دفاع المشتكيات يطالب بوعشرين بمليار و300 مليون “تعويضا عن الأضرار”    "السياسة الجنائية بالمغرب و مدى ملاءمتها لمبادئ حقوق الإنسان" موضوع ندوة بقاعة رآسة جامعة عبد المالك السعدي    بالأرقام .. هذه حصة كل قطاع من مناصب الشغل بمشروع “مالية 2020” حصة الأسد لوزارة الداخلية    وزارة أمزازي تتبرأ من بلاغ مزيف حول تأجيل مباراة توظيف أطر الأكاديميات بعد انتشاره على الفايسبوك    لقجع يدعم المحليين قبل مواجهة الجزائر    باريس سان جيرمان يقسو على نيس برباعية في الدوري الفرنسي    سولسكاير يدعو ل"المجازفة" ضد ليفربول    النجم المغربي الصاعد ضمن أفضل مواهب هولندا    زعيم “البوليساريو” يدعو الرئيس التونسي الجديد إلى لعب دور إيجابي لحل قضية الصحراء    الأحرار يعقد أول اجتماع لمكتبه السياسي بعد التعديل الحكومي (فيديو) أخنوش: سنناقش برامج الحزب في المستقبل    الحريري يمهل شركاءه « 72 ساعة » للخروج من الأزمة    فرنسا تحبط مخططا إرهابيا شبيها بهجمات 11 شتنبر بأمريكا    أردوغان يهدد بالتحرك ضد دمشق في حال أقدمت على “تصرف خاطئ”    تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البرصا والريال وهذا الموعد الجديد    بنحليب يقود الرجاء لفوز كبير على وفاق بوزنيقة    كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"    طنجة.. القبض على شبكة إجرامية مبحوث عليها وطنيا من أجل الاختطاف والسرقات    مصدر ينفي اجتماع السلطات المغربية والإسبانية بسبتة    ذيْلُ الطَاوُوس.. حِكَايَاتٌ وَهُمُومٌ فَوْقَ بَعضِها!    تقرير حقوقي يرسم صورة قاتمة عن المغرب في 2018: تراجع طال كل الحقوق والتضييق مس الحقوقيين والصحافيين    حالة طقس يوم غد السبت    جمع الرجاء يحقق رقما قياسيا    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    اختيار خليج الداخلة ضمن نادي « أجمل الخلجان في العالم »    العامل خلوق بإنشادن لتسريع اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة بالجماعة    إسماعيل حمودي يكتب.. قرار نبيل    أكمل 43 يوما.. معتقل "حراك الريف" ربيع الأبلق دخل في إضراب اللاعودة وحقوقيون يدون ناقوس الخطر    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    محمد رمضان يكشف حقيقة فيديو « قيادة الطائرة »    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    الرئيس المنتخب قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستوري الأربعاء المقبل    بنعبد الله: رسالة الدكالي أمر هامشي وهناك قضايا كبرى مطروحة للنقاش على قيادة الحزب    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات ضد تركيا    الهاكا تنذر إذاعة “ميدي 1” بسبب الإشهار بين نشرتين إخباريتين إشهار غير معلن    تطوان تحتضن ندوة للتحسيس بضرورة التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    نجل "إل تشابو" يشعل المعارك في المكسيك    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    الاسكتلندية تيلدا سوينتون رئيسة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم    منخرطو الرجاء يصوتون بالإجماع على إنشاء شركة رياضية خلال الجمع العام الذي استمر لساعات    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    قصص قصيرة .. بيْنَ يدَيْ نوم مختلف (في الذكرى الثانية لوداعِ عزيزٍ)    أغنية جديدة للفنان وحيد العلالي    عندما يجد الفنان نفسه «أعزل» .. ماجدوى وزارة الثقافة ؟    حرب خفية بين المغرب والجزائر على « الغاز »    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سطاد المغربي.. حكاية فريق كبير سقط بعد طول تألق من القمة إلى السفح ويعيش الآن على ذكريات ماض جميل
احتل رتبة الوصيف في القسم الأول وفاز بثلاثة ألقاب قبل الاستقلال وتأهل إلى ربع نهاية كأس العرش ولعب له بنمبارك ومالقا
نشر في المساء يوم 17 - 07 - 2014

هي فرق ذاع صيتها، فازت بألقاب وتربعت يوما على عرش البطولة الوطنية، لكنها الآن أصبحت نسيا منسيا..
«المساء» تدعوكم إلى التعرف على أندية وطنية، تسكن أرشيف الرياضة المغربية، لا يذكرها البعض إلا في مناسبات قليلة.. فرق كانت مصدر فخر لجمهورها، وقدمت للمغرب أسماء لاعبين كبار موهوبين، ساهموا يوما في صنع مجد الرياضة المغربية.. لكنها بعد سنوات تألق، توقف نبضها، وصارت في خبر كان، وأصبح الحديث عنها أشبه ب«حجايات» جميلة نحتاج معها إلى صيغة الماضي، «كان يا ما كان».. لنبدأ حكاية فرق عزت ثم هانت..
يتساءل العديد من المهتمين بشؤون كرة القدم: أين فريق سطاد المغربي لكرة القدم؟ وأعرف أن هناك جيلا جديدا يسأل بدوره عن فريق كان يوما واحدا من العلامات البارزة في تاريخ كرة القدم المغربية..
سطاد المغربي.. سمعت وقرأت عنه، وكان الحديث يأتي دوما بلغة الإبهار، فقد تشكل الفريق يوما من كبار الكرة المغربية، العربي بنمبارك وعبد الله مالقا وعبد الرزاق الوركة... كان الفريق طيلة مساره الرياضي مهاب الجانب، يقام له ويقعد، ويكفي الفريق فخرا أن الأب جيكو كان لا ينام ليلة مباراة الرجاء ضد سطاد المغربي، كان الرجل يعرف حجم خصومه، وكان عليه أن يهيئ فريقه جيدا لمواجهة خصم من العيار الثقيل.. يحفظ التاريخ للفريق دوره الفعال في محاربة الاستعمار، وتعترف له الأندية بالباع الطويل في كرة القدم.. ولكن الفريق الآن خارج مساحة النور، يتحسس طريقه في قسم هواة تضيع فيه لمسة الإبداع ويفتقد في أحايين كثيرة لدفء المنافسة القوية.. تلكم سادتي حكاية فريق هوى من القمة إلى السفح، حكاية تستحق أن تروى لجيل ربما لا يعرف عن الفريق سوى اسمه، ولا يحفظ له في ذاكرته بجولات بطولية في قسماللكبار كان حصانها الرابح.. وتعالوا سادتي لتعرفوا بقية الحكاية..
في سنة 1919، كانت ولادة سطاد المغربي، من طرف العديد من فعاليات المجتمع المدني، فقد تجمع مغاربة وفرنسيون لتأسيس فريق يدافع عن استقلال البلاد، كان الاسم على غرار سطاد الفرنسي، وإشارة قوية إلى مغربة الفريق، لتسير على نهجه فرق أخرى عربية وإفريقية عانت يوما ويلات الاستعمار، فكان فريق الملعب التونسي وفريق الملعب المالي.. كانت بداية الفريق قوية جدا، شارك في بطولة الجامعة الحرة ليحرز درعها في سنوات 1924 و1935 و1945، كان ذلك قبل الاستقلال، لتفتح شهية الفريق على مزيد من الألقاب، ففاز في سنة 1948 بكأس المغرب العربي.
في ذلك التاريخ البعيد، قاد أحمد الشهود وشعبي كروم فريق سطاد ليكون واحدا من الفرق الرائدة في كرة القدم، انخرط الفريق في جامعة الكرة المغربية، وتم احتضانه من طرف المكتب الوطني للسكك الحديدية، طيلة سنوات خلت، قبل أن يفسح العقد في تسعينيات القرن الماضي.. كان الفريق مطالبا بأن يخلد اسمه في أرشيف الرياضة المغربية، كان يمضي منتشيا بلاعبين كبار، فقد لعب له ودربه العربي بنمبارك، وعبد الرزاق الوركة، أول لاعب احترف في المكسيك، وعبد الله مالقا، وعبد القادر الرايس، الذي عزز صفوف الأسود في إقصائيات مونديال مكسيكو 70، وشارك في أولمبياد 1966 وضم أيضا بين صفوفه رمضان وعزوز وأسماء أخرى كثيرة في ستينيات القرن الماضي.
تمكن سطاد المغربي من لفت انتباه كل المتابعين لمسار بطولتنا الوطنية في تلك الفترة، واستطاع بفضل هذا الجيل من اللاعبين المبدعين أن يحتل رتبة الوصيف في بطولة القسم الأول، كان ذلك سنة 1964، نافس الفريق فرقا كبيرة كالوداد والرجاء والجيش، استحق احترام خصومه دون استثناء. ولعب الفريق سنوات بعد ذلك ربع نهاية كأس العرش في سنة 1982، وانهزم أمام الرجاء بهدفين نظيفين في مباراة استمتع بها جمهور الفريقين كثيرا.
بعد رحلة طويلة للبحث عن ألقاب، سيجد الفريق نفسه مرغما على الخروج من قسم وطني أول كان أحد أسمائه البارزة التي تستحق الاحترام.. ففي سنة 1970، سينزل الفريق إلى القسم الثاني، وظل يصارع من أجل العودة طيلة أعوام كثيرة، قبل أن يكتب له الصعود من جديد في سنة 2001، ليعود من حيث جاء سنة واحدة بعد ذلك. لكن الفريق تعثر من جديد وهوى سريعا إلى أقسام الهواة، وقاوم لكي يعود إلى القسم الثاني، فقد عانى الفريق كثيرا من قلة الإمكانيات المادية، وعانى أكثر وهو يبحث عن بطاقة العبور إلى القسم الثاني.
يروي جمال السنوسي، رئيس الفريق حكاية البحث عن إعادة أمجاد سطاد المغربي: «كان فريق سطاد المغربي قويا بلاعبيه بمسيريه وبجمهوره الكبير، كان مفخرة حي لقبيبات والعكاري، ويتذكره كل المهتمين بنوع من الفخر، فقد عبر الفريق سريعا إلى ذاكرة العديد من المغاربة داخل الرباط وخارجها.. واليوم تتوفر للفريق كل الإمكانيات المادية ولديه ملعب جيد ووسيلة نقل خاصة ويلعب بعقلية احترافية، ويكفينا فخرا أنه واحد من فروع متعددة لنادي سطاد المغربي الذي أهدانا يوما بطلا كبيرا في رياضة كرة المضرب اسمه العيناوي ويتصدر البطولة في رياضة الكرة الحديدية وكرة اليد، وآخر عنقود في الفريق هو الراقي، وحتما سيعود الفريق إلى سابق عهده بإرادة جميع الغيورين».
درب الفريق أحمد الشهود وفيغاس وكليزو ولخميري والعربي بنمبارك والرايس والبوزيدي وضم يوما أسطورة الحراسة حسن بلمكي الذي انتقل فيما بعد لفريق الفتح الرباطي.. لكن الفريق يقبع الآن في قسم الهواة يحاول أن يعيد صياغة مجد قديم، وهو الذي تغنت مدينة الرباط يوما بمجده في العديد من المناسبات الرياضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.