الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    بعد تبرير الإمارات اتفاقها مع إسرائيل بوقف ضم أراضي الضفة الغربية..نتيناهو يؤكد أن خطة "الضم" لم تتغير    لقجع: الجامعة مستعدة لمساعدة فريق اتحاد طنجة وباقي الفرق لتجاوز الأزمة الصحية    غرامات مالية تنتظر المراهقين غير الحاملين للبطاقة الوطنية !    وزارة الصحة تؤكد أن التحليلات البكتريولوجية التي أنجزها مختبرها المرجعي لمياه سيدي حرازم جاءت سلبية    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    كورونا – المغرب : 28 من الوفيات خلال 24 ساعة    طنجة : افتتاح وحدة جديدة للتكفل بمرضى كوفيد 19    كورونا بالمغرب: تسجيل رقم قياسي في عدد الوفيات خلال ال24 ساعة الماضية    فيدال يحذر بايرن بأنه يواجه "برشلونة" وليس فريق في البوندسليغا !!    قبل مباراة الجيش الملكي.. الوداد الرياضي يستعيد يحيى جبران    التوزيع الجغرافي للحالات 28 المتوفاة بسبب كورونا حسب المدن خلال آخر 24 ساعة    وزارة التجهيز تعلن عن البدأ في أداء منح تجديد حظيرة السيارات لمهنيي النقل    الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط المساطر    محكمة مراكش تبث في قضية تصوير محاكمة باطمة    بنشماس والمالكي يعينان محسوبين على حزبيهما في الهيئة الوطنية للكهرباء والتقدم والاشتراكيةيصفها ب"الوزيعة"    البرلمان اللبناني يعلن حالة الطوارئ في العاصمة بيروت    المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدعو إلى اليقظة القصوى في مواجهة "الاعتداءات على المساجد"    المغرب يرصد 1241 إصابة جديدة بكورونا في كل جهات المملكة    في أعلى حصيلة منذ بداية الوباء.. الكورونا تحصد أرواح 28 مريض خلال 24 ساعة    ما قاله مغاربة عن لقاح كورونا الروسي    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن "البوليساريو" أحمد خليل    اعتقال "مقدم" عنف مواطن بتارودانت    سيلفا قبل مواجهة ليون: "لقد أخرجوا يوفنتوس.. وإقصاء ريال مدريد وليفربول لن يسهِّل مهمة السيتي"    "الشائعات" تطارد كريستيانو.. إعلامي إسباني يؤكد رغبة يوفنتوس في "التخلص" منه ووكيله اتصل ببرشلونة!    صندوق الضمان الاجتماعي يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات على مقاومة كورونا    شاطئ بطنجة يلفظ جثة شاب    فرقة محاربة العصابات بفاس طيحات رُوشِرْشِي حاول يشعل العافية فدار    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    فيروس كورونا يتسلل لأجساد العشرات من اللاعبين بالبطولة الوطنية    تعبئة تامة في مختلف محاكم المغرب لمواجهة "كوفيد-19"    وفاة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان داخل السجن في مصر !    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    الرجاء يتحول رسميا لشركة رياضية    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوم تاريخي للأمة الإسلامية: أردوغان يعيد فتح مسجد آيا صوفيا

حدث تاريخي بالنسبة للأمة الإسلامية سجله اليوم الجمعة 10 يوليوز 2020 الزعيم التركي رجب طيب أردوغان بعد أن وقع قرار إعادة فتح مسجد آيا صوفيا أمام المصلين المسلمين، والذي كان قد أغلقة الرئيس العلماني كمال أتاتورك سنة 1934 وحوله إلى متحف في إطار جهوده لإقبار أمجاد الدولة العثمانية.
واختار أردوغان يوم الجمعة، الذي هو يوم عيد بالنسبة للمسلمين، ليوقع هذا القرار التاريخي الذي تم بموجبه تحويل إدارة المسجد إلى رئاسة الشؤون الدينية، وذلك على إثر إصدار حكم قضائي بإبطال قرار مجلس الوزراء عام 1934، والذي قام بموجبه أتاتورك بتحويل آيا صوفيا من مسجد إلى متحف.
وكان القضاء التركي قد أصدر الجمعة، حكماً يلغي قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 القاضي بتحويل مسجد آياصوفيا إلى متحف.
وفي الثاني من يوليو/تموز الجاري عقدت إحدى المحاكم الإدارية العليا في البلاد جلسة خاصة للنظر في القضية، انتهت بالإعلان عن صدور قرار نهائي في القضية خلال خمسة عشر يوماً كحد أقصى، وهو ما صدر الجمعة بإلغاء قرار تحويل أياصوفيا إلى متحف عام 1934.
وكانت جمعيات تركية قد تقدمت بطلب للقضاء التركي من أجل إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة مجدداً.
ويعد آيا صوفيا صرحاً فنياً ومعمارياً فريداً، ويقع في منطقة السلطان أحمد بمدينة إسطنبول.
واستخدم الصرح مسجداً لمدة 481 عاماً، وجرى تحويله إلى متحف عام 1934، ويعتبر آيا صوفيا من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.
وسبق أن صرح الرئيس رجب طيب أردوغان بأن تركيا تخطط "لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانياً فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفاً، وسيسمى مسجداً"، وشدد على أن مسألة إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد "مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي إنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجداً".
وقال نائب وزير الخارجية التركي، ياووز سليم كيران، في تصريح سابق إن بلاده ستواصل حماية التراث الثقافي والديني، مشدداً على أن أي قرار حول آيا صوفيا هو شأن داخلي تركي.
من جهته قال وزير العدل التركي عبد الحميد غُل، إن مسألة صرح آيا صوفيا خاضعة لسيادة الجمهورية التركية.
وأكد أن "كسر قيود آيا صوفيا وفتح أبوابه للعبادة رغبة مشتركة لدينا جميعاً، وهو تنفيذ لوصية السلطان محمد الفاتح"، مضيفاً: "آيا صوفيا المسجد الوحيد الذي يجري دخوله بأجرة، والقانون يقضي بإزالة هذا الأمر المشين".
كما دعا بطريرك الأرمن في تركيا، سحق مشعليان، في وقت سابق، إلى فتح متحف آيا صوفيا للعبادة، وتحويله إلى رمز للسلام الإنساني.
وقال: "أعتقد أنه سيكون مناسباً لفطرة المكان رؤية صفوف المؤمنين وهم يسجدون في احترام وخشوع، بدل السياح الفضوليين المندفعين من مكان لآخر من أجل التقاط الصور"، وطالب بتخصيص مكان داخل آيا صوفيا لعبادة المسيحيين، حتى يكون رمزاً للسلام الإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.