أقوى ما قاله مناضلون في جنازة اليوسفي:كان شبعان ماشي بحال هاد السياسيين الملهوفين    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    "كورونا" يُعلق مشاريع زيادة القدرة الإنتاجية لشركة "رونو" بالمغرب    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    رئيس الكاف يوجه ضربة موجعة للترجي ، ومنح لقب بطل إفريقيا للوداد بات واردا    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    مقاهي الشرق يرفضون فتح المحالات ويصفون قرارات الوزارة ب"التعجيزية"    مطار وجدة يستقبل العالقين بالجزائر .. والحجر الصحي في السعيدية    الأمن يوضح حقيقة "فيديو" معركة بالأسلحة البيضاء    شفاء حالتين جديدتين من كورونا بوس يرفع عدد المتعافين الى 29 حالة على مستوى الجهة    لماذا غاب “اليوبي” عن تقديم الندوة اليومية الخاصة بحصيلة “كورونا” وهل قدم فعلا استقالته؟    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي    أم عازبة تهني حياة طفليها بطريقة بشعة في منزل والديها    المدعي العام الإسباني يطالب بسجن مهاجم أتليتكو مدريد …    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان السلاسل اللوجستية الدولية    شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    الدار البيضاء.. حجز طن و766 كيلوغرام من المخدرات على متن شاحنة لنقل البضائع    فيروس كورونا يعود بقوة إلى سبتة في ظرف يوم واحد    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    اليوسفي … رحيل الحكيم    صفرو: شرعية رئيس رباط الخير على المحك بعد تقديم 20 عضوا لاستقالة جماعية        "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    وزارة التربية الوطنية تستعين بالقاعات المغطاة لإجراء امتحانات البكالوريا    البيضاء: توقيف 6 أفارقة متورطين في تكوين شبكة لتهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    فيروس كورونا يواصل انتشاره في أمريكا اللاتينية    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    "مسافة الأمان" .. مظهر جديد لحياة الصينيين في الشوارع بعد العزل    غدا السبت.. 3 رحلات ل”لارام” للجزائر لإعادة 300 من المغاربة العالقين    السيادة الصناعية للمغرب مدخل أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية    استراتيجية التقاضي بعد الحجر    مندوبية الحليمي تسجل انخفاضا في أثمان انتاج الصناعات التحولية    المجلس الجماعي ومهنيي السياحة يتدارسون الآليات الكفيلة لإنعاش القطاع السياحي بمراكش    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”        رغم قرار الوزارة.. أرباب مقاهي ومطاعم طنجة يفضلون عدم فتح أبوابهم لهذه الأسباب    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضاء للحوار والفكر والمتعة البصرية وتقريب الفن للجمهور
170 فنانا يضيئون أول معرض عالمي في الدارالبيضاء
نشر في الصحراء المغربية يوم 14 - 12 - 2009

يحتضن المعرض الدولي للفن بالدارالبيضاء، أول معرض عالمي يطبع ذاكرة البيضاء والبيضاويين، بساحة المركز الدولي للمعارض لمكتب الصرف في الدارالبيضاء، أيام 17 و18 و19و 20 دجنبر الجاري.ويندرج المعرض، في إطار خلق فضاء للحوار والتبادل الثقافي بين الفنانين المبدعين بمختلف انتماءاتهم الجغرافية وتعبيراتهم الفنية.
ويتوخى المنظمون من هذا المعرض، الذي اختاروا له شعار"الإبداع بصيغة الجمع" أن ينفتح على التجارب العالمية، التي أثرت الساحة الفنية بكل تجلياتها (التشكيل، والنحت، والرسم التصويري، وفن الفيديو، والأعمال الحفرية، والتنصيبات).
وقال منصف أندلسي، المسؤول المباشر وراعي التظاهرة الفنية، إن"الهدف من هذا المعرض هو المساهمة في ترويج وتداول الأعمال الفنية داخل المغرب وخارجه، إلى جانب خلق فضاء للحوار والتبادل بين فنانين عالميين، ونظرائهم المغاربة. وهكذا سيكون المعرض جسرا للتأثير والتأثر وتعميق النقاش حول سؤال الفن والإبداع، فضلا عن الانفتاح على الثقافات المتنوعة، خصوصا أن المغرب بلد الانفتاح والتعدد، ويتميز بغنى تراثه الوطني. ومن ثمة فإن هذه التجربة الفريدة من نوعها، التي نتمنى أن تتكرر في السنوات المقبلة، ستكون رافدا جديدا ينضاف إلى مجمل الفنون الإنسانية المغربية".
وأضاف أندلسي في حديث إلى "المغربية" أن الرهان الحقيقي للتظاهرة الفنية، التي تتواصل على مدى أربعة أيام، هو تقريب الفن بكل تنويعاته إلى الجمهور.
وأبرز منصف أن الهدف هو تحفيز بعض الأروقة الأجنبية للمشاركة، والرغبة الملحة في التعرف على التجارب التشكيلية المغربية، وإتاحة الفرصة لتنظيم معارض خارج الحدود، موضحا، أنه تأكد مشاركة 170 فنانا تشكيليا ونحاتا وفوتوغرافيا، في هذا العرس الفني، ضمنهم 30 فنانا أجنبيا .
وأفاد منصف أندلسي أن من بين المشاركين، الفنان التشكيلي والنحات الإيطالي كرم سيباستيانو كناريلا، الذي نظم العديد من المعارض داخل المغرب وإيطاليا، وفي عدد من البلدان الأوروبية والعربية، كان آخرها، معرض "بادرة اللقاء"، الذي نظمه، أخيرا، بالمعهد الثقافي الإيطالي بالرباط، وقدم خلاله لوحات تعنى بالخط العربي، فضلا عن عدد من السلاحف الملونة، في أعمال تمتح من الأجواء الإيطالية والمغربية، التي تذكر بطفولة الفنان بسيسيليا مسقط رأسه والمغرب بلد إقامته، حيث اعتنق الإسلام، وقرر الاستقرار بعد أن اختار لنفسه من الأسماء "كرم"..
كما سيشهد المعرض مشاركة النحات العالمي الفرنسي دوفوينو، إلى جانب أكبر رواقين في باريس، "لوسيفاي"، و"سيلكمان"، وكذا الفنانة السورية فايزة فارس، ذات الأسلوب الانطباعي الذي يلتقط الضوء الهارب، كما تشتغل على كل ما هو انطباعي تجريدي وتعبيري، وصنفها النقاد الجماليون ضمن الحساسيات الجديدة، التي لاترتكن إلى مدرسة واحدة ووحيدة، كما تأكد أيضا، حضور الفنان العراقي حاتم عبد الكاظم علي حسن، صاحب الأسلوب التعبيري، الذي يعكس مأساة الإنسان الفلسطيني، إلى جانب اشتغاله على جمالية المدن المغربية، حيث نظم معارض بالمغرب اتخذت من روح الأمكنة وآثار ذاكرتها تيمة لأعماله التشكيلية.
وتمثل إسبانيا الفنانة آنا ماريا ملاغ، ومن فلسطين تأكد مشاركة الفنانة سميرة أبو الحسن، ومن السويد الفنان شيكر لوراك، والفنانة مرينا فيدينيوفا من أوكرانيا، والفنان إيكور من روسيا، فضلا عن فنانين عرب ومغاربة واعدين أغنوا الساحة الفنية المغربية بإبداعاتهم التي أثارت ذائقة النقاد الأجانب.
من جهة أخرى، أبرز منصف أندلسي، أن التظاهرة الفنية تسعى إلى تطوير والاعتناء بالفن والفنانين، من خلال ربط جسور المعرفة بين المشاركين في هذه التظاهرة والجمهور والمتتبعين، والانفتاح على تجارب الفنانين الأجانب في ما يتعلق بالفن الصباغي أو النحت أو التنصيبات، أو أعمال الحفر، حتى تمس الفائدة المعرفية والعلمية الجميع.
ويروم الحدث الفني فتح ورشات، وأروقة متنوعة تحتفي بالفن المعاصر، أمام الجمهور في فضاء يمتد على 4500 متر مربع.
وأضاف منصف أنه عبر هذا المعرض العالمي ستتقوى الدارالبيضاء فنيا، باعتبارها مكانا استراتيجيا وملتقى ثقافيا يسمح بالنقاش الهادئ وتعميق الأفكار حول سؤال الإبداع بصيغة الجمع.
ولإحياء الذاكرة والحق في التذكر فإن المعرض، حسب منصف أندلسي، سيحتفي بذاكرة فنانين مغاربة رحلوا في صمت، بعد أن أغنوا الساحة الفنية بإبداعاتهم التشكيلية من أمثال محمد دواح، والعربي بلقاضي، ومحمد شكير، والحاج عبد المالك الرباطي، إضافة إلى بنحيلة الركراكية، التي ودعتنا أخيرا بعد مرض مزمن.
الثابت أن منظمي المعرض، الذي يتواصل على مدى أربعة أيام، يراهنون على أزيد من 2000 زائر، من خلال العمل الذي يوحدهم، وهو عشقهم للفن بكل تصنيفاته، مسترشدين يمقولة بيكاسو"الجنة هي أن تعشق كثيرا من الأشياء بجنون".
ومن بين فقرات برنامج التظاهرة، تنظيم ورشة للأطفال بتنسيق وتعاون مع المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدارالبيضاء، وعرض أفلام التحريك بتعاون مع جمعية "مهن وفنون"، إلى جانب عقد ندوة حول " الفن والهندسة" من تقديم المهندسين عبد الوهاب منتصر، ورشيد أندلسي.
كما تشهد فعاليات المعرض توقيع كتاب يحمل عنوان" الفنون التشكيلية بالمغرب: البحث عن الذات" لمحمد أديب السلاوي، بتنسيق مع رواق مرسم، فضلا عن تقديم مائدة مستديرة حول" الفن والتواصل" من تنشيط جمعية أركان، وعرض أفلام فن الفيديو من طرف اريسون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.