نتائج مباريات القسم الثاني والترتيب عقب الجولة 29    بنزيما يتخطى كريستيانو رونالدو في صراع الحذاء الذهبي    كارتيرون: “كنا نستحق الفوز وأجواء “الديربي” رائعة”.. أولحاج: “أتمنى التوفيق للوداد بعصبة الأبطال”- فيديو    ديربي البيضاء ال 126 بمراكش الحمراء ينتهي بالتعادل 2/2    توقعات باستمرار التساقطات المطرية بمنطقة الريف مع بداية الاسبوع    ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم    بإشراف من الدكتور عبد اللطيف البغيل.. باحثة جامعية من طنجة تحرز جائزة التميز العلمي في فقه المعاملات    العثور على 113 مليون دولار في منزل البشير    ليفربول يفلت من فخ كارديف بشق الأنفس ليعود للصدارة    بوريطة يمثل جلالة الملك في حفل تخليد الذكرى ال20 لعهد عاهل الأشانتي    الهايج: الرهان لم يعد موضوعا على القضاء وقضية “الريف” تحتاج إلى حل سياسي    قاصر تضع حدا لحياتها شنقا بالدرويش    في موسم مليئ بالتناقضات.. نهضة الزمامرة يحقق الصعود لقسم الأضواء للمرة الأولى في تاريخه    مصدر من الخارجية ل”اليوم 24″: المغربية التي أصيبت في إنفجارات سريلانكا بخير ولا إصابات أخرى    مسيرة 21 أبريل.. حضر العدميون، وغاب الشرفاء    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت بلاده    التعادل يحسم نتيجة مباراة الديربي البيضاوي    الممثل الكوميدي زيلينسكي يفوز برئاسة أوكرانيا    محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يفتتح رسميا الموقع الاثري ليكسوس وافتتاح محافظة موقع ليكسوس بالعرائش    البقالة الخضراء ربحات فسيام 2019    وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    عاجل/ : تفكيك العصابة الإجرامية الخطيرة التي روعت منطقة هوارة    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    مخاوف الشغب تسبق « ديربي مراكش ».. والتراس الرجاء: سلامتنا أولا    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    إيقاف شخصين بتهمة ابتزاز قاصر والتهديد بالتشهير بالعيون    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الوكالة الدولية للتنمية ل "الصحراء المغربية": لنعمل جميعا لإبراز الجانب الإيجابي للهجرة ومساعدة الذين يريدون البقاء في بلدانهم
بمناسبة انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة حول الهجرة والتنمية
نشر في الصحراء المغربية يوم 05 - 12 - 2018

نوه عبد الكبير الحقاوي، رئيس الوكالة الدولية للتنمية، بالمقاربة الحقوقية والاجتماعية التي اختارها المغرب للتعامل مع المهاجرين الأفارقة.
وعبّر الحقاوي، في حوار أجرته معه "الصحراء المغربية"، عن تطلعات المجتمع المدني الدولي من انعقاد المنتدى العالمي للهجرة بمراكش، مقدما الأنشطة التي تقوم بها الوكالة الدولية للمهاجرين في المغرب، وفقا للالتزامات الدولية بشأن حقوق المهاجرين، ووفقا للرغبة في تسهيل اندماج المهاجرين وأسرهم في المجتمع المغربي وتمكينهم من الحفاظ على هويتهم.
وأوضح أن فرع المغرب للوكالة الدولية للتنمية قام، خلال هذه السنة، من تقديم حوالي 28800 وجبة غذاء للمهاجرين الأفارقة، مع توزيع 2300 قطعة من الملابس، إضافة إلى تقديم خدمات صحية لحوالي 722 مهاجر. وقال "وصلت المساعدة القانونية للوكالة إلى 70 مهاجر من جنسيات مختلفة، وقامت بمصاحبة 48 شخصا كانوا قادرين على الحصول على تصريح إقامة في المغرب، و22 شخصا آخرا ملفاتهم لا زالت قيد الدراسة، في الوقت الذي اختار فيه 10 أشخاص العودة الطوعية إلى بلدهم الأصلي".
المغرب يستضيف المنتدى الأممي حول الهجرة والتنمية في مراكش، ما الذي تتوقعه من هذا المنتدى؟
يشكل هذا المنتدى العالمي فرصة لتسليط الضوء على المقاربة التنموية للهجرة تدافع عنها المملكة المغربية ومعها كافة الدول الإفريقية، كما سيشكل مناسبة مواتية للمجتمع المدني الأممي لتقديم مبادراته إلى الفاعلين السياسيين حول الجانب الإيجابي للهجرة، وطرق وآليات مساعدة المرشحين للهجرة الذين يريدون البقاء في بلدانهم إن توفرت لهم وسائل العيش.
وستسعى أغلب المنظمات غير الحكومية إلى مطالبة قادة العالم، خصوصا بعد توسع دائرة نفوذ الأحزاب الفاشية واليمينية المتطرفة، بتحقيق مقاربة تنموية شاملة تمكن المهاجرين غير الشرعيين من الاختيار بدل ترحيلهم نحو المجهول. وسيكون هذا المنتدى كذلك فرصة لدول العالم لتنفيذ التوصيات الواردة في معاهدة المؤتمر الدولي للهجرة والتنمية ببرلين، وهو ميثاق أممي حول الهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة.
ما هي جهود الوكالة الدولية للتنمية في الدفاع عن قضايا المهاجرين في أوروبا؟
نعمل ضد الإقصاء والتمييز في حق المهاجرين بأوروبا، وهذا عمل طويل الأمد ولم ينته بعد، وتسجل الوكالة الدولية للتنمية بأسف معاناة المهاجرين في العيش بحرية وكرامة، والتعبير عن آرائهم ومعتقداتهم.
هل هذا الاحتكاك كان بسبب عودة الأحزاب التي تدعو إلى كراهية الأجانب والمهاجرين؟
في أوروبا، كما في باقي دول العالم، هناك العديد من الاعتقادات الخاطئة، التي تغذي التحامل على المهاجرين والعداء المستمر لهم. وبحسب ما نلاحظه اليوم، فإن معالجة أوروبا لملف الهجرة يغلب عليها طابع المقاربة الأمنية، من خلال مضاعفة عدد أفراد الشرطة الأوروبية التي تسمى "فرونتكس"، وإغلاق الحدود، والمزايدات السياسية بين الدول لتقاسم تدفق المهاجرين. بينما كان عليهم الاهتمام بالمساعدة الإنمائية والشراكة مع دول الجنوب لحل المشاكل التي دفعت المهاجرين للخروج من بلدانهم الأصلية، سواء لأسباب أمنية، أو لعدم شعورهم بالاستقرار السياسي، أو لصعوبة العيش نتيجة التغييرات المناخية والتصحر. وعلى المجتمع الأوروبي الاهتمام بهذه الأمور التي تتطلب منهم رصد استثمارات في داخل الدول المصدرة للهجرة.
وحتى الآن، فإن دول الاتحاد الأوربي لم تصادق على اتفاقية الأمم المتحدة لحماية المهاجرين وأسرهم، في الوقت الذي صادقت عليها دول إفريقية في مقدمتها المملكة المغربية. وكل هذه الممارسات تجعلنا نفهم جيدا كيف تنظر دول القارة الأوروبية للهجرة الوافدة عليها والتي تعتبر حاجة اقتصادية ملحة لبعضها.
وفقا لإحصائيات اللأمم المتحدة، هناك 256 مليون مهاجر في العالم، منهم أقل من 36 مليون من الدول الإفريقية. وما يثير الدهشة هو أن 80 في المائة من هؤلاء المهاجرين يتنقلون وسط القارة الأوروبية، أي لا يغادرونها نحو مناطق أخرى من العالم، بينما حوالي 7 ملايين شخص فقط هم من يغادرون القارة الإفريقية. ونفس الوضع بالنسبة للاجئين في جميع أنحاء العالم الذين يستقر أغلبهم في دول الجنوب، وعدد قليل منهم يتجه إلى أوروبا وأمريكا.

لماذا اخترتم الاستقرار في المغرب؟

اختارنا الاستقرار في المغرب كي نصاحب التغيير والإصلاحات التي يعرفها هذا البلد في مجال الهجرة، حيث تحول من بلد عبور وانطلاق للمهاجرين إلى بلد استقبال للمهاجرين من جنوب الصحراء، وهي وضعية جديدة بالنسبة لبلد مازالت تنطلق منه الهجرة نحو أوروبا.
كما أن المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي اختار نهج مقاربة شاملة لمعالجة قضية الهجرة، واعتماد سياسة واضحة في هذا المجال. وقام بفتح عمليتين لتسوية الوضعية في سنتي 2014 و2017 والتي مكنت من منح أوراق الإقامة إلى حوالي 50 ألف شخص، بنسبة 95 في المائة من دول جنوب الصحراء الكبرى، ومن بينهم 18 ألف امرأة.
ولكل ذلك تدعم منظمتنا هذه السياسة التي ينهجها المغرب من خلال فتح مركز لاستقبال المهاجرين بمدينة سلا، حيث يستقبل حتى اليوم حوالي 3867 مهاجر، كلهم يستفيدون من خدمات مختلفة منها التطبيب والتغذية وتسهيل مختلف الخدمات الإدارية لتسوية وضعيتهم.
وبهذه المناسبة، أشكر دعم وزارة الهجرة المغربية، كما أشكر عمل جميع المتطوعين من أطباء وممرضات ومرافقين والذي يسمح عملهم الدؤوب والمستمر من إنجاح هذه المهمة الإنسانية في بلد امكانياته المادية محدودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.