلى 30 من الشهر الجاري، بفضاء" تور حسان" بالرباط
ليلى الشرقاوي
وتندرج أعمال الشرقاوي ضمن مدرسة خصوصية، تستلهم أفكارها من تجارب ذاتية، فهي حسب تعبيرها شذرات وبحث عن الاكتمال، فأعمالها معادل رمزي للتأمل والصمت، إذ الأمر لا يتعلق بولادة جديدة وبحساسية فنية وحسب، بل بكتابة أشبه برسم مظلل، لطبيعتنا الداخلية.
عن معرضها الحالي، الذي اعتبره العديد من النقاد الجماليين، تجربة ممتدة في المكان والزمان، ورسالة مفتوحة، لأن هناك تيمات متعددة تكشف عن نفسها في تجاوزها القماشة والسند والإطار، قالت ليلى الشرقاوي في حديث إلى"المغربية" إنها ترسم بأحاسيسها وتحول لحظات الحياة اليومية إلى نبضات إستيتيقية، وتهتدي بقيم التواضع الإبداعية، إنها تبحر بالمتلقي في العوالم الخفية داخل الحدائق السرية في لوحاتها المفعمة بالمشاعر الرقيقة والأفكار المتخيلة ومكنونات الأرواح.
وأبرزت أن منجزها الصباغي، خصوصا الأشكال المعمارية، تتحدث عن حنين الفضاءات الهندسية والانفعالات الباطنية، التي تنبع من طبيعتها العاطفية كامرأة وكفنانة. تخلق المادة والألوان، وفي الغالب الأبيض والأسود والرمادي مع لطخات من اللون الأمغر، عالم من الصور يتميز بالبساطة التي تحيل على الحلم والانتظار كوسيلة لتفسير العالم والحياة، فلوحاتها تتحاور مع الموت لتتخلص منه.
وأضافت أن الرسم لغة وأسلوب حياة، فلكل حركة أثر، والشكل ذاكرة حية تعطي للحياة معنى ووجودا، وزادت موضحة أنها تسعى من خلال لوحاتها إلى الاحتفاء بالنوستالجيا، وإبراز الجوانب الداخلية للروح بالقبض على تمظهرات الواقع عبر سفر دائم في الزمان والمكان، واقتفاء أثر الضوء وانعكاسه على اللانهائي.
عن التجربة الفنية لليلى الشرقاوي، يقول الأنتروبولوجي، عبد القادر منا، "ليلى الشرقاوي ترسم برؤية جوانية، ترسم بإحساس عميق بالأشياء، أعمالها تحتفي بالمعمار، بيد أنه متشذر في المكان والزمان، أعمالها صباغة صافية، نلمس ذلك بوضوح في الجانب الروحي والصوفي في هذه التجربة الثرية، المتفردة، إذ الضوء ينتشر من الأعلى، أو من مقام السمو حسب ابن عربي".
ويضيف منا "كائناتها الصباغية تدعونا إلى وضع النقط فوق الحروف. إنها أشكال شبه تجريدية، تشكل في معنى من المعاني، دعوة إلى التأمل والحلم. أشكال مركبة أحيانا، وأحيانا أخرى بسيطة ومعتدلة، ولا يمكننا القول أكثر من ذلك. إنها لحظة تأمل واستيهام ظل كائن من خلال نظرة عابرة وخاصة. في أعمالها تتبدى الأشكال وكأنها في مرحلة الانتظار، تعطينا الانطباع أنها تطفح حركة. انطلاقا من ضربات الفرشاة، نقطها وخطوطها الصغيرة تأسر نظراتنا من خلال عمق الشرفات والقباب وكذا أقواس قزح. بالمقابل يشكل قوس قزح بطريقته الثائرة والغاضبة رابطا بين الأرض والسماء. غالبا ما نرى أعمال الفنانة التشكيلية ليلى الشرقاوي مزهوة بالألوان، وأحيانا بالأبيض والأسود، اللذين يسيطران على لوحاتها الصباغية. فالأسود يجمع الألوان كلها، ويرمز للصمت، في حين يرمز اللون الأبيض للنور. اللونان معا رمز للتأمل، وكل عمل من أعمالها يوحي بولادة متجددة".
من جانبه يشيد الشاعر والناقد الجمالي إدريس العلوي المدغري بتجربة الشرقاوي الفنية بالقول، "الشرقاوي كائن ضوئي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهي من خلال أعمالها تدعو المتلقي إلى السفر في الزمن والفضاء، وتأخذ المتلقي والمهووس بالصباغة إلى المتخيل الأندلسي بأسلوب بديع يجعلك قريبا من المكان، وكأنك تعيش في إحدى المدن الأندلسية التي تعبق بالحضارة الإسلامية، وهو ما أكسبها نوعا من التفرد الذي يظهر بجلاء في أعمالها الصباغية، وفي منحوتاتها".
أما الناقد الجمالي بوجمعة أشفري، فيؤكد أن أعمال ليلى الشرقاوي لا تكشف ولا تخفي، إنها فقط تقدم لنا علامات وآثارا لما التقطته عينها في مسار حياتها الشخصية والبصرية "وأعني هنا تلك الإشارات والشذرات، التي تنسحب من ذاكرتنا البصرية أثناء الممارسة الإبداعية"، بينما يحب الباحث عبد السلام شدادي، في ليلى الشرقاوي تلقائيتها الخاصة بها، و"هي التلقائية التي تذهب بعيدا في العمق الإنساني والإتقان الفني".
فالحالة النفسية التي تسكن الشرقاوي، حسب الشدادي، لا تعدو أن تكون تعبيرا عن قلق، فملامسة الألوان عموما، والأبيض والأسود خصوصا، بالنسبة لها معاناة أكيدة، كما كتبت ذات يوم، فهي ترسم كما تكتب القصيدة، وتبقى شعرية الألوان، التي تحتفي بها جميع لوحات ليلى الشرقاوي، هي السمفونية الهادئة التي تعزفها لوحاتها.
ميثاق ليلى البصري يحتفي بالأشكال وتقودها تجربتها المتميزة في عالم الألوان والنحت إلى البحث عن الجديد، فهي دائمة الانشغال بفن النحت والتشكيل معا، وتؤمن بأن الفنان المبدع المجدد هو القيمة المضافة في عالم مثالي، وفي مدينة أفلاطونية يشكل التشكيل سدرة منتهاها الجمالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.