بتكليف من جلالة الملك.. العثماني يقود الوفد المغربي في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي حول الإصلاح المؤسساتي    أسعار تذاكر القطار الفائق السرعة ابتداء 93 درهما    تأجيل مباراة الوداد البيضاوي ويوسفية برشيد    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة ينهزم بباماكو    ظاهرة الشغب بالملاعب تعود للواجهة بالعاصمة الجزائرية    اضطرابات جوية بالمغرب لمدة أسبوع    الخليع: هذه تفاصيل أثمنة ال TGV .. و”البراق” ليس للأغنياء فقط (صور) سيمكن الخط الجديد من تقليص مدة السفر    عجبا لأمر العرب !    المبدعين ولا عندهم حقوق و حماية من القرصنة و هاشحال د الفلوس تعطات ليهم    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    التي جي ڤي كلشي فيه زوين من غير اسمو. رحلة فيها مشاعر زوينة بلا ما دوز لا على سيدي قاسم ولا لقصر لكبير ولا لاربعا الغرب غير خاص هاد السرعة تعدي لبلاد كلها    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معذرة أبا هريرة ..الموسوي الشيعي يورث بوهندي
نشر في التجديد يوم 26 - 10 - 2002

لاشك أن الضجة العارمة التي أحدثها كتاب "أكثر أبو هريرة" لصاحبه الدكتور مصطفى بوهندي أثلج صدور قوم مغرضين سبة في دينهم ونكاية في سلفهم الصالح، كما غير قلوب قوم صالحين. فتحركت أقلام لترد عن غيرة ويقين عل ترهات صحف وجرائد ما فتئت أن ارتوت فتجشأت.
مخططات الغرب تلاحقنا
إن ما شهده التاريح الإسلامي من فلتات إن هو إلا حصاد ثمرة مخططات أعداء يهدفون بها تشكيك المسلمين في معتقداتهم وإذ تطاول قلم بوهندي بذريعة البحث العلمي ومن باب الموضوعية والنقد الذاتي ليطغن في عدالة الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه متهما إياه بالإكثار والتدليس ومشككا في روايته وسماعه ليكشف للعالم أجمع وللمسلمين خاصة بعد قرون مضت عن سبق علمي أدهش الألباب فحوى رسالته، والأدهى والأمر أن يجد له أبواقا مناصرة وأقلاما متعطشة تدعو الى التسليم بالنتائج بعيدا عن المكابرة والجهل. وفي وجود قابلية للردة الفكرية تنتعش ثقافة التخريب في صفوف النخبة، مفكري الأمة، يسنغلها أباطرة الإفساد الفكري والعقدي موقعا ووقعا لما لهؤلاء المفكرين والعلماء من منزلة قد ترقى بالأمة الى علياء فتتقوى شوكة الإسلام، وقد تقصم ظهره فتحدث شرخا لا ينجبر حاله.
الأمة لا تجتمع على ضلال
خلص صاحب "أكثر أبو هريرة" الدكتور بوهندي، بعد تحليل وتحقيق إلى أن أبا هريرة لم يكن صحابيا وإنما كان تابعيا مدسوسا على الصحابة أسلم في خلافة عمر بن الخطاب، وهذا العميل الثقافي، كما ادعى بوهندي، كان يزرع الثقافة اليهودية في الوسط الإسلامي، ويسرب عقائد اليهود متسترة في الأحاديث النبوية، وما رواياته إلا أخبار إسرائيلية كانت تبحث لنفسها عن موطئ قدم في الثقافة الإسلامية في عصر الرواية الشفوية، وغيرها كثير من الاتهامات والافتراءات في حق صحابي جليل خدم الأمة الإسلامية بعلمه وفقهه، ونقل إلينا من الأحاديث ما يجزينا عنه.
فالطعن في صحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعن فيما رووه ونقلوه عنه صلى الله عليه وسلم، وهم سلفنا الصالح، القدوة الصالحة والأسوة الحسنة، يقول الزبير أبو سلمان (وبهذا اكتشفنا أن أمتنا كانت على ضلال أربعة عشر قرنا وزيادة)
إرث موروث:
يشهد التاريخ من جديد ميلاد حركة علمية في صف الأمة الإسلامية تنضاف إلى ما حققه ثلة من أبناءها فضلا عما سدده أعداء الله من ضربات موجعة للإسلام وللمسلمين مستهدفة ثغرات في معتقداتهم وسلوكهم.
وإذ ينتشي صاحب "أكثر" بنشوة السبق العلمي، يفاجئه القلم البار الزبير أبو سليمان في كتابه الذي صدر حديثا تحت عنوان "السهام الكاسرة لشبهات بوهندي الخاسرة" ردا على كتاب "أكثر أبو هريرة" مبرزا أن ما تفضل به بوهندي على الأمة الإسلامية ما هو إلا إرث قديم ورثه عن العالم الشيعي الشهير عبد الحسين شرف الدين الموسوي وأن ما كان بينهما ما يكون بين المنتج والمخرج خاصة في كتابه "المراجعات" الذي كان يعتبر بمثابة الإنجيل في عين فئة من أهل السنة فضلا عن الشيعة. ولتبيان العلاقة الوطيدة بينهما يذكر أبو سلمان نموذجا في كتابه "السهام الكاسرة" بدءا بما قاله الموسوي في كتابه "أبو هريرة" «تتبعنا الأسانيد فيما يرسله الناس في فضائل أبي هريرة، ولم نجد لها مصدرا في الأغلب سواه» ويضيف (كان أبو هريرة يحدث بها من نفسه لم نجد لها مستندا سواه)، ولم يكلف بوهندي نفسه عبء التمحيص والاستخلاص ليورد في كتابه "أكثر" ما شابه ذلك من مثل قوله متهما أبا هريرة «إن أبا هريرة انطلاقا من هذه الردود لم يستطع إقناع المشتكين من إكثاره بما يذهب من تبريرات لا يشهد بها إلا هو نفسه».
أكثر صاحب "أكثر"
وإذ يتشرف أبو سلمان بالدفاع عن الصحابي الجليل أبو هريرة، كما سبق إلى هذا الشرف الكثير من أبناء الأمة العيورين، لا يتسنى له إلا أن يبرز جملة من الثغرات العلمية فيما تضمن كتاب "أكثر" رواية ودراية. كإكثاره من النقول ذات المضمون الواحد، إذ يقول أبو سليمان معلقا «يأتي إلى النص الواحد ويرويه من كتاب آخر فيورده منه كما لو كان شيئا آخر ثم ثالث كأنه ما مر وهكذا يستمر على هذا التمطيط كما هو أسلوب الموسوي العريق» ويضيف «يسوقها أي النقول للإكثار بالباطل وهو الذي يعيب على غيره الإكثار بالحق وهذا سلوك من تركة الموسوي».
وردا على الشبهة التي انطلق منها بوهندي، وهي انفراد أبي هريرة برواياته وإكثاره من ذلك بما يوحي له بأنه كذاب لا يوثق به فيوجب إسقاط صحبته وصحبه، يرجع أبو سلمان سبب هذا الإكثار والمخالفة إلى ملازمته الخاصة للنبي صلى الله عليه وسلم وإلى ما حباه الله ودعا له رسوله صلى الله عليه وسلم من حفظ مميز والى تفرغه خلافا لغيره لا إلى المهارة الحرفية في القصص والتحديث كما أدعى بوهندي ومثل هذا الادعاء على حد قول أبي سليمان يعد خرقا لأمور مسلمة لدى الفئة التي ينسب إليها كعدالة الصحابة وصحة الكتب الحديثية عندهم وعلى رأسها الصحيحين، إذ أن إسقاط صحبة أبو هريرة المقررة فيهما دال على إسقاط الوثوق بهما.
مصادر التعبد في الميزان:
ومن العيوب المنهجية التي أوردها أبو سليمان ردا على أباطيل بوهندي لجوؤه إلى تدليس وإخفاء عيوب النقول.. وهذا خطر عواقب التدليس. ويتعجب بوسلمان كيف يخصص بوهندي فصلا يعيب فيه على أبي هريرة التدليس، فالكاتب يقول أبو سلمان لم يمد القارئ بعينة من أسماء الدارسين الذين عمم ذكرهم بكونهم اعتبروا أبا هريرة صحابيا اعتمادا على تلك الروايات المزعومة، مذكرا إياه أن أي خبر ينقل لا يحتج بمضمونه ولا يعتمد عليه إلا عندما يكون خاليا من عيوب تكون في الناقل وأخرى في المتن..
فالاختراق الذي أحدثه بوهندي له تداعيات سلبية تمس أساسا القواعد والأسس التي قام عليها علم الحديث، وعليه فمكتشف هذا الخرق يقول أبو سلمان لابد له من بحث عن مصدر يتلقى منه ديته ويتعبد به ربه.
خديجة دحمني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.