العثماني ل"أمنيستي": نطالبكم بأدلة تؤكد تجسس المغرب عن الصحافي الراضي    الحكومة تغير مرسوم قانون يتعلق بحالة الطوارئ الصحية    بخدمات جديدة.. أخنوش يُحدث مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لموظفي ‘الصيد البحري'    المغرب يكشف وجود ضابط أجنبي جاسوس و يندد بتقارير أمنيستي !    كورونا تكبد "منتجي البيض" بالمغرب خسائر تقدر ب350 مليون سنتيم في اليوم    رسميا.. أشرف حكيمي ينتقل إلى إنتر ميلان الإيطالي بموجب عقد يمتد حتى صيف 2025    "ماستر شاف سيليبريتي".. داداس وفضيل ومجدولين الإدريسي وآخرون في الموسم الجديد    البشير عبدو يعتبر نفسه من معجبي ابنه.. ولمجرد يرد: أنت أستاذي    125 إصابة بكورونا على صعيد الجهة منها 28 بإقليم العرائش    بلاغ حكومي: المغرب سيتخذ ما يلزم للدفاع عن أمنه القومي وعلى علم بخلفيات تحامل أمنيستي    إيجابية الاختبارات في صفوف البحارة تتسبب في تصدر جهة الشمال بأكبر إصابات كورونا في 24 ساعة الأخيرة    المغرب يسجل وفاة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة ترتفع إلى 229    تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة في ظروف خاصة وباجراءات استثنائية .    حادثة سير خطيرة تنهي حياة نائب والي أمن القنيطرة !    فنانون يحاربون غش الامتحانات    توقيع اتفاقية قرض بقيمة 1,1 مليار درهم من أجل تنمية مستدامة وتنافسية للموانئ    الحكومة تقلب الطاولة على النقابات    الكط تحقق ملايين المشاهدات    تسجيل 333 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال آخر 24 ساعة        أسود القاعة دخلوا نادي كبار منتخبات العالم "للفوت صال"    الأعراس والحفلات تعود قريبا.. والسلطات تفرض على الممونين هذه الشروط الصّارمة    أمن بركان يحجز أجهزة إلكترونية متطورة تستعمل للغش في الباكلوريا (صور) !    تبون: الجزائر ستستعيد رفات 24 مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي    مكناس..مفتش شرطة يستعين بسلاحه لإنهاء "عربدة" شخص    روس المغرب يصوتون لبقاء بوتين في الحكم إلى غاية 2036 !    رغم إعلان الاتحاد الأوروبي فتح حدوده أمام المغرب.. ألمانيا تُقرر إبقاء الحدود مغلقة معه    بسبب كورونا.. جيف بيزوس يرفع ثروته إلى مستوى قياسي ويكسب 56 مليار دولار إضافية    دوغاري يهاجم ميسي: "ما الذي يخشاه غريزمان من صبي طوله متر ونصف وشبه مصاب بالتوحد؟"    الجمهور يختار أفضل الممثلين المغاربة في رمضان الماضي    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    من ضمنهم 18 امرأة.. تخرج فوج جديد للعدول بتطوان    ترويج أجهزة للغش في الامتحانات يقود شخصين ببركان للاعتقال    الأرصاد الجوية ل"كود": الطقس غادي يبقا حار فهاد المناطق وكاينة سحب غير مستقرة وها شحال غادي توصل درجات الحرارة العليا    كريم طابو أحد أشهر الوجوه ديال حراك الدزاير خرج من الحبس    مخرجان عربيان ينضمان إلى أكاديمية الأوسكار    تعاونية نسائية توفر قريبا عجائن "الكينوا" بمحلات المواد الاستهلاكية الطبيعية    الغندور: "الكاف ظلم الأهلي والزمالك.. وجعل حظوظهما متساوية مع الوداد والرجاء"    فنانون وباحثون و"حلايقية" في حفل تفاعلي من أجل عودة الحياة الفنية لساحة جامع الفنا التاريخية    الصين تحذر بريطانيا من "عواقب" منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ    نشرة خاصة.. الحرارة ستتجاوز 40 درجة بعدة مناطق مغربية وستستمر إلى هذا التاريخ    كورونا والعطلة الصيفية .. ترقبٌ واسع بين الجاليات المغاربية في أوروبا    كوتينيو يوافق على تخفيض راتبه الى النصف لتمديد إعارته مع بايرن ميونخ    عقد جديد لأيمن مريد مع ليغانيس    العثماني: الموازنة بين صحة المواطن وعودة الاقتصاد رهان صعب    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    شركة "لارام" تعيد الرحلات الجوية الداخلية إلى تطوان والحسيمة وتُلغي طنجة    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    "التامك" يعاقب موظفين بسبب هذه المخالفات    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    نحن تُجَّار الدين!    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى ندلوس: المعارض التشكيلية الافتراضية فرصة لمحاربة سطوة "كوفيد 19" بالجمال والألوان
نشر في الصحراء المغربية يوم 27 - 05 - 2020

قال الفنان التشكيلي المغربي، مصطفى ندلوس، إن التحول نحو المعارض الافتراضية أملته ظروف واقع الحال، والعالم كله يعيش تحت وطأة هذا الوباء المستجد كوفيد 19.
وأضاف في تصريح ل "الصحراء المغربية" انه شارك رفقة مجموعة من الفنانين والفنانات المغاربة في أكبر تظاهرة عالمية جمعت أزيد من 220 فنانا وفنانة من أقطار العالم العربي مثل المغرب ومصر والسعودية. وأشار ندلوس إلى تنظيم هذا الملتقى الفني عبر النت، نجح بكل المقاييس، مبديا سعادته بهذا الاستحقاق الجمالي، الذي وحد كل الاتجاهات والمدارس الفنية من تعبيرية وتشخيصية وانطباعية وتأثيرية وفطرية. وأشاد من جهة أخرى بكل الفنانات والفنانين التشكيليين وفي طليعتهم، الفنان المصري أحمد جمال، والفنانة التشكيلية نعيمة السبتي اللذان سهرا على إنجاح هذه التظاهرة الجمالية.

وعن مساره الفني قال مصطفى ندلوس إنه أعجب كثيرا بإحدى لوحاته التي سماها" المناجاة" وهي على طريقة التكعيبيين، ويرى فيها أنها سجل يجمع تجربته الصباغية، ويبرز في هذا الشأن أن أعماله جميعها سواء كانت تشخيصية، أو تجريدية يبث فيها رسائل إيجابية، لأنه يؤمن بأن الحياة رغم كثرة مشاكلها، فلابد أن يضيء شعاع الأمل، مفيدا أن التفاؤل منبع كل خير، وأن التقرب إلى الله مفتاح كل المشاكل.
اختار المبدع مصطفى ندلوس التشكيل البصري أرضا متخيلة حيثما حل وارتحل، معتبرا المنجز الفني مجازا مرسلا يوحد بين مختلف الأجناس الإبداعية ومجالا خصبا واستبطانيا لتناسل الرموز والآثار شكلا ولونا وتنظيما وتناظما.
بعد تقاعده عرج على ميدان الفنون التشكيلية، مدشنا مساره بلوحة فنية ذات معنى ومغزى، ويتعلق الأمر بلوحة زيتية تجسد مشهد قلعة بإحدى مدن الجنوب، وظف فيها تجربة سنين، وهو الفنان والباحث والرائي أيضا، استطاعت هذه اللوحة أن تجيد لها صدى ووقعا إيجابيين، فهي تركن في إحدى الصالات بالديار الفرنسية.
في تجربته الصباغية، التي بدأها منذ نعومة أظافره، وحال الشغل دونه ودونها، إذ لم يجد متسعا من الوقت لتسويد الورق، وصباغة القماش، ها هو اليوم يترجل صوب مشغله، وورشته التي تبدو مزدحمة بالأعمال المتراصة، فيها التي أنجزت والتي في طور الإنجاز، عن هذه التجربة يقول الفنان ندلوس إنه يزاوج في أعماله بين التشخيصية والتعبيرية، إلا أنه اختار في الآونة الأخيرة الاتجاه التجريدي. ويضيف ندلوس أن الفنان هالة من الأحاسيس والعواطف، فاللوحة التي يرسمها تحمل الكثير من ذاكرته وآماله وآلامه وأحلامه الصغيرة والكبيرة. ويؤكد بل هي قطعة من جسده اللوني.
ندلوس فنان من صناع الجمال القلائل بالمغرب الذين التزموا بميثاق التشكيل كخرائطية الترحال في كل مدارات الكائن المهووسة بالبحث عن الكينونة. فكل الخلفيات اللونية (الخضراء، الزرقاء، الغمراء، الترابية، البيضاء..) بمثابة حلقات طقوسية تنشد الحلم الذي لا مبتدأ له ولا منتهى عبر حركة داخلية منسابة تنفي الحدود الوسائطية بين الأعلى والأسفل. خبر ندلوس كل الأسندة اقتداء بمرجعية المدرسين الفرنسيين الذين تتلمذ على أيديهم وهو لم يتجاوز الحادية عشر من عمره.
الغريب في تجربة ندلوس هذا الحرص الكبير على جعل المشاهد في قلب اللوحة. ينظر هذا المبدع إلى الإنسان بتراثه المادي والرمزي كمركز شامل للحياة، هكذا، يصوغ المبدع مصطفى موسيقى متعددة الأصوات عن طريق تصوير متعدد المشاهد، مقدما واقعا مغايرا في الحياة والإبداع معا. تطرق ندلوس لجل المواضيع، لوحاته تحتفي بمجموعة من التيمات، فيها البحار والأشرعة التي صاغها بألوان حية ناصعة تلقي الضوء على الجانب المتفائل من الحياة كأنه يقتفي أثر الفنان الإسباني ماريانو خوسيه فورتوني الذي كان يغمر مناظره بالألوان النابضة حياة وأملا، فالصورة من منظور ندلوس الجمالي تذكير وانفعال في الآن نفسه، فهي تحيا بسلطتها الرمزية وتنعش الذاكرة وتنتج المعنى والأثر.
نبذة عن الفنان
مصطفى ندلوس فنان تشكيلي، مارس الرسم منذ طفولته مسنودا في ذلك إلى مادة الرسم التي كانت تلقن في المدارس المغربية بداية الستينيات من طرف أساتذة فرنسيين. بعد تقاعده تفرغ للتشكيل والموسيقى، حيث درس السولفيج بالمعهد الموسيقى بالدارالبيضاء، جامعا بذلك أسلوبين تعبيريين، التشكيل والموسيقى، شارك في مجموعة من المعارض داخل المغرب خارجه، وتحديدا بكل من مونبوليي، والقاهرة. وأخيرا أضاف إلى تجربته المعرض العالمي الافتراضي الذي انطلق تحت شعار" ابداعات عربية اون لاين الدولي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.