رسميا..حيكر مرشح البيجيدي لعمودية البيضاء..هل يسقط تحالف الأحرار؟-وثيقة-    حوالي 16 الف مسافر عبروا من مطار الحسيمة خلال شهر غشت الماضي    أسود القاعة أضاعوا فوزا مهما أمام تايلاند    "كويليو" لاعب منتخب البرتغال للفوتسال: "سنلعب على صدارة مجموعتنا أمام المغرب وهدفنا تحقيق الفوز الثلاث"    المذكرة 80 لتأطير إجراء المراقبة المستمرة وسؤال المشروعية    واقعة التحرش بطنجة.. إيداع المتهم الرئيسي السجن رغم تنازل الفتاة    إقامة مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في مالي قبل نقلهما للمغرب    كش24 تكشف مرشحي حزب الاستقلال لشغل مناصب المسؤولية بجماعة مراكش    المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    "سيناريوهات" التحالف الحكومي المُقبِل    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    إقليم الحسيمة.. تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ    طنجة.. انطلاق العمل بمراكز القرب لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    حالتا وفاة و23 اصابة جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    "البيجيدي" يكثف تحضيراته للمجلس الوطني    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    رغم شبهات الفساد.. تثبيت مبديع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة الخامسة بدعم من "البيجيدي"    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    إيتيقا العوالم الممكنة    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



1700 رخصة استثنائية لتخفيف وطأة الزحام قبيل عيد الأضحى
نشر في الصحراء المغربية يوم 04 - 11 - 2011

شبابيك المحطة الطرقية ولاد زيان بالدار البيضاء تكاد تخلو من المسافرين قبل أيام قليلة من عيد الأضحى، العاملون في الحافلات لا ينفكون عن دعوة المواطنين لحجز تذكرة السفر نحو اتجاهات مختلفة
من الأفضل للمسافرين حجز تذاكرهم قبل موعد السفر (خاص)
ولأن هناك بعض الحافلات تقل المسافرين من خارج المحطة دونما الاستعانة بتذاكر الشبابيك المخصصة لذلك، فإن إدارة المحطة تحذر من الإذعان لما أسمته ب"المحطات العشوائية" التي تقدر بحوالي 32 محطة بفضاء ولاد زيان.
"المرجو من المسافرين أن يسحبوا تذاكر سفرهم من الشبابيك المخصصة داخل المحطة الطرقية التي تحمل رقم الرصيف والتوقيت، كل مسافر سحب تذكرة سفره خارج شباك المحطة لا تقبل منه أي شكاية"، إعلان تعلقه الإدارة عند مدخل المحطة، لتحذير الوافدين من الإذعان لدعوات عاملين في الحافلات، تعتبرهم الإدارة خارجين عن قانون المحطة، ولأن هناك أيام تفصل المسافرين عن عيد الأضحى، ارتأى البعض التجول في أرجاء المحطة لتقصي مستجداتها هذه السنة، سمحمد الصافي، مواطن يفيد "المغربية" بأن "الزحام الذي تعيشه المحطة كل سنة خلال موسم عيد الأضحى هو نفسه، لكن يبقى على المسافر انتقاء اليوم الملائم للسفر في منأى عن الاكتظاظ وارتفاع أسعار التذاكر"، مشيرا إلى أنه" يتعذر على بعض المواطنين مغادرة عملهم قبل أيام من العيد، ليقرروا ذلك في اليومين الأخيرين التي تفصله عنه، ما يحدث ارتباكا في حركية المحطة"، في حين يذكر رفيقه المهدي السكريت، أن "هناك من الحافلات ما يكفي لنقل المواطنين، لكن توافد المواطنين عليها في فترة معينة دون أخرى، هو ما يخلق ذلك الزحام، في وقت تفتقد الحافلات إلى مسافرين يغطون عدد المقاعد الشاغرة قبل أسبوع من العيد".
المقاعد محدودة
داخل المحطة حافلات عديدة، تفصل بين وجهاتها تلك اللوحات البارزة على واجهاتها، مدن في اتجاه جنوب المغرب ومدن في تجاه شماله، ومدن في الوسط، والمسافرون يقرون مسبقا عبر حجز التذكرة من الشباك وجهتم، ليدلهم بعض العاملين إلى الحافلة المكلفة بنقلهم، وفق ما تدلي به تذكرتهم.
بعض المسافرين يصعدون الحافلات لأخذ أماكنهم بها اعتمادا على الرقم المسجل على التذكرة، وآخرون يفضلون الجلوس على الكراسي الحجرية المقابلة للحافلات المركونة، إلى حين صعود العدد الكافي للمسافرين وإعلان الحافلة انطلاقها عبر حشرجة صاخبة.
العاملون بالحافلات يحملون مذكرات صغيرة لتسجيل أرقام المقاعد المحجوزة والشاغرة منها، وبين الفينة والأخرى يلفون حول الحافلات لاستمالة راكب جديد، بعدما تبين لهم أن الإقبال على السفر لم يبلغ ذروته. وبين كل حافلة وأخرى هوة تفسح المجال للعاملين فيها بترتيب أغراض المسافرين على نحو يطمئنهم بأن مسؤولية "السائق كما العاملين في الحافلة إيصالهم في أمان مع حاجياتهم"، حتى يقدم إليهم بعض المسافرين الدراهم، امتنانا لخدمة حمل الأغراض وتنظيمها في ركن أسفل مقاعد الحافلة.
خديجة زين الدين، مواطنة تصف ل"المغربية" مشقة الطريق نحو مدينة تزنيت، كلما اقترب موعد عيد الأضحى، طول المسافة وتهافت كبير بالمحطة على التذاكر، التي ترتفع قيمتها مقارنة مع الأيام العادية"، مسترسلة القول إن "مناسبة عيد الأضحى هي الأكثر المناسبات، التي يحاول فيها عدد من المواطنين عدم تفويت فرصة مشاركة الأهل فيها، الكل يتدافع في المحطة قبيل العيد بثلاث أيام أو يومين، لأن التراجع لن يقود إلى حجز التذكرة، فالأماكن في الحافلات محدودة وعدد المسافرين قد يفوق سعة الحافلات".
بينما تذكر الحاجة فاطمة، أن "ركوب القطار في اتجاه طنجة هو أسرع، لكنها تفضل اعتماد الحافلة كوسيلة تسعفها على أخذ مكانها، ومشكلتها خلال فترة العيد ليس ارتفاع سعر التذكرة، بل في إيجاد أماكن شاغرة تخول لها السفر بارتياح، باعتبار أن صحتها لا تسعفها على التزاحم في القطارات، أو التدافع لحجز التذاكر عبر الحافلات"،وهو ما عبرت عنه مواطنة أخرى بالقول إن "المسافات الطويلة هي الأكثر إرهاقا للمسافرين، لهذا من المفروض أن تخصص أعداد مناسبة من الحافلات في هذه الاتجاهات خاصة جنوب المغرب".
رخص استثنائية
ذكر عبد اللطيف الساف، مدير إدارة المحطة الطرقية ولاد زيان، ل"المغربية"، أن "الإدارة أجرت اجتماعا مع عدد من المعنيين والمسؤولين، أخيرا، قصد توفير ظروف سفر مواتية للمواطنين، تفاديا لإكراهات الاكتظاظ الذي تشهده المحطة قبيل العيد بأربعة أيام"، مؤكدا أن "الرخص الاستثنائية للحافلات بلغت هذه السنة حوالي 1700 رخصة، خاصة في اتجاه الجنوب، باعتبار أن المسافة طويلة والوافدين عليها هم في تزايد مضطرد"، مفسرا الرخص الاستثنائية بالقول :"هي تلك الرخص التي تمنح للحافلات بعد أن تغير من وجهتها الأصلية، شرط أن تنقل المسافرين في الاتجاه المرخص لها دون أن تعود بمسافرين من هناك، حتى لا تضيق المجال على الحافلات الأخرى التي تحمل الرخص العادية".
في السياق ذاته، ذكر مدير إدارة المحطة الطرقية ولاد زيان، ل"المغربية"، أنه "جرى بتنسيق مع جهات مختصة، تعزيز الفرق الأمنية بالمحطة، وكذا تشديد المراقبة على أسعار التذاكر، حتى لا ترتفع بطريقة مهولة، إلى مراقبة جودة المأكولات حفاظا على صحة المسافرين، و إعادة صيانة بعض المرافق، وكذا الإنارة العمومية لتحسيس المسافر بالأمن في أرجاء المحطة".
كما لم يغفل الساف، التذكير بأن "إدارة المحطة غير مسؤولة عن تلك المحطات العشوائية، التي تنتشر على نطاق واسع خارج المحطة، لهذا فدور الإدارة ينحصر في تلقي شكايات المسافرين الملتزمين بتذاكر الشبابيك المخصصة للرحلات عبر حافلات المحطة، لتتكفل بعرض تقرير مفصل عن أي تجاوز للجهات المعنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.