رئيس تحرير جريدة “البيجيدي” يصف بنموسى ب”الجلاد” ويقول: هل أذنت ساعة الحقيقة ليسقط أمام الأشهاد نكالا لما اقترفته قواته بسيدي إفني؟    "الفيفا" يطلب الصبر قبل عودة الجمهور للملاعب    قائد الملحقة الإدارية الثالثة بمعية اعوان السلطة يشنون حملة للقضاء على البؤر السوداء بالفقيه بن صالح.    انتشال جثمان طفل غريق ضواحي الفقيه بن صالح    رجال جالستهم : الجمعوي الرياضي حسن اشروي    تفاصيل الحالة الوبائية بجهة مراكش - آسفي    بعد وصفه للجزائر بالبلد العدو .. القنصل أحرضان يعود إلى المغرب    حادثة سير مأساوية تنهي حياة مهاجر مغربي في اسبانيا    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    المجلس الاقتصادي والاجتماعي: توفير الإمكانيات ل”أونسا” كفيل بتطوير صلاحياتها    خاص/ وكيل أعمال اللاعب بوطيب يعرض خدماته على اتحاد طنجة    حصيلة ليلة للتعقيم الليلي بازقة ودروب دار الدخان وحي المسيرة بالقصر الكبير    اكتشاف 02 حالات مؤكدة جديدة للاصابة بفيروس كورونا باقليم العرائش    إعادة افتتاح وكالات صندوق الإيداع والتدبير للاحتياط    بعد 13 سنة ، المحققون الألمان يقتربون من فك اللغز والتوصل إلى قاتل مادلين ماكين و نتفليكس تعرض حلقات الوثائقي المثير للجدل “اختفاء مادلين ماكين”    تيزنيت : تدابير مهمة لضمان اجتياز البكالوريا في أحسن الظروف    عنصر من القوات المساعدة بطنجة يضع حدا لحياته بطريقة غير متوقعة    اتفاق جديد بين أوبك وشركائها لتمديد خفض الإنتاج حتى متم يوليوز المقبل    11 مباراة تفصل برشلونة عن التتويج بلقب الدوري الإسباني    فرنسا تحقق في منشورات عنصرية منسوبة للآلاف من رجال الأمن    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تفتك بالحجاج المغاربة    لحسن حداد يقصف اليوبي ..أنت ماشي سوپر ستار    ليبراسيون الفرنسية : انتكاسة حفتر العسكرية تفرض على القاهرة وأبوظبي وباريس إعادة النظر في دعمه    المكتب الوطني للسكك الحديدية يستعد للاستئناف التدريجي للنقل السككي    ذيجيتارو.. الحرس المدني الإسباني يحجز 1960 كيلو من الحشيش القادم من المغرب    موقع جزائري: القنصل المغربي في وهران يغادر الجزائر عائدا إلى المغرب    رصيف الصحافة: الملك يتخذ من "قصر الصخيرات" إقامة رئيسية    هذه ظروف وتداعيات مقتل زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي    تغريدة على صفحة لجنة النموذج التنموي على تويتر تورط بنموسى في “فضيحة السفارة الفرنسية”    ألمانيا: بايرن يقترب من اللقب في يوم التضامن ضد العنصرية    وزارة الصحة: "العدد الإجمالي للحالات الحرجة داخل مراكز الإنعاش لازال مستقرا في 18 حالة 13 منها بمدينة الدار البيضاء"    6 أندية فقط تستجيب لدفتر تحملات نظام الشركات    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    فيروس كورونا يواصل التراجع في إسبانيا.. تسجيل حالة وفاة واحدة و 164 حالة إصابة    تعويضات أعضاء مجلس الصحافة ومبدأ الاستقلال المالي    احتجاجات أميركا .. حكم قضائي بوقف عنف الشرطة و تأهب لمظاهرات حاشدة اليوم    البيضاء: حملة لفحص كورونا في 108 آلاف مقاولة مصرح بها في الضمان الاجتماعي    طنجة.. معهد الأشراف يتضامن الأسر المتضررة من “كورونا”    بريشيا الإيطالي يستغني عن ماريو بالوتيلي بسبب تصرفاته    الجديدة.. عون قضائي يهدد رئيس تعاونية بالقتل بواسطة بندقية    وزارة الثقافة المغربية تتصدى لاعتداء على موقع أركيولوجي بالسمارة    بن عبد الرحمن: قطر مستعدة للمفاوضات لحل الأزمة الخليجية    جدل واسع بعد تصريحات ترمب حول "يوم عظيم" لجورج فلويد    الجوائز الثقافية تجمع ياسين عدنان والبازي والريحاني في دار الشعر بتطوان    العدد 158 من مجلة الكلمة الرواية العربية المعاصرة، المهدي عامل، حرية المرأة، الثورة الفلسطينية، وسلفيا بلاث    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    61 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع حصيلة كورونا إلى 8132 حالة    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مغاربة العالم في رمضان.. صلاة وصيام وتضامن اجتماعي فريد
نشر في التجديد يوم 15 - 08 - 2011

تمر أجواء رمضان في عدد من الدول الأوروبية وأمريكا في أجواء روحانية عالية، مع إقبال كثيف على المساجد للصلاة وخاصة صلاة التراويح. واكدت مصادر التجديد على أن المغاربة المقيمين في تلك البلدان أو من بقضي عطلتهم لا يتميزون عن باقي المسلمين من جنسيات مختلفة بعادات مختلفة، بل يندمجون مع باقي الجاليات في «جو رمضاني يوحدهم التوجه إلى القبلة، والاستماع إلى القرآن الكريم بصوت خاشع.
وقال الأستاذ محمد النص وهو ناشط جمعوي يقضي عطلته بأمريكا للتجديد إن الأجواء الرمضانية هي نفسها في أي بلد آخر غير ذي أغلبية مسلمة، فلا يوجد بالطبع مظاهر عامة شاملة كباقي الدول الإسلامية، وإنما تقتصر الأجواء الرمضانية على حياة المسلمين الشخصية ، فيسعى المسلمين المقيمين بأمريكا إلى إضفاء طابع خاص على هذا الشهر الفضيل من خلال حرصهم بهذه البلاد على أداء الشعائر الدينية من صيام و صلاة وقيام ، وتشجيع أبنائهم على أدائها، و احترام خاص بأدائهم للصلوات جماعة بالمساجد و المراكز الإسلامية خصوصا صلاة الفجر و المغرب و العشاء والتراويح . و أوضح النص الذي اعتاد على زيارة أمريكا أن المسلمين بمختلف جنسياتهم يظهرون تضامنا وتآزرا اجتماعيا منقطع النظير فيما بينهم في بلاد المهجر خلال كل شهور السنة، لكن شهر رمضان له طابعه الخاص، إذ يتسابقون في إعداد وجبة الإفطار و دعوة بعضهم البعض أو تنظيم إفطارات جماعية بالمساجد،حيث لا يدخرون أي جهد لعيش لحظات روحانية والالتقاء بالمعارف والعودة إلى الأصول.
و أفاد الشيخ عبد الرحمن محمد ( وهو إمام بمركز إسلامي بضواحي نيويورك ) من جهته أن رمضان في أمريكا له مذاق آخر؛ يشهد إقبالاً من أبناء الجالية الإسلامية على الصيام وقيام الليل وصلاة التهجد والتراويح، فضلاً عن الاعتكاف؛. وشدّد الشيخ عبد الرحمن على أن العشرات من الأمريكيين أسلموا على يديه بولايتي نيوجرسي و نيويورك بعد أن دارت بينهم حوارات شديدة أطلعهم فيها على تسامح الإسلام واحترامه للديانات الأخرى، وصيانته حقوق المرأة والطفل و كل مكونات المجتمع.
وأضاف محمد النص أن التأطير الديني تقوم به مراكز إسلامية في المدن و الولايات التي يتواجد بها المسلمون ، و غالبا ما تكون مراكز تهم الجالية المسلمة ككل و ليس كل بلد على حدة باستثناء بعض الأتراك والإيرانيين. أما وجبة الإفطار تتكون من الماء والتمر والحليب والأرز و اللحم ، فواكه متنوعة و غيرها من المأكولات, وأوضح أن إقامة الآذان تتم بداخل المساجد، والتي يتم فتحها و تشييده بمقتضى ترخيص من الحكومة المحلية لكل ولاية ضمن شروط السلامة و المرافق المكونة له و كذا طاقته الاستيعابية. ويضيف «تؤدى مختلف الصلوات بالمساجد ، لكن صلاة المغرب والعشاء والتراويح تعرف حضورا أكثر مقارنة مع الصلوات الأخرى باعتبار أن الناس هنا يشتعلون طيلة اليوم و في مناطق مختلفة ، أحيانا تجده يسكن بولاية ويعمل بأخرى ».
من جهته أوضح الشاب طارق طالب في علم الاجتماع بجامعة فرنسية أنه يصوم للمرة الخامسة بعيدا عن أهله في المغرب، وقال للتجديد اقطع مسافة طويلة في المترو للوصول إلى مسجد بمدينة ارجونتوي، أكيد أن أعداد المسلمين كثيرة، والفضاء يكاد يضيق بهم، لكن بمجرد البدء في الصلاة، يشعر الجميع بارتياح كبير. ويضيف «هنا تتجلى الإخوة الإسلامية بكل معانيها، فلا فرق بين ابيض واسود واصفر، المغاربة مندمجون جدا، ولا تكاد تميزهم إلا بقصريات الكسكس التي يأتون بها في كل ليلة إلى المساجد. وتضيف فاطمة سيدة مقيمة بباريس منذ 8 سنوات: «اقضي الليل كله في المسجد، حيث أتناول الفطور والعشاء بعد صلاة التراويح، الأجواء رائعة، والكل يحاول سد الفراغ الذي تحدثه الغربة في النفوس، وتضيف بفضل هذا المسجد تعلمت العربية والفرنسية، وأستطيع التجول في كل باريس دون أن أسأل أحدا. وأضافت «الآذان لا يرفع في المساجد، ولكن المسلمين مكتفون بسماع القرآن الكريم في الصلاة، والتراحم بينهم». وقال مغربي آخر إن رمضان مناسبة لجمع التبرعات والتي تطلقها جمعيات مسلمة تحت شعار «حب الفقراء من حب الله».
وفي دولة قطر، يشكل رمضان فرصة أخرى للتزاور بين العائلات، ويقول الصحفي عبد الغني للتجديد إن تأطير الجالية بمدينة الدوحة عالي جدا من قبل الدولة، والمغاربة يشاركون في بعض الأنشطة مثل مشاركتهم في ليلة من ليالي أصدقاء البيئة، والتي ستكون يوم 14 رمضان/ غشت ، كما أن تبادل الزيارات بين العائلات يتقوى، ولا ننس الجانب الرياضي حيث أن مجلس الجالية ينظم الآن دوريا رمضانيا في كرة القدم على غرار الدوريات المقامة في المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.