صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية يعقد أولى دورات مجلسه الإداري    فلاشات اقتصادية    أرامكو .. تراجع أسهم السعودية وأزمة عالمية تلوح في الأفق    الصين تكشف النقاب عن مكونات قطارها المغناطيسي بسرعة 600 كلم في الساعة    ONSSA يحذر الفلاحين من استعمال المبيدات المحظورة في مزارعهم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    عموتة: "التركيز والحماس حاضران .. وسنكون في الموعد أمام الجزائر"    تصويت الرجاء…    لاعبو الرجاء والوداد يلتحقون بتربص المحلي    المغرب الفاسي يدعم صفوفه بلاعب إيفواري    كان يطارده الأمن والدرك.. تفاصيل اعتقال فرقة أمنية خاصة ل”مافيوزي” بمحطة وقود بالعروي بعد مقاومة عنيفة وحجز مسدس و39 رصاصة    بعد تمتيعه بالسراح المؤقت ….السلطات الفرنسية تكشف عن هوية ضحية الكوميدي المغربي جوادي    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    بلقيس معجبة بحاتم عمور.. وتتمنى ديو قريب مع سعد المجرد    بالفيديو.. سيارة تقتحم مدخل برج ترامب في نيويورك    مالي تثمن عاليا ما يوليه المغرب من أهمية لتكوين الطلبة الماليين    في إطار تخليد الذكرى الستين لتأسيس الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الكاتب الأول للحزب يدعو كتاب الأقاليم والجهات ومنسقي القطاعات الوطنية إلى تنظيم فعاليات جهوية ومحلية وإطلاق مبادرات تكريمية للرموز والمؤسسين    الأمم المتحدة تبحث تعيين مبعوث صيني أو إفريقي للصحراء    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    تحديد تاريخ جديد لانطلاقة “VAR” بالبطولة المغربية بعد الإعلان عن اعتماد التقنية    لقجع يعد بفضح الفساد داخل الكاف ويدعو الأندية الوطنية إلى التحرك الجماعي    نهضة الزمامرة يعزز صفوفه بلاعبين جديدين    رحلة امرابط وحمد الله بدوري أبطال آسيا تتوقف في قطر    الثروة التي تروجها البنوك المغربية تناهز 1409 مليار درهم : قيمة المساهمة الرأسمالية لمالكي البنوك في هذه الثروة 62 مليار درهم    هذا ما اشترطه عدو للنهوض بالسياحة    درجات الحرارة تصل إلى 45 درجة الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    إقالة الكاتب العام لوزارة الصحة على خلفية قضية سقوط فتاة من غرفته في فندق    في “مرافعة” ختامية.. محامو الحراك يطالبون بفك الأزمة من جذورها وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين    اسم وخبر : توقيف مسؤول أمني كبير بشفشاون يقود سيارة مشبوهة وسط مدينة تطوان    رغم تأجيل تيار المستقبل لمؤتمره .. تيار بنشماس: لا مصالحة مع رموز التمرد والانقلاب    روحاني للسعودية : هجمات أرامكو بمثابة تحذير لإنهاء حرب اليمن    طلبة الجزائر ينزلون في مظاهرات حاشدة رفضا لتنظيم الانتحابات الرئاسية    بحث سبل إقرار يوم عالمي لمناهضة « الإسلاموفوبيا » بالمغرب    صوفيا هادي تعرض مسرحية “السقوط” لألبير كامي في باريس    اختتام فعاليات دورة تكوينية بتطوان في تعليم اللغة العربية و التعريف بالثقافة المغربية لفائدة طالبات وطلبة من روسيا    بعد صدمة نتائج الانتخابات.. نتنياهو يدعو لتشكيل «حكومة صهيونية قوية»    صفعة للبوليساريو.. بريطانيا تدعم جهود المغرب لحل نزاع الصحراء    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    امانديس تغضب رؤساء جماعات بالمضيق الفنيدق    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    أكثر من 26 مليار سنتيم تُصرف سنويا لجمع نفايات مراكش    ضرب «أرامكو» السعودية يهدّد جيوب المغاربة    إطلاق أسرع شبكة إنترنت في العالم رسميا هذا الأسبوع    فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية    الانتخابات البرلمانية الإسبانية المبكرة في 10 نوفمبر    أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان    نصائح من ذهب.. كيف تحمي عينيك من ضرر الهواتف الذكية؟    دراسة.. علماء يكشفون أهمية « أتاي » لصحة الدماغ    على شفير الافلاس    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستقبل مجهول ينتظر مواهب مغربية بأوروبا
نشر في المنتخب يوم 18 - 05 - 2019


برقوق،إحطارين ، شويعر وباسي ..هل جنوا على أنفسهم؟
مابين مسألة الإختيار وضغط بلدان الإقامة يضيع حلم الدولية
أسئلة كثيرة تستمد مشروعيتها من المآل غير المرغوب فيه لعدد كبير من المواهب المغربية، من الطيور المهاجرة بالخارج والتي رصدها مسؤولو الكرة بالبلدان التي ينشطون بها،وعراقيل كثيرة يعيشها أبناء المهجر لإختيار المنتخب الذي سيمثلونه.
وبين المجهودات التي تبذلها جامعة الكرة المغربية عبر خلق جسور تواصل مع المحترفين المغاربة في القارة العجوز تكبر علامات الإستفهام بخصوص مستقبل العديد من المواهب التي مازالت حائرة ولم تختر بعد الفريق الوطني الذي ستمثله .
قضية الإختيار

كثيرا ما لاحقنا قضية إختيار أبناء المهجر في أوروبا للمنتخب الذي سيمثلونه و التي لا يشكل المغرب استثناءا فيها بالمقارنة مع بلدان شمال إفريقيا، حتى وإن كانت الأرقام والإحصائيات المهولة بالفعل تضعه على رأس اللائحة إفريقيا وعربيا، للبلدان والمنتخبات التي يتعرض لاعبوها لضغوطات تمثيل بلدان الإقامة وإدارة الظهر للمنتخبات المغربية في مختلف الفئات سواء تعلق الأمر بالفتيان أو الشبان ناهيك عن المنتخب الأول.
كثيرا ما توغلنا لإيجاد مقاربة الحد من تضييع المواهب المغربية أو التعاطي الحكيم معها بالشكل الذي يفضي للنهاية السعيدة التي يتمناها الكل، وهي أن يحتضن المنتخب المغربي أبناءه المهاجرين دون أن يحظى بمنافسة شديدة من بلدان المهجر التي ينشط فيها كل هؤلاء.
وفي الوقت الذي ترتفع فيه الأصوات كلما سحب بلد أوروبي موهبة أو لاعبا من المنتخب المغربي، توجه سهام النقد اللاذعة للاعب وأسرته ومحيطه وتتجاوز هذه الأصوات أحيانا مداها المسموح به لتطعن في وطنية هذا اللاعب وشعوره القومي بالإنتماء لبلده.
ضغط وتهديد
هناك حقائق مذهلة ترتبط بواقع الضغط المرتفع الذي يعيشه اللاعبون المغاربة ممن يحملون جواز سفر أوروبي، أو ممن هم محل نزاع بين تمثيل الأسود ومنتخبات أوروبية.
أحيانا يرتفع الضغط للتهديد بالطرد وتجميد وضع اللاعب داخل نادييه والتضييق الشديد على منافذ تحليقه صوب آفاق احترافية أرحب، وأحيانا بالإغراء وإظهار مزايا اللعب لمنتخب هولندا أو بلجيكا أو فرنسا مثلا بكل ما يحمله الرهان من مستقبل وردي للاعب وبين اللعب لمنتخب مغربي يدمن الإخفاقات والفشل والخروج الصاغر من كل التظاهرات والمسابقات التي ينافس عليها.
مسؤولون كثر بفرق أوروبية يضغطون على اللاعبين المنحدرين من أصل مغربي،بإعتبار أن بلد الإقامة هو الذي خسر أمواله لتكوين اللاعب وإهتم به وهو صغير السن عوض موطنه الأصلي الذي رصده مسؤولوه بعدما كبرت أسهمه.
الوطن ينادي
يبدو أن لعنة الوطن لاحقت عددا من اللاعبين المغاربة الذين أداروا ظهرهم لمنتخب بلادهم جعلت البعض يشمت في هذا المآل الحزين، ويؤكد أنه للأوطان مقامها الذي ينبغي أن يصان وحرمتها التي يجب أن تظل محاطة بالتقدير اللازم.
من لاعب إشبيلية منير حدادي الذي أدار ظهره للمغرب في الأونة الأخيرة إلى أنور غازي ،يبدو أن لعنة الوطن الأم تصيب كل من إختار بلد الإقامة،في ظل تجاهل العديد من المنتخبات الأوروبية للاعبين المغاربة بمجرد لعبهم بعض المباريات بقميص بلدان المهجر.
الندم لا يقتصر على اللاعبين فحسب والذين يستشعرون المقلب كونهم خدعوا بالوعود الحالمة، بل يسري حتى على أسر هؤلاء اللاعبين والتي تقصد المغرب كل صيف وتعيش غربة في أرض الميلاد وبلدها الأصلي، غربة نتيجة نفور المواطنين منهم والتعامل معهم على أنهم خانوا انتظارات أبناء الوطن الأصلي وهو ما يدخلهم دوامة ندم شديد لا تنتهي هواجسه.
برقوق،شويعر وأخرون
مواهب كثيرة لم تحسم في أمر لعبها مع المنتخب المغربي، ورغم توالي لوائح الناخب الوطني هيرفي رونار، وحتى الهولندي مارك فوت ربان الأولمبيين لم تشملها دعوة الحضور لحمل ألوان القميص الوطني.
أيمن برقوق جناح فوروتونا دسلدورف المعار من فرانكفورت، ومعه منير شويعر مهاجم لانس الفرنسي،وعثمان أوسعيد متوسط ميدان أوتريخت الهولندي، ناهيك عن محمد إحطارين متوسط ميدان إيندوفن الهولندي،يتواجدون في مفترق الطرق ولم يحسموا بعد في المنتخب الدولي الذي سيمثلونه لأسباب مختلفة،لعدم إهتمام أطقم المنتخبات الوطنية أحيانا وإنتظار دعوة بلدان الإقامة، وهو المعطى الذي يجعل العديد من اللاعبين يتيهون ويصبحون بمستقبل مجهول مثلما حدث مع عبد الحميد الصبيري لاعب هيدرسلفيلد تاون،الذي ظل يتماطل قبل أن يلفظه الألمان ويضعه المغرب في خانة الرافضين لحمل القميص الوطني،شأنه في ذلك شأن أمين باسي لاعب نانسي الفرنسي الذي رفض ربان الأولمبي المغربي الإعتماد عليه بعدما أعرب عن رغبته في اللعب مع المنتخب الأول بدل الفريق الوطني لأقل من 23 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.