الوالي امهيدية يتفقد جرحى تصادم ناقلتي عمال بمستشفى طنجة    تفكيك شبكة دولية يسفر عن حجز 78 صفيحة من المعدن الأصفر    أجواء حارة بالجنوب خلال طقس نهار اليوم السبت    « أزمة البام ».. 80 برلمانيا يوقعون عريضة ضد قرارات بنشماش    الإعتداء على طبيب خلال مزاولة عمله وداخل مقر عمله    بعد مقاطعة الأمريكيين للهواوي الصينيون يردون الصاع صاعين    الوداد تخيب امال جمهورها بتعادلها أمام الترجي في ذهاب عصبة الأبطال الإفريقية (فيديو)    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    معز بنشريفية: "مهمتنا لن تكون سهلة في مباراة الإياب والبنزرتي مدرب كبير"    جبران ل"البطولة": "تفاجأنا بسيناريو اللقاء .. وينتظرنا شوط ثاني في تونس"    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    الزمن الذي كان.. سفر في ذاكرة الإدريسي -الحلقة15    “الوداد البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان في ذهاب نهائي أبطال إفريقيا    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    بعد تصاعد التوتر مع إيران.. الولايات المتحدة ترسل 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط    الإعلام المصري: جهاد جريشة.. الوجه القبيح للتحكيم ومباراة عالمية    "الشعباني:"كنا قريبين من الانتصار..واللقب لم يحسم بعد"    اهداف مباراة الاهلي والاسماعيلي (1-1) الدوري المصري    الخطايا العشر للحركة الأمازيغية والوصايا العشر لمحبي الأمازيغية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    تعزية في وفاة عم الزميل المصور الصحفي نبيل بكري بالزمامرة    كلميم.. توقيف أربعيني للاشتباه في اغتصابه قاصر من ذوي الاحتياجات الخاصة    الجزائر: في الجمعة 14 من الحراك الشعبي، اعتقالات بالجملة والأوضاع مرشحة للتصعيد !!    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    حملات طرد جماعي وعزل للقيادات تضرب “البام”    النقابات التعليمية الخمس تشرح أسباب ودواعي مقاطعتها الاجتماع مع وزير التربية الوطنية    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    الأمم المتحدة.. تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية "داغ همرشولد"    التعادل يحسم مباراة الترجي والوداد بذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا    افران.. حجز وإتلاف 470 كيلوغراما من المواد الغذائية غير الصالحة    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    عزيزة جلال: لص هو سبب زواجي – فيديو    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    الشرطة الجزائرية تعتقل عشرات المتظاهرين    ماي تعلن عن يوم استقالتها    الصين تحتج رسميا لدى الولايات المتحدة بخصوص هواوي    مزوار:” المنافسة الشريفة و المنصفة ، رافعة للنمو الاقتصادي”    أكادير تتجاوز سقف مليون ليلة سياحية مع نهاية الفصل الأول من 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    أحرار: الأفضل “نغبر فشي كتاب”    مسجد طارق بن زياد بالشرافات .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    فريد القاطي يتعاون مع فنان جزائري    نقابة: تشغيل “سامير” هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار “التسقيف”    برامج “الأولى” الاختيار الأول للمغاربة في الأسبوع الثاني من رمضان تم تسجيل 84 % من نسبة المشاهدة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    «يوميات روسيا 2018..» في حضرة الجمال والجلال -الحلقة14    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإسبان والأمريكان يبحثون عن مصير 12 مقاتلا بارزا من أصول مغربية
نشر في اليوم 24 يوم 28 - 02 - 2019

في الوقت الذي تلتزم فيه السلطات المغربية الصمت حيال وضع وأعداد الجهاديين المغاربة وأسرهم المعتقلين والمحتجزين في السجون والمخيمات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية الكوردية في شمال سوريا، مع قرب سقوط آخر معاقل التنظيم الإرهابي داعش في بلدة “الباغوز”؛ تقوم الأجهزة الأمنية والاستخبارتية الإسبانية بتحركات مكثفة على الأرض السورية لجمع كل المعلومات والبيانات عن العشرات من الجهاديين الإسبان من أصول مغربية أو المغاربة الحاملين لجوازات سفرها؛ وفي الوقت نفسه تسرب المخابرات الإسبانية لوسائل الإعلام معطيات تحاول من خلالها التبرؤ من هؤلاء المغاربة، تمهيدا لطردهم أو ترحيلهم إلى المغرب في حالة عادوا إلى إسبانيا، وذلك من خلال استصدار قرار قضائي يقضي بأنهم يشكلون خطرا على الأمن القومي الإسباني. هذا ما كشفته العديد من التقارير الإعلامية الإسبانية مؤخرا مع قرب سقوط داعش.
في هذا الصدد، كشفت صحيفة “إلموندو” الإسبانية في تحقيق لها، نشر الأحد، تحت عنوان “الجهاديون ال12 الإسبان المختفون في سوريا”، أن الأمر يتعلق ب12 جهاديا من أصول مغربية خرجوا من إسبانيا صوب سوريا. وأضاف أيضا، نقلا عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن أكثر من 1600 جهادي خرجوا من المغرب وحده صوب سوريا والعراق للالتحاق بالجماعات المتطرفة، كاشفا أن “أكثر من 300 منهم عادوا إلى المغرب”. وتابع، كذلك، نقلا عن مصدر استخبارتي مغربي، قائلا: “هذا دون إحصاء المغاربة الذين خرجوا من إسبانيا؛ البعض منهم جزء من الجهاديين المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية التي يطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أوروبا بتسلمهم”.
هذا وكان عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أشار في حوار مع وكالة فرانس برس، إلى أن 1664 مغربيا سافروا إلى بؤر التوتر، مبرزا أن 200 منهم عادوا إلى المغرب وتم توقيفهم وتقديمهم للعدالة؛ فيما “سقط آخرون في عمليات انتحارية، (…)، بينما فر البعض منهم إلى بلدان مجاورة”.
ويبدو أن المخابرات المغربية منزعجة من محاولة إسبانيا رمي جهادييها إلى المغرب ونسب المغاربة الناجحين لها والمنحرفين للمغرب، لهذا يتأسف المصدر الاستخباراتي قائلا: “على الرغم من قول الحكومة الإسبانية اليوم إنهم مغاربة، ربما في إطار سياسة التجاهل، إلا أن بعضهم تربوا وترعرعوا وتطرفوا بإسبانيا حتى لو لم تكن لديهم الجنسية الإسبانية”. التحقيق انفرد بكشف هوية ونشر صورة حصل عليها من الأجهزة الأمنية الإسبانية، لأحد أبرز الجهاديين الإسبان المغاربة المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، ويتعلق الأمر ببلال وهبي. وُلدَ وهبي بمدينة الفنيدق، لكن كان يعيش في الغالب بمدينة سبتة. سافر إلى سوريا، حيث كُلِّف باستقبال وإيواء وتدريب الجهاديين الخارجين من إسبانيا. في الصورة أعلاه يظهر بلال وهبي، صاحب اللحية الكثة، رفقة بعض الجهاديين المغاربة، من بينهم محمد غوبريت، يحمل السلاح، المقيم بمورسيا الإسبانية، والذي قتل في شتنبر الماضي بسوريا. ويشير المحققون الإسبان إلى أن بلال وهبي اعتقل في أواسط السنة الماضية في سوريا من قبل عناصر قوات سوريا الديمقراطية، وهو الآن يوجد في أحد السجون التابعة لها.
وأوضح التحقيق أن مركز الاستخبارات الإسباني والمخابرات العسكرية الإسبانية، تعمل جنبا إلى جانب مع وكالة المخابرات الأمريكية لرصد والكشف عن الجهاديين، الذي لديهم علاقة بإسبانيا عبر تحليل البيانات البيومترية؛ التعرف على القزحية وبصمات الأصابع وملامح الوجه، “لكن مصادر مطلعة على ملف الجهاديين الإسبان من أصول مغربية في عهد الحكومة اليمينية السابقة، رجحت “إمكانية أن يكون معظم الجهاديين ال12 قتلوا على يد الأكراد”. علما أنه في الأصل، خرج 234 جهاديا من إسبانيا إلى سوريا والعراق، من بينهم مغاربة، 132 منهم لا يعرف مصيرهم، في المقابل قتل 57 منهم وعاد إلى إسبانيا 44 منهم. غير أن شيما جيل غاري، مدير المرصد الأمني الدولي، لديه رأي مغاير، إذ يعتقد أن “الأرقام التي تتوفر عليها وزارة الداخلية الإسبانية تعتمد على أبحاث القيادة العامة للاستعلامات الإسبانية؛ لكن، انطلاقا من ملاحظاتنا، والتي تتقاطع مع أرقام مركز الدراسات الاستراتيجية بالمغرب، نستطيع أن نتحدث عما يربو عن 400 شخص خرجوا من إسبانيا صوب سوريا والعراق”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.