إسبانيا ترغب في إنهاء الأزمة مع المغرب..تصريحات جديدة لأرانشا غونزاليس لايا!    النقابة المستقلة للممرضين تخلق المفاجأة في انتخابات ممثلي الموظفين بقطاع الصحة    تسجيل نسبة مشاركة ب 12.22 في انتخابات الجهات والمقاطعات بفرنسا    نور الدين الصبار يخوض انتخابات بلدية الناظور بألوان حزب الاستقلال    الصويرة .. وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    + فيديو …لحظة استقبال الجالية في أول رحلة بحرية تربط الناظور بسيت الفرنسية    "فضيحة" اكتشاف مواد كيماوية فاسدة في الدقيق والعلف بواد زم.. "حماة المال العام": شخصيات نافذة وذات سلطة متورطة في الملف    السعودية ماضية في تغيير صورتها وقرار تخفيف استخدام مكبرات صوت المساجد يثير جدلا    كندا.. 4 مصابين على الأقل جراء إطلاق نار في تورونتو    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى.. أربع ميداليات جديدة للمغرب واحدة منها ذهبية    الناظور..مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لاعتداء خطير    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين.. عودة الأمطار للمملكة    لماذا حرضت الحكومة الإسبانية التجار والمهربين ضد المغرب وبقيت متفرجة إزاء حملة تدفق المهاجرين؟    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    جرد. الأغاني الأكثر مشاهدة على "يوتوب"    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    سيد عبد الحفيظ: "الحالة الوحيدة لرفض خوض مباراة الترجي تتمثل في عدم إعلان الكاف مسؤوليته عن سلامة وأمن لاعبينا في رادس"    ضبط 6 اطنان من الحشيش المغربي في سفينة امريكية بالمتوسط (فيديو)    كأس الكونفدرالية.. تفاصيل الإجتماع التقني لمباراة الرجاء وبيراميدز    "نارسا" تحدث تقنيات متطورة وشروط جديدة للحصول على رخصة السياقة    هل تؤجل العصبة الإحترافية مباراتي الوداد والرجاء؟    الولايات المتحدة.. قتيل على الأقل إثر دهس شاحنة مشاركين في مسيرة للمثليين بفلوريدا    هذه لائحة الشواطئ المغربية التي لا تصلح للسباحة    لشكر: آن الأوان لشراكة بين المغرب وإسبانيا تقوم على الندية والمساواة    توسيع الاستفادة من تخفيض أسعار الفنادق لجميع المغاربة    حفتر يغلق حدود ليبيا مع الجزائر ويعلنها منطقة عسكرية    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    عقب الخسارة أمام كايزر تشيفز.. جبران ينفجر غضبا على البنزرتي -فيديو    رئيس الوزراء الجزائري يحذر بشأن اقتصاد بلاده    إقليم أزيلال: تلقيح 255.263 شخصا ضد كوفيد 19 الى غاية الآن    الملك محمد السادس يهنئ أنطونيو غوتيريس    قرار "الكاف" بشأن تقنية ال"فار" في مباراة الرجاء وبيراميدز    مباريات جهوية لولوج المدارس الوطنية للهندسة    نهاية مسرحية حبكت قصتها سيدة خدعت العالم بزعمها إنجاب 7 ذكور و3 إناث توائم.    بطولة أمم أوربا... سويسرا وويلز يبحثان عن الانتصار لمرافقة إيطاليا إلى ثمن النهائي    الأرجنتيني غونزاليز يزيح أمرابط من لائحة "الأغلى"!    إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر    الأرجنتين.. سفارة المغرب تقدم مساعدات غذائية للأسر المعوزة    البرازيل تتخطى حاجز نصف مليون وفاة بكورونا    احتجاجات في دولة خليجية رفضا للتلقيح الإجباري    تفاصيل الإعلان عن نتائج "باك" 2021    منذ بداية إضرابه عن الطعام.. الريسوني يشرب لتر ونصف من الماء يوميا (اللجنة الطبية)    "عالم بلا معالم" .. أوريد يرصد مستقبل الديموقراطية والعلاقات الدولية    استراليا: اعتقال شاب بتهمه الانتماء إلى تنظيم "داعش" الإرهابي    كوفيد-19..اختبارات اللقاح الكوبي "سوبيرانا 02" أظهرت فاعلية بنسبة 62 في المئة    شريهان تتحدث عن "الرجل العظيم"    الطابلو ديال موناليزا المشكوك فيه.. تباع بأكثر من 2 مليون أورو    بسباب الروج.. استراليا ناوية ترفع دعوى على الشينوا    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    ليلة الزجل تعيد الجمهور إلى التظاهرات الثقافية بدار الشعر في تطوان    عندهم أكثر من 300 عام.. 2 طابلوات أصليين تلقاو مليوحين ف الشارع – تصويرة    الملك يهنئ غوتيريس على إعادة انتخابه أمينا عاما للأمم المتحدة    بلاغ مهم للجامعة الوطنية للصناعة الفندقية حول تخفيضات أسعار الفنادق    أونسا: ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز    أم الدرداء تشكو زوجها إلى سلمان الفارسي عربية - أمازيغية.. نجيب الزروالي    معظلة تزييف الوعي باسم الدين.. المشروع الإخواني 2/3    الحسن اليوسي وامحمد البهلول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القطبيّة ومنظومة ويستفاليا
نشر في الصحيفة يوم 04 - 04 - 2021

تقف الولايات المتحدة أمام منعطف حاسم وجديد بعد فوز جو بايدن بالإنتخابات الرئاسية، وهو الذي ما فتئ يكرّر أنّه سينهي "الانكفاء الترامبي" ويعيد أميركا إلى مكانتها القياديّة عالميًّا، بالتعاون مع حلفائه الأوروبيين، ووفقًا لهنري كيسنجر في كتابه "تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ" 2016، فإنّ ذلك يعني إقامة نظام دولي جديد يجمع "القوّة والشرعيّة" في آن، ويمكن ل واشنطن أن تلعب فيه دورًا رياديًّا على أساس شراكات وتحالفات محدّدة الأهداف.
وتلك اجتهاداتٍ مكثّفة لأفكار "الثعلب العجوز"، الذي يُعتبر أهمّ وزير خارجية أمريكي خلال القرن العشرين، إضافة إلى خبرته العمليّة والأكاديميّة، وهو دعوة للتشاركيّة بدلًا من الأُحاديّة القطبيّة، ومن أهم سِمات هذه الإستراتيجية، المرونة واحترام المعايير المشتركة والسيادة الوطنية والخصوصيّة، إلّا أنّه لا ينسى التحدّيات التي تواجهها، وأهمّها الفوضى المستشرية منذ مطلع القرن الحادي والعشرين، وانتشار أسلحة الدمار الشامل التي تشكّل عنصر تهديد مستمر، فضلًا عن أعمال إبادة وجرائم جسيمة، حيث لم يعُد ممكنًا السّيطرة على الصراعات بفعل التطوّر التكنولوجي الهائل، وبروز قوى إرهابية عصيّة على أيّ قيود وأيّ نظام، ناهيك عن تفشّي ظواهر العنف بسبب التعصّب ووليده التطرّف.
ولكن كيسنجر يزجّ إسم روسيا المتّهمة أساسًا بالاختراقات القديمة "الجديدة" لمنظومة الأمن الأمريكي، والأمر لا يتعلّق بالملابسات الخاصة بالإنتخابات، بل بمسؤوليّتها في تدهور العلاقات الدولية، وهو وإن يعتبر الصين خصمًا عنيداً ومنافسًا قويّاً للولايات المتحدة، إلّا أنّه يميّزها عن روسيا ويعتبرها الركيزة الثانية المهمّة للاستقرار العالمي، آخذًا بعين الإعتبار "التعدّدية الآسيوية" وموقع الصين فيها التي تظلّ تحنّ لماضيها الإمبراطوري كما يقول؛ ولذلك فإنّ تأسيس شراكة متينة بين الغرب (واشنطن) وبين الشرق (بكين) سيؤدي إلى الإمساك بدفّة القيادة، كما يحرم موسكو منها بحيث لم تعُد منافسًا فاعلًا.
وإذا كان صلح ويستفاليا (1648) قد أنهى حربًا دامت أكثر من 100 عام في أوروبا وأخرى استمرّت 30 عامًا حتى وضعت أوزارها عبر نظام جديد يحترم السيادة ويضع حدًا للنزاعات المذهبية ويعترف بالمصالح المشتركة والمنافع المتبادلة؛ فإنَّ كسينجر يعتبر هذا النظام ما زال قائمًا على الرغم من حربين عالميّتين، حيث ظلّ مبدأ عدم التدخل بالشؤون الداخلية يحكمها، بل أنّ منظومة ويستفاليا ما تزال قابلة للتطبيق على المستوى العالمي، فلم يعُد مقبولًا غياب نظام دولي مستقّر، حيث بات من الضروري حسب رأيه خلق نظام عالمي جديد وفقًا لمبدأي القوّة والشرعيّة، وبما أنّ واشنطن ساهمت بدورها الإيجابي في حربين عالميّتين وفيما بعد في الحرب الباردة ضد الاتحاد السوفياتي، فإنّه لا سبيل إلّا الإعتراف بدورها المنشود ومسؤوليّتها في تحسين حياة البشر وإيجاد رابطة تجمع الدول الفاعلة في إطار نظام تعدّدي تشاركي.
ولكن، ماذا عن الشرق الأوسط وتحديدًا موقع العرب ومكانتهم من هذا النظام؟ وهو سؤال سيكون مطروحًا أمام الرئيس بايدن بعد انقضاء الفترة الترامبيّة العسيرة، فهل سيستمر بايدن في سياسة ترامب الشرق-أوسطيّة؟ أم أنّه سيسعى لتصحيح مسارها، طالما هو يعلن عن خلل تلك السياسة على المستوى الدولي والأمريكي اللّاتيني والأوروبي، ناهيك عن السياسة الداخلية، كي تظهر الولايات المتحدة بصورتها الأمريكية الحقيقيّة لا بصورتها الشعبويّة العنصريّة المتطرّفة التي عرفها العالم في عهد ترامب؟ وهو سؤال مفصليّ لثلاث قضايا:
أوّلها: موقفه من القضية الفلسطينية وحلّ الدولتين الذي غضّ الطرف عنه الرئيس دونالد ترامب، فهل سيعيد موقف باراك أوباما وقبله جورج دبليو بوش وقبلهما بيل كلينتون، أم ماذا بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟
وثانيها - هل سيستيقظ مشروعه السابق إزاء الفيدراليّات الثلاث الطائفية - الإثنية في العراق والذي أقرّه الكونغرس العام 2007؟ أم سيغطُّ في نوم عميق، علمًا بأنّه تجنّب الحديث عنه خلال الفترة السابقة؟
وثالثها - ماذا سيكون موقفه بخصوص الملف النووي الإيراني الذي يُعتبر واحدًا من التحديّات الكبرى التي ستواجه واشنطن في منطقة الشرق الأوسط؟ فهل ستواصل الضغط على إيران أم كما ترغب الأخيرة العودة إلى الإتفاق، مع أنّ بايدن يريد إدراج الصواريخ البالستيّة ضمن تعديل الاتفاق؟، وبقدر السعي للبحث عن حلّ سياسي في اليمن، فإنّ بايدن كان حريصاً بالحديث عن ضمان أمن المملكة العربية السعودية.
ولأنّ الشرق الأوسط منطقة صراع وتنافس وعانت كثيرًا بسبب عدم التوصل إلى حلول سلميّة وعادلة للقضيّة الفلسطينية، ناهيك عن اندلاع بؤر توتّرٍ جديدة في العراق وسوريا واليمن ولبنان، إضافة إلى ليبيا، فإنّه يمكن أن يستمرّ حلبةً للصراع ومسرحًا لرسم الخرائط ومنطقةً للتنافس العالمي المحموم حسب كيسنجر، لا سيّما إذا لم يجد حلولًا ناجعة في ظلّ النظام العالمي الجديد، فماذا سيفعل بايدن؟ هل سيختار طريق التشاركيّة أم يستمرّ في طريق القطبيّة؟ ويتوقف على اختياره هذا مستقبل الصراع وآفاقه، فإمّا استمرار الحال على ما هو عليه أو تدهوره لدرجة تؤدي إلى تآكل دوله أو اختيار حلول سلميّة وتنمويّة تُسهم في دعم النظام المنشود؟
نُشرت في جريدة الخليج (الإماراتية) يوم الأربعاء 7-4-2021.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.