مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    رونالدو يطلب من إدارة يوفنتوس التعاقد مع مورينيو !    جشع مصحات خاصة في طنجة يفاقم معاناة المواطنين مع اختلالات قطاع الصحة    رسميا.. « الكاف » يعين حكم مباراة الزمالك ونهضة بركان    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    بعد ان تحالف معه للاطاحة بالعماري.. الحموتي ينقلب على بنشماش    "صيانة حديث الرسول الأمين برعاية أمير المؤمنين" محور الدرس الحسني الثالث    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    إن كنت تملك هاتف « هواوي ».. هذا ما سيحدث لجهازك    البحرية الملكية.. إغاثة 169 مرشحا للهجرة السرية في عرض المتوسط    حادثة طريق أشقار .. ارتفاع عدد القتلى إلى ثلاثة بعد وفاة احد الدراجين الأربعة    إخلاء برج إيفل بباريس بعد تسلق رجل للمزار الشهير    مبارك في حوار مطول له .. الرئيس المعزول يتحدث عن خلاف الأسد وصدام حسين بالمغرب وزيارة بيريز للرباط    رسميا.. حمد الله يواجه غوارديولا !    الدار البيضاء.. مصرع 3 عمال اختناقا في قناة للصرف الصحي ببسكورة    غضبة ملكية تطال مسؤولين بمدينة البيضاء    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    جهة طنجة تطوان الحسيمة.. حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة    باعدي والفحلي ضمن اللائحة الأولية للمنتخب المغربي    وزير فلسطيني : من يقبل بالمشاركة في اجتماعات صفقة القرن في البحرين فهو عميل للأمريكان وإسرائيل    أمزازي يصعد من لهجته تجاه طلبة الطب ويحملهم مسؤولية مقاطعة الامتحانات    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    طعنات قاتلة تنهي حياة أربعيني نواحي الصويرة    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    العثماني: الأغلبية متماسكة    مغاربة بعيدون عن “أجمل 100 وجه”    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


الأولمبيك البيضاوي.. فريق مثقل بالألقاب والنجوم أصبح الآن «نسيا منسيا» بعد اندماجه مع الرجاء البيضاوي 2/2
فاز بكأس العرش ثلاث مرات وبكأس العرب ثلاث مرات وأحرز لقب الدوري مرة واحدة وجلب إليه «ظلمي» في انتقال تاريخي
نشر في المساء يوم 15 - 07 - 2014

هي فرق ذاع صيتها، فازت بألقاب وتربعت يوما على عرش البطولة الوطنية، لكنها الآن أصبحت نسيا منسيا..
«المساء» تدعوكم إلى التعرف على أندية وطنية، تسكن أرشيف الرياضة المغربية، لا يذكرها البعض إلا في مناسبات قليلة.. فرق كانت مصدر فخر لجمهورها، وقدمت للمغرب أسماء لاعبين كبار موهوبين، ساهموا يوما في صنع مجد الرياضة المغربية.. لكنها بعد سنوات تألق، توقف نبضها، وصارت في خبر كان، وأصبح الحديث عنها أشبه ب«حجايات» جميلة نحتاج معها إلى صيغة الماضي، «كان يا ما كان».. لنبدأ حكاية فرق عزت ثم هانت..
في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، كثر الحديث في الأوساط الرياضية عن فريق جديد جاء إلى قسم الأضواء للبحث عن الألقاب، كان الفريق قد ضم لاعبين مبدعين، وكان حلمه أكبر من تنشيط البطولة في قسمها الأول، كان الأمر يتطلب فعلا مجهودا كبيرا أمام أندية وطنية أهدت المغرب حينها ألمع النجوم، لقد سجل التاريخ في تلك الحقبة الزمنية إشراقة كبيرة لكرة القدم المغربية، بعد التأهل الرائع للأسود إلى الدور الثاني من مونديال المكسيك، وبعدها كان المغرب قد احتضن تظاهرة رياضية كبرى، «كان» 88 .. وكانت الكرة هي الحديث الموحد في شوارع البلاد كلها.. في تلك الفترة، كان فريق الأولمبيك البيضاوي يسعى لتحقيق إنجاز رياضي يحفظ اسمه في سجل الكرة المغربية، كان مستعدا لذلك بكل المقاييس، فقد جاء بمدرب مقتدر، وعزز صفوفه بلاعبين موهوبين، ومضى يبحث لنفسه عن مرفإ أمان في بطولة المغرب.. لم يطل انتظار الفريق طويلا، فقد كان الفريق على موعد مع حدث رياضي كبير، فبعد منافسة كبيرة كسبها بالإرادة، سيجد الفريق نفسه طرفا في نهاية حارقة لكأس العرش أمام فريق الجيش الملكي، كان ذلك في سنة 1990 ، انتصر الفريق الييضاوي، أكمل بقية حلم جميل، وفتح أمامه أبواب الدخول إلى منافسة رياضية كبيرة، كان عليه أن يمثل المغرب في منافسات كأس العرب، وكانت البداية لمسار رياضي عربي جديد مكلل بالألقاب.
في ملعب تيسيما، كان الفريق قد شكل مفخرة لأبناء سباتة والسالمية وحي للامريم وسيدي عثمان، فقد جاءت فئات عمرية كثيرة للانخراط في صفوف النادي البيضاوي، وجاء جمهور شغوف ليشجع الفريق حتى وإن كان الأمر يبدو صعبا في ظل القاعدة الجماهيرية الكبيرة للوداد والرجاء والطاس.. لقد كان فريق الأولمبيك مطالبا بتلميع صورته أكثر في الساحة الرياضية ومطالبا قبل ذلك بدخول تنافس محموم لاستقطاب أكبر عدد من الجمهور.. ولتحقيق ذلك كان يجب على الفريق أن يوقع على مشاركة طيبة في كأس العرب، كان عليه أن يكسب ود وعطف كل المحبين..
في دبي، بالإمارات العربية المتحدة، في سنة 1991، كان فريق الأولمبيك على موعد مع مجد رياضي لم يسبقه إليه فريق مغربي آخر.. فقد شارك في البطولة العربية للفرق الفائزة بالكأس، بعد تتويجه المستحق بكأس العرش، وكان فرح المغاربة كبيرا حين أحرز لقبه العربي الأول، بعد مشوار أكثر من رائع في البطولة، وانتصر في النهاية على فريق المقاولون العرب المصري بهدف لصفر، ونال لاعبه الكبير عزيز أوزوكات جائزة أحسن لاعب في الدورة. هل كان الفريق البيضاوي ينتظر شيئا آخر أكثر من هذا؟
سنة بعد لقبه العربي، سيتمكن الأولمبيك البيضاوي من الوصول إلى نهاية كأس العرش، ليجد أمامه نفس الخصم الذي واجهه في نهاية 83 تحت اسم جمعية الحليب، كان فريق الرجاء يرغب في الإطاحة بخصمه البيضاوي، وهو الأمر الذي لم يتحقق بعد أن انهزم النسور أمام الأولمبيك بهدف وحيد في مباراة تاريخية لن ينساها البيضاويون بسرعة. وفي نفس السنة سيتوجه فريق الأولمبيك إلى مدينة جدة السعودية ليدافع عن لقبه العربي، أبدع الفريق كالعادة وهزم فريق السد القطري في نهاية رائعة وحقق لقبه الثاني على التوالي، كما حقق لاعبه أوزوكات لقب أفضل لاعب في الدورة للمرة الثانية كذلك، وكان فرح المغاربة كبيرا بفريق أمتعنا كثيرا، وأهدى المغرب فرجة مستحقة من عواصم عربية، وجاء جمهور عريض إلى ملعب تيسيما ليشاطر الفريق أفراحه، وحفظنا جميعا أسماء لاعبيه المتوجين، الدغاي، عرشان، الساخي، القدميري، البكاري، الزيتوني، بو الرواين، فضيل، أوزوكات موماريس وشيبا.. لقد كان الفريق يتوفر على تشكيلة جيدة، وأسعدنا يوما أن نتفرج عليه بفخر ولن نبخل عليه بالتشجيع.
في سنة 1993، حمل الفريق حقائبه وتوجه إلى الدوحة القطرية، فقد كانت كل الأندية تسأل عنه وتبحث عن كل الخطط لمنعه من حصد الألقاب، وأصبح اسمه أشهر من نار على علم، واستحق لاعبوه إشادة جماهير عربية أسعدها الذهاب إلى الملعب للاستمتاع بفنيات فريق مغربي كان على موعد آخر مع التتويج، فقد انتصر وأمتع وهزم فريق القادسية السعودي في مباراة النهاية وحافظ على لقبه للمرة الثالثة على التوالي، وهذه المرة فاز لاعبه حسن بوالرواين بلقب أفضل لاعب في الدورة، لقد كان بوالرواين لاعبا كبيرا استحق شهادات التقدير من الخصوم قبل المحبين.. وأصبح للأولمبيك إنجاز تاريخي لم يتحقق لناد آخر قبله ولا بعده، ففي سنوات قليلة، أصبح للبيضاء موال جميل يتردد على أسماعنا في كل المحافل الرياضية، وكان الفريق قريبا من لقبه الرابع بالقاهرة..
سنة بعد إنجازاته التاريخية، سيصعد فريق الأولمبيك إلى بوديوم الفرق الفائزة بلقب الدوري المغربي، سيعانق اللقب الذي غاب عن خزائنه، والذي كان خاتمة تألقه الكبير في ميادين الكرة.
طيلة مساره الرياضي، استقدم الفريق لاعبين كبارا كاللاعب/الظاهرة ظلمي، في انتقال رياضي شد إليه أنظار كل المهتمين بالشأن الرياضي، وكان الفريق قلعة للنجوم، فقد جاء بالمدافع البياز، ولعب له الشوح وشعيب ودربه العماري وبلاتشي وحرمة الله والبطاش والخلفي... وطبع على مساره الرائع بالألقاب، لكنه اختفى من بطولتنا، أصبح نسيا منسيا، بعد اندماجه مع الرجاء سنة 1995 في حدث
رياضي لم يتقبله العديد من عشاق الكرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.