وسط فوضى.. أحيزون رئيسا لألعاب القوى.. والكروج يطالب بتدخل الملك جامعة ألعاب القوى    البيجيدي: “القانون الإطار” انزاح عن الرؤية الاستراتيجية في اللغات بمجلس النواب    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    التوحيد والإصلاح : قانون فرنسة التعليم يرهن مستقبل المغرب وأجياله بخيارات لغوية أثبتت فشلها    "كان 2019" أرقامها قياسية    الكشف عن سبب مماطلة رئيس برشلونة في صفقة نيمار    جيانجسو يثير التكهنات بمتابعة حساب "بيل" على انستجرام    إنييستا يصبح سفيراً لأساطير الدوري الإسباني    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    العثماني ينجح في إقناع الأزمي بالبقاء على رأس الفريق النيابي ل”البيجيدي”    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    هذه المهمة تنتظر حمد الله والنصر يسابق الزمن لتجهيزه    الدار البيضاء: توقيف شخص لتورطه في ارتكاب سرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من أمام وكالة بنكية    العثماني: كلفة المخططات التنمية الجهوية بلغت 411 مليار درهم    حادثة مدينة الملاهي في طنجة.. مصابون يحكون ل”اليوم 24″ تفاصيل الواقعة- فيديو    حسنونة تنجح في تنظيم سباقها الأول على الطريق دعما لفئة متعاطي المخدرات    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    “محامي السيسي” يقاضي اللاعب محرز.. والجزائر ترد عليه بسبب تجاهله رئيس مجلس الوزراء المصري    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    جريمة مروعة اهتزت على وقعها العاصمة العلمية ..اغتصاب فتاة ثم حرقها بفاس    محامي مغربي: "الإعدام عقوبة همجية، والقاضي لا يجب أن يكون مقتنعا بحكم الله"    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    الإعلام السعودي يستعرض مشوار ياجور    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    جلالة الملك يهنئ عاهليْ بلجيكا بمناسبة العيد الوطني لبلدهما    النهج الديمقراطي: هدف الحكومة من المصادقة على “قانون الإضراب” هو القضاء نهائيا على العمل النقابي    أشبيلية يهزم ليفربول في مباراة ودية    فرقة المراقبة المشتركة بين الجمارك والأمن الوطني تحجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    نشرة خاصة: الحرارة في المغرب ستصل إلى 46 درجة ابتداء من الأربعاء    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعتقال «وفد التامك» من المطار بعد عودته من تندوف و«لادجيد» تتكفل بالتحقيق معهم
نشر في المساء يوم 09 - 10 - 2009

اعتقلت مصالح الأمن بمطار محمد الخامس، بعد ظهر أمس الخميس، عناصر المجموعة الصحراوية المتكونة من سبعة أفراد والتي أقدمت على زيارة مخيمات الحمادة بتندوف مباشرة بعد أن حطت الطائرة التي كانت تقلهم.
وينتظر أن تسند مهمة التحقيق مع السبعة، الذين زاروا تندوف واستبقلوا من طرف البوليساريو استقبال الأبطال، إلى عناصر من المخابرات العسكرية المغربية المعروفة اختصارا ب«لادجيد»، حيث تقرر أن هذه الأخير ة هي التي ستشرف من الآن فصاعدا على كل الملفات التي يتهم فيها مغاربة بالتخابر مع قوى أجنبية بعد أن كانت تسند مثل هذه الملفات إلى عناصر مراقبة التراب الوطني قبل أن تحال على النيابة العامة بعد استكمال التحقيق مع المتهمين.
وتعذر على نشطاء من التنظيم الذي ينتمون إليه ممن توجهوا إلى المطار لاستقبالهم الاتصال بهم حيث بقيت هواتفهم مغلقة. قبل أن تقلع الطائرة التي كان على متنها سبعة عناصر من بوليساريو الداخل من مطار الجزائر في اتجاه مطار محمد الخامس أمس الخميس، اختار زعيم المجموعة علي سالم التامك تنظيم ندوة صحافية ندد من خلالها بما تعرض له خمسة زملاء له حاولوا، بداية الأسبوع الجاري، تنظيم زيارة ثانية لمخيمات تندوف وتم منعهم من قبل السلطات المغربية عندما وطئت أقدامهم النقطة الحدودية بئر الكندوز مع موريتانيا، محاولا بذلك استباق ما يمكن أن يتعرضوا له عند ما تطأ أقدامهم أرضية مطار محمد الخامس. حيث راجت، صبيحة، أمس الخميس، أنباء قوية عن اعتقالهم. التامك أدلى، خلال هذه الندوة، بشهادة كال فيها عددا من الاتهامات للشرطة المغربية كما استعرض ما اعتبره «انتهاكات لحقوق الإنسان تعيش على إيقاعها المناطق الصحراوية»، مشيرا إلى أنه في كل المدن الصحراوية التي وصفها ب«المحتلة» «يذهب السكان الصحراويون ضحية الانتهاكات المستمرة»، على حد تعبيره. وأضاف التامك الذي كان يتحدث وكأنه قيادي في جبهة البوليساريو، أنها «أول مرة نحضر فيها إلى الجزائر لندلي بشهاداتنا حول معاناة إخواننا الصحراويين ولنقول كذلك إنهم يبقون متمسكين بالقضية الشرعية لبلدهم». واعتبر الزيارة التي يقومون بها «بمثابة الرد على سياسة تجاهل حقوق الشعب الصحراوي من قبل سلطات الاحتلال التي تمارس قمعا يوميا ومستترا ضد الصحراويين الذين يطالبون بالحق في تقرير المصير المعترف به من قبل المجموعة الدولية». ولم يجد التامك أدنى حرج وهو يتحدث أمام ما يسمى ب«اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الصحراوي»، المدعومة من طرف المخابرات الجزائرية في أن يصف السلطات المغربية ب«سلطات الاحتلال». غير أن متدخلا آخر من نفس المجموعة كان أكثر جرأة منه ووصف السلطات المغربية ب«سلطات العدو». ولأول مرة تثير زيارة قام بها بضعة أشخاص من بوليساريو الداخل إلى تندوف ضجة إعلامية وسياسية كبرى بالمغرب، حيث أدانت مختلف التشكيلات السياسية المغربية هذه الزيارات، معتبرة إياها خيانة عظمى للوطن ونوعا من التخابر مع الأجنبي، حيث ذهبت بعض المواقف إلى حد مطالبة الدولة المغربية بإنزال أقصى العقوبات بعناصر هذه المجموعة وعرضهم على أنظار المحكمة العسكرية، بتهمة التخابر مع الأجنبي. وفي الوقت الذي تتصاعد فيه الأصوات المنددة والمتهمة بالخيانة، اعتبر محمد المتوكل، عضو تجمع المدافعين عن حقوق الصحراويين المعروفة اختصارا ب«الكوديسا» الذي تنتمي إليه عناصر هذه المجموعة، التهم الغليظة المتعلقة بالخيانة غير ذات جدوى ولا تستند على أي أساس، موضحا في تصريح ل«المساء» أن من يريد التخابر مع دولة أجنبية لا يسلك هذه المسالك التي سلكها هؤلاء، مشيرا في السياق ذاته إلى أن سبب كل هذه الضجة التي حامت حول الزيارة التي قاموا بها هو كونها جاءت من قبل أشخاص سبق أن تعرضوا للاعتقال ومعروفون داخل الوسط الصحراوي والحقوقي المغربي. واعتبر المتوكل سفر هؤلاء إلى تندوف بشكل جماعي فيه نوع من الجرأة والشجاعة غير المسبوقة، كاشفا أن الزيارة التي قاموا بها شملت مؤسسات مدنية وعسكرية في المنطقة. وأوضح المتوكل أن برنامج الزيارة تضمن جولة في منطقة تيفاريتي المتنازع حولها، حيث وقفوا هناك على بعض المنجزات التي تحققت والتي تشرف عليها الناحية العسكرية الثانية. عناصر المجموعة استقبلوا كذلك من طرف وزير ما يسمى «الدفاع الصحراوي» لمين البوهالي وزعيم الجبهة محمد عبد العزيز، ونفى المتوكل أن يكون لقاء هؤلاء قد تضمن لقاءات سرية مع مسؤولين في المخابرات الجزائرية، لكن مصادر مطلعة تحدثت عن التقاط صور لهؤلاء وهم بصحبة مسؤولين في المخابرات الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.