حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كاربينسكي المسؤولة السابقة عن سجن أبو غريب تفضح تورط الصهاينة في العراق
نشر في التجديد يوم 05 - 07 - 2004

بينما كشفت المسؤولة السابقة عن سجن أبو غريب، الجنرال جانيس كاربينسكي، عن تورط صهيوني في فضيحة سجن أبو غريب بالعراق، طفى خلاف عراقي أمريكي شديد حول استقبال العراق قوات عربية لحفظ الأمن في العراق. أما إيران فبدت متشبثة بشكواها ضد الرئيس العراقي السابق صدام حسين كمسؤول عن الحرب التي شنّها عليها في 1980 والتي استخدام الأسلحة الكيميائية.
تورط صهيوني
كشفت المسؤولة السابقة عن سجن أبو غريب الجنرال جانيس كاربينسكي أن لديها أدلة على مشاركة إسرائيليين في عمليات التحقيق مع معتقلين عراقيين في مراكز اعتقال أخرى. وقد نفت إسرائيل صحة هذه الأنباء.
وفي حديث لبرنامج اليوم بهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أول زمس السبت، قالت كاربينسكي «إنها التقت أحد الإسرائيليين والذي كان يعمل محققًا في مركز استخباراتي سري في بغداد مع ضابط من قوات التحالف«.
وقالت كاربينسكي: «رأيت شخصًا هناك لم أكن قد قابلته سابقًا، سألته إن كان مترجمًا، حيث كانت ملامحه شرق أوسطية، قال لي (إنني أقوم ببعض الاستجوابات هنا، وأنا أتحدث العربية بالطبع، ولكني لست عربيًّا، أنا من إسرائيل)، كان رد فعلي الأولي هو الضحك، لأنني ظننت أنه يمزح، ثم أدركت أنه جاد».
وكانت كاربينسكي مسؤولة عن وحدة الشرطة العسكرية المشرفة على سجن أبو غريب وسجون أخرى حين ارتكبت الانتهاكات ضد المعتقلين العراقيين، وقد تم إيقافها عن العمل في ماي ,2004 ولكن لم يصدر بحقها حكم حتى الآن.
وفي البرنامج نفسه، قال الصحفي الأمريكي سيمور هيرش الذي أثار فضيحة سجن أبو غريب إن معلوماته «تؤكد وجود عملاء استخبارات إسرائيليين في العراق».
وقالت البي بي سي: «إن هذه هي المرة الأولى التي يقول فيها ضابط أمريكي رفيع المستوى إن إسرائيليين يتعاونون مع قوات التحالف»، مشيرًا إلى أنه «مهما كانت الحقيقة فإن هذا الموضوع سيثير الغضب في العالم العربي».
قوات عربية إلى العراق
وأفادت تقارير إخبارية أمس الأحد أن رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي، الذي تسلمت حكومته السلطة الأسبوع الماضي يعارض وجود قوات عربية في بلاده، فيما يصرّ الأمريكيون على أهمية دور هذه القوات لحفظ الأمن بالعراق، ونقلت صحيفة الحياة عن أوساط حكومية عراقية قولها إن علاوي يعارض «وجود أي جندي عربي، كما يرفض جلب قوات عربية من دول اتخذت مواقف سلبية إزاء المسألة العراقية طوال أكثر من سنة تلت سقوط صدام».
وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن نشر قوات عربية بالعراق يثير تحفظ كثير من القوى و الأحزاب، كما أنه تسبب في خلافات بين حكومة علاوي والأمريكيين، وأشار تقرير الحياة أن الأطراف الشيعية والأحزاب الكردية الرئيسية في مقدمة المتحفظين على نشر قوات عربية للمساهمة في حفظ الأمن بالعراق.
في الوقت ذاته، قال عضو قيادة المجلس الأعلى للثورة الإسلامية أبو أكبر الساعدي إن «المواقف العربية المساندة لنظام صدام والمعارضة للحرب الأخيرة التي أطاحت به، ثم عدم اعتراف النظام العربي بمجلس الحكم الانتقالي شكّلت عوامل مهمة للتحفظات عن تدخل قوات عربية ضمن القوات متعددة الجنسية».
واعتبر الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه جلال طالباني أن العرب كانوا سلبيين دائما تجاه القضية الكردية، خصوصا اضطهاد نظام صدام الأكراد، الأمر الذي يجعل تدخلهم في الوضع الداخلي للعراق غير مرغوب فيه.
ولفتت الصحيفة النظر إلى أنه يعتقد أن التحفظات الشيعية والكردية تستند إلى اعتبار وجود قوات عربية عاملا يمثل تهديدا لمصالح الطرفين وأوضحت أن الشيعة والأكراد يتهمون القوات العربية مسبقا بأنها ستكون يدا طويلة في خدمة قوى وأطراف سنّية عربية عراقية.
وأكد التقرير أن الأمريكيين يؤيدون تدخل قوات عربية الآن، إذ يعتقدون بأنه يمنحهم شرعية أكبر لوجود قواتهم على الأراضي العراقية كما يعطيهم هامشا واسعا للمناورة في قضايا المقاومة العراقية وموقف الشارع العربي المؤيد لها وقضية الأمن في المثلث السنيّ، خصوصا أن وجود قوات عربية في هذه المناطق ربما يساهم في تطبيع الأوضاع بشكل لا تصبح مناطق السنّة العراقيين خطرة على جنود القوة المتعددة الجنسية.
وكانت اليمن أبدت، في الأسبوع الماضي، استعدادها لإرسال قوات للعراق بشرط أن يكون ذلك في إطار الأمم المتحدة، وبعد رحيل قوات التحالف متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة، كما تقدمت كل من مصر والإمارات والبحرين بعرض مساعدات في هذا المجال للعراقيين.
محاكمة صدام
من جهة أخرى، وفي علاقة بموضوع محاكمة صدام، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أمس الأحد أن إيران أعدت شكوى ضد الرئيس العراقي السابق صدام حسين عن الحرب التي شنّها عليها في 1980 واستخدام الأسلحة الكيميائية وستقدمها إلى المحكمة المكلفة بمحاكمته.
عبد الرحمان الهرتازي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.