أمريكا تحصي حوالي 2000 وفاة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة    رفع الطابع المادي عن طلبات الإستفادة من الإعفاءات الجمركية    «كورونا» يلحق خسائر فادحة بجميع القطاعات المدرجة في البورصة    تجار بمدينة مراكش يدعمون صندوق "كوفيد 19"        عالقون بسبتة المحتلة يعبرون نحو المغرب سباحة    باحثة إيطالية تبرز أهمية التدابير الاستباقية التي اتخذها المغرب    إحالة أربعيني في بني ملال على النيابة العامة بسبب التحريض على خرق حالة الطوارئ    الحق في الصورة في مواجهة الحق في الإعلام    دولة أوربية كبرى ترغب في استيراد الكمامات المصنعة في المغرب    مدينة شفشاون تحافظ على صفر حالة من "كورونا"    القصر الكبير يُسجل ثاني إصابة بفيروس "كورونا"    طنجة.. بيت الصحافة يدعم القطاع الصحي لمواجهة “كوفيد-19”    أصيلة.. توقيف 7 أشخاص خرقوا حالة “الطوارئ”    برشيد.. توقيف 14 شخصا رفضوا الامتثال لتدابير الطوارئ الصحية    خرق "الطوارئ" يوقع أشخاصا في يد دركيّي حطّان    بلافريج يتهم "البيجيدي" بعدم امتلاك الجرأة لرفض الاقتراض الخارجي    بعد 32 يوما.. رونالدينهو يغادر السجن عقب أداء 1.6 مليون دولار    كيف نجح العلمي في دوران عجلة وحدة تصنع أجهزة تنفس لمرضى كورونا        تسجيل 1150 وفاة جديدة بفيروس “كورونا” في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة    دولة أوروبية تطلب شراء الكمامات المغربية لمواجهة كورونا .. والعلمي: غير ممكن حاليا    كورونا.. تطبيق «واتساب» يقيد إعادة توجيه الرسائل لإبطاء انتشار معلومات مزيفة    فرنسيون حائرون ويتساءلون: "في المغرب تُباع الكمامات في كل مكان .. وفي بلادنا حتى الأطر الطبية تُعاني في إيجادها"    "رونالدينيو" وشقيقه يغادران السجن بشروط    بعد إهانته وشتمه.. مسعود بوحسين يضع شكاية لدى النيابة العامة – صورة    كوفيد 19.. إنشاء ملحقة للاستقبال والفرز جوار مستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء    من هو عثمان الفردوس الوزير الجديد للثقافة والشباب والرياضة    من يكون الفردوس الذي عينه الملك خلفا لعبيابة واشتغل مع الهمة؟    اضافة مهمة جديدة لسعيد أمزازي الناطق الرسمي للحكومة وتعيين عثمان الفردوس وزيرا للثقافة والشباب والرياضة    حوالي 480 مليون.. الوداد والرجاء يساهمان بمداخيل مباراة افتراضية ضد كورونا    مغاربة يشرعون في تلقي الدعم المالي من صندوق تدبير كورونا    تعديل الحكومي يطيح بالناطق الرسمي باسم حكومة سعد الدين العثماني    الملك محمد السادس يُعيِّن عثمان الفردوس وزيراً للثّقافة والشباب والرياضة    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدد حالة الطوارئ حتى 26 أبريل    صنوق الضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي رهن إشارة السلطات العمومية بالبيضاء    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    تجربة المقاول الذاتي في مهب الجائحة    وزارة العدل ترد على فيديو السيدة التي تحكي بحرقة عن زيارة قاطع يدها المستفيد من العفو الملكي لمنزلها    بلافريج يصوت وحيدا ضد “الاقتراض الخارجي” ويدعو ل”قانون مالي تعديلي”    النيابة العامة تدعو للصرامة في حق المخالفين لإجبارية إرتداء الكمامات الطبية    حماية الشعب الفلسطيني من «وباء كورونا الاحتلالي»    من إغلاق الحدود الخارجية إلى إغلاق الحدود المنزلية    إلى أين ؟؟!!! : رسالتي للمجتمع العلمي…    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    رجاء… كفاكم استهتارا !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدبابات السورية تطلق النار في حمص وأعمال العنف توقع ضحايا جدد
نشر في الصحراء المغربية يوم 04 - 11 - 2011

قتل ثلاثة أشخاص، صباح أمس الخميس، في حمص، برصاص قوات الأمن السورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وذلك غداة موافقة دمشق على خطة الجامعة العربية، للخروج من الأزمة، متعهدة بوقف القمع في البلاد.
وقال نشطاء، وأحد سكان مدينة حمص، إن الدبابات السورية فتحت نيران أسلحتها الثقيلة، على منطقة سكنية بالمدينة، بعد يوم واحد من موافقة الحكومة على سحب قواتها من المدن، في إطار مبادرة طرحتها جامعة الدول العربية، لإنهاء الاضطرابات.
ودعت لجان التنسيق المحلية، التي تمثل حركة الاحتجاج السورية، ضد نظام الرئيس بشار الأسد في الداخل، إلى "التظاهر السلمي" غدا الجمعة، في بيان، دعت فيه أبناء الشعب السوري إلى التحقق من نوايا النظام، من خلال استمرارهم في أشكال الاحتجاج كافة".
كما دعت لجان التنسيق "القوى الثورية كافة إلى العمل من أجل تنسيق الجهود، لتنظيم مظاهرات واعتصامات شاملة" مضيفا "ليكن يوم غد، الجمعة، يوم التظاهر في كل الساحات والشوارع، ومواصلة الكفاح دون عنف، حتى إسقاط النظام".
وأعربت لجان التنسيق عن "تشكيكها في جدية قبول النظام السوري لبنود مبادرة الجامعة العربية مشيرة إلى أن سقوط قتلى في أعمال قمع الاحتجاجات، يوم الأربعاء، "يؤكد نوايا النظام الحقيقية في الاستمرار بمواجهة الحراك الثوري السلمي بالقتل والعنف".
ورأى البيان أن "قبول النظام لمبادرة الجامعة العربية يوفر فرصة، لأطياف أوسع من أبناء الشعب السوري، للتعبير عن حقيقة مواقفهم السياسية، عبر الانضمام إلى الثوار السلميين المتظاهرين، في شوارع المدن السورية".
وكانت أعمال العنف أوقعت، أول أمس الأربعاء 34 قتيلا. وأعلن رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري، الشيخ حمد بن جاسم، في مؤتمر صحافي، في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب، في القاهرة، مساء الأربعاء، موافقة دمشق على الخطة العربية لإنهاء الأزمة، المستمرة في سوريا منذ منتصف مارس، والتي أوقعت وفقا للأمم المتحدة أكثر من ثلاثة آلاف قتيل.
وشدد على أنه "إذا لم تلتزم سوريا، فان الجامعة ستجتمع مجددا، وتتخذ القرارات المناسبة في حينه".
من جهة أخرى، عبرت الإدارة الأمريكية، عن تحفظاتها بشأن ما إذا كانت دمشق ستلتزم بخطة الجامعة العربية، التي تهدف إلى إنهاء حملة عنيفة على المحتجين، وكررت الدعوة الأمريكية للرئيس السوري بالتنحي.
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها ستراجع تفاصيل اتفاق الجامعة العربية، الذي قالت إن سوريا وافقت، بموجبه، على الوقف الكامل للعنف، وإطلاق سراح السجناء، وإزالة الوجود العسكري من المدن، والمناطق السكنية، والسماح للجامعة العربية، ووسائل الإعلام، بدخول البلاد لتغطية الأوضاع.
وقال البيت الأبيض إن الأسد يجب أن يتنحى، مكررا ما قاله أوباما في غشت الماضي، أن الأسد يقف في طريق إصلاحات حقيقية في البلاد.
وتفرض واشنطن سلسلة من العقوبات على المسؤولين والمنظمات الحكومية السورية، منذ بدأت دمشق حملة عنف، في مارس، معبرة عن قلقها من استمرار العنف، رغم جهود الوساطة، التي تقوم بها الجامعة العربية.
وقالت جامعة الدول العربية، أول أمس الاربعاء ان الحكومة السورية وافقت على خطة وضعتها الجامعة للحوار مع المعارضة، ولاتخاذ خطوات لوقف العنف المستمر، منذ سبعة أشهر.
وكانت الصين وروسيا منعتا، في الرابع من أكتوبر، باستخدامهما الفيتو، كعضوين دائمين بمجلس الأمن، مسودة قرار صاغتها الدول الغربية، في المجلس، احتوت على تهديد لنظام الأسد بعقوبات، إذا واصل حملته ضد المحتجين.
وبعد ذلك بأيام، حثت بكين دمشق على التعجيل بتنفيذ الإصلاحات، فيما اعتبر خروجا عن السياسة، التي طالما أكدتها بكين، من عدم التدخل في شؤون البلدان الأخرى.
وكان نظام الأسد تعرض لضغوط كبيرة من جانب البلدان العربية للموافقة على الاتفاق، الذي توسطت فيه الجامعة العربية، لإنهاء قمعه للاحتجاجات المناوئة للحكم، بهدف تفادي تدويل الأزمة.
وبعد التوقيع على الاتفاق جددت واشنطن دعوتها للأسد للتنحي، قائلة إنه "فقد مشروعية حكمه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.