فنانة عربية تعلن إصابتها بفيروس كورونا    اتحاد طنجة يعلن عن إدخال 45 فردا من الفريق في حجر صحي منزلي    في 2015.. بيرلو اختار ميسي و"تجاهل" كريستيانو في تشكيلته المثالية والآن أصبح مدربه!    في بلاغ قوي…الوينرز تحمل مسؤولية تراجع الوداد للناصري فهل هي بداية ارحل ...!    "الفيسبوك" يطيح بمشرمل اعتدى على سائق سيارة أجرة    وزارة الصحة تكشف التوزيع الجغرافي للإصابات الجديدة ومعدل الإصابة التراكمي تجاوز 91 في كل 100 ألف نسمة    مغربية بعد انفجار بيروت باكية: نجوت باعجوبة مع اولادي ووصلت للجوع وطرقت باب السفارة    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    "الجولة 24" من القسم الوطني الثاني: شباب المحمدية و "الراك" يكتفيان بالتعادل و سقوط "الماص" في خنيفرة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يرفض استقبال ممرضتين مصابتين بكورونا    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    الطقس المُتوقّع في المغرب غدا الاثنين    فيروس كورونا ينافس تلوث البحار    بينهم عمال شركة كوكاكولا وأطر صحية بمستشفيات طنجة..62 إصابة جديدة بفيروس"كورونا"    حرائق الغابات وتغير المناخ في زمن كورونا    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    انفجار بيروت..ماكرون يدعو إلى "التحرك سريعا وبفاعلية" من أجل تقديم الدعم للبنان    تارودانت: إعتقال 742 شخص بسبب عدم إرتداء الكمامة    حالة بالناظور.. توزيع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في جهة الشرق    شاهدوا.. تشييع جنازة السيدة التي توفيت بفيروس كورونا بالناظور    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    أصحاب الوزرة البيضاء يعودون للاحتجاج    لجنة الداخلية بمجلس المستشارين تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    ڤيديوهات    زيدان .. هل انتهى سحره بعد الإقصاء من بطولته المفضلة؟    "البيجيدي" يدعو الحكومة لاعتماد مقاربة تشاركية في تدبير الوضع الوبائي بطنجة    مداولة على "الأولى"    لقطات    رسميا..قانون الغرامة التصالحية لمخالفي الطوارئ الصحية يدخل حيز التنفيذ    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    اللبنانيون يدعون إلى انتفاضة لا تتوقف بعد احتجاجات حاشدة في بيروت    بيروت تشتعل .. مواجهات و رصاص و جرحى و اقتحام مقرّ الخارجية    بعد اختفاء طويل عن ساحة المعركة مع كورونا .. مصباح طنجة يُطالب الوالي بالإشراك في تدبير الأزمة    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    الجامعة تتجه لتأجيل مباراة نهضة بركان واتحاد طنجة    أكادير : وفاة شرطي بسبب فيروس كورونا.    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    "البوليساريو" تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف أطباء كذبوا روايتها عن "السيطرة" على انتشار كورونا    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإحضار بالقوة العمومية للمشتكي في محاكمة مسؤول بولاية مراكش
نشر في اليوم 24 يوم 05 - 01 - 2020

وافقت غرفة الجنايات الابتدائية المختصة في جرائم الأموال باستئنافية مراكش، أول أمس الخميس، على ملتمس بتكليف النيابة العامة بالإحضار عن طريق القوة العمومية للمشتكي في الملف الذي يُتابع فيه رئيس القسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بولاية جهة مراكش آسفي، “ع.ع”، في حالة اعتقال، بجناية “الارتشاء”، على خلفية توقيفه متلبسا بتلقي رشوة مفترضة، قدرها 120 ألف درهم (12 مليون سنتيم) داخل مكتبه الوظيفي بمقر الولاية.
الملتمس تقدم به دفاع المتهم معللا إياه بتغيّب المشتكي عن الجلسة الأولى، الملتئمة بتاريخ 19 دجنبر الفارط، والثانية المنعقدة صباح أول أمس، رغم ثبوت توصله باستدعاء لحضورها، فضلا عن أن المطالب بالحق المدني”سعيد.ع” (29 سنة) كان تقدم بالشكاية لدى الوكيل العام بمراكش بصفته الشخصية، وليس بصفته مساهما صغيرا في رأسمال الشركة المستغلة لمسبح وحانة “سنوب بيتش”، التي تبعد بحوالي 10 كيلومترات عن المدينة، وهي الشكاية التي أشار فيها إلى أنه أصبح وشريكه “الحسين.آ.س” (38 سنة) مضطران لأن يدفعا لرئيس قسم الشؤون الاقتصادية بولاية الجهة رشوة مقابل تدخله للضغط على العمال السابقين بالمسبح من أجل وقف احتجاجاتهم، التي يطالبون فيها إما بالاستمرار في العمل أو الحصول على تعويض من الشركة المستغلة حاليا للمسبح، فيما ترفض هذه الأخيرة ذلك بمبرر ألّا علاقة مهنية تجمعها بهم، وأن الشركة التي كانت تشغّلهم تم إفراغها منه بمقتضى حكم قضائي.
وقد كان موقف النيابة العامة من الملتمس هو إسناد النظر فيه للمحكمة، وهو ما يعني ضمنيا بألّا مانع لديها من الموافقة عليه، قبل أن تتداول هيئة الحكم، برئاسة القاضي أحمد النيزاري، على المقاعد في شأن الملتمس المذكور، وتقرر الاستجابة له.
كما تقدم دفاع المتهم بملتمس آخر بمنح السراح المؤقت لموكلهم، وهو الملتمس الذي تم التقدم به للمرة الثانية على التوالي في أقل من شهر، وقد حجزته المحكمة للمداولة لآخر الجلسة، قبل أن تقضي، مجددا، برفضه وبإبقاء المتهم رهن الاعتقال الاحتياطي على ذمة المحاكمة.
هذا، وقد اعتبرت المحكمة الملف جاهزا للمناقشة وشرعت في استنطاق المتهم، الذي أنكر التهمة المتابع بها، متشبثا بتصريحاته التمهيدية أمام الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، التي أوضح فيها بأن مسير المسبح طلب منه موعدا للقائه دون أن يحدد طبيعة الموضوع، وقد طلب من كاتبته بأن تُدرج اللقاء ضمن لائحة المواعيد الخاصة به، مضيفا بأن لائحة مواعيد صبيحة توقيفه، بتاريخ 12 دجنبر المنصرم، كانت تتضمن لقاءين، وخلال اللقاء الأول تلقى اتصالا هاتفيا من مسير المسبح، اعتذر فيه عن عدم الحضور، مخبرا إياه بأن هناك شخصا مبعوثا من طرفه سيأتي إليه، وهو الشخص الذي قال إنه استقبله، في الموعد الثاني، وكان يحمل معه ملفات حمراء، وشرعا يتحدثان عن مشكل العمال، ليربط المسؤول الاتصال بنائبة المندوب الجهوي للتشغيل، زاعما بأنه وما كاد ينتهي من مكالمة هاتفية حتى غادر الشخص المذكور المكتب مسرعا وحاملا معه ملفا، قبل أن تداهم الشرطة المكتب وتجد الملف الأحمر فوق الطاولة المقابلة لمكتبه، والذي قال إن المشتكي تركه في غفلة منه.
وسبق لمحققي المكتب الوطني لمكافحة الجريمة الاقتصادية أن واجهوا المتهم بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، خلال مرحلة البحث التمهيدي، بواقعة تبادله اتصالات هاتفية عديدة مع مسير المسبح، كان آخرها اتصاله من هاتفه الوظيفي بالشخص المذكور، حوالي الساعة الرابعة من بعد زوال اليوم السابق لتوقيفه، وتلقيه مكالمة أخرى منه، دقائق قليلة قبل اعتقاله، كما واجهوه بتصريحات المسير بأن المتهم سبق له أن لبّى دعوة لمأدبة غذاء بالمسبح، الذي استضاف، أيضا، أبناءه الثلاثة، الذين قضوا به يوما كاملا وتناولوا مأكولات ومشروبات دون أن أداء مستحقاتها، التي قاربت 2000 درهم، وقد اعترف المتهم بأنه زار المسبح لأول مرة، في يونيو الماضي، بدعوة من مالكه الأصلي، الذي قال إنه تناول معه وجبة الغذاء ثم غادرا على متن سيارة مضيفه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.