الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الامين العام للمؤتمر القومي العربي : أناشد جلالة الملك من أجل جمع " لجنة القدس" لأن القدس في خطر
نشر في التجديد يوم 08 - 01 - 2008

يؤكد خالد السفياني الامين العام للمؤتمر القومي العربي ورئيس مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين في هذا الحوار مع جريدة التجديد أن المحاولات التطبيعية لبعض الأطراف لن تنجح في تغيير موقف المغاربة من الكيان الصهيوني باعتباره كيانا عنصريا وإرهابيا، وأضاف أن المطبعيين فئة معزولة وقليلة، وأكد أن المغاربة سيبقون يقظين للتصدي لكل أشكال التطبيع، وأضاف السفياني أن المغاربة ليسوا بحاجة لمن يعطيهم دروسا في التسامح، لأن حقائق التاريخ أثبتت أن المغاربة شعب متسامح ومتعايش، ويميزون جيدا بين اليهودي والصهيوني. وناشد السفياني الملك محمد السادس أن يجمع لجنة القدس لأن مخطط تهويد القدس واستهداف المسجد الأقصى متواصل. وطالب السفياني السلطة الفلسطيني إيقاف ما يسمى بالمفاوضات والتوقف عن كل التصرفات التي من شأنها خلق احتقان في أوساط الشعب الفلسطيني، مناشدا الفصائل يضرورة إيقاف الاقتتال الداخلي وتوجيه السلاح صوب العدو الصهيوني.
ما تعليقكم على تصاعد الأنشطة التطبيعية ببلادنا في الآونة الأخيرة؟
هذه الأحداث المتزامنة التي شهدتها بلادنا تثبت وجود مخطط مؤدى عنه بشكل كبير، ومعد مع المخابرات الأمريكية والصهيونية من أجل فرض التطبيع على المغاربة باعتماد كافة الوسائل والآليات، والحقيقة أن الشعب المغربي يعتبر التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة قومية ودينية وانسانية، وهذا الموقف ليس تشددا أو تعصبا أو ترفا سياسا، بل هو موقف نتاج الطبيعة العنصرية للدولة الصهيونية التي هي دولة عنصرية حلت محل شعب بالقوة والإرهاب، وتريد الآن أن تتحول الى دولة يهودية أي دولة عتصرية مئة بالمئة، وتقوم بأضعاف ما قام به البيض بجنوب أفريقيا ضد السود، وخطاهم حثيثة لإبادة الشعب الفلسيطيني وطمس معالم الهوية الغلسطينية الاسلامية والمسيحية، ولا يتقيدون بأي التزام، بل يواصلون تقويض مدينة القدس وبناء المزيد من المستوطنات ويحاصرون الشعب الفلسطيني بغزة وفي جزء من الضفة، وهو حصار لم يسبق له مثيل في التاريخ، وبكل وقاحة يطلبون المزيد من بعض القيادات الفلسطينية دون أن يقدموا أي شيء ودون تنازلات. هذا الكيان طبيعته، جعلته جرثوم لا يقبله الجسد العربي والإسلامي وبالتالي هو يعمل على لفظه خارجا. فكيف إذن نسمح بمحاصرة الشعب الفلسطيني
ولا نقبل محاصرة هذا الكيان المجرم والدموي، الذي عاث في الارض فسادا، لأن محاصرة الصهيوني تشعره بالضغط وأنه كيان مرفوض ودخيل. والمغاربة الذين برروا زيارتهم للكيان الصهيوني، بكونها تلبية لدعوة منظمة غير حكومية، فأثناء تواجدهم على أرض فلسطين المحتلة خلال الأربعة أيام التي قضوها في الكيان الصهيوني سقط عشرات الشهداء ونظمت العديد من الهجمات على غزة والضفة، وأعلن عن مواصلة عمليات الحفر تحت باب المغاربة بالمسجد الأقصى، وصافحوا الأيادي القذرة التي قتلت الأطفال والنساء والشيوخ، بل افتخروا بلقائهم مع المجرمة وزيرة خارجية الكيان العدو، أليس هذا عملا تطبيعيا؟. إن هؤلاء الذين يحاولون أن يوهموا العالم أن الشعب المغربي بجذوره الأمازيغية هو مع الكيان الصهيوني، هم واهمون لأن المغاربة أنتفضوا بالملايين في الريف وسوس والأطلس وفي كل المدن المغربية من أجل فلسطين والقدس، بل الأخطر أن هؤلاء يعطون الذرائع للأرهابيين حتى يستقطبوا شبابا هم في العمق متفاعلون بقوة مع القضية الفلسطينية.
لماذا يركز الصهاينة على المداخل الاقتصادية والثقافية والعلمية من أجل تفعيل التطبيع؟
هم يعتمدون كافة الوسائل، ونحن نلاحظ كيف تتحول نبتة بكلية العلوم إلى وسيلة للتطبيع، ويبررون ذلك بكون العلم لا دخل له في التطبيع، ونفس الشيء مع الرياضة والسينما والفن والنشاط الاقتصادي والاجتماعي، وهم يلجأون الى ذلك حين تتوفر الأدوات، والخطير أنها موجودة رغم عزلتها وقلتها، والشعب المغربي منها براء. وهنا أذكر أن الحكومة المغربية ووزارة الاتصال تحملت مسؤوليتها في رفض عرض شريطين سينمائيين صهيونيين في مهرجاني مراكش والبيضاء، وبعد حسم الأمر وفي ذروة مهرجان مراكش، استدعت جهة معينة صهاينة في إطار دورة تدريبية لكي يعلموننا السينما، وقد نظمت بهذا الخصوص وقفة احتجاجية وصدرت بيانات في الموضوع، ونفس الشيء يريد أن يتكرر عبر الجامعة المغربية. وهنا أقول أن المغاربة الذين منعوا سفير أمريكا بالمغرب من أن يحاضر بجامعتي سطات والرباط، لن يسمحوا للصهاينة بتدنيس الحرم الجامعي ببلادنا، وأقول بأن الطلبة المغاربة والأساتذة الجامعيين لن يقبلوا بأي نشاط تطبيعي، و من شأن هذه الأنشطة أن يؤدي الى الفتنة والإضطراب، وإذا أصرت رئاسة الجامعة فعلى الحكومة المغربية أن تتحمل مسؤوليتها في هذا الأمر وفي كل المجالات، وقد ثبت
أن الصهاينة حاضرون بكثافة في البورصة المغربية، وبالتالي لابد من تنسيق وتوحيد الجهود ضد التطبيع، وفي هذه الحالة لن يستطيع المطبعون خدام الكيان الصهيوني أن يرتكبوا جريمة التطبيع ضد الشعب الفلسطيني والمغربي.
كثر الحديث مؤخرا عن التسامح وأقيمت المهرجانات والندوات، بشكل يوحي أن المغاربة شعب غير متسامح ولا يميز بين اليهودي والصهيوني ؟
لا يمكن لأحد أن يزايد على المغاربة في موضوع التسامح، أنا شخصيا عشت في حي الملاح بمدينة القصر الكبير، وكان لي أصدقاء يهود كثر، وأعتبر أن هناك يهود مغاربة أكثر نضالية من أجل حقوق الشعب الفلسطيني بالمقارنة مع بعض المسلمين. لقد كنا فيما قبل عندما ننظم مهرجانات وتظاهرات، يدعي البعض أن هذه الأشكال هي ضد السامية، لكن هذه المقولة والإدعاء لم يصمد، فلجئوا الى المهرجانات والملتقيات الفنية والرياضية والثقافية تحت عنوان التسامح. وعلى كل حال لا يمكن لأحد أن يعطي دروسا في التسامح للشعب المغربي، الذي هو شعب متسامح وموحد بكل أجناسه وأعراقه ولا يمكن لأحد أن يدخله في نفق العنصرية والعرقية ، لكن الشعب المغربي المتسامح والمتعايش يرفض التسامح أو التعامل مع الصهاينة قتلة الاطفال الإرهابيين.
فالمشكل إذن، ليس مشكل أديان فكلها تدعو الى الإيخاء والتعاون والسلام. لكن المشكل هو مع الأيديولوجية والممارسة الصهيونية التي اعتبرها العالم أيديولوجية عنصرية ومؤخرا في مؤتمر القدس الدولي الذي عرف مشاركة أزيد من خمسة ألاف مشارك من مختلف أنحاء العالم، اعتبروا الدولة العبرية دولة عنصريو وإرهابية، تبيد الشعب الفلسطيني بمنطق إحلالي وعنصري، وبالتالي نحن مستمرون في مقاومة هذا الكيان الغاصب وسندعم مقاومة الشعب الفلسطيني حتى ينتزع كافة حقوقه ويبني دولته المستقلة على كافة تراب فلسطين عاصمتها القدس.
أمام تصاعد هذه الأنشطة التطبيعية كيف السبيل من أجل مقاومة هذه الموجة والتصعيد التطبيعي؟
أولا لابد من التأكيد أن لمطبعيين قلة قليلة، والجسم المغربي سليم من هذه الأفة، لأن هناك مقاومة ذاتية وتلقائية لكل الأشكال التطبيعية من كل فئات وشرائح الشعب المغربي، طبعا هناك مخطط وممول بأموال طائلة، كن الغالبية الساحقة للمغاربة رافضون للتطبيع. لقد تعاطفت مع حزب تقدمت وزارة الداخلية بدعوى لحله واعتبرت ذلك من الحريات والحقوق وخصوصا حق التنظيم السياسي، لكنني لم ولن أقبل أن يتم الاستقواء بالخارج سواء الكيان الصهيوني أو اوروبا أو أمريكا من أجل فرض قرار ما على الحكومة المغربية، فالصراع يجب أن يبقى داخليا عن طريق النضال، لكن الاستقواء بالأجنبي أمر مرفوض.
كيف تنظرون إلى معاودة الحفر تحت باب المغاربة بالمسجد الأقصى؟
هذه العملية هي تندرج ضمن طريقة اشتغال العدو الصهيوني التي تتسم بالتدريج وخلق شروط القبول أو السكوت عن مخططاته، ومنها تطويق القدس بالمستوطنات في اتجاه التقويض الشامل، إضافة الى تقويض الأقصى بالحفريات. وهو مخطط معد سلفا بأهداف واضحة، يستهدف طمس معالم المدينة المقدسة في اتجاه تهويدها بالكامل تحت غطاء أمريكي وبخلفية دينية يرعاها المحافظون الجدد.
لكن، لماذا هذا الصمت الرسمي المغربي حيال الحفريات تحت وقف مغربي بالمسجد الأقصى ؟
الأكيد أنه حان الوقت إن لم يكن قد فات من أجل جمع لجنة القدس، وهنا أناشد جلالة الملك من أجل جمع هذه اللجنة، لأن القدس في خطر داهم ولأن لجنة القدس يجب أن تلعب دورها السياسي والاتصال بالجهات الدولية للضغط على الكيان الصهيوني من أجل إيقاف الاستيطان والحفريات وتهجير الفلسطينين المقدسيين، بهدف طمس المعالم الاسلامية والمسيحية للمدينة.
لماذا يتم منع الحجاج الفلسطينين من العودة الى فلسطين عبر معبر رفح؟
في الحقيقة هذا أمر غير مقبول، ومن خلالكم أناشد الرئيس المصري حسني مبارك بأن يتم السماح للحجاج الفلسطينين بالعودة الى فلسطين من حيث خرجوا، أي من معبر رفح، لأن رجوعهم من خلال معابر أخرى معناه منح معتقلين وشهداء هدايا للكيان الصهيوني. قد يفهم منعهم من الخروج من فلسطين، لكن ليس مقبولا أن يتم منع أبناء الشعب الفلسطيني من العودة الى بلدهم من طرف دولة عربية هي مصر، وعلى السلطة الفلسطينية التوقف عن إعطاء التبريرات لمنع دخول الحجاج، لأنه غير مقبول إطلاقا تركهم مشردين ويموتون تحت أنظار العالم، ونحن نتفاوض مع الصهاينة، ولا بد من الضغط حتى يعود هؤلاء الحجاج عبر معبر رفح الى فلسطين.
هل هناك مبادرة من أجل اصلاح ذات البين بين فتح وحماس؟
طبعا هناك مبادرة مشتركة بين المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي الاسلامي، ومؤتمر الاحزاب العربية، وهي مبادرة مستمرة ومتواصلة، وقد نجحت هذه المبادرة في عقد اللقاء الرسمي الوحيد بين قيادي حماس وفتح ببيروت، لكن أقول بأن سقوط الشهداء بفلسطين يالسلاح الفلسطيني أمر غير مقبول، هنا أتوجه بنداء كأمين عام للمؤتمر القومي العربي للإخوة الأشقاء أن يوقفوا هذا التطاحن والإقتتال الداخلي، وأن يبحثوا عن صيغة للتوافق حتى يبقى السلاح الفلسيطيني موجه فقط الى العدو الصهيوني. كما أتوجه الى أبناء فتح، فتح العظيمة التي أطلقت رصاصة المقاومة ضد العدو الصهيوني من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين وليس تحرير غزة والضفة، أن يقفوا صفا واحدا ضد مخططات العدو، وأن لا يتحولوا الى أداة بيد العدو من أجل بلوغ أهدافه ومراميه ونفس الشيء أقوله لحماس وكل الفصائل.
كيف تنظرون إلى المفاوضات الأخيرة بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني؟
هذه المفاوضات تأتي في ظرفية تتسم بمحاصرة الشعب الفلسطيني، وتجويعه، وتقتيله، وتهويد مدينة القدس، ومواصلة عمليات الحفر بالمسجد الأقصى وفرض الأمر الواقع، وذلك في استهداف صريح لمقدساتنا، وهنا أناشد القيادة الفلسطينية باسم الشعب المغربي الذي خرج بالملايين لمناصرة الانتفاضة الفلسطينية وباسم الشعب العربي وكل الأحرار في العالم، أن يوقفوا هذه المفاوضات المهزلة مع كيان العدو، وأن يعلنوا أنه لا يمكن التفاوض في ظل الإحتلال والإغتيالات والحصار، لأن هذا هو الطريق الحقيقي لإعادة اللحمة للصف الفلسطيني، وإعادة خلق شروط إيجابية للحوارالوطني الفلسطيني، وهنا أقول لسلام فياض أن يتوقف عن المجاملات المسمومة، فكم من شهيد فلسطيني ترحمت عليه وذهبت لعائلته لتقديم التعازي وأدنت اغتياله من طرف الصهاينة؟ ألم تشعر بالأسى والألم إلا عندما تم قتل الجنديين الصهيونيين؟ بل أكثر من ذلك تتبجح بأنك ستجمع سلاح المقاومة وستوقف العمل المسلح المقاوم؟ إن النتيجة المباشرة لمثل هذا التصرف هو مزيد من الإحتقان الداخلي، ويشعر الشعب الفلسطيني الذي يقاوم ويكابد بالغبن. ولا يمكن بهذه الأساليب بناء الوحدة الفلسطينينة، وطريق انتزاع
حقوقنا من الصهاينة والإدارة الأمريكية واضحة هي المقاومة، والذين يحاولون بأساليب المال والتزييف دفع بعض القيادات الفلسطسنة لتخلي عن الثوابت لن يفلحوا في مسعاهم، لأن تاريخ الصراع العربي الصهيوني أثبت أن الشعب الفلسطيني لن يبيع ولن يتخلى عن الثوابت، وسيستمر في مقاومته وصمود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.