نسيج جمعوي يُحسّس بخطورة "كورونا" بطانطان    القضاء يحقق في عملية نصب وسطو عقارية كبرى بعين الذياب    الإعفاء يطال بشكل مفاجئ مدير أقوى جهاز مخابراتي في المغرب    نجاحات الدبلوماسية المغربية في تعزيز الوحدة الترابية..    ندوة دولية تقارب فرص التنمية في القارة الإفريقية    مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي    المغربي "ديوب" يتألق أمام "نيم" بالدوري الفرنسي    جمال بودومة يكتب: في انتظار اللقاح    وسيمة عزّوز .. مغربية تشق طرقات الإبداع الروائي في جزر الكناري    بحركة خاطفة.. فيديو لأم تنقذ رضيعها من "اللدغة المميتة"    سلطات إقليم خنيفرة تقرر التخفيف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    الفنان محمد رمضان يسقط أرضا على مسرح دبي (فيديو)    جرحى خلال مظاهرة ضد قيود كورونا في بلجيكا    وفاة اللاعب السنغالي السابق بابا بوبا ديوب عن 42 عاما    استبدال "الأقسام المفككة" بمدارس الفقيه بنصالح    الخميسات.. اتخاذ مجموعة من التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد    حمد الله يخلق جدلا واسعا بعد رفضه صعود المنصة في نهائي كأس السعودية    سطاد مالي وتونغيث الأقرب لمواجهة الوداد والرجاء    إلى غاية أواخر 2021.. "جمعية خريجي النسيج والألبسة" تستمر في تنزيل أهداف مشروع "تشغيل الشباب من أجل التنمية" بطنجة    وفاة النجم السنغالي "بابا ديوب" الذي تحول إلى بطل قومي في السنغال بتسجيل هدف في مرمى فرنسا.    تضاعف معاناة الفلسطينيين بسبب جائحة كورونا    سامسونغ تعود لسوق الحواسب بجهازين جديدين    "بنك المغرب" يضخ تسبيقات ب103 مليارات درهم    من يكون حبوب الشرقاوي .. خليفة الخيام على رأس أقوى جهاز لمحاربة الإرهاب في المملكة ؟    طنجة.. انتحار "إسباني" شنقا في ظروف غامضة    مظاهرات كبيرة في مدن فرنسية للتنديد بقانون "الأمن الشامل"    طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة"    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    طبيب مارادونا يخضع للتحقيق بشبهة القتل غير العمد    عاجل| 4115 إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تقفز إلى 353803    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب "التخلص من كورونا"    ميسي يكرم روح مارادونا باحتفال خاص    المؤشر العالمي للإرهاب .. إفريقيا تحملت 49 في المائة من الخسائر الاقتصادية للإرهاب سنة 2019    إسبانيا.. الجالية المغربية تدين الممارسات الاستفزازية ل "البوليساريو"    الجزائر : استمرار الغموض بعد شهر من غياب الرئيس و مطالب بإعلان الشغور في منصب الرئاسة    كوفيد-19: .4115 إصابة جديدة و3740 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    طنجة.. انتحار ثلاثينية بمنطقة بدريوين    نزول أمطار وتساقط ثلوج في توقعات طقس الأحد    لقجع: سننتهي بعد 3 سنوات من إعادة الهرم الكروي لوضعه الطبيعي (5)    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    الحالة الوبائية بالناظور.. تسجيل إصابات جديدة بكورونا يرفع عدد الحالات المؤكدة إلى 3448    ڤيديوهات    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    عبد القادر الخراز يهين المرأة المغربية الولود و يصفهن ب " الخيبات " وسط غضب حقوقي كبير، فهل يعتذر ؟    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    ارتفاع سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب0,36 في المائة في الفترة ما بين 20 و25 نونبر    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات تقدم بها ترامب    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عادل بنحمزة: العدالة والتنمية ليس حزبا مزعجا -حوار
نشر في اليوم 24 يوم 24 - 10 - 2020

ما الذي يمثله حزب العدالة والتنمية في المعادلة الديمقراطية المغربية ممارسة وخطابا؟
أعتقد أن البيجيدي يمثل لحظة من لحظات تطور المشهد الحزبي والسياسي ببلادنا، ويمثل أساسا اقتناع فصيل سياسي بخلفية فكرية وإيديولوجية معينة بالعمل داخل المؤسسات، والاحتكام إلى قواعد اللعبة الديمقراطية في بلادنا، على هذا المستوى، يمكن اعتبار البيجيدي مكسبا للخطاب الإصلاحي في الحياة السياسية، ومثل عجلة احتياط مهمة خلال مرحلة الربيع العربي، لكنني أعتبر هذه الخصوصية، وبالقدر الذي تمثله من نقاط قوة في المشهد الديمقراطي بشكل عام، فإنها تنطوي على قدر لا يمكن تجاهله من السلبية أيضا، لأن الحزب ظل متقوقعا في الجانب المتعلق بالاعتراف به؛ هذا الأمر لم يساهم حقيقة في أن تكون مساهمة الحزب كبيرة في المسلسل الديمقراطي.
طيلة ولايتين من ترؤسه الحكومة، أي أثر خلفه هذا الحزب؟ في الولاية الأخيرة، كانت هناك تحولات عاشها الحزب؛ من التخلي عن بنكيران إلى الانقسام الداخلي، هل أنهكته الدولة أم أنهكته خياراته؟
بالنظر إلى النسق السياسي والدستوري العام ببلادنا، من الصعب تحميل المسؤولية لطرف واحد، لكن ذلك لا يمنع القول إن الإطار الدستوري الذي اشتغل فيه حزب العدالة والتنمية خلال ولايتين، كان متقدما على التجارب السابقة، لهذا كانت هناك انتظارات كبيرة تعززت بنوعية الخطاب الذي روجه البيجيدي، سواء تجاه الوضع الاقتصادي والاجتماعي، أو تجاه النخب السياسية، والذي كان يتسم بنزعة أخلاقية عالية؛ الحصيلة تظهر بأن الواقع عنيد، بل إن الحزب انخرط في اختيارات اقتصادية كان لها أثر سلبي كبير وتتناقض مع خلفيته الاجتماعية، ولم ترد في برامجه الانتخابية، هذا الأمر بقدر ما خلف استياء لدى عدد من المواطنين، فإنه انتقل ليكون محور نقاش داخلي توسع ليشمل الخط السياسي العام للحزب، وحادثة التخلي عن بنكيران كانت لحظة تأجل فيها طرح الأسئلة الحقيقية، التي لم يعد بالإمكان اليوم حجبها كما كان سابقا، لهذا لا يتعلق الأمر بإنهاك راجع لتدخل الدولة بقدر ما هو بلوغ الحزب لحظة الحقيقة، أي تعقيدات الواقع السياسي في بلادنا، لهذا أعتقد أن التحولات الحقيقية التي سيعرفها الحزب هي التي ستتم، وهو خارج المسؤولية الحكومية أو على الأقل بعيدا عن رئاسة الحكومة.
هل من الصحي للمناخ السياسي أن يتصدر "البيجيدي" الانتخابات المقبلة، خاصة في ظل الاستقطاب الحاد ضده؟
أعتقد أن الصحي في أي تجربة ديمقراطية هو احترام إرادة الناخبين. صحيح أننا نعيش في ظل نظام هجين؛ ليس استبداديا وليس ديمقراطيا بالمعايير الدولية المتعارف عليها، لهذا أفضل عكس السؤال، هل من مصلحة حزب العدالة والتنمية أن يتصدر مجددا نتائج الانتخابات؟ ذلك لأن الحزب عليه أن يواجه حقيقة نتائجه الانتخابية وانعكاسها على أدائه في تدبير الشأن العام، وهل الهدف الأساسي للحزب هو الفوز في الانتخابات، بغض النظر عن انعكاس ذلك على قدرته في التأثير الحقيقي والفعلي في القرار العام، لأن من شأن الجواب عن هذا السؤال تهدئة الوضع الداخلي، وجعل الحزب يسترجع قدرا مهما من المطابقة بين الخطاب والممارسة.
ما الذي يجعل من هذا الحزب مصدر إزعاج؟ وهل قد يتم التوافق على طريقة "هادئة" للبقاء؟
شخصيا، لا أرى في وجود الحزب أي مصدر للإزعاج، بل على العكس من ذلك، يقدم المغرب تجربة فريدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ هو البلد الوحيد الذي يوجد فيه الإسلاميون، ليس فقط في الحكومة، بل في رئاستها، وهذا الأمر مهم جدا للتجربة الديمقراطية ببلادنا، معنى ذلك أن المجال السياسي يسع الجميع. في تقديري، هناك اعتبارات شخصية تفسر انفعال البعض في التعامل مع البيجيدي، وهذا الانفعال يوقع أصحابه في أخطاء قاتلة يستفيد منها الحزب بذكاء، بل إن تلك الأخطاء تحرر الحزب من خوض مواجهة مع خصومه على أرضية ما تم إنجازه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.