نشطاء يحيون الذكرى التاسعة لانطلاقة حركة عشرين فبراير من قلب الدار البيضاء    البيجيدي يتراجع عن تعديل يخص « الإثراء غير المشروع »    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    صصور.. أعضاء لجنة النموذج التنموي تجتمع بكفاءات المهجر    بعدما اتهمتها ب”الاحتكار” .. إينوي تتنازل عن شكايتها ضد اتصالات المغرب    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    الشرطة البريطانية تعتقل مهاجم إمام مسجد عرضه للطعن    الرئيس تبون يتهم "لوبيا مغربيا فرنسيا" باستهداف مصالح الجزائر    منتخب الشباب يتأهل إلى نصف نهائي كأس العرب    السلامي يقرر إستدعاء اللاعبين الأساسيين لمواجهة رجاء بني ملال    في أقل من أسبوع.. تتويج جديد لبنشرقي وأوناجم رفقة الزمالك – فيديو    “الموت ولا المذلة”.. المتعاقدون يُعيدون شعارات “حراك الريف” رفضا للتعاقد -فيديو    المغرب يرفض تدخل هولندا في شؤونه الداخلية بخصوص “حراك الريف”    العثماني يوجه رسالة لزعيم الحزب الشيوعي الصيني بسبب كورونا    الجزائر تستدعي سفيرها في كوت ديفوار للتشاور    جامعة الكرة تعاقب المغرب الفاسي عقب أحداث مباراة النادي القنيطري    بعد اتهامه بالتعاون مع “جهات مشبوهة” ومتابعته قضائيا.. الزفزافي الأب ل”اليوم 24″: أنا مستعد لكل شيء من أجل المعتقلين وابني    مركز الفيزا الهولندية يغلق فرعه في الناظور وينقله الى طنجة    الرباط. الأميرة للا زينب تستقبل ‘مارك نصيف' المدير العام لمجموعة ‘رونو المغرب'    الزمالك بطلاً للسوبر المصري على حساب الأهلي بركلات الجزاء    اختراعه ساعد الملايين.. الموت يغيب مبتكر خاصية »copier coller »    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    حسن عبيابة: إن الحكومة ترفض رفضا قاطعا إصدار فتاوى خارج المؤسسة المخول لها ذلك    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع سقوط قطرات مطرية غدا الجمعة بعدد من مناطق المملكة    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز طنين من المخدرات و توقيف شخصين    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    لجن تحكيم الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    “صمت الفراشات” على “الأولى”    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت طوارق تيناروين يصدح في سماء الصويرة
المعلم باقبو يقدم معزوفات فنية دغدغت مشاعر الجمهور
نشر في الصحراء المغربية يوم 22 - 06 - 2019

استطاعت فرقة "تيناروين" الموسيقية أن تلهب حماس جمهور مهرجان كناوة في دورته الثالثة الذي حج مساء أمس الجمعة بمنصة مولاي الحسن بشكل لافت، إذ عبر أعضاء الفرقة عن إعجابهم بحضور هذا الكم الهائل وترديد أغانيه كاملة، ما جعل رئيسها كل ثانية يخاطبهم بلكنة ممزوجة باللغة العربية الفصحى والأمازيغية "واش كلشي مزيان".
وبعد أن ردد الجمهور بصوت مرتفع "نعم كلشي مزيان " ازداد إيقاع الموسيقى وتفاعل الجمهور من خلال ترديد أحدث أغاني الطوراق التي تضمنها ألبوها الأخير بعنوان "إلوان".
حافظ أعضاء فرقة الطوارق خلال تقديم عروضهم الفنية التي دامت زهاء ساعتين على ارتداء الزي الرسمي وهو عبارة عن دراعية تحمل ألوانا مختلفة وعمامات باللونين الأبيض والأسود.
وقدم الطوراق عروضا فنية ساحرة تخللتها أنغام قوية سافرت بالجمهور إلى الصحراء حيث الهدوء والسكينة والحب والإخاء، ثم سرعان ما تعود بهم إلى أجواء فن كناوة ليرقصوا على إيقاعها من جديد.
وتعتبر فرقة "تيناروين" فرقة موسيقية تقليدية وحركة ثقافية نابعة من "أدرار إفوغاس" السلسلة الجبلية الصحراوية الممتدة بين شمال مالي وجنوب الجزائر، والمجموعة ولدت من لقاء ثلاثة من الطوارق وهم ابراهيم آغ الحبيب، حسن التهامي، وعبد الله آغ الحوسنين، في صحراء تمنراست بمالي، وارتبطت ولادتها سنة 1982 بنفي شعب الطوارق.
وكانت المجموعة التي يعني اسمها الكامل تاغرفت تيناروين "بناء البلاد" تقدم حفلاتها خلال تلك الفترة في المنفى.
ويجمع "أسوف" وهو اسم النمط الموسيقي للمجموعة ويعني الغزلة والحنين بين البلوز والروك والموسيقى التقليدية للطوارئ، وكسرت الفرقة الحدود حين أصدرت في 2014 ألبومها "إيمار"، الذي شارك فيه عازفا القيتار الشهيران: "جوش كلينغرفر"، "وماط سويني".
كما استطاع المعلم مصطفى باقبو الذي قدم عرضه الفني الساحر خلال سهرة الجمعة بمنصة مولاي الحسن، أن يشد انتباه جمهوره ويلهب حماسه، بعزف وغناء مقطوعات موسيقية دغدغت مشاعر الجمهور وجعلته يرقص رقصات تتناغم وإيقاع الموسيقى الكناوية.
ولد باقبو سنة 1954 بمراكش، وترعرع في زاوية كناوية، حيث لقنه أبوه، لمْعلم العياشي باقبو، الفن الكناوي منذ حداثة سنه، و كان عضوا في فرقة جيل جيلالة الشهيرة وساهم بذلك في الحركة الموسيقية الشعبية لسبعينيات القرن الماضي.
وعبر خلال مشاركاته في عدة مهرجانات، على موهبته المتجددة باستمرار وعلى عزمه على التعريف بالفن الكناوي في بعده التقليدي الصرف، كما برهن على قدرته على الامتزاج بكافة الألوان الموسيقية، ولم تقتصر موسيقى باقبو على الصويرة بل انتقل إلى العالمية من خلال إحياء حفلات في أمريكا والصين وأوربا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.