نصائح لقضاء عطلة مثالية في طنجة    مواجهة وشيكة بالسيوف بين قبيلتين تستنفر قوات الأمن بطاطا بسبب أراض سلالية    شرارات الغضب الملكي    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل افتتاح الدورة ال 12 للألعاب الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اتحاد طنجة والمنتخب المغربي.. اختلاف في المظهر وتشابه في الجوهر    لا شأن للزمان بالنسيان    عين على “التضامن الجامعي المغربي”    "التضامن الجامعي المغربي": الواجهة التضامنية لأسرة التعليم    إصابات في حادثة انقلاب حافلة للنقل المزدوج بهذه المدينة    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    محقق:البشير تلقى 90 مليون دولار من السعودية ومليونا من الإمارات    كأس محمد السادس.. الساورة يدك شباك فومبوني بخماسية وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    صومعة حسان وسط ملعب “مولاي عبد الله”.. مئات الشهب والمؤثرات الضوئية في افتتاح الألعاب الإفريقية – فيديو    جرسيف عامل الإقليم يدشن مشاريع مائية هامة بجماعة بركين احتفاء بذكرى ثورة الملك والشعب    جبرون يخضع لبرنامج تأهيلي "خاص" بعد عودته إلى تداريب الرجاء    إليسا تعتزل الغناء… وهيفا وهبي تخاطبها: نرفض هذا القرار    العثماني لوزيرة خارجية السيراليون: إرادة ثابتة للمغرب في التعاون مع بلادكم على نهج السياسة الإفريقية لجلالة الملك    تنقيل تأديبي لموظف بالسجن بسبب تخابره مع مدير الوكالة الحضرية بمراكش    “بريميرليغ”.. لاغالب ولا مغلوب بين وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد    هكذا ستتدخل مؤسسات مركزية للحد من انتشار الكلاب الضالة ومخاطرها بالناظور    أمريكا تختبر "صاروخ كروز" ينطلق من الأرض    ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يصدر عفوه السامي عن 262 شخصا    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    المجتهيييد    جلالة الملك يوجه غدا الثلاثاء خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ثورة الملك والشعب    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    ليالي العصفورية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    بنكيران… اهبل تحكم    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018.. مشاهدات على هامش المونديال» -الحلقة6
نشر في اليوم 24 يوم 14 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا،حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
كنت أدقق النظر في أسماء المحطات على ملصق بداخل قطار الميترو، باللاتينية هذه المرة، حين انتبهت إلى أن روسيّاً، يجاوز الأربعين، يشير إلي يريد أن يدلني على الطريق الصحيح. كان وجهه حسنا ودودا كالباقين. يقف ويده اليمنى تحكم القبض على عارضة فضية معلقة، فيما زوجته، الشابة تجلس صغيرها على ركبتيها. قال لي بإنجليزية أنيقة وهو يبتسم: «هل تريدان الذهاب إلى الملعب؟». لعله تبين ذلك من الاعتماد الذي كان على صدري. قلت له: «نعم، هو كذلك». قال لي وهو يشير بأصبعه إلى المحطات: «نحن هنا بالذات. بعد محطتين سنكون في المكان المناسب بالنسبة إليكما». أكد لي ما حدث، في تلك الأثناء، أن هؤلاء القوم بخلق عجيب. لم يكن كل ما وقع من مبادرات للمساعدة مصادفة، أو خداعا. إنهم يبادرون إلى تقديم يد العون بتلقائية رائعة. ليس هذا فحسب، بل يصرون على المصاحبة حتى النهاية. يصرون على أن يطمئنوا للخير الذي فعلوه. ويشعرون بسرور واضح، يطربون له، حين تُقْضى حاجات الناس على أيديهم. حدث ذلك عدة مرات منذ أن جئنا إلى العاصمة موسكو، وها هو يحدث مجددا ونحن في بداية زيارتنا القصيرة جدا لسان بيترسبورغ (المسافة بين موسكو وسان بيترسبورغ 640 كلم).
بينما كنت أخمن في الأمر، إذ راحت تشغلني حركات صغيرة صدرت عن سيدة شابة، في «سن السبعين»، تجلس على يمين زوجة الروسي الذي بادر إلى المساعدة. فهمت منها، وهي تتحدث إليه، لاحقا، بالروسية، أنه أخطأ التوجيه. كانت كلماتها صارمة، فالمحطة التي دلني عليها لم تكن هي مقصدي. وبما أنه أدرك خطأه، فقد طلب الصفح في الحين. بدا كما لو أنه يريد البكاء. قال لي، ولمرات، مثل تلميذ يقف أمام أستاذه: «رجاء اعذرني، فقد أخطأت توجيهك. لا تنزل في هذه المحطة»، ووضع أصبعه على الاسم الخاطئ، وزاد: «بل هنا». ثم وضع الأصبع على الاسم الصحيح هذه المرة.
هل تعرفون ما فعلت السيدة العجوز؟ قالت له ولزوجته: «دعكما من المسألة، أنا سأتكفل بإيصالهما إلى الملعب». بدت بوجه حازم، وكأنها تقرر شيئا لا رجعة فيه. وماذا فعل الرجل؟ رفض ذلك بأدب. قال لها، وساعدته زوجته: «لا عليك، ما وقع خطأ بسيط، وسأصححه بالتكفل بإيصالهما إلى حيث يريدان». قالت العجوز بصرامة أكبر، كما لو أنها تنهي النقاش: «أنا من سيفعل ذلك. لا تشغلا نفسيكما بذلك». حينها ابتسم الرجل، وبدا أنه استسلم بعد «صراع طويل» مع السيدة العجوز، في «حرب» كانت تدور قريبا مني وزميلي رزقو، الصحافي المصور لجريدة «أخبار اليوم»، وقضيتها المحورية من سيساعد الغريبين.
حين وصلنا إلى محطتنا المقصودة، نهضت العجوز من مجلسها، وقالت لنا بإنجليزية بديعة: «اتبعاني. سأذهب معكما حتى بوابة الملعب». ورغم أنني شكرتها شكرا جزيلا ونحن نخرج من المحطة، ونتبين، بسرعة، طريقنا؛ بما أنه كان طريق الجماهير الكثيرة التي ملأت القطار، فقد حركت رأسها تشير علي وزميلي بأن نتبعها. قالت، دون كلمات، إنها تريد أن تؤدي الأمانة إلى أهلها. وقالت أيضا إنه لا يمكنها البتة أن تصارع رجلا لكي تربح رهان مساعدتنا، ثم تتخلى عنا في بداية الطريق. قلت لها: «لست أدري كيف أشكرك، غير أنه سيتعين علينا انتظار زملاء لنا فاتهم القطار». أصرت على أن نمضي معها. ولم يكن أمامنا بد من تلبية رغبتها.
بعد خطوات قليلة خارج المحطة، وكنت ألتفت خلفي لأرمق البوابة الفاتنة بخشبها الصقيل الماتع، وقوسها المصبوغ بالفستقي، بدأت العجوز تلعب دور المرشد السياحي. قالت لي، وهي تمشي مثل راقصة باليه بلباسها الرياضي، وشعرها الناعم الذي مازال ينبئ عن شابة جميلة، إننا سندخل إلى أبهى حديقة في مدينة سان بيترسبورغ، ونبهتني إلى أننا سنكون إزاء النافورة الأشهر هنا. أما زميلي فكان مشغولا بالتقاط الصور للجماهير المتدفقة على المحطة. كان يسجل أيضا بعض اللحظات المزوقة بلون التغني بالعلم المغربي أو العلم الإيراني. كان جنيا يستبق الضوء، ويصنع لحظات تكاد لا تكون حدثت في الواقع. كان مذهلا.
في لحظات تالية، وقد صرنا وسط حديقة سان بيترسبورغ، راح سقف الملعب، المستوحى من صحن طائر، يلوح لنا. قالت العجوز: «اطمئن، فلم يعد يفصلكما الكثير. في تقديري، ما بين بوابة الحديقة والملعب كيلومتر ونصف فقط». واستغربت كثيرا كيف تصف سيدة في ذلك العمر المتقدم مسافة كيلومتر ونصف بأنها لا شيء. شكرتها مجددا، وعيني على زملائي المتخلفين عن رحلتنا. وشرحت لها الموقف، فإذا بها تزم شفتيها، وتحرك رأسها، كأنما تقول لي: «يؤسفني أنني لم أصل معكما حتى البوابة، لكن، مادامت هذه رغبتكما فلا بأس». عادت تشير إلى ما تبقى من الطريق، حتى تطمئن. ثم ذابت وسط الجماهير المغربية والإيرانية، مثلما تذوب الرؤى الجميلة.
قدرت وزميلي رزقو ساعتها أن بقية الزملاء سيصلون إلى الملعب دون أدنى عناء. وهكذا قررنا المضي حتى نربح الوقت. واخترقنا الحديقة؛ ويا لها من حديقة تسلب الألباب. فقد كنا إزاء روضة غناء بالفعل. على اليمين واليسار فسحتان كبيرتان حيث تشكيلات من الشجر بأغصانها التي تظلل المكان، إذ تحجب أشعة شمس يوم حار ورطب، بأن تحولها إلى نسمات. وحيثما وليت الوجه تجد مقاعد خشبية صقيلة وأنيقة لمن أراد أن يريح البدن. وهنا وهناك أزهار كأن ألوانها وأشكالها قصائد من شعر ابن زيدون. وفي الوسط حديقة خاصة بألعاب الأطفال، تلوح منها دائرة حديدية ضخمة نصفها معلق في الهواء. أما النافورة، التي توجد في موقع القلب، فقطعة فنية تجذب إليها الخاطر، وتستدعي وقفة مطولة، بل جلسة على الرخام البني الصقيل، والأذنان تنقلان رقصة الماء المتدفق على وقع موسيقى متواترة إلى الدماء، والرذاذ يملأ البدن راحة وانتعاشا.
كانت تلك الفسحة الحالمة أشبه بجائزة عيد الفطر. قبلنا الجائزة بصدر رحب. تمنيت ساعتها أن يكون الزملاء الآخرون قد اتخذوا طريقنا في الوصول إلى الملعب، عساهم ينعمون بما تنعمنا به. غير أننا عرفنا منهم لاحقا أنهم واصلوا إلى محطة أخرى، تفضي إلى الملعب من طريق ثان. وقد حكينا لهم عن قصة «الصراع» بين الرجل الروسي وزوجته، من جهة، والسيدة العجوز، من جهة أخرى، حول من يساعدنا في الوصول إلى محطتنا، ووجدنا لديهم المزيد. فاتفقنا ساعتها على أننا إزاء اكتشاف هذا الشعب المتحضر، وقدرنا أن ما سيأتي ربما سيكون فاتنا بالنسبة إلينا.
حين كنا نهم بدخول الملعب، مخترقين صفوف المتطوعين والمتطوعات الشباب، الذين ظلوا، مثل حمام النافورة، يوزعون الابتسامات والمصافحات بأكف إسفنجية كبيرة، التقينا زملاء آخرين؛ هم عبد اللطيف المتوكل، من جريدة رسالة الأمة، ورئيس الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، وعيسى الكامحي، من جريدة الصباح، ويوسف بصور، من جريدة الأحداث المغربية. ومن عجيب الصدف أن أول ما قاله المتوكل، المتعب والمبتسم كالعادة: «إنها مدينة جميلة أكثر من اللازم. سنحاول أن نبقى يوما إضافيا. لا يكفي يومان لزيارة مدينة بهذا الجمال. لا، لا يكفيان».
بعد إجراءات أمنية صارمة جدا، أخرت دخولنا إلى الملعب إلى حين، إذ أخضعت محفظة الزميل رزقو لتفتيش مدقق، وهي تضم آليات التصوير، صعدنا إلى الطابق فوق الأرضي، واستدرنا لكي نتأمل المدينة من هناك. اكتشفنا منظرا رائعا جدا؛ فهناك جسر معلق فوق مياه بحر البلطيق، بمحاذاة الملعب، ويأخذ العينين معه إلى داخل سان بيترسبورغ، حيث تلوح القباب الذهبية للكنائس، وتتجاور أسطح العمارات الجميلة، ويعكس زجاج النوافذ أشعة شمس شهر يونيو، الذي يعد واحدا من أجمل الشهور في مدينة الليالي البيضاء، أو الليالي التي بلا ظلام. ويا سلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.