هذه هي المناطق التي ستعرف أمطارا عاصفية وارتفاع درجات الحرارة اليوم وغدا    مديرية الأمن الوطني تنظم الدورة 2 لأيام الأبواب المفتوحة للأمن    أخنوش: “التجمع” منخرط في الرؤية الملكية الرامية لمعالجة مكامن الخلل في القطاعات الاجتماعية    رئيس الحكومة يمثل جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس المالي    الخازن العام للمملكة يستحضر توجيهات الملك محمد السادس لتحقيق العدالة الاجتماعية    رئيس الحكومة: وضعنا مخططا لمحاربة الفساد طبقا للتوجيهات الملكية السديدة    انخفاض طفيف في المواد الإستهلاكية بتطوان    رونالدو يشعر بأنه مضطهد من "اليويفا"    الحكم على نجم ريال مدريد بالسجن بسبب التهرب الضريبي    بوفال أساسي للمرة الأولى مع سيلتا فيغو    انتحار شاب بحي زيانة بتطوان    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    محكمة مصرية ترفض طلب مبارك ونجليه التصالح بقضية "القصور الرئاسية"    لوبيتيغي يعلن قائمة مفاجئة لمواجهة إسبانيول    مورينيو يعتبر أن لقب المونديال منح بوغبا دفعا إضافيا    العراقي عدنان حمد يقترب من تدريب الوداد    24 قتيلاً في هجوم مسلّح استهدف عرضاً عسكرياً في إيران..    اجيو تشوفو اخنوش كوايري. فرقتو فماتش دار المساواة ربحات شبيبة حزبو    نشرة إنذارية..أمطار قوية وعاصفية مساء اليوم السبت بأكادير وإنزكان، وأيت ملول، وتيزنيت،وتارودانت واشتوكة أيت باها.    هشام الفقيه، أستاذ جعل من العمل الجمعوي رافعة لانتشال التلاميذ من خطر الهدر المدرسي    اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ    فلاش: “صوفيا” في القاعات    استئنافية طنجة تدين جنديين بالسجن على خلفية غرق 40 شخصا مرشحين للهجرة السرية    سياسي ألماني يعارض ترحيل المهاجرين المغاربة.. بلدهم لا يحترم حقوق الإنسان ويجرم منتقدي الحكومة    أزيد من200000 تلميذا غادروا المدرسة خلال السنة الماضية    أخنوش: "البيجيدي" ليس عدوا لنا والمعارك الجانبية لا تهمنا    تأييد التصفية القضائية ل “سامير”    المنتدى الدولي لصناديق الثروة السيادية ينتخب ماجد الروميتي رئيسا جديدا    العثماني: الفساد يفوّت على المغرب إمكانية بناء 150 مستشفى حديث ومجهز    مطلوب حشاشين للعمل في وظائف بأجر مغري في كندا    المغرب يسلم قسا سابقا لمواجهة اتهامات بالاعتداء الجنسي في نيو مكسيكو الأمريكية    وزارة التعليم تطمئن: فقط 222 ألف تلميذة وتمليذ غادروا المدرسة الموسم الماضي!    لمجرد ممنوع في “دوزيم” و”هيت راديو”    لاعب يتأخر عن مباراة فريقه في الدوري الإيطالي بسبب "الصلاة"    “كيدز يونايتد” في “دونور”    بيبول: الإبراهيمي يكشف مشاريع رشيد طه    سان جيرمان يستعد لقطع الطريق على برشلونة    "مناجم" تنهي دراسة جدوى استغلال منجم للذهب بالغابون    أطباء القطاع الحر يراسلون الحكومة ويهددون بالتصعيد إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم    “صوفيا” لمريم بنمبارك يمثل المغرب في مهرجان دولي للأفلام ببلجيكا يعد فيلمها الروائي الأول    من ساحة القتال إلى منصة الغناء..فضل شاكر يعود من جديد    مقترح قرار للبرلمان الأوربي يبرز الجهود التنموية بالأقاليم الجنوبية    تركيا: أمريكا تستخدم الدولار كسلاح ضد دول أخرى    1200 مغربي يموتون سنويا بسبب أمراض القلب    صوناصيد تبصم على أداء مشجع منذ مطلع 2018    غوغل تعترف بالسماح باختراق خصوصية البريد الإلكتروني    مركز الظرفية: المديونية الخارجية للمقاولات صارت مقلقة    مهرجان السينما الإجتماعية طنجة زووم فرصة للشباب لإبراز مواهبهم    العراق بعين طفل    إستمرار تلقى الأعمال الشعرية المشاركة فى مسابقة شبكة الخط الساحن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "القدس" بمدينة سلا    لو يعلمون    مشتقات حيوانية وبقايا حشرات تدخل في صناعات غذائية فرنسية    العالم الصغير    الأزهر: المنتحر ليس كافرا    علماء. نص مرضى السرطان كيموتو بسباب العلاج الكيميائي    في عصر الإنترنت.. المشاكل النفسية تتزايد بين المراهقين والشباب    تقرير عالمي يصنف السل من أكثر الأمراض المعدية فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقابة الأموي تعلن إضرابا عاما وتحذر من الاحتقان السياسي
نشر في اليوم 24 يوم 19 - 06 - 2018

حذر نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عبد القادر الزاير، من تحول الاحتقان الاجتماعي الذي تمر منه المملكة إلى احتقان سياسي، مؤكدا أن الإضراب الوطني الذي دعت نقابته إلى خوضه هو من أجل إثارة انتباه الحكومة إلى الأوضاع، لكي تسارع بالاستجابة لمطالب الشغيلة، موضحا أن النقابة اضطرت إلى اتخاذ قرار الإضراب أمام الفراغ السياسي وحالة الارتباك التي تمر منها البلاد. وأكد نائب نوبير الأموي أن الأوضاع السياسية والاجتماعية التي تمر منها البلاد ليست على ما يرام، وأن الحكومة عاجزة عن استيعاب خطورة الوضع وعاجزة عن اتخاذ مبادرات لحل المشكل، لأن المبادرات التي اتخذت لحد الآن تزيد من تعميق المشكل بدل أن تحله، وفي مقدمتها الإجراءات لمواجهة غلاء الأسعار، والخدمات الاجتماعية السيئة، مؤكدا، في اتصال مع «أخبار اليوم»، أن قرار الإضراب جاء بسبب الاحتقان الاجتماعي، واستمرار حكومة سعد الدين العثماني في الإضراب عن الحوار الاجتماعي والمفاوضات الجماعية، والاستجابة لمطالب الشغيلة المغربية، وهو الإضراب العام الذي ستخوضه نقابة الأموي يوم الأربعاء المقبل، 20 يونيو 2018، تزامنا مع تخليد ذكرى «شهداء كوميرا».
ووفقا لنداء الإضراب العام، الذي أصدرته النقابة ذاتها، فإن إضرابها هو «تعبير عن الغضب الجماعي ورفض لاختيارات الدولة التي أدت إلى الأزمة الاجتماعية البنيوية التي يعيشها المغرب، والمتمثلة في ضرب الحق في التعليم والصحة والسكن والنقل، وكذا معاناة أبناء الشعب المغربي جراء تفاقم البطالة واتساع دائرة الفقر، وطغيان الاحتكار والامتيازات، والإجهاز على المكتسبات الاجتماعية، كالتقاعد والاستقرار الوظيفي».
ودعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كافة الأجراء والتجار والحرفيين والمهنيين وعموم الفئات الاجتماعية المتضررة من السياسات العمومية اللاشعبية، إلى الانخراط في الإضراب العام. واستنادا إلى منطوق النداء، فإن الحكومة الحالية غير مسؤولة، وتتمادى في تغييب الحوار الاجتماعي عبر اتخاذ قرارات انفرادية ظالمة، والتملص من تنفيذ كل الالتزامات السابقة، والتضييق على الحريات النقابية، والتسريح الجماعي، وكذا تجاهل ضمان حق الشغل للشباب المعطل.
إلى ذلك، دعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أحزاب اليسار المغربية إلى التعبئة من أجل إنجاح الإضراب الوطني ليوم الأربعاء 20 يونيو (في يوم ذكرى الإضراب العام لسنة 1981)، معتبرة أن السياق الاجتماعي المتسم ب«حراك المقاطعة من شأنه خلق توازن في القوى لصالح الجماهير».
ودعت نقابة الأموي، قيادات ما سمتها التنظيمات اليسارية، وهي فيدرالية اليسار الديمقراطي وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي والحزب الاشتراكي الموحد وحزب النهج الديمقراطي، إلى إنجاح محطة الإضراب الوطني العام، وذلك بتشكيل لجان مشتركة مع التنظيمات اليسارية والنقابية والحقوقية، ك«أطاك المغرب» والجمعية المغربية لحقوق الإنسان والجامعة الوطنية للتعليم. واعتبرت، في رسالتها إلى التنظيمات المذكورة، أن هذا الإضراب يأتي «دعما للقضايا العادلة للطبقة العاملة، وفي سياق الحراك الشعبي الذي تخوضه مختلف الفئات الشعبية ضمن حملة ‘‘مقاطعون''، ومن أجل تعزيز انخراط كافة المناضلين والمناضلات بهدف تطوير هذه الدينامية النضالية، وتوفير كافة الشروط لإنجاحها في أفق تعديل موازين القوى لصالح الجماهير الشعبية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.